الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: الجمعة 20-11-2020 04:31 مساء
  
أحد أكبر جرائم البعث هي قصة (قاطمة)
انها بنت شابة جميلة كردية فيلية من مدينة الحلة تزوجت شاب جميل كردي فيلي من نفس المدينة كانت تتمناه أن يكون زوجا لها فتحققت امنيتها .

لم يمضي على زواجهما الا ما يقرب العام حتى ارسل عليهما جهاز الأمن ليذهبا الى مركز الشرطة, وقال لهم نصف ساعة و تعودون (هذه الجملة كانت تتكرر يومياً على أبواب العراقيين الشرفاء من قبل رجال الامن الفاسدين) ،

وفي المركز قال لهما الضابط هل تعلمون حكم من يكون في حزب الدعوة الإسلامية؟

فتعجبنا من هذا السؤال!

قلت له لا نعرف شيء عن هذا الموضوع!؟

قال أنه خائن عميل و حُكمه الاعدام ، و حاول أن يستفزها و لكنها تماسكت أعصابها و بدأت تقرأ (آية الكرسي) التي علَّمها إياها زوجها ، ثم جاء رجال الأمن وأخذوا زوجها الى بغداد و قال الضابط لها: (احتمال يرجع أو لا يرجع)، و تركوا الزوجة في السجن ولا يعلم اهلها شيئا عنها ،

وبعد مضي اسبوع طلبت من الضابط أن تتصل بأهلها لتخبرهم عنها ، فوافق بشرط أن تساومه على شرفها! فرفضت .. و عاودت قراءة (آية الكرسي) لتحُصن نفسها من هذا الضابط اللعين، حسب تعليم الزّوج لها و الذي إختفى أثره .

وفي اليوم التالي جاءت الشرطة بمجموعة من العوائل لتسفيرها الى ايران فيهم رجال كبار السن و نساء و اطفال ، فحمدت الله أن جاء معها أناس تحتمي بهم من هذا الضابط الدنيء .و بعد ثلاث ايام القوا بها على الحدود الإيرانية العراقية مساءاً لتقطعها سيراً على الاقدام باتجاه الداخل ألإيراني, فمن خسئة و إجرام الأمن العراقي كانوا يرمونهم (نساء ؛ أطفال ؛ عجزة) بعد المغرب مباشرة خلف الحدود متعمدين حيث تعرض الكثير منهم للموت و للقتل و فرائس للحيوانات الوحشية كآلذئاب!

فأخذ منها التعب مأخذاً من طول السير على الأقدام في مناطق وعرة و هي حامل ، فجاءها المخاض لأنها حامل في الشهر التاسع ، لتلد ولداً بمساعدة النساء التي معها ، فأسمته (حدود) .

فتردّت حالتها الصحية من الولادة والتعب ، و ما ان وصلت إلى الحدود الإيرانية حتى نقلوها الإيرانيّن إلى المستشفى و عندما تحسنت حالتها قليلاً نقلوها مع مولودها الصغير الى مخيم لايواء المهجرين العراقيين في مدينة خرم آباد و من ثم إلى مخيم مدينة جهرم ألتابعة لمدينة شيراز .

إستمرت حملات البعث بالتهجير وكلما جاءت عائلة جديدة للمخيم تهرول لهم علها تجد من تعرفهم ليسمعها خبرا يهدأ روعها عن زوجها واهلها .وبعد مضي أكثر من عام وهي على هذا الحال ، وفي عام ١-;-٩-;-٨-;-٢-;- دخلت المخيم عائلة جديدة تم تسفيرها من العراق ، و صادف ان هذه العائلة عرفتها فاحتظنت فاطمة إحدى نساءها وهي تبكي و قالت لها البقاء في حياتك ، فإنصدمت فاطمة و قالت ماذا حصل؟

قالت المرأة لها أن أبيك و أمّك تم تسفيرهم معنا و أثناء السير لعبور الحدود إلى إيران إنفجر عليهما لغم ارضي فقتلهما ودفناهما في الحدود ، و ماذا بعد عن اخواني الاثنين فقالت لها قد اعتقلهم رجال الأمن قبل عام ولم يعودوا إلى البيت واختفى أثرهم مع عشرات الآلاف من الشباب الذين لا يُعرف عنهم شيئ، و سألتْ بشغف عن زوجها .. الامل الوحيد الباقي ، فقالت لها لا يُعلم عنه شيء, فانصدمت فاطمة من هذه الأخبار و ما هي ايام الا وقد فقدت عقلها و جُنّت و ما عادت تعرف ابنها الذي اسمته حدود ، و بدأت تسير في المخيم بدون وعي ، و الأطفال يركضون خلفها و يرمونها بالحجارة و يصيحون (فاطمة المخبلة) أي المجنونة ، و هم لا يعلمون سبب جنونها .

تركت الطفل بعد أن عادت لا تعرفه .. فأخذه مدير المخيم الإيراني الذي عطف عليها ليربيه في بيته و بدّل اسمه من (حدود) الى (نعمة خدا) (نعمة الله) و بقيت فاطمة على هذا الحال مجنونة تعبث و تهرول داخل المخيم إلى أن جاءتها المنية في عام ١-;-٩-;-٨-;-٤-;- لتدفن في مقبرة خاصة لسكنة المخيم بمدينة جهرم .

وتنتهي قصتها و تذوب العائلة بأكملها ضمن جرائم حزب البعث الجاهل الهجين، فلم يجدوا بعد سقوط الصنم اثر لايّ احد من الأهل!

قيل؛ إن لها اخت اكبر منها بقيت على قيد الحياة, و لم يعد يعلم أحد أيضا عن ابنها (نعمة الله) أو (حدود ) شيئاً, لان المتبني له (مدير المخيم) قد انتقل إلى مدينة ثانية ، ولا احد بقي من العائلة ليسأل عنه و يسمعه شيء من قصته, و لعله من الافضل أن يبقى هكذا لا يعلم شيئا .. لكي لا يصدم فيُجن مثل أمه .. هكذا انتهت القصة بانتهاء العائلة و اخبارها ، وظل البعثيون يسيرون بطولهم و يتغنون بأيام الطيب الحلوة و (الزمن الجميل) !؟

هكذا كانت مقدمات (الأستبدال) تُظهر نفسها شيئا فشيئاً و معظم إن لم أقل كل الشعب العراقي بمن فيهم المعارضة لا يكترثون بما  كان يجري و يجري الآن بسبب الجّهل المركب الذي خيّم على كل العراق خصوصاً الحوزة و المراكز العلمية و الأكاديمية, لتحل اليوم بدايات الكارثة العظمى على العراق بتحويله إلى بؤرة للصهيونية العالمية, بعد أن عجز أفضل حزب هو (حزب الدعوة) من أقامة حكم الإسلام رغم تسلطهم على الحكم لعقدين تقريباً بسبب لهوهم و إبتلائهم بلقمة الحرام.

لهذا لا عدالة ولا إنسانية في العراق و المسخ الشامل الكامل قادم لا محال.

رحمك الله ايتها المظلومة و رحم والديك واخوتك و زوجك و كل شهيد خصوصا أمير شهداء العراق سمير مير ولي، ليكتبهم الله شهداء عنده ، شاهدين على ظلم حزب. البعث و جرائمه.

هناك شباب و شابات كُثر تمّ إعدامهم على يد الطغاة في العراق, و لم نحصل على أي خبر عنهم لحد الآن و قد نظمت بنفسي لهم بحدود 7 آلاف فايل لدى مؤسسة الشهداء .. و العدد الحقيقي أضعاف هذا العدد و المشتكى لله.

ملاحظة: ألجدير ذكره, أن هاشم حسن المجيد أخ على حسن المجيد(الكيمياوي) كان وقتها محافظ الحلة, حيث عيّنه صدام المجرم لذلك المنصب, و قد قال المقبور الجبان وقتها: [لمحبتي بأهل الحلة أرسلت لهم إبن عمي هاشم حسن المجيد ليتولى أمرهم]!!؟؟

العارف الحكيم عزيز حميد مجيد

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

تيرنبل يهاجم الصين

بطولة أستراليا المفتوحة للتنس في موعدها…

كذبة عامل البيتزا التي تسببت في إغلاق ولاية جنوب أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
آل سيد لايج الغوالب الموسوية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الى الاعلام..لا تجعلوا التراث الاسلامي درة بيد فحام | سامي جواد كاظم
جائزة نوبل تتنفس شعرًا بمنجزِ لويز غليك | المهندس لطيف عبد سالم
تاملات في خطب المرجعية قبل سنة | سامي جواد كاظم
معلومات جديدة عن المخ: | عزيز الخزرجي
عودة الى الوراء | ثامر الحجامي
لاتمنحوهم حجة بالبخاري | سامي جواد كاظم
ترامب.. وجه أمريكا القبيح! | المهندس زيد شحاثة
رفعت الجلسة الى إشعار اخر | ثامر الحجامي
لا أمل في تطور العراق لفقدان الفكر | عزيز الخزرجي
نعلم بالبداية ولا نعلم بالنهاية | سامي جواد كاظم
ذكريات من والدي ج5 والأخير | حيدر محمد الوائلي
صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ | حيدر حسين سويري
الخطيب السيد جعفر الفياض (1920ـ ت 2006م) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
العشق العرضي و الجوهري | عزيز الخزرجي
ألفرق بين أهل الحق و الباطل | عزيز الخزرجي
Publishing “So Close, Much Farther” for Sanaa Shalan | د. سناء الشعلان
صدور كتاب | د. سناء الشعلان
ألفرق بين أهل الحق و الباطل | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 138(أيتام) | ***غالب ردام فرهود... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 319(محتاجين) | *المحتاجة بنورة حسن ... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 204(محتاجين) | *المريض حازم عبد الل... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 367(أيتام) | *المرحوم صدام حسين ظ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 49(محتاجين) | *المرحوم فاضل شنيار... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي