الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحمن الفياض


القسم رحمن الفياض نشر بتأريخ: 28 /07 /2020 م 04:54 صباحا
  
لحنا ولحى اولادنا زماننا وزمانهم
يقال في مثل شعبي دارج "اذا طلعت لحية أبنك زين لحيتك".. وهذ المثل ليس لأحد كبار السنّ في زماننا، وإنما توراثناه لعدة أجيال وأصبح حكمة في نظر البعض! يفهَم من هذا المثل أن قائله الشيخ الهرم و الذي كان على بعد خطوة واحدة من خاتمته، أنّ إحتكاك الأجيال ليس أمراً جديدا، فمنذ قرون والجيل الأكبر يعتقد أنّ الجيل الأصغر هو فاقد للأهلية ولا يصلح لشيء، فيما يعتقد جيل الأبناء أن الأباء لا يصلحون إلا للتوجيه و النقد. تعد الفجوة العمرية بين الجيلين أكثر العوامل تأثيرا وإثارة للاختلافات، وكلما أبتعد جيل الآباء زمنياً عن جيل الأبناء تتسع الفجوات الأخرى، وتضيق مساحة الالتقاء بينهما. تحول جيل الألفية في العراق أو كما يطلق عليه أسم “جيل "البوبجي" لظاهرة يحاصرها الاهتمام من كل جانب، هذا الجيل في العراق اوهؤلاء الشباب الذين ولدوا في مطلع الألفية الجديدة، ممن تعرفوا على بلادهم من خلال الأحزاب التي حكمت البلاد، طيلة عقدين من الزمن. هم لم يعايشوا فترة النظام السابق ولم يحضوا بحياة كريمة في فترة صباهم وشبابهم في ظل النظام الحالي ، وينتمي هذا الجيل لعالم "السوشل ميديا" ممن يقضي وقتا أطول عليها، وهذا من الأمور التي غيرت مفاهيم كثيرة لديهم. سقطت عندهم كثيرا من المحرمات التي كانت في نظر البعض مقدسة في ظل الجرأة التي يتمتعون بها، و اتسعت كثيرا من الحدود المسموح بها مما أثار حفيظة الجيل الكبير.. فالسخرية التي تنال الجميع من قبلهم دون تفرقة بين الضحية والجلاد وبين مدير ووزير وبين قائد ومقاد، والكل على حدا سواء في نظرهم. لدينا اليوم جيل جديد يجب التفكير جديا بمحاكاته فكريا، فالعقد السياسي والأجتماعي الذي كان يحكم العراق في عام 2003 لم يعد صالحا لادارة هذا الجيل في عام 2020، فالتفكير والانفتاح على العالم لدى هذه الفئة الكبيرة، يحتم علينا اعداد عقد جديد يناغم متطلباتهم ومتطلبات معيشتهم ويحقق لهم أحلامهم ويلبي طموحاتهم في العمل السياسي والأجتماعي ، وإلا فنحن مقبلون على تمرد كبير يقوده شباب "البوبجي" هؤلاء. جيل الأباء يعتقد أنّه ضحى وقدم الكثير لهذا البلد وهو حق لاينكر.. وهو اولى بحكم البلاد من الجيل الحالي، فالجيل الذي أضاع ثروات البلاد وتسبب في اراقة الدماء وأضاع الاف من الشباب بين شهيد ومعاق ، يجب أن يتحمل المسؤلية الأخلاقية ويسن عقدا جديدا لأحتواء الشباب ولا يضع اللوم على الجيل الحالي ، فالشباب من حقهم أن يتنعموا ببلاد أمنة يتباهون بها بين الأمم وأن ننسى معاير الجودة التي يضعها شيوخ الساسة لانفسهم .
- التعليقات: 0

المشاركة السابقة
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: إعفاء سكان نيو ساوث ويلز العائدين من تكاليف الحجر الصحي في الفنادق

أستراليا: دعوات لجعل ارتداء الكمامات إلزاميا في مدارس نيو ساوث ويلز الثانوية وسط ازدياد الإصابات بكو

أستراليا: اصابة اثنين من العاملين في مستشفى ليفربول بسيدني بكورونا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
حادثة الغدير تحديد لمسار الامة | عبد الكاظم حسن الجابري
عاشوراء .. نقطة المركز في غدير خم: | عزيز الخزرجي
بين مسرحيّة | د. سناء الشعلان
الخيال العلميّ والحبّ في مسرحيّة | د. سناء الشعلان
لبنان..لايستحق القتل ! | محمد الجاسم
الانتخابات العراقية.. بين الواقع والخيال | كتّاب مشاركون
لبنان وسيجار البيك بأنفجار الميناء | الدكتور عادل رضا
عنوان صحيفة المؤمن حب علي /2 | عبود مزهر الكرخي
أدب الجوائح , رواية (الطاعون) لـ ألبيركامو أنموذجا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
عنوان صحيفة المؤمن حب علي | عبود مزهر الكرخي
فضيلة قريب تناقش رسالتها عن رواية | د. سناء الشعلان
الدولة العميقة والدولة العقيمة | حيدر حسين سويري
تأملات في القران الكريم ح465 | حيدر الحدراوي
مختلف عليه برنامج امريكي يستهدف الوحدة الاسلامية | سامي جواد كاظم
حقيقةُ جَلال ألدِّين ألرّوميّ | عزيز الخزرجي
إنتخابات جديدة وتحديات قديمة | ثامر الحجامي
الكورونا بين دعاية أطباء أمريكا والحقيقة | الدكتور عادل رضا
قادة الشيعة يتحملون الوزر الأكبر من خراب العراق | عزيز الخزرجي
محنة وصلاحية الحاكم الشيعي الملتزم | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 365(أيتام) | المرحوم نعيم حلواص د... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 312(محتاجين) | عائلة مصطفى عايد الح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 350(أيتام) | المرحوم كاظم مكي الح... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 322(أيتام) | المرحوم وهاب العبودي... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 281(أيتام) | المرحوم محمد علي عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي