الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى
إسم المستخدم: كلمة المرور: ارسال البيانات      مشترك جديد إنقر هنا
القسم الفقهي
المشاركة السابقة : المشاركة التالية
» عنوان السؤال:    زكاة المال

نوع السؤال:

أسئلة متفرقة

مطلوب الجواب على رأي:

السائل لم يحدد المجتهد

عدد القراءات:

1034

  إسم السائل :
زائر


المشاركات : 13413

تأريخ التسجيل
 07 /09 /2008 م

لايوجد ايميل

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في 25/08/2011 || رقم السؤال : 4678

بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أنا أعمل في أستراليا و أدفع tax للبلد, هل هذا يجزي أم لا و علي أن أدفع الزكاة؟

علماً إنه أنا أدفع إيجار شقة و زوجتي طالبة

لكن لدي بعض المال المدخر لشراء بيت في المستقبل و أيضاً للحالات الطارئة كالمرض و غيره

سؤال آخر: إذا كنت لا أملك بيتاً لي و لعائلتي, هل علي أن أدفع زكاة؟

ما هو نصاب الزكاة الذي يلزم به أن تدفع الزكاة

و هنا أقصد زكاة المال و لا أقصد زكاة الذهب و الفضة و الأغنام و الفواكو و غيره


أرجو أن تفرد موضوع مستقل للزكاة و الخمس - كثيراً منا لا يفقه و أغلب الكتب تذكرها بطرق صعبة و لغة فقهية و قديمة


بارك الله فيك خدمة للمسلمين

  
  أسئلة أخرى


المزيد من المواضيع الفقهية

  الكاتب : خادم الشريعة


المشرف


المشاركات : 2084

تأريخ التسجيل
 15 /07 /2011 م

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في 26 /08 /2011 م 02:10 مساء || رقم المشاركة : 5080
بسم الله الرحمن الرحيم
و به نستعين
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
1- لا يجب عليك دفع زكاة المال، إذ لا زكاة في الأموال النقدية، و إنما يجب عليك دفع الخمس من المال الذي بيدك إذا بقي عندك سنة كاملة، هذا إذا لم تكن تعمل، أما إذا كنت تعمل في وظيفة، أو تجارة، فيجب عليك إخراج الخمس في يوم رأس سنتك الخمسية من المال الذي اكتسبته في تلك السنة.
و رأس السنة الخمسية هو اليوم الذي ابتدأت فيه بالوظيفة أو التجارة.
مثال:
إذا كنت قد توظفت بتاريخ 15 مارس 2010 (مثلا)، فيوم 15 مارس هو يوم رأس سنتك، ففي 15 مارس 2011، تنظر ما تبقى عندك من المال من مدخول سنتك، فتخرج خمسه، فإذا فرضنا أنك كنت تدَّخر 1000 دولار شهرياً، سيكون لديك في نهاية السنة 12000 دولار، فيجب خمسها 2400 دولار.
أما التاكس و إيجار الشقة و ما تصرفه للأكل و الشرب و اللبس و غير ذلك، فيعتبر مؤونة، و ما يبقى بعد كل ذلك هو المدَّخر الذي افترضناه 1000 دولار شهرياً.
2- المال الذي تدَّخره لشراء منزل له حالتان:
أ- أن تشتري منزلاً و تسكنه في نفس سنة الربح و تدفع ما ادخرته كجزء من قيمة المنزل، قبل حلول رأس سنتك الخمسية، فلا خمس فيه في هذه الحالة.
ب- أن يبقى المال عندك إلى حين حلول رأس سنتك الخمسية، فيجب إخراج خمسه.
و نفس الأمر يجري بالنسبة للعلاج، فما صرفته في سنتك من أجل العلاج معفوٌ من الخمس، و يجب الخمس عند حلول رأس السنة في ما تبقى من المال كما في المثال.
3- عدم امتلاك البيت لا يُعفي من دفع خمس المال الفائض عن مؤونة السنة.
4- كما ذكرت، ليست عليك زكاة، بل الذي يجب عليك هو الخمس، أما الزكاة فتجب في أمور أخرى و هي الغلات الأربع و الأنعام الثلاث و الذهب و الفضة المتعامل بهما كنقد.
أما الخمس فلا نصاب فيه بل يجب في ما يزيد على مصارفك السنوية، قليلاً كان أم كثيراً.
5- إن شاء الله. نسأل الله أن يوفقنا لكتابة دروس في الخمس و الزكاة كدروس الصوم.
نسألكم الدعاء
  
رسالة خاصة إقتباس

  الكاتب : (زائر)



المشاركات : 13413

تأريخ التسجيل
 07 /09 /2008 م

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في 26 /08 /2011 م 02:18 مساء || رقم المشاركة : 5082

بارك الله فيك يا شيخنا الكريم و عظم أجرك في هذا الشهر الكريم


 


سؤالين لو سمحت فضيلة الشيخ


1- لِمَنْ يدفع الخمس؟ و هل مسموح لي بالتصرف بالخمس مثلاً توزيعه على الفقراء و المعوزين؟


2- هل هناك فرق مع الفرق الإسلامية الأخرى في موضوع زكاة المال

  
توقيع ((زائر))
رسالة خاصة إقتباس

  الكاتب : خادم الشريعة


المشرف


المشاركات : 2084

تأريخ التسجيل
 15 /07 /2011 م

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في 26 /08 /2011 م 11:29 مساء || رقم المشاركة : 5084

بسم الله الرحمن الرحيم


و به نستعين


1- لِمَنْ يدفع الخمس؟ و هل مسموح لي بالتصرف بالخمس مثلاً توزيعه على الفقراء و المعوزين؟


ج- ينقسم الخمس إلى نصفين هما:


1- سهم الإمام عليه السلام: و يُدفعُ إلى المرجع الذي تُقلِّده، أو إلى وكيله الذي يحمل وكالة خطية منه في استلام الحقوق الشرعيَّة، أو تستجيزُ من المرجع في صرفه في الموارد التي يُجيزُ لك المرجع صرفه فيها، فإن أذن لك، جاز لك الصرف في تلك المصارف.


2- سهم بني هاشم (السادة): و يمكنك دفعه لفقراء بني هاشم و مساكينهم و أيتامهم بشرط أن لا يكون الأيتام أغنياء.


إما إذا لم تكن تعرف فقراء من بني هاشم، أو لا تتمكن من تشخيص الفقر، فعليك دفع الخمس كاملاً إلى المرجع الذي تُقلِّده.


2- هل هناك فرق مع الفرق الإسلامية الأخرى في موضوع زكاة المال؟


ج- الفرق الإسلامية الأخرى لا تدفع الخمس، و توجب الزكاة في كلِّ شيء، حتى في الأموال النقدية و العقار و غير ذلك، بينما المسألة تختلف عندنا، و فيها تفاصيل ليس الآن وقت و محلُّ بيانها. و نرجو أن نوفَّق إلى بيانها في دروس الخمس و الزكاة إذا وُفقنا لها إن شاء الله.


نسألكم الدعاء

  
رسالة خاصة إقتباس

  الكاتب : (زائر)



المشاركات : 13413

تأريخ التسجيل
 07 /09 /2008 م

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في 12 /09 /2011 م 09:05 مساء || رقم المشاركة : 5161

بسم الله الرحمن الرحيم


هل من الممكن أن يجيز المرجع أو من ينوب عنه في صرف أي من السهمين (الإمام أو فقراء بني هاشم) على الفقراء الأقربون من المخمس الغير هاشمي؟


بمعنى هل هناك إمكانية أن يوافق المرجع أو من ينوب عنه أم إنها قطعية لا يمكن لأي مرجع أن يجيز بل يجب أن تصرف على الفقراء المؤمنين من بني هاشم حصراً


وفقكم الله لما فيه خير هذه الأمة

  
توقيع ((زائر))
رسالة خاصة إقتباس

  الكاتب : خادم الشريعة


المشرف


المشاركات : 2084

تأريخ التسجيل
 15 /07 /2011 م

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في 14 /09 /2011 م 12:06 صباحا || رقم المشاركة : 5166

هل من الممكن أن يجيز المرجع أو من ينوب  عنه في صرف أي من السهمين (الإمام أو فقراء بني هاشم) على الفقراء الأقربون  من المخمس الغير هاشمي؟


بمعنى هل هناك إمكانية أن يوافق المرجع أو  من ينوب عنه أم إنها قطعية لا يمكن لأي مرجع أن يجيز بل يجب أن تصرف على  الفقراء المؤمنين من بني هاشم حصراً


ج- أما سهم الإمام عليه السلام فيمكن الاستجازة من المرجع في صرفه على الفقراء من ذوي القرابة (غير واجبي النفقة على الدافع)، فإذا أذن في دفع كل السهم أو جزء منه، التزم بذاك الجزء، و أوصل الباقي للمرجع.


أما وكيل المرجع، فلا يمكنه الإجازة في ذلك إلا إذا كانت لديه إجازة من المرجع في أن يُجيز، و إلا، فيمكن دفع السهم إليه، ثم يمكنه دفع الجزء المخوَّل هو في التصرف فيه للدافع لصرفه على الفقراء من أقاربه.


أما سهم بني هاشم، فلا يصحُّ دفعه لغير فقراء بني هاشم، و إذا فعل ضمن المبلغ.


نعم، يمكن للمرجع التصرُّف بسهم بني هاشم فيما يراه من المصلحة إذا قبضه هو، و قد يأذن للدافع أن يقبضه عنه و أن يتصرف فيه، بناءً على من ذهب إلى أنَّ الخمس يُدفعُ للمنصب الذي يتقلده المرجع كنائب للإمام عليه السلام. و هذا لا بد فيه من مراجعة المرجع الذي يقلده المكلف.



  
رسالة خاصة إقتباس

  الكاتب : (زائر)



المشاركات : 13413

تأريخ التسجيل
 07 /09 /2008 م

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في 14 /09 /2011 م 08:03 مساء || رقم المشاركة : 5170

أما وكيل المرجع، فلا يمكنه الإجازة في ذلك إلا إذا كانت لديه إجازة من المرجع في أن يُجيز، و إلا، فيمكن دفع السهم إليه، ثم يمكنه دفع الجزء المخوَّل هو في التصرف فيه للدافع لصرفه على الفقراء من أقاربه.


و لكن مرجعي متوفي, هل علي أن أتخذ مرجعاً حياً لأراجعه في هذه المسألة؟

  
توقيع ((زائر))
رسالة خاصة إقتباس
'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

التبليغ بالبريد الإلكتروني نعم لا

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي