الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: الإثنين 21-09-2020 05:31 صباحا
  
علماؤونا و الوعيّ
في كل قضية و مسألة و تقييم هناك أوزان و معايير تقيس بها القضايا و الاحداث و الأفكار و القيم حتى قيمة الأنسان بل قيمة كل عضو و جزء من بدنه في مباحث الديانات التي درسناها في البحث الخارج, حيث حدّد البعض بأنّ لكل إنسان قيمة معينة البعض يساوي ألف دولار و آخرين قد يصل قيمتهم للملايين و غيرهم أقل و ربما البعض لا يساوي شيئاً بسبب إتجاه الحياة المادية و هكذا, تمّ تحديد حتى قيمة الأنسان و كأنه بضاعة تشترى و تباع! هذه المقدمة القصيرة جداً الكبيرة في معناها هي مدخل لقضية طفت على السّاحة العراقيّة بسبب المقالات و الكتابات و المؤلفات التي وصل عدد كُتّابها لأكثر من 50 ألف كاتب .. و هو رقم هائل لم نشهده في أعظم الدول كأمريكا و روسيا و الصين و إيران التي تعتبر منبع الفكر و الثقافة و الأدب! و لو حكّمنا المقياس الفلسفي الكوني كمعيار لتقييم الكُتّاب و المقالات أو حتى الرسائل الجامعيّة و الحوزويّة التي من خلالها تعطى درجة الأجتهاد التي تعادل (الدكتوراه) الأكاديمية لرأينا المصائب و العجائب و الفوضى الفكريّة و العلميّة بشكل رهيب! لذلك فأننا نكاد لا نرى بحثاً جديداً أو مقالاً مُنتجاً أو رسالة مبدعة في مجال من المجالات يطرح أسساً و معادلات و أفكار و نظريات مُبدعة يمكن أن تسبب تقدّم البلد و هذا ما يشهده الجميع على أرض الواقع و على كل صعيد! أما على مستوى المقالات و الكُتب؛ فحدّث و لا حرج لأنّ معظمها لا تعيش أكثر من ساعة أو يوم في أفضل الحالات و تدخل ضمن المُجترّات و المقالات المكررة مع تغييرات طفيفة و نسبية بين هذا و ذاك .. و هكذا حال الرّوائيّون و الشعراء و الأدباء .. و علّة العلل في هذا الفساد الأخطر من الفساد المالي؛ هو الفساد الفكريّ – الفلسفي - العقائدي حيث أن كُتّابنا و شعرائنا و أدبائنا أنفسهم لم يعوا الدّروس و العقائد الكونيّة و الموضوعات الفكرية التي يطلعون عليها لم يهضموا أهدافها و غاياتها لفقدان الأساسات الروحية و الفكريّة التي حدّدتها الفلسفة الكونية .. فليس بآلضرورة و الامكان أن تعي و تُترجم ما تقرأ و تدعيّ العلم و الأستادية و الوعي حتى لو عكسته عن طريق الكتابة أو الخطابة كبحث و كمقال و موضوع أو حتى كرواية أو قصيدة؛ ما لم تقم بتدريسه و تعليمه للآخرين لوعيه و العمل به, و عندها يمكن القول أنك علمت الموضوع و وعيته حقاً! و يُمكنك تَنمية و توسيع مداركك و طاقاتك الحقيقيّة بآلمُدارسة و النقاش الأيجابي ألمنتج و المثمر طبق قواعد الحوار و أدب الحديث و تطبيقه لتكون مؤثراً في واقع الآخرين .. لا مُتأثّراً بهم و كما هو حال الكُتّاب و الشّعراء و الأدباء آلآن و حتى فيما سبق بحسب القراآت و الموازيين الكونيّة و الشهادات الواقعيّة, و إلا لما آل الواقع إلى ما هو عليه الآن من التحلل و الفساد و كل أنواع الأخلاق المشينة و أولها الكذب و النفاق. من أهم الفراغات الكبيرة التي تسببت في هذا المصير؛ برامج التربية و التعليم في جميع المراحل الدراسية. إنتشار الدين من دون الأصل المتمثل بآلولاية, بل تمّ التأكيد على الأحكام الفقيهة الشخصية للعمق من دون معرفة ما هو الاهم و الأقدم و الاولى و هي جواب الأسئلة الستة بجانب معرفة المحبة كأساس للوجود. وسائل الأعلام و الثقافة الشكلية ألشّعرية الشهويّة التي تُركّز عليها لتزويقها, حتى جعلوا الناس يسيرون كآلعميان وراء كسب المعيشة من دون معرفة السبب. و في مقابل تلك الأسباب .. يأتي فقدان أهل الفكر و العلم الحقيقي للبرنامج و المنهج العلمي الذي على أساسه يتمّ التخطيط و العمل بحسب الخطط الستراتيجيّة ألمُعدّة و ربط بعضها ببعض لتكون النتائج متكاملة و مثمرة, و من هنا أكّدنا و نؤكد للواعيين المخلصين بضرورة فتح المنتديات و المراكز الثقافية بحسب البيانات الكونيةلنشر الفكر و الثقافة و المحبة بين الناس. من آلمسائل الأخرى التي تدعم عمليّة البناء الفكري و الأنتاج العلميّ و تطوير المناهج ؛ هي إختيار الموضوعات المناسبة و المعمّقة و المُتسقة مع عملية البناء و الإعمار و حركة التطور و المجالات التي لم تطرح من قبل لسدّ الإحتياجات و تأمينها داخلياً. و فوق ذلك كلّه؛ يجب أن يكون الدستور(النظام) مبنياً على اسس الفلسفة الكونية ألعزيزية, إلى جانب أن يكون ألرئيس و الوزير و المسؤول و المشرف على البرامج و الأنظمة من المسؤوليين و الوزراء و الرؤوساء الكبار (كرئيس الجمهورية و الوزراء و النواب و غيرها) مخلصين و مُلمّين و قادرين على إدارة و ترشيد العمليات الإداريّة و الفنيّة و البرامج المختلفة, بحيث يكونوا الأقدر و الأكفأ و آلأخلص من كلّ الموجودين من ناحية القدرة و العلم و الأدارة و القيادة لتنفيذ المشاريع خصوصاً الأم, لا كما هو الحال الآن حيث إن كل رئيس و وزير و محافظ لديه عشرات المعاونيين و المستشارين و المحلليين بجانب رؤوساء المكاتب و الخدم و الحشم و الموظفين ممّا يسبب و يمهد للفساد الأكيد و بشكل طبيعيّ! في الدّول المتطورة تكنولوجيا و مدنيّاً ؛ رأيت الدّوائر الخدمية و الشركات الكبرى و المصانع الرئيسيّة و الشركات الأنتاجية خصوصاً الشركات الأم؛ تُنسّق مع الجامعات المعروفة لإستقطاب الطلاب ألعباقرة و النابغيين و الاتفاق معهم بعقود للخدمة في مؤسساتهم مقابل تأمين دفع أجورهم و تكاليف الجامعة طيلة فترة الدراسة حتى التخرج مع بعض الأمتيازات, هذا إلى جانب التنسيق الكلي مع برامج الجامعة بشأن متطلبات سوق العمل و الشركات للأختصاصات المعنية .. و الجدير ذكره أيضاً ؛ إن منصب الرئيس و بعض المسؤوليات و المناصب الهامة في الحكومة الأمريكية يفضلون على العموم إستخدام من يكون خريج جامعة هارفارد و ربما واشنطن بحيث بات كشرط أساسيّ في أغلب الحالات و المناصب الحساسة. أما في بلادنا و منها العراق بآلذّات فقد حدث نفس الشيئ في التعيين و ترتيب النظام .. لكن بآلمقلوب و العكس و آلخطأ, بسبب الحزبيات و العنصريات و القوميات و العشائريات التي دمّرت أساس و أواصر الثقة والعلاقات الاجتماعية وغيرها على كل صعيد! لقد كان جلاوزة النظام البعثي و قتها يأتون للجّامعات و يتصلون بآلأدارة و بآلطلاب البارزين لعمل العقود معهم بعد عرض المغريات و الأمتيازات و الرواتب المستمرة عليهم حتى التخرج مع سيارة فرنسية من نوع (بيجو 404) بآلأضافة إلى بيت مجهز يسلم له بعد التخرج .. بشرط أن يتطوع للخدمة في سلك المخابرات و الأجهزة ألامنية الصدامية العامة و الخاصة, لا لبناء الوطن و خدمة الناس .. بل لملاحقة و متابعة المواطنيين للحفاظ على أمن مسؤولي السلطة لا المواطن, و كنتُ من الذين إتصلوا بي أيام الجامعة عن طريق صديق كان يودّني رغم إني لم أنتمي للبعث و ما زلت أتذكر أسمه للآن وهو وليد خالد فلاح, حيث رفضت عرضه على الفور و قلت له ؛ هل تريدنا أن نقضي حياتنا تحت أمرة ضابط ... أو مسؤول بدوي ... كعلي حسن و حسين كامل و هاشم حسن المجيد؟ ثمّ ماذا ستفعل ؛ هل سنجري التجارب التكنولوجية ؟ هل ستكشف أليكترون محايد للأليكترون الأساسي؟ أم ماذا ؟ قال : لا هذا و لا ذاك .. لاجل الأمتيازات التي يحلم بها أيّ عراقي!! و هكذا نتيجة تلك السياسات؛ حلّت المآسي و للآن في أوساطنا , حين سار المتحاصصون بسبب الأميّة الفكرية بعد زوال البعث على نفس النهج من دون تغيير ليهدروا و يسرقوا المليارات ألنقدية من دون طائل و فائدة و إنتاج و بناء, و سيستمر الوضع على هذا المنوال .. ما دام الرّؤوساء و الوزراء و المسؤوليين والنواب خصوصا الكبار؛ يتعيّنون بآلمحاصصة و الشعب العراقي المسكين يصفق لهم : [بآلروح .. بآلدم .. نفديك يا حزبي .. يا عفـــــ...! من هنا جاء تأكيدنا على أهمية و ضرورة تأسيس ألمنتديات الفكريّة – الثقافية – العلميّة لتكرير المعلومات و تمحيصها و تجربتها و صقلها لأجل الأجيال القادمة لأعداد المثقفين القادرين على سير دفة الحكم بما يرضي الله لا نفوس المتحزبين المتحاصصين, و بذلك فقط يتحقق المراد الكونيّ في قضية بناء الوطن من أجل الأنسان ألذي لا بد و أن يتحمّل العمل و الجهاد من أجل آلفكر و المعرفة الحقيقية .. للتهيأ و آلبدء بآلأسفار المختلفة الأرضية و السماويّة و الله المعشوق من وراء القصد. العارف الحكيم عزيز الخزرجي
- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

رئيس وزراء فيكتوريا دانييل اندروز ...

رئيسة وزراء ولاية كوينزلاند...

استقبال رئيس وزراء أستراليا باحتجاجات في جامعة كوينزلاند بسبب أسلوب تعاطيه مع اللاجئين
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
ماكرون؛ ألخوف سينتقل لمعسكرهم | عزيز الخزرجي
حادثة هزّت العرش مرّتين | عزيز الخزرجي
حذاراً أيها الكونيّ | عزيز الخزرجي
ذكريات من والدي ج1 | حيدر محمد الوائلي
التطويع وبعده التطبيع | حيدر حسين سويري
الغرب المتناقض و العقدة من الاسلام لماذا؟ | الدكتور عادل رضا
قراءات العلمانيين اما تخلف او استهداف | سامي جواد كاظم
العراق..هل نحن مقبلون على الفوضى الكبيرة؟! | المهندس زيد شحاثة
كشف اسرار شاذ لندن؟ الخلفيات والحقائق | الدكتور عادل رضا
ان خفتم عيلة من الامريكان | سامي جواد كاظم
كلمة تأبين أربعينية الحاج منعثر منشد الخفاجي الباكية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
العبيد في زمن العلمانية | سامي جواد كاظم
حقيقة الأنسان السوي | عزيز الخزرجي
رحيل مثقّف و ربما آخر مثقف!؟ | عزيز الخزرجي
نتنياهو أصدق و أشجع رئيس دولة في العالم | عزيز الخزرجي
لو التزموا بنصائح المرجعية لالجموا افواه المتقولين على الاسلام | سامي جواد كاظم
هل اخطأت المرجعية بدعمها لحراك تشرين؟ | كتّاب مشاركون
الكورونا سفاهة رئيس ومقاومة مؤسسات | الدكتور عادل رضا
طقسنة التشيع وخرافة المشي لأربعين الحسين | الدكتور عادل رضا
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 215(محتاجين) | *المريض قيس حميد مج... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 55(محتاجين) | *المرحوم جمال مشرف... | إكفل العائلة
العائلة 349(محتاجين) | *المحتاجة فاطمه صكبا... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 304(أيتام) | *المرحوم بجاي محيسن... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 322(أيتام) | المرحوم وهاب العبودي... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي