الرئيسية / كتابات / سامي جواد كاظم / تستفزه المصطلحات ويرضخ للسلبيات

تستفزه المصطلحات ويرضخ للسلبيات

لا احد ينافس او يزاحم او حتى يكون من بعد امير المؤمنين عليه السلام في وضع مفردات دستور الحياة ، استوقفتني هذه المقولة الرائعة للامام عليه السلام ” لا تنظر إلى من قال وانظر إلى ما قال ” هذه المقولة التي من عمل بها وصفوه بالمتقلب في ارائه بينما هي عين الصواب في قول الراي ، هنالك بعض العبارات او المصطلحات التي يستفز منها الراي العام بينما هو يرضخ للسلبيات بشكل طوعي بل زد على ذلك يدافع عنها ، لماذا لا ننظر للموقف الذي صدر من شخص ما دون النظر الى ديانته وقوميته .

من بين المصطلحات التي اخذت حيزا واسعا في الشارع العام ولاية الفقيه الاسلام السياسي الاحزاب الاسلامية السياسة الشيعية وغيرها ، بينما هي افكار واراء من حق كل انسان الا تدعي العلمانية حرية التعبير فلماذا يرفض من يحمل ثقافة اسلامية في التصدي للمواقع القيادية وهذا اعلنته العلمانية مرارا وتكرارا . لماذا لا نناقش الافكار والاطروحات ؟ لماذا تستفزنا عبارة ولاية الفقيه والعجب العجاب عندما ظهر لنا السيد اياد جمال الدين بمصطلحين جديدين ولاية الفقيه الخمينية و ولاية الفقيه السيستانية ، بل زاد من شطحاته عندما قال ان البابا زار السيد السيستاني لانه اقوى رجل في العراق ، ولا اريد ان اساله من اين استمد قوته ؟ ، واشار الى الفرق بين الولايتين ان الاولى ولاية على الفرد والمجتمع والدولة والثانية الولاية على المجتمع والدولة ، قد تكون الاولى صحيحة لكن الثانية خطا في خطا جملة وتفصيلا وحتى السيد الخميني عندما قاد ثورته لم يرغم اي فرد بان يتبعه او يقلده ولكن عندما تسلم مقاليد السلطة كان لابد له من الحفاظ على هذه الثورة العظيمة ، اما ما يخص مرجعنا المفدى السيد السيستاني فان تعلمه وعلمه وفق تراث اهل البيت عليهم السلام جعل له راي فيما يجري سواء في الحياة الاجتماعية او السياسية او حتى العسكرية اي يكون له راي فيما يخص واقع الفرد ورايه دائما كان صائبا ومواقفه جعلت كل العالم تنظر له باحترام الا الشواذ الحاقدين وهؤلاء قلة لا يؤثرون على الموقف ، والامر كذلك ينطبق على الاحزاب التي يقال عنها اسلامية لماذا اسلامية لان مؤسسها رجل دين او مبادئها مستقاة من الدين الاسلامية ولماذا لا تنظرون الى ثقافة الحزب بما فيها من حيثيات هل هي في صالح البشرية ام لا ؟ لماذا تصرون على الرفض او الانتقاد لانها انطلقت من الوسط الاسلامي ؟ وهذا ليس دفاعا عن الاحزاب بل انتقادا لكيفية التعامل معها والتي يجب ان تكون وفق مقولة الامام علي عليه السلام .

هنالك قرارات ومقولات شكلها وطعمها عسلي الا انها سم قاتل يتقبلها الفرد ليس لانها صحيحة بل لان قائلها رجل غربي او شخصية مفكرة تنتقد الاسلام ، وهذه الشخصية التي يقال عنها مفكرة لماذا تروج مقولاته ومؤلفاته التي تتهجم على الاسلام وهو شخص عادي ليس له اي حسنة تذكر لخدمة الانسان .

مرة كتبت عن ولاية الفيه والكونغرس الامريكي عندما انتقدت امريكا ايران في انتخاباتها وانها لا تسمح بالترشيح الا من يوافق عليه الفقيه وكتبت هل يسمح الترشيح لرئاسة امريكا من غير موافقة الكونغرس والاجندات الخفية على المرشح ؟ لا اقول بالايجابية ولا بالسلبية ولكن لا تاتي بعمل وتنتقد غيرك اذا قام به، وفي حينها رد فريق التواصل الالكتروني التابع للخارجية الامريكية بتشنج وتجاوز .

البحث عن اصل الفكرة ومصادرها الموثقة ومدى صحتها وليس التشبث بشخص ( مخربط ) محسوب على دين او قومية ومهما كان عراقي او غربي لغرض الانتقاد والانتقاص، نعم هنالك من اساءوا للدين الاسلامي بسبب تصرفاتهم وليس بسبب مفردات الاسلام حتى ان بعضهم يرتدي العمامة عندما يريد ان يتهجم وعندما يمارس حياته الطبيعية يرتدي الكابوي والتيشيرت ، وهذا له مقاصد معروفة .

ايران مهما تكن سياستها فان لها الحق في الحفاظ على امنها والعتب على من يبيع وطنه لخدمة غيره .

 

 

 

عن إدارة الملتقى

شاهد أيضاً

مناقشة رسالة ماجستير في إيران عن رواية (أَعْشَقُنِي) لسناء الشّعلان

جامعة كَيلان( دانشكَاه كَيلان)/ إيران: ناقشت الباحثة الإيرانيّة “سميرا حاجى كمالى” في قسم اللّغة العربيّة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com