الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى
أنواع الرزق‏       بخصوص الاستغفار في صلاة الليل.       علي عليه السلام واليتامى       لتحميل برنامج المعجم العقائدي وبرنامج الأحكام الشرعية       الخطوات العلمية للبحث       هدايا اعياد الميلاد المجيد للعراقيين !!!!       مطر السماء دماً في التأريخ الانكليزي       زكاة الفطرة       تاريخ المسلمين في الاندلس حضارة جميله فقدناها ....       مرض الملوك أو النقرس واعراضه واسبابه والوقاية منه       صلاة الجماعه للنساء؟       هل علي ان ادفع دية لضرب ابنتي بقسوة؟       iraqi man dies over night       جوجل بلس تنافس فيسبوك وتويتر       ام تلد في المقعد الخلفي لسيارة اجرة وسط تشجيع وتصفيق المارّة !       صور لمدينة سوق الشيوخ من على ارتفاع 110 متر       ما حكم استخدام البخاخ عن طريق الانف في شهر رمضان؟       سيد الأفاعي فـي الديوانية يداوي الناس بطرق بدائيــة       صديقتي اصبحت من اليمانيه كيف اتعامل معها؟       البرلمان الألماني يناقش الدعوى القضائية المرفوعة ضد إبن جبرين       
إسم المستخدم: كلمة المرور: ارسال البيانات      مشترك جديد إنقر هنا
القسم الفقهي
: المشاركة التالية
» عنوان السؤال:    هل يجب تقديس التربة التي يسجد عليها؟

نوع السؤال:

أسئلة متفرقة

مطلوب الجواب على رأي:

السائل لم يحدد المجتهد

عدد القراءات:

766

  إسم السائل :


المشاركات : 13413

تأريخ التسجيل
 07 /09 /2008 م

لايوجد ايميل

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في 16/08/2011 || رقم السؤال : 4644

الشيخ الفاضل

نحن نسنخدم التربة للسجود واحيانا تكون هذه التربة من أرض كربلاء واحياناً من الارض الاخرى

فهل يستوجب تقديس هذه التربة ام انها تعامل معاملة الارض بدون تفضيل؟

إذ اننا نرى أن بعض الاخوة يزجرون من يقوم بدهسها بقدمه من الاطفال مثلاً او يقوم الشخص بتقبيلها اذا ما دهسها هو سهواً بقدمه.

وفقكم الله

  
  أسئلة أخرى


المزيد من المواضيع الفقهية

  الكاتب : خادم الشريعة


المشرف


المشاركات : 2084

تأريخ التسجيل
 15 /07 /2011 م

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في 16 /08 /2011 م 02:02 مساء || رقم المشاركة : 5011
بسم الله الرحمن الرحيم
و به نستعين

التربة المقدسة هي التربة المأخوذة من قبر الإمام عليه السلام مباشرة، أما مطلق تراب كربلاء فليس كذلك.
نعم لا يجوز تنجيس تربة السجدة أو إهانتها لاتصافها بوصف التربة الحسينية، لاستلزام ذلك إهانة المعصوم عليه السلام، و لا يجب التقبيل في حال دهسها سهواً و ما إلى ذلك، و لكن لا بأس به لانتسابها إلى الحسين عليه السلام، كما تقبل غلاف المصحف لاتصافه بوصف غلاف المصحف.

نسألكم الدعاء
  
رسالة خاصة إقتباس

  الكاتب : السيد معد البطاط


المشرف


المشاركات : 800

تأريخ التسجيل
 19 /09 /2008 م

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في 17 /08 /2011 م 02:31 صباحا || رقم المشاركة : 5017

بسم الله الرحمن الرحيم


ولعلنا نستفيد حتى من روايات السنة بشأنية التربة الحسينية وبروايات جيدة السند ففيها ان النبي(ص) يقبلها وجبرائل ياتي بها اليه وام سلمة تحتفض بها  وهذا يدل على قدسيتها ومن ذلك: 


ما في المستدرك


عن عبد الله بن وهب بن زمعة قال أخبرتني أم سلمة رضي الله عنها ان رسول الله صلى الله عليه وآله اضطجع ذات ليلة للنوم فاستيقظ وهو حائر ثم اضطجع فرقد ثم استيقظ وهو حائر دون ما رأيت به المرة الأولى ثم اضطجع فاستيقظ وفي يده تربة حمراء يقبلها فقلت ما هذه التربة يا رسول الله قال أخبرني جبريل ( عليه الصلاة والسلام ) ان هذا يقتل بأرض العراق للحسين فقلت لجبريل أرني تربة الأرض التي يقتل بها فهذه تربتها . هذ حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه .


الهيثمي في مجمعه: عن أبي الطفيل.. فجاء الحسين بن علي (رض) فدخل، فقالت أم سلمة: هو الحسين، فقال النبي (ص): >دعيه<، فجعل يعلو رقبة النبي (ص) ويعبث به والملك ينظر، فقال الملك: أتحبّه يا محمّد؟ قال: >إي والله، إنّي لأحبّه<، قال: أمَا إنّ أمّتَك ستقتله، وإن شئتَ أريتُكَ المكان، فقال بيده فتناول كفّاً من تراب، فأخذت أمُّ سلمة التراب فصرّتْهُ في خمارها، أنّ ذلك التراب من كربلاء. رواه الطبراني وإسناده حسن.


وعن أمّ سلمة، قالت: كان رسول الله (ص) جالساً ذات يوم في بيتي، قال: >لا يدخل عَلَيَّ أحدٌ<، فانتظرتُ فدخل الحسين، فسمعتُ نشيجَ رسول الله (ص) يبكي، فاطّلعتُ فإذا حسين في حجره والنبيّ (ص) يمسح جبينه وهو يبكي، فقلتُ: والله، ما علمتُ حين دخل، فقال: >إنّ جبريل عليه السلام في البيت<، قال: أفتحبّه؟ قلتُ: >أمّا في الدنيا فنعم<، قال: إنّ أمّتَكَ ستقتل هذا بأرضٍ يُقال لها كربلاء، فتناول جبريل من تربتها فأراها النبي (ص).. رواه الطبراني بأسانيد، ورجال أحدها ثقات.


وعن نجي الحضرمي أنّه سار مع علي (رض) وكان صاحب مطهرته، فلمّا حاذى نينوى وهو منطلق إلى صفّين فنادى عليّ اصبر أبا عبد الله اصبر أبا عبد الله بشط الفرات، قلتُ: وما ذاك؟ قال: دخلتُ على النبي (ص) ذات يوم وإذا عيناه تذرفان، قلتُ: يا نبيَّ الله، أغضبك أحد؟ ما شأن عينيك تفيضان؟ قال: بل قام من عندي جبريل (ع)، قيل: فحدّثني أنّ الحسين يُقتل بشطّ الفرات، قال: فقال: هل لك أن أشمّك من تربته؟ قلتُ: نعم، قال: فمدّ يده فقبض قبضة من تراب فأعطانيها، فلم أملك عينَي أن فاضتا. رواه أحمد وأبو يعلى والبزار والطبراني ورجاله ثقات، ولم ينفرد نجي بهذا.


واخيرا بودي ان اشير الى امر وهو ان كثير من الترب يصنعونها فيضعون عليها اسماء اهل البيت وما شابه  وهذا امر غير محبب حيث نرى اهل البيت يحثون في العبادة ان تبتعد عن ما يشبه ان يكون فيه شيئا من الشرك كالصلاة وامامك صورة او نار او انسان  مع انه ليس شركا فالامر يدور مدار النية


بل في رواية لاحدهم عليهم السلام مظمونها ان الامام يحذر من الشرك حتى في قلب الخاتم في الصلاة

  
رسالة خاصة إقتباس

  الكاتب : خادم الشريعة


المشرف


المشاركات : 2084

تأريخ التسجيل
 15 /07 /2011 م

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في 17 /08 /2011 م 03:29 صباحا || رقم المشاركة : 5022

أحسنتم سيدنا


بارك الله فيكم على هذه التعليقة المفيدة

  
رسالة خاصة إقتباس
'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

التبليغ بالبريد الإلكتروني نعم لا

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي