الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سلام محمد جعاز العامري


القسم سلام محمد جعاز العامري نشر بتأريخ: الثلاثاء 12-01-2021 08:01 مساء
  
العراقيون بين التغيير والمقاطعة
التقدم مستحيل دون تغير, وأولئك الذين لا يستطيعون تغيير عقولهم , لا يستطيعون تغيير أي شيء"/ جورج برنارد تشو_ كاتب آيرلندي شهير. ألانتخابات في النظام الديمقراطي, على قدر كبير من الأهمية, فلا يمكن إرساء الديمقراطية, دون انتخاب الشعب لمن يمثله, بتثبيت حقوقه وإدارة الدولة, و لا يختلف ذلك بنوع الحكم, سواءً كان برلمانياً أو رئاسياً, وبما أن الشعب العراقي, قد اختار نظام الحكم البرلماني, والذي حدد بأربع سنوات لكل دورة انتخابية؛ فمن الواجب عدم مقاطعة, تلك الممارسة على أن تكون, بالصيغة الصحيحة وطنياً. مارَسَ الشعب العراقي حقه, في الانتخابات تحت ظروف عصيبة, وصراعات وتدخلات إقليمية ودولية, ونزاعات داخلية طائفية وعرقية, إضافة لدخول المجاميع الإرهابية, ما جعل من الاختيارات الشعبية, متأرجحة بين هذه الجهة أو تلك, دون التفحص والتمحيص, بنوعية البرنامج للقوائم السياسية, فكان هم أغلب الساسة, كيفية تكوين حكومة, ولم يبحثوا عن برنامج حقيقي, لبناء دولة تعيد للمواطن كرامته, وتسعى لتوفير العيش الكريم, مع توفير الخدمات بكل مسمياتها, بعد ما خلفه نظام البعث, من مآسي بسبب سياساته الرعناء, فازداد الوضع سوءً, لغياب التخطيط والإدارة, ما جعل الفشل و تفشي الفساد, يأخذ مأخذه في إحباط المواطن, وتقاعسه شيئاً فشيئاً عن ممارسة عمله,والعزوف عن الانتخابات. كحصيلة للمعاناة التي مَرَ بها العراقيون, لجأ الشباب لممارسة حق التظاهر, المكفولٌ دستورياً, ما جعل المتصيدين في الماء العكر, من ركوب تلك الموجة الجماهيرية, لحرفها عن مسارها وإثارة الفوضى, ما أدى لسقوط مئات الشهداء, في ساحات التظاهر والاعتصام, لتتصاعد المطالب بتغيير الحكومة, ليزداد الأمر سوءاً, فقد دخل العراق, في أزمة تكوين تلك الحكومة, الذي اشترط المحتجون, استقلاليتها وكفاءتها ونزاهتها, و جعلوا أول مهامها, القيام بانتخابات مبكرة, تحت قانون جديد, يحد من سيطرة الساسة الفاسدون, على البرلمان والحكومة. بعد صراعٍ مرير ومناكفات سياسية, تم إقرار القانون الجديد, وحدد موعد تلك الانتخابات البكرة الموعودة, مع أزمة مالية عالمية لم يسلم منها العراق, حاله حال كل الدول, بسبب تفشي وباء كورونا, فهل سيقدم المتصدون من الساسة, برامج واقعية بعيداً عن الوعود الكاذبة, وبذل العطايا من أجل, استجداء مقعد برلماني, وهل سيغير المواطن طريقة اختياراته, بعيداً عن العصبية والطائفية والعراقية؟ قال إبراهيم فقي خبير التنمية البشرية, ورئيس مجلس إدارة المركز الكندي للتنمية" على الإنسان ألا يوقع نفسه, فريسة للتركيز السلبي على فكرة معينة، ولا يلوم غيره على عدم التغيير بل عليه أن يبدأ بنفسه." فهل بات المواطن العراقي, قادراً على تغيير نفسه, وهل أن من وُصِف بالفشل والفساد, قادر على التغيير نحو النجاح والنزاهة؟ سلام محمد العامري Ssalam 599@yahoo.com
- التعليقات: 0

المشاركة السابقة
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أكبر معمر أسترالي يكشف سر عمره المديد

أستراليا: طيران الإمارات تعلق رحلاتها إلى سيدني وملبورن وبريزبن “حتى إشعار آخر”

أستراليا تسجل حالة عدوى محلية واحدة ورفع قيود السفر بين فيكتوريا وبريزبن
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
نقد كتاب التأثيرات الزرادشتية و المانوية في فكر محمد(ص) | كتّاب مشاركون
العلم في غير محله جهل وداء | سامي جواد كاظم
مايك بومبيو والرفسة الاخيرة | عبد الكاظم حسن الجابري
نقد لموضوع الكاتب (المذكور) بعنوان: الخيمة و الهتاف | عزيز الخزرجي
بعد التطبيع اسرائيل ضمن التحالف العربي | عبد الكاظم حسن الجابري
نقد كتاب أشرف الخطاب لأشرف الأقطاب | كتّاب مشاركون
هل يمكن إخضاع الحب للعقل؟ | عزيز الخزرجي
نقد قصة يأجوج ومأجوج ورحلة ذي القرنين إلى الكواكب | كتّاب مشاركون
العراقيون بين التغيير والمقاطعة | سلام محمد جعاز العامري
ملاحظة للكوادر و اصحاب الشهادات العليا و مسؤولي المواقع الأعلامية و كل مثقف محترم | عزيز الخزرجي
شطحات ام ثوابت اجتماعية | سامي جواد كاظم
دلالات كلمة دين في القرآن الكريم | علي جابر الفتلاوي
منبر الشيطان | الدكتور عادل رضا
نقد الدعاء لولاة الأمر | كتّاب مشاركون
حاجة تاريخ ونسب خفاجة لأطروحة جامعية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الثلة فى القرآن | كتّاب مشاركون
كتاب القرن:مُستقبلنا بين آلدِّين و آلدِّيمقراطيّة | عزيز الخزرجي
نقد كتاب حكم قول الله ورسوله أعلم بعد وفاته (ص) | كتّاب مشاركون
لماذا سقطت أمّتنا؟ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 297(أيتام) | المرحوم عبد الحسن ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 406(محتاجين) | كاظم مريحيل عجيل... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 344(أيتام) | المرحوم صباح علي... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 47(محتاجين) | المريض جواد كاظم هاي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 284(أيتام) | المرحوم ازهر نعيم مط... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي