الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: السبت 06-06-2020 05:07 مساء
  
فلسفة البطيخ العراقي

الكاتب/ اسعد عبدالله عبدعلي

اخبار الامس كانت شديد الرعب, فوباء الكورونا مستمر بحصد ارواح البشر, واعداد الاصابات في بغداد تزداد بشكل كبير جدا, مما اعاق تفكيري بالكثير من الامور, ان البشرية في خطر, كل شيء تقريبا توقف, لكن الغريب ان الناس في واد اخر! غير مبالين بالخطر, ويسهمون يوميا في زيادة اعداد الراحلين عن هذه الدنيا العراقية البائسة, قد يروها انها دنيا لا تستحق العيش, فالأحزاب مازالت تسرقنا اموالنا وحياتنا واحلامنا, فلما نهتم بالتعقيم والتباعد الاجتماعي, هذا منطق الاغلبية التي تتحسر على حياة كالموت في عراق الطغاة.

صوت بائع البطيخ المتجول بدد حبل افكاري, "البطيخ بالف دينار.. البطيخ بالف دينار" , لم اجد الا اللحاق به وشراء كمية من البطيخ, على امل ان تكون لذيذة, فالبطيخ كالحظ لا يمكن ان تضمن ما تشتري, وبطيخنا السياسي كان دوما سيئا جدا! ويدلل هذا على غياب الحظ تماما عند انتخاب الساسة.

 

حتى الحب اصبح مشروعا مؤجلاً الى ما بعد "الكورونا"! قد ذبلت الوعود, ورحلت بعد ان انتهت اعذار الكذب! حيث تحولت قواعد الحب الى امور مادية جدا, فاذا غابت اللقاءات والعزائم مات الحب, بخلاف الحب في العقود السابقة الذي كان اكثر نقاءً, كان يعتمد على رسالة تكتب بخط جميل على ورق مميز, وننتظر اسبوعان ليأتي الرد, الان التكنلوجيا ازاحت تلك الخطوات لتصبح الحبيبة بحضن الحبيب (ضمن العالم الافتراضي)! وفقط بعد يوم او يومان من التعارف, مما جعل العلاقات تصل الى النهايات بسرعة البرق! اهداف الحب اختلفت, كان في السابق هدفه الزواج, اما اليوم فهدفه الترفيه والتفاخر والضحك على الاخر.

علينا ان لا نحزن على من فارقنا تحت شماعة المادة, فلم يكن حباً بل رغبة وقتية, وهذا الفراق الذي حصل لا نعتبره سيئا, بل هو كان في صالحك.

الحب يشبه البطيخ العراقي, فقط في اول الموسم لذيذ وبطعم السكر, لكنه بسرعة يصبح عديم الطعم رخيص الثمن, ولا ينفع لسد الجوع.

 

الاسبوع الماضي خسرت صديق مقرب, بسبب تصريحي ببغض الاحزاب وكهنتها واصنامها, فقرر ان يحظرني حتى من دون ان يعاتبني, مع ان صدقتنا مر عليها اعوام طويلة, عندها ادركت جيدا ان العلاقات ليست بالمدة انما بالمودة, والمواقف تكشف باطن العلاقات, اعلم جيدا ان كل ضربة تؤلم قلبي تتسبب بتوعية عقلي اكثر, هنا اركز على قضية مهمة وهي: لا يفهم الكثيرون ان التعبير بالرأي يجب ان لا يفسد الود, وان الاختلاف يجب ان يكون رحمة وليس نقمة, لكن التشدد ورفض الاخر هو القيمة الاجتماعية السائدة.

فلسفة البطيخ لا تغادر مخيلتي فها هي تفسر لي طبيعة العلاقات الاجتماعية في العراق, عندما تريد ان تحصل على بطيخة حلوة المذاق عليك ان تجربها, كذلك الصداقة كي تحصل على صديق لا يخذلك في يوم ما, عليك ان تختبر تلك الصداقة, لتعلم مدى نبل الاخر وحقيقة صداقته.

 

الم اقل لكم ان فلسفة البطيخ العراقي فتح جديد في عالم الحكمة, جربوا الالتزام بقواعدها ولن تندموا.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

اتحاد ابناء كونين يكرم شوكت مسلماني

رسالة من رئيس الوزراء سكوت موريسن

النائبة فين لم تخرق قواعد حزب العمال
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
نقد الدعاء لولاة الأمر | كتّاب مشاركون
حاجة تاريخ ونسب خفاجة لأطروحة جامعية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الثلة فى القرآن | كتّاب مشاركون
كتاب القرن:مُستقبلنا بين آلدِّين و آلدِّيمقراطيّة | عزيز الخزرجي
نقد كتاب حكم قول الله ورسوله أعلم بعد وفاته (ص) | كتّاب مشاركون
لماذا سقطت أمّتنا؟ | عزيز الخزرجي
نسخة قابلة للطباعة من مواقيت الصلاة لمدينة ملبورن الأسترالية 2021 | الإعلانات
تناقضات الطاغوت الربوي وتداخلات الصهاينة صراعات الامريكان وسط سقوط النموذج؟ | كتّاب مشاركون
أدنه واحدة مما كنت أخافها عليكم!؟ | عزيز الخزرجي
نقد رسالة في شرح حديث حدوث الأسماء | كتّاب مشاركون
رحل المجاهد البدراوي و لم يبع مبادئه | عزيز الخزرجي
ألمواطن بين الإحباط والنصر | سلام محمد جعاز العامري
نقد كتاب آداب الذكر في الطريقة النقشبندية | كتّاب مشاركون
العقل العلماني بحاجة الى تجديد حتى يفهم الاسلام | سامي جواد كاظم
نقد كتاب أسرار الفاتحة | كتّاب مشاركون
تعريف الفلسفة الكونية (عرض مبسط) | عزيز الخزرجي
هل صحيح أننا من أحطّ الأمم؟ | عزيز الخزرجي
ثَمَرَةٌ يَتِيمَةٌ.. قِطَافُ العَرَب مِن جائزةِ نوبل للآدَاب | المهندس لطيف عبد سالم
نقد حزب الوظيفة الشاذلية | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 351(أيتام) | المرحوم محمد رويضي ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 291(محتاجين) | المفقود حسين عبد الل... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 400(محتاجين) | الطفل مريض القلب سجا... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 354(محتاجين) | المصري... | إكفل العائلة
العائلة 284(أيتام) | المرحوم ازهر نعيم مط... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي