الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى
((المرجعية حصن الامة المنيع))       بعض أخبار البحرين يوم الأحد 9/9/2012م (التقرير اليومي رقم 190)‏       أعلام العراق بعد 1920       اقالة خاشقجي من الوطن السعودية لاشادته بمواقف السيستاني       هل يوجد مأتم في بريزبن ؟       وثيقة تثبت أن اينشتاين اعتنق التشيع في أواخر عمره       دعاء لكل ايام شهر رمضان       المرأة عنصر بشري - صفات لاتجتمع الأ في المرأة !!       شهر رمضان في البصرة الفيحاء- تقرير مصور       بعض أخبار البحرين يوم الأربعاء 19/12/2012م (التقرير اليومي رقم 291)‏       قصيده للعراق الجريح       الأزهر يستنجد بالرئيس مبارك لحماية 'أبو هريرة'       الصويا تحد من خطر سرطان الثدي       بعض أخبار البحرين يوم الأحد 5/5/2013م (التقرير اليومي رقم 429)‏       سؤال حول الاحتلام عند النساء.       قصة من محاضرات أية الله السيد محمد رضا الحسيني الشيرازي       زوجة الارهابي ابو ايوب المصري تكشف عن استقراره في العراق منذ عام 2002 قبل سقوط نظام البعث       بعض أخبار البحرين يوم الأحد 9/12/2012م (التقرير اليومي رقم 281)       عن قضاء الصلاة       لأن طفلك يقلدك .. داومي على فعل الأشياء الصحيحة       
إسم المستخدم: كلمة المرور: ارسال البيانات      مشترك جديد إنقر هنا
القسم الفقهي
: المشاركة التالية
» عنوان السؤال:    دروس في مناسك الحج- الدرس الأول: شرائط وجوب الحج

نوع السؤال:

أسئلة متفرقة

مطلوب الجواب على رأي:

السائل لم يحدد المجتهد

عدد القراءات:

509

  إسم السائل :
خادم الشريعة


المشرف

المشاركات : 2081

تأريخ التسجيل
 15 /07 /2011 م

لايوجد ايميل

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في 04/10/2011 || رقم السؤال : 4850

 إذا اجتمعت في الإنسان الصفات التالية توجه إليه الخطاب بالحج، و وجب عليه قصد البيت الحرام للحج، أما من كان فاقداً لشيء منها لم يتوجه إليه الخطاب، فإذا حجَّ رغم ذلك لم تُحتسب له حجَّة الإسلام، و وجب عليه الحج مرَّة أخرى إذا اجتمعت الصفات بعد ذلك.

1- البلوغ: و هو إتمام تسع سنوات قمرية للأنثى، و إتمام خمس عشرة سنة قمرية أو الاحتلام أو نبات العارضين أو شعر العانة للذكر.[1]   

2- العقل: فلا يجب على المجنون، و إن كان جنونه أدواريّاً، أي تتخلله الإفاقة. نعم.. إذا أفاق في أشهر الحج و كان مستطيعاً و متمكناً من الإتيان بأعمال الحج، وجبَ عليه.

3- الاستطاعة، و يُعتبر فيها:

4.1- وجود القدر الكافي من الوقت -من حين حصول المال- للذهاب إلى مكَّة و القيام بالأعمال الواجبة هناك.

4.2- الأمن و السلامة على المال و النفس و العِرض.

4.3- وجود ما يكفي من المال اللازم لتغطية النفقات اللازمة للرحلة، كأجور المتعهِّد، فيما لو كان لا بدَّ من التحاقه بمتعهدٍ للحج، كما هو الحال اليوم لأغلب الحجيج.

و إذا لم يكن بيده ما يكفي للحج، و لكن كان له مالٌ قد أقرضه لشخصٍ أو أشخاصٍ، و كان وقت أداء الدين حالاًّ، أو كان المدين باذلاً للمال رغم عدم حلول وقت أداء الدين، وجب عليه تحصيله و الحج.

و إذا كان ما بيده من المال يكفي للذهاب مع متعهِّد مصنَّف في درجة أقل من متعهدٍ آخر، لم يجز له تأخير الحج لرغبته في الحج مع متعهد من درجة أعلى.

4.4- تخلية السرب: كالحصول على تأشيرة الدخول للحج، لمن يحتاج التأشيرة لدخول الديار المقدسة.

4.5- التمكن من إعاشة نفسه و عائلته – بالفعل: كما لو كان عنده ما يقوم بحاجاته و حاجات عائلته فعلاً، أو بالقوَّة: كما لو كان صاحب وظيفة أو مهنة تدرُّ عليه- بعد عودته من الحج.

4.5- أن لا يكون مديناً بدين مستوعب لما عنده من المال[2]، مع كون سداد الدين حالَّاً، أو مؤجلاً لأجل غير بعيد جداً[3]. و يدخل في ذلك ما لو كان عليه دين مقسَّط، يدفعُ أقساطه شهرياً، ففي هذه الحالة، إن لم يكن بيده ما يزيد على مجموع ما عليه من الدين، لم يكن مستطيعاً، و لم تجب عليه حجَّة الإسلام، فإن حجَّ مع ذلك، كان حجُّه صحيحاً، إلا أنه لا يكفي عن حجَّة الإسلام.

و يمكن التخلُّص من ذلك بأن يهبه شخصٌ مالاً ليحج به، فإذا رجع من الحج وهبه ذاك المقدار من المال، و بذا تكون حجَّته موهوبة، و تُجزيه عن حجَّة الإسلام.

فمن اجتمعت فيه هذه الشروط وجب عليه الحج.

و أنصحُ الحجاج الكرام باختيار حملة يتوفَّر فيها إرشادٌ و مرشدون ملمّون بأحكام الحج، و أن لا يتوانوا أو يخجلوا من السؤال عن كلِّ ما يدور ببالهم ممّا يتعلق بأعمالهم، أو عمّا يمكن أن يتعرضوا له من المواقف في أداء المشاعر، فإن من الخيرِ أن يُعيد الإنسان عملاً من الأعمال، عن أن يرجع بحجٍ باطلٍ.

كما أنصحُ –من باب التجربة الطويلة- الجميع بالتأكد من صحَّة وضوئهم و غُسلهم، بأن يقوموا بالوضوء و تجسيد الغسل أمام بعض طلبة العلوم الدينية، فإنِّ للطهارة أثرها في صحة الطواف الذي هو ركن من أركان الحج، كما سيأتي.



[1]- قمنا ببيان أمارات البلوغ في دروس الصوم، فمن أحب التفصيل فليراجع الدرس الثالث من دروس الصوم.

[2]- سواء كان الدين شرعياً كالخمس و الزكاة، أو غير ذلك. و سواء كان في المال الذي بيده أو كان في ذمته و لو بالمداورة مع الحاكم الشرعي أو وكيله.

[3]- لا مانع من الحج مع وجود الدين مع كون الدين مؤجلاً، بل لا مانع من الاستدانة للحج، إذا كان يثق بتمكنه من الأداء بعد ذلك، و يجزيه عن حجة الإسلام (الخوئي)

  
(خادم الشريعة)
إلهي لا تؤدبني بعقوبتك
  أسئلة أخرى


المزيد من المواضيع الفقهية
'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

التبليغ بالبريد الإلكتروني نعم لا

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي