الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: الثلاثاء 10-11-2020 01:54 مساء
  
ألفرق بين أهل الحق و الباطل
كنت في إيران أيام المعارضة صُحفيّاً و كاتبا و باحثاً و مبلّغاً و ممثلاً لـ و إلى الأسرى العراقيين الذين بلغ عددهم 100 ألف أسير, كنت أقوم بخدمتهم و أكرمهم و أثقفهم و أعلّمهم الدِّين و و العلم و أصول الحياة , لان صدام الجاهل و حزب البعث علّمهم على القتل و القنص و العنف و الغيبة و النفاق و التجسس و كتابة التقارير و هذا حال كل الشعب العراقي تقريبا بمن فيهم المعممين في الحوزة و الاكاديمييون للأسف.

حاولت أن أخلق لهم جوا من الأخوة و الهدوء بتوفير ما أمكن من وسائل الرياضة و الفن و الطب و إحياء المناسبات و المسابقات و الحفلات المختلفة و غيرها .. في إحدى الحفلات بمناسبة مولد الرسول(ص) كما الكثير من الأحتفلات التي كانت تقام في معسكرات الاسر كفرص للترفيه عنهم لبعدهم عن أهلهم و ذويهم و أبنائهم, كنت أشاركهم بكلمة توجيهيّة أو ثقافية عادة .. و صادف في أحدى الأحتفالات أن ألقى شخص لم يكن من التوابين قصيدة - ففي كل معسكر كان هناك توابون و غير توابين - وصادف أن شارك شخص أتذكر كان لقبه الوائلي من البصرة ولا أذكر إسمه الصغير .. فألقى قصيدة رائعة لأني كنت قد أعطيت الحرية للجميع خصوصا في مجال التعبير عن الرأي و البحث و الأدب بل كنت أحب أياً كان لو يناقش أو يناقشني بآلذات بأدب و دليل بعيدا ًعن التكفير و الفوضوية و العنتكيات و للآن ..

أ تذكر كان الشاعر (الوائلي) لعله حيّ الآن من أهل البصرة, و ألقى قصيدة قوية للغاية مسّ بها بعض الشخصيات الأسلامية تلميحاً و إنتقد بشكل مبطن الذين بنظره خانوا الوطن و لم يعرفوا قدره .. على كل حال إغتاظ التوابون و جاؤوا لي متعصبين وقالوا:

يجب أن نقتص من هذا الوائلي لو تسمح لنا يا حاج أبو محمد لأنه أساء الأدب!؟

قلت لهم: و كيف تقتصون منه و هو لم يؤذي أحداً سوى أنه عرض رأيه و موقفه من خلال قصيدة جميلة عجبتني حقاً خصوصا و أنها تحث على الوطنية و عدم نسيان الوطن, فبأي حق تحاسبوه و تقتصوا منه؟

قالوا لا يجوز له أن يتعدى هكذا و هو ضيف و عليه أن يرتقي لمستوى المسلم الملتزم !؟

قلت لهم هو حرٌّ .. ألأسلام لا يأمر بذلك .. ولو كان يأمر .. فمآ آلفرق إذن بيننا و بين البعثيين الذين قتلوا و نهبوا و سلبوا و ظلموا المعارضين لهم لكونهم لم يوافقوهم في الرأي؟

قالوا طيب يا حاج .. ماذا نفعل به؟

قلتُ لهم : أمامكم خياران:

إمّا أن تُردّوا على قصيدته بقصيدة أقوى تدحضون رأيه .. أو بعبارة أصح تطرحون فيها قيمكم و مبادئكم و تُظهرون أفضلية قيمكم, فنكون نحن الفائزون و هو و من معه من آلخاسرين!

أو نتركه و رأيه كما هو, لأنه حرّ و هذا هو حكم الأسلام !؟

و بآلفعل هيأ له أحد الأخوة التوابين قصيدة و إسمه على ما أذكر كان( أبو تمام البصري) وكان في لجنة التوابين .. حيث أحضر قصيدة قويّة جدّاً تجاوز فيه حدود الوطن و حدود العشيرة و اللغة و القومية إلى الفضاء الأنساني كله و حتى الكوني وألقاها في مناسبة أخرى تالية و إنبهر الجميع منها , و كان سبباً لقبول الكثير من المعاندين اللحوق و الأنضمام للتوابيين حتى جهزنا منهم جيشاً فيما بعد .. أدّبوا البعثيين و جيش صدام الجبان على جبهات الحرب ككربلاء الخامسة و أهوار مجنون و الفاو و غيرها.

و الآن لا أدري بأيّ حقّ و شرع يهجم قوات الشرطة و الأمن ألعراقية و مليشيا بعض الأحزاب على المتظاهرين العزل و يقتلون كل مثقف و شاعر و إعلامي بارز منهم و بدم بارد .. كالشاعر و الأعلامي صفاء ألسّراي الذي إستشهد لكونه ألقى قصيدة و عبّر فيها عن رأيه في المتظاهرين العزل..!!

فهل هذا من الأسلام أم من الوطنية أم من الأنسانية أم من الشهامة !؟ ثم أ لا تنسوا بأن هذه الأعمال سيفسح المجال لمجيئ البعثيين و بقوة هذه المرة بسبب فشل الإئتلافيين المتحاصصين في مواجهة منطق و مطالب المتظاهرين و حفظ كرامة الناس!؟

أين الوعي و الثقافة و إحترام الرّأي ألآخر و حريّة التعبير كحق كوني للأنسان؟ أين نهج الأمام عليّ(ع) الذي قال حتى بحقّ المُتعدّين عليه, كموقفه من الاشعث بن قيس الذي كان يسب الأمام يومياً و هو رئيس 12 دولة, حين منع أصحابه من معاقبته على سبّه للأمام على الدوام قائلاً: [سبٌّ بسبّ أو سبٌّ بعفو و نحن أولى بآلعفو]؟
حكمة كونية: [إذا عجزت عقيدتك الصمود أمام الرأي الآخر فعليك البحث عن عقيدة أخرى]. ألعارف ألحكيم عزيز الخزرجي

https://www.youtube.com/watch?v=Z9QVnmnYM1Q&ab_channel=tho97

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane

 

إنقر هنا للانتقال الى الموقع الجديد للملتقى

 

إنقر هنا للانتقال الى الموقع الجديد لملتقى الشيعة الأسترالي

الفقه والتساؤلات الشرعية

إنقر هنا للانتقال الى الموقع الجديد للملتقى

مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
المشروع وأبناءه البررة | سلام محمد جعاز العامري
افلام هوليوود فتاكة اكثر من الاسلحة الامريكية | سامي جواد كاظم
الساموراي تحتَ تمثال شيلّر | كتّاب مشاركون
الإسلام دين السماحة..والنبي محمد مبعوث الرحمة والإنسانية / 3 | عبود مزهر الكرخي
نقد كتاب الحلية في حرمة حلق اللحية | كتّاب مشاركون
قراءة فى كتاب الاغتصاب أحكام وآثار | كتّاب مشاركون
قراءة فى كتاب إتحاف الزميل بحكم الرقية بالتسجيل | كتّاب مشاركون
قراءة فى كتاب أحكام المولود من الولادة إلى البلوغ | كتّاب مشاركون
طريق الشهادة | كتّاب مشاركون
قراءة فى كتاب آداب الحجام | كتّاب مشاركون
أغتيل الحق فنما فزاد نمواً | سلام محمد جعاز العامري
شهيد المحراب محطاتٌ خالدة | كتّاب مشاركون
نقد كتاب آداب الاستسقاء | كتّاب مشاركون
نِتاج رحم المرجعية | سلام محمد جعاز العامري
نقد كتاب اختراق المواقع وتدميرها رؤية شرعية | كتّاب مشاركون
الحكيم ورؤيته السياسية التي قتلته | كتّاب مشاركون
شهيد المحراب وبناء الدولة | سلام محمد جعاز العامري
نقد كتاب أأنتم أعلم بأمور دنياكم | كتّاب مشاركون
الإسلام دين السماحة..والنبي محمد مبعوث الرحمة والإنسانية / 2 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 340(أيتام) | المرحوم محمد كاظم شو... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 213(محتاجين) | المريض هاني عكاب... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 249(أيتام) | المرحوم خير الله عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 172(أيتام) | المرحوم أمجد ساهي ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 440(محتاجين) | المريضة سجود عباس غا... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي