الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 08 /10 /2009 م 06:28 مساء
  
كتلة ابو موسى الاشعري
هذا موضوع اخر ولو وضعنا سلبيات الحكومة امام ايجابياتها ومع ما يمكن عليه ان يكون الحال في المستقبل اعتقد ستكون الندامة والتأفأف على ما مضى فاعلا فاذا كان هنالك بعض من ندم على زوال الطاغية والذي لا مقارنة بين اجرام البعث وسلبيات الحكومة وان كان اصل هذه السلبيات هي بقايا البعث وبالرغم من ذلك فسلبيات الحكومة اهون من ظلم الطاغية واذا ما بقينا على ما هو عليه حالنا وراينا بالوضع العراقي فان القادم سيجعلنا نندم على الماضي سواء كانت حكومة المالكي او الجعفري او حتى علاوي .

فالمرحلة التي نمر بها الان مرحلة حاسمة والاموال المرصودة من قبل دول الجوار لافشال تجربة الانتخابات كبيرة جدا لانهم نجحوا في لبنان ويريدون ان يعيدوا الكرة في العراق .

فكل كتلة يتم تشكيلها خلال هذه الفترة وان اغلبها منشقة عن كتلة اخرى فهي تضعنا امام امرين احلاهما مر والنتيجة تشتت الاصوات وضياع الكتلة

هذه الكتل اشبه بابي موسى الاشعري الذي مثل امير المؤمنين عليه السلام يوم التحكيم امام ابن النابغة ابن العاص وماهية ابو موسى الاشعري ليست بخافية على امير المؤمنين عليه السلام وصحبه ولكن الظرف التعيس حكم لان يقبل جيش امير المؤمنين عليه السلام بان يمثلهم ابو موسى الاشعري وما نتج عن هذا التحكيم من انشقاقات في صفوف اتباع امير المؤمنين عليه السلام وما نجم عنها من حروب من الخوارج وهلم وجرى .

هذه الحالة بعينها سنعيشها اذا ما بقيت الامور كما هي عليه الان في العراق واتمنى ان لا يغرب عن بالكم ان المسالة الاعلامية انه لا طائفية ولا محاصصة والحقيقة عكس ذلك فاذا ما سمعت بتحالف هذا المذهب مع ذاك المذهب فانه شكلا لا فعلا واذا ما احتدم الامر لتقاسم امر ما فان الطائفية ستكون هي الحكم بينهما .
- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تساقط كرات ثلجية على ملبورن في تغير حاد للطقس

عواصف وفيضانات تغلق الطرق في مناطق ضربتها الحرائق بأستراليا

أستراليا: ارتفاع متوقع بأسعار الخضار واللحوم يتراوح بين 20 و50 بالمئة بسبب الحرائق والجفاف
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
رؤية نقدية لكتب (الثورة بلا قيادات) لكارن روس | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لقد قلتها بوضوح قبل 3 أشهر وأكررها | عزيز الخزرجي
القواعد الاجنبية.. بين الشيعة والسنة والاكرد | كتّاب مشاركون
القرآن والطاقة | حيدر الحدراوي
ألسياسة و الأخلاق؛ مَنْ يحكمُ مَنْ؟ | عزيز الخزرجي
شاهدت فيلم خيال مآتة | كتّاب مشاركون
محتجّون..من نوع آخر !! | محمد الجاسم
السنونو المهاجر يوسف الموسوي مصور فوتوغرافي..و فنان تشكيلي و كاريكاتيري عراقي | يوسف الموسوي
المحنه | عبد صبري ابو ربيع
فخاخ الشذوذ.. | عبد الجبار الحمدي
توثيق معرفي لجحافل الفيلق الأول في حرب الإعلام الأزلية | د. نضير رشيد الخزرجي
مدخل لكتابنا؛ ألسياسة و الأخلاق ؛ من يحكم من؟ | عزيز الخزرجي
البعد الرابع لصناعة الحداثة عند الشهيد مطهري | الدكتور عادل رضا
فاطمة الزهراء(عليها السلام)بضعة الرسول / 4 | عبود مزهر الكرخي
لماذا لا تُذكر المواقف الكونيّة؟ | عزيز الخزرجي
خطوها تتبعها خطوات | خالد الناهي
كيف ستكون المواجهة بين ايران وامريكا | حيدر محمد الوائلي
الأردنيّة تكرّم سناء الشّعلان لتميّزها البحثيّ | د. سناء الشعلان
لبعقويات الامريكية خيال بعيد عن الواقع | عبد الكاظم حسن الجابري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 49(أيتام) | ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 257(أيتام) | المرحوم طارق فيصل رو... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 302(محتاجين) | المريض عبد خلف عباس... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 296(أيتام) | المرحوم احمد محمد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 312(محتاجين) | عائلة مصطفى عايد الح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي