الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبد الكاظم حسن الجابري


القسم عبد الكاظم حسن الجابري نشر بتأريخ: السبت 08-08-2020 06:11 مساء
  
حادثة الغدير تحديد لمسار الامة

تشكل حادثة الغدير خلاصة الرسالة الاسلامية العظيمة, وهي إعلان الامتداد الطبيعي لقيادة الأمة بعد النبي الخاتم محمد صلى الله عليه واله, وهي حالة من بعث الاطمئنان في نفوس المسلمين لمرحلة ما بعد النبي الكريم صلى الله عليه واله.

جاءت الشرائع السماوية لنقل الناس من بحور الآثام والفتن والضياع الى شواطئ النظام والصلاح والبناء, فكل الشرائع جاءت بهدف بناء الانسان, وجاءت الرسالة الاسلامية لتكون خلاصة الشرائع السماوية السابقة وخاتمة لها, ومن خلالها –الشريعة الاسلامية- بَيَّنَ رب العزة الغاية من خلق الانسان بقوله "وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ" فهذه الشرطية الغائية من خلق الانسان من أجل العبادة هي النقطة الاهم لبنائه, فالفرد العابد سيكون مثالا في التسامح واللين والرفق وحاملا لكل الكمالات والفضائل الأخلاقية.

من البديهي -وبما أن الرسالة الاسلامية هي الخاتمة- ان تستمر الرسالة من خلال قيادة مركزية, عالمة بشرع الله, وعادلة في سلوكها, وبما ان الله سبحانه تعالى هو العالم بالنفوس, فهو خالقهم ويعلم مؤهلات الافراد, وبما ان النبي المصطفى صلى الله عليه واله لن يخلد بشخصه –كما هي سنة الحياة- لذا صدر التوجيه الالهي بإعلان الوصي خلفا بعد المصطفى صلى الله عليه واله.

اجتمع النبي صلى الله عليه واله بالمسلمين بعد عودة المسير من الحج في غدير خم, وهو مفترق طرق الحجاج, وخطب فيهم معلنا تنصيب امير المؤمنين علي عليه السلام خليفة من بعده, واميرا للمؤمنين ووصيا للنبي الامين.

لم يكن اختيار مولانا علي عليه السلام امرا شخصيا, او لأنه صهر النبي او لأنه ابن عمه, بل كانت كل المؤهلات والمزايا مجتمعة فيه, فكانت كينونته عبار عن دين متكامل, فهو المؤمن الصادق, والعابد الزاهد, والعالم العامل, وهو اعرف المسلمين بشؤون الاسلام, كما ان التوجيه كان الهيا صادر من الباري عز وجل, وبهذا صرح القران "يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ۖ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ۚ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ" حيث اكد القران الكرام على حقيقة مهمة, وهي ان جهود الرسالة وما فعله النبي صلى الله عليه واله خلاصتها تكمن في تنصيب عليا وليا للمؤمنين, وان عدم التبليغ بذلك واقراره يعني كأن الرسالة ما كنت.

كما اكد القران الكريم على ان ما حصل من تنصيب وبيعة لعلي عليه السلام هو كمال للدين واتمام للنعمة التي مَنَّ بها علينا الباري عز وجل من ارسال لرسوله الكريم وتعليمنا الشريعة الحقة, حيث صرح القران بذلك "الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِيناً".

ان نعمة اكمال تنصيب امير المؤمنين علي عليه السلام هي نعمة عظمى تحتاج منا الشكر. فمهما قلنا او فعلنا فلن نوفي معشار شكرها.

ما حدث بعد بيعة الغدير و بعد قبض الرسول صلى الله عليه واله من انقلاب ونكوص من الامة الاسلامية ونكرانها للبيعة في غدير خم, ما هو الا حسدٌ لما ناله مولانا علي عليه السلام, وطمعٌ بزخارف الدنيا, وهروبٌ الى الامام من عدالة علي عليه السلام الذي لا يؤثر قريبا على بعيد, ولا شريفا على دنيء, ولا سيدا على عبد, وما حال التقهقر والتردي والانتكاس الذي تعيشه الامة الاسلامية الا نتاج عدم التمسك بوصية النبي صلى الله عليه واله ونكرانها والعمل بغيرها وترك علي وال علي عليهم السلام وسلبهم حقهم الشرعي.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: إلقاء القبض على رجل من بانكستاون بتهمة الضلوع في عملية إطلاق نار في لاكيمبا

بعد تشريعها للترفيه: الماريغوانا تثير الجدل مجددا في أستراليا

أستراليا: قرابة 90 حوتا ماتوا على ساحل تازمانيا وجهود إنقاذ حثيثة لتخليص البقية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
علماؤونا و الوعيّ | عزيز الخزرجي
لا تحتضن مَنْ ليس مِنْ جنسك | حيدر حسين سويري
وجوه الاستشراق وقراءة د. ادوارد سعيد | سامي جواد كاظم
لحشد من البطولات الى الاستهداف | رحيم الخالدي
الحسين صوت الحق الإلهي/ 5 | عبود مزهر الكرخي
ملاحظات حول أفضل 100 كتاب في القرن الواحد و العشرين | عزيز الخزرجي
قصيدة إلى " رغد " | حيدر حسين سويري
مرجعيتنا.. عندما ترى ما لا يراه ساستنا | رحيم الخالدي
أسرار العشق - الحلقة الثانية | عزيز الخزرجي
أسرار العشق | عزيز الخزرجي
علاج خرافي (قصة قصيرة) | حيدر الحدراوي
أريد عدس | ثامر الحجامي
تطبيق قوانين الفلسفة الكونية العزيزية | عزيز الخزرجي
عوده الفهداوي | عبد الكاظم حسن الجابري
وأخيرا وجدوا لقاحا لميسي قبل لقاح الكورونا! | عزيز الحافظ
لسان العرب طبعة جديدة ومنقحة | سامي جواد كاظم
مستقبل العراق أمام 3 خيارات | عزيز الخزرجي
الحسين صوت الحق الإلهي/ 4 | عبود مزهر الكرخي
هل وصل الخطاب الحسيني للعالم ؟ | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 345(محتاجين) | المحتاج عباس هاشم نع... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 312(محتاجين) | عائلة مصطفى عايد الح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 369(محتاجين) | المريض فاضل حسون ثجي... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 115(محتاجين) | المريضة سعدة يحيى... | إكفل العائلة
العائلة 254(أيتام) | العلوية نجف توفيق حس... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي