الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى
بعض أخبار البحرين يوم الخميس 14/2/2013م (التقرير اليومي رقم 348)‏       صور جوية روعة لأحلـــــــــــــــــــى مكان في العالـــــــــم       هل يهاجم سمك القرش الغواص ؟       بعض أخبار البحرين يوم الخميس 23/8/2012م (التقرير اليومي رقم 173)‏       عالم بريطاني يبتكر طريقة لتحويل قشر البرتقال الى نفط       شيب شعر الراس المبكر       نكات : سكير سأل شيخ جامع، گلله: صحيح الصلاة ماتصير إذا       عجائب الأيام       ;الطهارة من النجاسات بشكل مبسط       من هم شيعة فاطمة الزهراء ( عليها السلام )؟       الافلام والمسلسلات الاسلاميه       الكوخ المحترق       تهنئة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك       بعض أخبار البحرين يوم الاثنين 25/3/2013م (التقرير اليومي رقم 387)       جرثومة المعدة       barcelona news       قناة لابحاث آية الله السيد كمال الحيدري .. بجودة عاليـة ...       أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية       اواجه صعوبة في المسح على القدم بسبب المرض. كيف يمكن ان اتوضأ؟       حلال او حرام       
إسم المستخدم: كلمة المرور: ارسال البيانات      مشترك جديد إنقر هنا
القسم الفقهي
: المشاركة التالية
» عنوان السؤال:    الفقه الخاص بالحيوانات والطيور

نوع السؤال:

أسئلة متفرقة

مطلوب الجواب على رأي:

السائل لم يحدد المجتهد

عدد القراءات:

3577

  إسم السائل :
السيد معد البطاط


المشرف

المشاركات : 793

تأريخ التسجيل
 19 /09 /2008 م

لايوجد ايميل

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في 07/07/2011 || رقم السؤال : 4462

بسم الله الرحمن الرحيم

لقد تلقيت طلبا بتوضيح بسيط للناشئين  بما يخص التعامل مع الحيوانات  من الحلية والحرمة والنجاسة وسرايتها وما شابه

واحاول هنا ان اذكر ببساطة  وباسلوب يختلف عن اسلوب الرسالة العملية  المفصّل وصعب الفهم  احيانا اهم المسائل لتكون اساس عند الاخوة والاخوات  واذا كان هناك ما هو غير مفهوم ممكن يتم السؤال بتعليق ونجيبه ان شاء الله وما اذكره هنا عام ويتطلب من المكلف ان يرجع الى مرجعة فلربما هناك جزئيات فيها اختلاف

وسيكون الموضوع بهذه النقاط

1-      كيفية سراية النجاسة وشرطها

2-      الحيوان الطاهر والنجس

3-      فضلات الحيوانات واحكامها

4-      الصلاة بأجزاء الحيوان

5-      كيف نميز الحيوان والطير الحلال

6-      الذبح وشروطه

7-      محرمات الذبيخة

8-      خاتمة في نجاسة الكافر

سراية النجاسة

لابد ان نوضح امرا مهما وهو: كيفية انتقال النجاسة  , فكل شئ نجس ولمسته او احتك بك ولم يكن هناك رطوبة قوية او بلل فلا تنتقل النجاسة ولا تحتاج الى تطهير مثلا اذا جاء كلب واحتك بثوبي او  جائني ومسكته ورفعته وكانت يدي جافة وهو جاف غير مبلل فلا تنتقل النجاسة واذا شككت هل هناك بلل او لا تبني على الطهارة ولكن اذا تيقنت من النجاسة وشككت هل طهرتها او لا تبدي على بقاء النجاسة ولابد ان تطهرها.

اما اذا كان هو مبلل او يدي مبللة ولمسته فتتنجس يدي ولابد من تطهيرها ،  مثال اخر اذا كان هناك دجاجة مذبوحة على غير الطريقة الاسلامية واشتراها شخص ولمسها وكانت جافة ويده جافة لا تتنجس يده ولكن اذا وضعها في قدر فيه ماء ولمسها وهي مبللة او وضع يده في الماء فيده تتنجس ولابد من تطهيرها

الحيوانات الطاهرة والنجسة

ممكن ان نقسمها عدة اقسام

اجمالا كل الحيوانات  الحية طاهرة ما عدى الكلب والخنزير وياتي حكم الكافر

أ‌- الحيوان الحي

 كله طاهر الا الكلب والخنزير المعروفان وليس البحريان

يعني كل حيوان غير الكلب والخنزير حينما  تلمسه  سواء مع الجفاف او مع الرطوبة والبلل وهو ليس ميت فهو طاهر مثل القطة الفأرة  الحمار الارنب وغيرها  عدد ماشئت بكل ما يخطر ببالك

اما الكلب والخنزير فهو نجس سواء حي او ميت  ، لمست ما تحله الحياة من اللحم والجلد او ما لا تحله الحياة مثل الشعر والسن  ولكن كما ذكرنا اذا كان هناك بلل واما بحال الجفاف فكما قيل( جاف على جاف طاهر بلا خلاف)

بقي الانسان فنذكر احكامه لاحقا ان شاء الله

 ب-الحيوان الميت :-

قبل التفصيل  نوضح امر وهو ان الفقهاء يقسمون الحيوانات لنوع من القسمة وهو ما له نفس سائلة وما ليس له نفس سائلة والاول –الذي له نفس سائلة- هو الحيوان الذي له اوداج -شرايين- وله دم قوي بحيث اذا ذبح يخرج دمه بقوة كالبقر والدجاج واما ما لا نفس له سائلة فهو ما ليس له اوداج ويكون دمه حين الخروج فاتر وبطيئ مثل السمك الوزغ(الجربوع) الجراد الذباب العقرب العناكب  الديدان وما شابه,و ارجو حفض هذا التقسيم لكونه يدخل في الاحكام الاتية بكثرة.

والان نذكر بعض الاقسام للميتة والميتة هي:-(الحيوان الميت او الذي ذبح على غير الطريق الشرعي) 

1-نجس العين الكلب والخنزير:- وهو نجس بكل اجزائه

2- ما له نفس سائلة  ومحلل الاكل كالغنم  والدجاج  له حكمان الاول  يخص  ماتحله الحياة من جسم هذا الحيوان يعني الذي فيه حياة مثل الاجزاء التي فيها عروق ودم  , اللحم والجلد فهذا نجس  اذا لمسته مع البلل وأما مالا تحلها الحياة مثل الصوف والوبر والشعر والضلف والمنقار والعظم والسن والريش فهذه غير نجسة ولكن  ما لامس منه الميتة برطوبة يتوجب طهارته مثل نتف الصوف فأصل الصوف اذا خرج من الميتة مبلل لابد من تطهيره يعني فقط المبلل

مثال لو مات خروف او كان ذبحه غير شرعي  ويدي مبللة ولمست جلده تنجست يدي ولكن اذا لمست صوفه فلا تنجس يدي  

3- ما له نفس سائلة وغير محلل الاكل مثل القط  فحكمه كالحكم السابق يعني مثل ميتة محلل الاكل اذا لمسته مع البلل تنجس ولكن ما لا تحله الحياة  طاهر

وبهذا يتبين ان الحزام او الحذاء او المحفضة او غير ذلك اذا علمت انها من جلد حيوان لم يذبح على الطريقة الاسلامية  فيعتبر نجس اذا لامسته ببلل سواء هذا الجلد من حيوان محلل الاكل او لا  وله حكم اخر في لبسه بالصلاة يأتي ان شاء الله.

 ملاحظة1 :-الجزء المقطوع من الميتة حكمه حكم الميتة يعني اذا قطعت قطعة من ميتة فرضا طالب في الطب يجلبون له شريحة لحم حيوان  غير مذكى بالذبح الشرعي  للدراسة ومسكها برطوبة ينجس ويستثنى من ذلك الاجزاء الصغير الغير مهمة مثل الذي يتطاير من الجلد عند الحك

ملاحضة2: الطيور ايضا تدخل بما قدمناه سواء ماكان حلالا او محرم  مثل العصفور الدجاج  الحمام طيور الزينة الببغاء الصقور وغير ذلك اذا مات فما تحله الحياة نجس وأما  مالا تحله الحياة مثل الريش والمنقار والمخلب فطاهر.   

4- ميتة ما ليس له نفس سائلة كالسمك والجراد والعناكب والدود والحشرات والوزغ(الجربوع) طاهرة فلو مسكت سمكة ميّتة او هي بقدر فيه ماء ولمست الماء سواء فيها صدف او لا فهي طاهرة   ولا تتنجس وهكذا غيرها مما ليس له نفس سائلة

ملاحظة: كيف تصبح السمكة ميتة  لا يجوز اكلها وكيف تصبح مذكاة يجوز اكلها؟؟

الجواب : هناك شرط لتذكية السمك وهو ان يخرج من الماء حي ويموت خارج الماء اما اذا وجدت سمكة ميتة داخل الماء فتعتبر ميتة ولكن اذا نصب الصياد شبكته في الماء ومسك هذا الشبك السمكة وماتت في الشبكة بعملية الصيد تحت الماء فهنا يختلف العلماء بين من يقول بحليتها وبين من يقول بحرمتها

اما اذا اصتدنا السمك وخرج حي ومات خارج الماء يعتبرمذكّى ولكن كما هو معلوم لا يجوز اكل كل الانواع فالقاعدة التي بها نميز نوعية السمك الحلال من الحرام هي الصدف فما فيه صدف ولو قليل فهو حلال اذا تحقق شرط التذكية وما ليس له فلس(صدف) فهو حرام لا يجوز اكله مطلقا.

يتبع ان شاء الله

  
(السيد معد البطاط)
عن الإمام علي (ع) : المؤمن نفسه منه في تعب والناس منه في راحة
  أسئلة أخرى


المزيد من المواضيع الفقهية

  الكاتب : السيد معد البطاط


المشرف


المشاركات : 793

تأريخ التسجيل
 19 /09 /2008 م

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في 08 /07 /2011 م 08:29 مساء || رقم المشاركة : 4786

 


احكام فضلات الحيوانات


1-      البول والغائط:


الغائط معناه المنخفض من الارض وكانو قبل حينما يريدون ان يقضون حاجتهم وليس هناك مراحيض(تواليتات) يذهبون الى المنخفض فتأدبا سمو ما يخرج من الانسان على اسم المكان غائط والمقصود به هنا  ما وهو ما يخرج منه في ذهابه الى التواليت اما البول فمعرف 


الانسان معروف ان بوله وغائطه نجس وكذلك نجس العين الكلب والخنزير


أ-اما  ما كان من حيوان له نفس سائلة محرم الاكل مثل القط الفأر الثعلب فهو نجس


أ‌-          ما كان محلل الاكل مثل الغنم والبقر فحكمه الطهارة يعني اذا كنت بقرب بقرة او بعير او خروف مثلا وبال او خرجت منه الفضلات وتناثرت عليك فلا يجب عليك  التطهير اذا اردت الصلاة كونه طاهر.


 


ملاحضة: الخيل والبغال والحمير مكروهة الاكل يعني يفضل ات لا تؤكل ومن ترك المكروه حصل على ثواب ولكن لا يكون محرما فيجوز اكل لحومهما فلا تكون فضلاتها نجسة


  ج- اما من ما لا نفس له سائلة  والذي عرفناه سابقا فالفضلات والبول السيد الخوئي يعتبرها طاهرة اما السيد السيستاني فيقول(وكذا خرؤ ما ليست له نفس سائله –يعني طاهر-من محرم الأكل ، ولا يترك الاحتياط بالاجتناب عن بوله إذا عد ذا لحم عرفا )


د- وما يخص الطيور فذرقه طاهر سواء ما كان من محلل الاكل كالدجاج او من محرم الاكل كالصقر


 


2-الدم:سواء من الانسان او الحيوان محلل الاكل او محرم فهو نجس الا مما ليس له نفس سائلة كالسمك والبق فدمه طاهر


ملاحظة: اذا خرج دم في داخل الفم فيحرم بلعه ويجب اخراجه فان لامس الوجه مثلا فيجب التطهير اما داخل الفم فلا يحتاج الى تطهير فبواطن الانسان لا تحتاج الى تطهير بعد ازالة النجاسة


اما اذا كان الدم قليل جدا ومستهلك مع اللعاب ولا يعد دما فيجوز بلع الريق في هذه الحالة.


 


الصلاة باجزاء الحيوان


1-      لا اشكال في جواز الصلاة بالاحزمة والقماصل وغير ذلك من الملبوسات والمحمول المصنوعة من جلود حيوان محلل الاكل كجلود الغنم والبقر والجاموس اذا كانت مذبوحة على الطرقة الاسلامية الصحيحة.


2-وإذا لم تتأكد من أن هذا الحزام الجلدي - مثلا - مصنوع من جلد طبيعي أم صناعي ؟ - تجوز الصلاة فيه.


3- تبطل الصلاة بلباس يكون من اجزاء الميتة التي تحلها الحياة مثل الجلد سواء من حيوان مأكول اللحم ام غير مأكول اللحم.


4- ولا تبطل اذا كان مما لا تحلها الحياة كالصوف والشعر من ميتة حيوان مأكول اللحم


5-وتبطل اذا كان مما لا تحلها الحياة من غير مأكول اللحم  سواء من حيوانات ذات نفس سائلة ام لا ولذا كثير من الفقهاء يحكمون على بطلان الصلاة اذا كان على ملابس المصلي بعض شعر القطط


6- العلماء يختلفون ببطلان الصلاة او عدمها بما يحمل بالجيب من هذه الامور التي تبطل الصلاة حال اللبس بين من يجعلها باطلة ومن يقول بعدم بطلانها بتفصيل


 يتبع ان شاء الله

  
رسالة خاصة إقتباس

  الكاتب : السيد معد البطاط


المشرف


المشاركات : 793

تأريخ التسجيل
 19 /09 /2008 م

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في 11 /07 /2011 م 02:57 صباحا || رقم المشاركة : 4797

 


كيف نميز الحيوان والطير الحلال


قال السيد سيستاني بتصرف  مني


وتحرم منها السباع ، وهي ما كان مفترسا وله ظفر أو ناب قويا كان كالأسد والنمر والفهد والذئب أو ضعيفا كالثعلب والضبع وابن آوى ، وكذا يحرم الأرنب وإن لم يكن من السباع ، كما تحرم المسوخ ومنها الخنزير والقرد والفيل والدب تحرم الحشرات ويقصد بها الدواب الصغار التي تسكن باطن الأرض كالضب والفأر واليربوع والقنفذ والحية ونحوها ، كما يحرم القمل والبرغوث والجعل ودودة القز بل مطلق الديدان ، نعم في حرمة خصوص ديدان الفواكه ونحوها من الثمار اشكال ، ولا يبعد حليتها إذا أكلت معها ، بأن تؤكل الفاكهة مثلا بدودها إلا مع تيسر إزالتها فإنه لا يترك الاحتياط عندئذ بالاجتناب عنها :


اما الطير : كل طائر ذي ريش يحل أكل لحمه إلا السباع ، فيحل الحمام بجميع أصنافه كالقمري والدبسي والورشان ويحل الدراج والقبج والقطا والطيهوج والبط والكروان والحبارى والكركي ، كما يحل الدجاج بجميع أقسامه والعصفور بجميع أنواعه ومنه البلبل والزرزور والقبرة ، ويحل الهدهد والخطاف والشقراق والصرد والصوام وإن كان يكره قتلها ، وتحل النعامة والطاووس على الأقوى .


 وأما السباع وهي كل ذي مخلب  سواء أكان قويا يقوى به على افتراس الطير - كالبازي والصقر والعقاب والشاهين والباشق - أو ضعيفا لا يقوى به على ذلك كالنسر والبغاث فهي محرمة الأكل ، وكذا الغراب بجميع أنواعه حتى الزاغ على الأحوط لزوما - ويحرم أيضا كل ما يطير وليس له ريش كالخفاش وكذا الزنبور والبق والفراشة وغيرها من الحشرات الطائرة - على الأحوط لزوما - عدا الجراد  يعني يجوز اكل الجراد.


: الظاهر أن كل طائر يكون صفيفه أكثر من دفيفه - أي بسط جناحيه عند الطيران أكثر من تحريكهما - يكون ذا مخلب فيحرم لحمه بخلاف ما يكون دفيفه أكثر من صفيفه فإنه محلل اللحم وعلى هذا فيتميز المحرم من الطيور عن غيره بملاحظة كيفية طيرانها ، كما يتميز ما لا يعرف طيرانه بوجود ( الحوصلة أو القانصة أو الصيصية ) فيه ، فما يكون له إحدى الثلاث يحل أكله دون غيره هذا اذا لم نعرف طيرانه   . والحوصلة ما يجتمع فيه الحب وغيره من المأكول عند الحلق والقانصة ما يجتمع فيه الحصاة الدقاق التي يأكلها الطير . والصيصية تكةن مثل الاصبع الزائد للطائر فوق قدمه من الخلف .

  
رسالة خاصة إقتباس

  الكاتب : السيد معد البطاط


المشرف


المشاركات : 793

تأريخ التسجيل
 19 /09 /2008 م

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في 11 /07 /2011 م 02:59 صباحا || رقم المشاركة : 4798

الذبح وشروطه


ذكرنا ان الحيوانات المحللة كالغنم والبقر تبقى محرمة وتعتبر ميتة اذا لم تذبخ على الطريقة الاسلامية واليك الذباحة وشروطها


يتبع ان شاء الله


 


شروط الذبح


1-      ان يكون الذابخ مسلما  لا كافر وليس هناك مشكلة ان تكون مرأة او ولد صغير ولكنه يميز ويعرف الذبح ولا يشترط الطهارة من الحيض او الجنابة او العدالة  فالفاسق والحائظ والمجنب يجوز لهم الذبح.


2-      ان يكون الذبح بالحديد مع الامكان وهنا السيد الخوئي يعتبر الاستيل من الخديد اما السيد السيستاني فيشكل فيه يعني الذين يقلدون السيد السيستاني لابد ان يذبحوا بالحديد لا بالاستيل او يرجعو بهذه المسألة للاعلم الذي بعده كون السيد لم يقطع فيها فقط اشكل, نعم اذا تعذر الحديد ولم يوجد ينتقل الحكم الى غير الحديد.


 ولا يبعد جواز الذبح اختيارا بالمنجل ونحوه مما يقطع الأوداج ولو بصعوبة وإن كان الأحوط الاقتصار على حال الضرورة .


3-: الاستقبال بالذبيحة حال الذبح إلى القبلة ، فإن أخل بالاستقبال عالما عامدا حرمت ، وإن كان ناسيا أو للجهل بالاشتراط أو خطأ منه في جهة القبلة بأن وجهها إلى جهة معتقدا أنها القبلة فتبين الخلاف لم تحرم في جميع ذلك .


4- : تسمية الذابح عليها حين الشروع في الذبح  فلا يجزئ تسمية غير الذابح عليها ، ، ولو أخل بالتسمية عمدا حرمت  .


: لا يعتبر في التسمية كيفية خاصة وأن يكون في ضمن البسملة ، بل المدار على صدق ذكر اسم الله وحده عليها ، فيكفي أن يقول : " بسم الله " أو " الله أكبر " أو " الحمد لله " أو " لا إله إلا الله "


5- : قطع الأعضاء الأربعة : وهي : ( المرئ ) وهو مجرى الطعام ، و ( الحلقوم ) وهو مجرى النفس ومحله فوق المرئ ، و ( الودجان ) وهما عرقان غليظان محيطان بالحلقوم والمرئ يتدفق منهما الدم عادة حين القطع


: يحرم - على الأحوط - قطع رأس الذبيحة عمدا قبل خروج الروح منها وإن كان الأظهر حليتها حينئذ ، بلا فرق في ذلك بين الطيور وغيرها ، ولا بأس بالقطع إذا كانت عن غفلة أو استندت إلى حدة السكين وسبقه مثلا ، وهكذا الحال في كسر رقبة الذبيحة أو إصابة نخاعها عمدا قبل أن تموت ، والنخاع هو الخيط الأبيض الممتد في وسط الفقار من الرقبة إلى الذنب , وهذا خطأ شائع فالبعض حين الذبح يحاول كسر رقبة الذبيخة او قطع النخاع.


محرمات الذبيحة


الحيوانات المحللة مثل الغنم فيها محرمات  على مشهور الفقهاء وهي


القضيب، والخصيتين  ،والطحان ، والفرث  وهو الروث او الفضلات في الذبيخة، والدم ، والمثانة ، والمرارة ، والمشيمة ، والفرج ، والعلباء ، والنخاع ، والغدد ، وخرزة الدماغ ، والحدق-يعني سواد العين- وفي تحريم بعضها إشكال والاجتناب أحوط ، هذا في ذبيحة غير الطيور . وأما الطيور فالظاهر عدم وجود شئ من الأمور المذكورة فيها ما عدا الرجيع يعني الفضلات –الذروق- والدم والمرارة والطحال والبيضتين في بعضها ، ويكره الكلى ، وأذنا القلب .


 

  
رسالة خاصة إقتباس

  الكاتب : السيد معد البطاط


المشرف


المشاركات : 793

تأريخ التسجيل
 19 /09 /2008 م

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في 12 /07 /2011 م 03:36 صباحا || رقم المشاركة : 4802

خاتمة في نجاسة الكافر


 بسم الله الرحمن الرحيم


اقسام الكافر


1- وهو من لم ينتحل دينا يعني لا يعتقد باي دين وحكمه النجاسة يعني اذا لامسته ببلل تتنجس ولو وضع يده بأناء يتنجس مائه وكذلك لا يجوز تزويجهم والزواج منهم.


2-      من اتخذ دينا غير الاسلام وهذا ينقسم الى قسمين


أ‌-        اذا كان من اهل الكتاب يعني يهودي او نصراني والبعض يلحق بهم الصابئي وحكم اهل الكتاب عند السيد الخوئي النجاسة على الاحوط الوجوبي يعني الذي يقلده يحكم بنجاستهم ولابد من التطهير ولكن بما انه احتياط وليس قطع بالفتوى فيحق له الرجوع للاعلم الحي ويرى رأيه فيأخذ به وعند السيد السيستاني نجاستهم مبنية على الاحتياط الاستحبابي لا الوجوبي بمعنى انك من المكن ان تتعامل معهم بحكم الطهارة ولكن تتطهر استحبابا


ب‌-    اذا كان له دين ولكن ليس من اهل الكتاب الذين في الفرع الاول مثل السيخ والبوذيين واليزيدية فمحكومين بالنجاسة ولا يجوز الزواج منهم


ج-اما من كان من اهل الاسلام  وجحد وانكر ما يعلم أنه من الدين الاسلامي بحيث رجع جحده إلى إنكار الرسالة ولو في الجملة بأن يرجع إلى تكذيب النبي صلى الله عليه وآله في بعض ما بلغه عن الله تعالى في العقائد - كالمعاد - أو في غيرها كالأحكام الفرعية  الثابتة مثل الصلاة فيحكم  بكفره


وأما إذا لم يرجع جحده  وانكاره إلى ذلك بأن كان بسبب بعده عن محيط المسلمين وجهله بأحكام هذا الدين فلا يحكم بكفره.


وبما يخص الفرق الضالة المنتحلة للاسلام فتختلف الحال فيهم .


فمنهم : الغلاة : وهم على طوائف مختلفة العقائد ، فمن كان منهم يذهب في غلوه إلى حد ينطبق عليه التعريف المتقدم في هذا الفرع  حكم بنجاسته دون غيره . ومنهم : النواصب : وهم المعلنون بعداوة أهل البيت عليهم السلام ولا اشكال في نجاستهم .


وهنا بودي ان اوضح خطأ شائع وهو ان الكثير من جهلة الشيعة يتهم بعض السنة بالنصب بمرجرد ان رءاه يرد وينكر فضيلة لاهل البيت عليهم السلام


ولو رجعنا لتعريف النواصب لوجدنا ذلك لا ينطبق عليه وبهذا نكون قد ظلمنا الاخرين فليس بالضرورة ان يكون الناكر لبعض فضائل اهل البيت عليهم السلام  انه ينصب لهم العداء


 فهناك الكثير منهم ان لم نقل الغالب يكون انكاره مبني على موازين الجرح والتعديل عندهم ورد الرواية يكون على اساس ضعفها لا لعداءه، او ان الرد يكون مبني على رده على الشيعة وكرامة للصحابة او تعصبا لعقائده الفاسدة وتعصبا لها وهذا امر موجب لدخوله للنار ولكنه لا يدخل بباب النصب وهكذا تدخل في الموضوع كثير من الغايات  فينبغي ان ندقق ولا نخلط بين المواضيع.


ومنهم  يعني الكفار : الخوارج وهم على قسمين : ففيهم من يعلن بغضه لأهل البيت عليهم السلام فيندرج في النواصب يعني يكفرون ويكونون على نجاسة  ، وفيهم من لا يكون كذلك وإن عد منهم - لاتباعه فقههم -  يعني لا يكفرون  .


 

  
رسالة خاصة إقتباس

  الكاتب : السيد معد البطاط


المشرف


المشاركات : 793

تأريخ التسجيل
 19 /09 /2008 م

 

مراسلة الموقع الشخصي

حرر في 13 /07 /2011 م 04:06 صباحا || رقم المشاركة : 4805

بسم الله الرحمن الرحيم


 نختم الموضوع بهذا التنبيه حول نجاسة الكافر 


كان كلامنا حول الاحكام المادية للحيوانات من النجاسة وامثالها وتطرقنا كذلك للكافر-كون الانسان خيوان ناطق- تطرقنا له من هذه الزاوية ايضا زاوية النجاسة والا فان هناك احكام معنوية تحكن المسلم والكافر فمثلا اذا كان هناك غريق من انسان لا دين له اي كافر  فهذا لا يعني وليس مبرر لي كونه نجس اتركه يغرق فمن الاخلاق والتعاليم الاسلامية العامة هي انقاذه ولكل كبد حرّى اجر اي ان الانسان الملهوف المحتاج اذا نفست كربته لك اجرا وثوانا على ذلك


حتى اذا كان حيوانا, وان تطلب منك ذلك ان تقوم بتطهير بدنك الذي لامس الكافر , وهنا يتبادر الى الذهن سؤالا: لماذا حكم بنجاستهم وما الفائدة من هذا الحكم ؟؟


والجواب هو ان الاحكام التعبدية لا نعلم عللها امرنا الله بامر واوجب علينا الطاعة ليرى -مع علمه- من يكون له عبدا مطيعا ومن الذي يمتنع ليكون الجزاء في الجنة اوالنار 


ولكن هناك تحليل وتفسير يبينه العلماء والمفكرين للتشريعات  من هنا وهناك ولم يكن بالضرورة ذلك صائبا


وما يخص الموضوع ربما تكون من الحكمة المرجوة من هذا الحكم ان الاسلام رسم لنا طريقا يقودنا الى السعادة في الدنيا والاخرة


وان الكافر لا يلتزم بهذا الطريق ويعاكسه وبالمقاربة والاختلاط يتأثر المسلم بغيره فالعشرة والصداقة والشراكة تتطلب الاندماج في كثير من الاشياء فانت تجلس مع صديقك على مائدته مثلا وهو لا يلتزم بمحرمات الاكل ونجاسته فربما تتأثر وتاكل وهكذا في باقي الامور 


فجاء هذا الحكم ليجعل فاصلة بين من يؤمن بهذا التشريع وبمن لايؤمن ليضطر المسلم ان يجعل حدودا في هذه العلاقة المادية مع الاحترام والعدالة بينهما كي لا نتعدى على حدود الله 


وسنلحق هذا الموضوع ان شاء بفتاوي تخص فقه الحيوان

  
رسالة خاصة إقتباس
'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

التبليغ بالبريد الإلكتروني نعم لا

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي