الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: الأربعاء 13-01-2021 08:28 صباحا
  
هل يمكن إخضاع الحب للعقل؟
يتعامل الناس و حتى الفلاسفة مع الحُبّ - المجازي طبعاً - بإجحاف و تطرف, بل مراجع الدِّين و العلماء حفظهم الله تعالى أيضاً يعتبرون الحُبّ شبه حرام و في أحسن الأحوال منبوذ و فيها كراهيّة شديدة, بينما يُحلّلون زواج 1000 امرأة لدقائق من أجل عملية جنسية, كما رأيت معممين أظهروا إستعدادهم للزنا بآلمحصنة لفساد تربيتهم وشبقيتهم و قبحهم و لعدم دركهم للحُبّ الحقيقيّ و جهلهم بأسراره و تكوّرهم على ذواتهم .. بإستثناء إشارة واحدة لنيتشه الفيلسوف بقوله : [لقد حوّلتُ حُبّي الى الاله، وما الانسان في نظري إلا كائن ناقص ما إن أحببتهُ بتواضع حتى قتلني حبّه] ناهيك عن نظرة العرفاء التي لا مجال لعرضها هنا!
و قد بيّنا تفاصيل و أبعاد و آثار و دور الحب و العشق المجازي وصولا للحقيقي في الوجود؛ في سلسلة كونية بعنوان [أسرار العشق] و كذلك في كتابنا الموسوم بـ[الأسفار الكونية السبعة] و كذلك ضمن مقالات بعناوين مختلفة ..

فآلحُبّ ذلك الشعور ألإنسانيّ الكونيّ ألسّامي ألذي يختلف عن العشق طبعاً  .. ذلك ألذي يبدو لنا طبيعياً وفطرياً و كثيراً ما يظهر في لحظة أحياناً؛ و هي مشكلة وجوديّة فيزيائية و ميتافيزيقية تُغيير مسارات الحياة و الأقدار بشكل يعجز حتى العقل من كبح جماحه!

نهج الفلاسفة من سقراط إلى آخر فيلسوف وحتى أكثر الفقهاء؛ هو إخضاع كلّ شيء للعقلنة و للمسائل الفقهية ألمتحجرة؛ ثم التحليل، ثم الخروج بلا نتائج آفاقية أو أنفسية, فبالنسبة للحُب ما يزال الأمر كما هو تقريباً, و لم يعطوا تفسيراً منطقيا لعلاقته التوافقية مع الأنسان أو إرتباطه بآلغيب بشكل من الاشكال.

و يبدو،، كما نستنتج من كتاب (الفلاسفة و الحب) للفرنسيتين (ماري لومونييه) و (أود لانسولان)؛ أنّ (الود مفقود بين الحُب و هؤلاء الذين غيروا البشرية) وغذوا عقلها و روحها أيضاً! و أنّ (لا تآلف بين الفلاسفة و الحب) بل حرام و ذنب ... أو لا حُبّ هناك أساساً!


كان آخر (فلاسفة الحُب)؛ هو البولوني سيجموند باومان الذي لم تتطرق لذكره مؤلفتا الكتاب السابق الذكر .. و قد رثى الحب في كتابه (ألحُب ألسّائل):

[أن لا حب هناك،، و أن (الحب المتحقق) صار أقرب إلى الموت .. في ثقافة إستهلاكية مثل ثقافتنا التي تفضل المنتجات ألجاهزة للاستخدام الفوري و السريع .. والإشباع اللحظي .. و النتائج التي لا تحتاج لجهد طويل ... بل صار الحُبّ مخيفاً كالموت .. و ربما مات؟ لأنّ ذلك يتطلب أن تخرج من ذاتك لأجل أن تستكشف الذات الأخرى .. أيّ تستكشف العالم .. و تمنحها ما تملك بكرم .. و تمدّ لها اليد حين تحتاج يداً .. و تبسط لها الكتف حين تتعب ..]
ما عاد الأمر كذلك .. وقبله .. كان الفيلسوف الألماني (تيودور أدورنو) .. يقول:
[إن الوجه التافه و اليائس للحبّ يبدو كأنه المنتصر] ..

أمّا (سقراط) الذي كان يصف نفسه بأنه (مولد أرواح ) لم يقول شيئاً مختلفاً عن ذلك ... مؤكداً:
[لقد أخطأ المدّاحون خطاً بالغاً حين زيّنوا الحب بكل أشكال الخير و الجّمال], أو أنهم .. في أفضل الأحوال .. لا يرون منه إلا جزءا من حقيقته ... و الخطأ ينشأ من اعتبار وجود الحُبّ متحققاً حين نُحَبّ و ليس حين نُحِبّ]، و لا نعتقد أن كلامه هذا جاء نتيجة كارثة زواجه بـ (كسانتيب) .. تلك المرأة المريعة التي اعتادت أن تسكب على رأسه الماء القذر .. و توبخه أمام تلاميذه .. و لم يكن يملك سوى أن يقول لها: [كم من مطر خفيف غلب رياحا عاتية]!؟ كانت فكرته تلك تنسجم مع فلسفته ..
و انتهى به الأمر بأن حوّل الحُب إلى شأن ميتافيزيقي .. ينتمي للسماء .. و ليس إلى الأرض ...!؟

يقول لنا الكتاب إنه رغم أنّ الحُبّ هو [الظرف القدري للسعادة عند البشر .. و العنصر الدائم لكلّ أشكال الدراما الأدبية .. فإنّ الفلاسفة قد أثاروه بتحفظ يشبه من يدخل إلى قفص الأسد .. و يخشى أن يؤكل حيا] .. و تفسير هذا الخوف عائد إلى (العقل)،، فهم ينظرون لهذه العاطفة بكثير من التعقل .. لأنهم مشغولون بتحرير الإنسان من كل أشكال العبودية ..

و الهرب من عبوديّة الحُب لا يمكن أن يتحقق .. سوى بطريقتين:
 خيار الإيروتيكية .. أي الاستغراق في الحُب الجسدي من دون أيّة التزامات أخلاقيّة أو اجتماعيّة.
 أو خيار الأفلاطونية .. أيّ التسامي على طريقة (جان جاك روسو) .. أو الشعراء العذريين.

وكلا الطريقتين وجهان لعملة واحدة؛
الأولى: هروب من الحُب عن طريق الجسد ..
الثانية: هروب من الحب عن طريق الروح ..

وكلاهما تحايل كبير على الذّات من خلال رفعها الوهمي .. و هما لا يؤدّيان غالباً سوى إلى الفناء المعنوي على شكل مرض أو جنون .. كما هوالحال في العشق الحقيقيّ .

و يبقى مسك الختام و القول الفصل لمن كان حبيباً و عاشقاً لله وحده ..

برغم ما قالوا و نظّروا عن الحُب

كقول سقراط : [الحُب جحيم]

وكقول شكسبير : [الحُب جنون]

و كقول أرسطو : [ألحُبّ لعنة].

بعكس ما قاله سيّدنا محمد إبن عبد الله (ص) ألذي بعثه الله لنشر الرحمة و المحبة و التواضع, حيث قال:

[لا تدخلو الجنة حتي تؤمنو ولا تؤمنو حتي تحابوا]

وسُئل النبي يوماً : [من هم أحبّ الناس إليك؟ قـال : فاطمة و بعلها و بنوها, و فاطمة بضعة مني من آذاها فقد آذاني].

و قال(ص) : [لا يؤمن أحدكم حتى يُحب في الله و يكره في الله].

لهذا .. ألحُبّ ليس بجحيم و ليس بلعنه و ليس بجنون كما يقول أشهر الفلاسفة و الفقهاء و المعممين في تناقض صارخ!

بل الحُب رحمة حسب رسالة رسولنا الكريم و بأمر الله العلي القدير الذي قال

[و ما أرسلناك (يا محمد) إلا رحمة للعالمين], مختصراً بذلك كل الهدف من الخلق.
بإختصار وجيز و مع كل ما بيّنت لكم: (الحُبّ حُبلى بآلهموم) و في نفس الوقت لا بُدّ منه و (من لا يتحسس وجود الرّحمة الذي هو نتاج للحُبّ بداخله؛ فأنه خارج عن طور الأيمان و الأنسانية) .

لذلك لا يمكن إخضاع (الحُبّ) للعقل و المعادلات المادية و الرياضية و كما السائد اليوم للأسف .. بل الحُبّ مُتمرّد و خطير على الدّوام, ما لم تتدخل المشيئة الألهيّة فيه لمباركته و لمعرفة كنهه و أسراره, لأن الحُبّ الحقيقي وحده يجعل عاقبة الأنسان خيراً في الدارين.
ألعارف الحكيم عزيز حميد مجيد

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أكبر معمر أسترالي يكشف سر عمره المديد

أستراليا: طيران الإمارات تعلق رحلاتها إلى سيدني وملبورن وبريزبن “حتى إشعار آخر”

أستراليا تسجل حالة عدوى محلية واحدة ورفع قيود السفر بين فيكتوريا وبريزبن
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
نقد كتاب التأثيرات الزرادشتية و المانوية في فكر محمد(ص) | كتّاب مشاركون
العلم في غير محله جهل وداء | سامي جواد كاظم
مايك بومبيو والرفسة الاخيرة | عبد الكاظم حسن الجابري
نقد لموضوع الكاتب (المذكور) بعنوان: الخيمة و الهتاف | عزيز الخزرجي
بعد التطبيع اسرائيل ضمن التحالف العربي | عبد الكاظم حسن الجابري
نقد كتاب أشرف الخطاب لأشرف الأقطاب | كتّاب مشاركون
هل يمكن إخضاع الحب للعقل؟ | عزيز الخزرجي
نقد قصة يأجوج ومأجوج ورحلة ذي القرنين إلى الكواكب | كتّاب مشاركون
العراقيون بين التغيير والمقاطعة | سلام محمد جعاز العامري
ملاحظة للكوادر و اصحاب الشهادات العليا و مسؤولي المواقع الأعلامية و كل مثقف محترم | عزيز الخزرجي
شطحات ام ثوابت اجتماعية | سامي جواد كاظم
دلالات كلمة دين في القرآن الكريم | علي جابر الفتلاوي
منبر الشيطان | الدكتور عادل رضا
نقد الدعاء لولاة الأمر | كتّاب مشاركون
حاجة تاريخ ونسب خفاجة لأطروحة جامعية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الثلة فى القرآن | كتّاب مشاركون
كتاب القرن:مُستقبلنا بين آلدِّين و آلدِّيمقراطيّة | عزيز الخزرجي
نقد كتاب حكم قول الله ورسوله أعلم بعد وفاته (ص) | كتّاب مشاركون
لماذا سقطت أمّتنا؟ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 49(محتاجين) | المرحوم فاضل شنيار... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 410(محتاجين) | الطفل المريض حسين شي... | إكفل العائلة
العائلة 55(محتاجين) | المرحوم جمال مشرف... | إكفل العائلة
العائلة 351(أيتام) | المرحوم محمد رويضي ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 371(محتاجين) | المحتاج فاضل حسان ثج... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي