الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » واثق الجابري


القسم واثق الجابري نشر بتأريخ: 18 /03 /2020 م 05:03 صباحا
  
إختلاف على أصل القضية


يعبر مشهد صعوبة إختيار رئيس مجلس وزراء، لحكومة مؤقته أو إنتقالية، وكم المتقدمين والمتنافسين ومن يطمحون والمرفوضين، يعبر عن الهوة بين الطبقة السياسية في ما بينها من جانب، ومع جماهيرها من جانب آخر، وإنقسام الجماهير على نفسها، كأنقسام أكثر خطورة من إنقسام القوى السياسية، في حين أنه رئيس مجلس وزراء أيْ وزير أول وتحت رقابة البرلمان، والجماهير يحق لها التظاهر من مصدريتها للسلطات، فكيف اذا كانت السلطات مقسمة بين القوى السياسية دون نقاش؟!
في طبيعة الديموقراطية، تنقسم القوى وتجتمع، كمسألة طبيعية نتاج نظرية إختلاف الرأي الذي لا يفسد وداً في القضية، ولكن الإنقسام غير صحي إذا كان الإختلاف على أصل القضية، ولكن للجماهير أهداف واحدة وإن إختلفت الآراء بعدم إنسجامها مع الأطاريح والأفعال السياسية، فهي ثابتة على أصل القضية، إلاّ إذا كانت لها غايات سياسية لا تختلف عن تلك السياسية التي تعترض عليها.
ما يزال العراق يشهد جدلاً سياسياً على آلية إختيار رئيس مجلس وزراء، مناطة به مهام محددة للإعداد لإنتخابات مبكرة، تحسم الجدل حول من يكون له الأحقية بالتمثيل الشعبي، ولكن الإختلاف مرة يعبر عن مصلحة وطنية، وآخرى عن شخصية وحزبية ومناطقية وطائفية، ما جعل الأطراف تضع شروطاً تعجيزية لبعضها، وكأن الثقة تعود بشروط تعتقد أطرافها، أن لا ثقة بالآخر وأن أقسم بأغلظ الأيمان.
إقتصر الشارع السياسي المتظاهر، على مناطق شيعية بذاتها، وكأن التقصير فقط لدى من يمثلها برلمانياً وتنفيذياً، والواقع يشير الى قرار سياسي وتقصير لا يُحمل على طرف دون آخر، في حكومات بنيت على التوافقية، وفشل تكليف علاوي خير دليل على أن الحكومات لا تمرر دون موافقة السياسيين السنة والكورد، وهكذا بقية القرارات، سوى قانون إخراج القوات الأجنبية، الذي ما يزال يُشكَل عليه من أطراف رافضة له، رغم مشروعية تصويت الأغلبية، ويعتبره المعترضون تعارضاً مع المصلحة الوطنية وجاء بدوافع عاطفية.
كل التظاهرات في المناطق الشيعية، حتى في العاصمة بغداد لم تُشارك فيها مكونات آخرى، وهذا ما يؤشر الى إنقسام مجتمعي كمنعكس للأراء السياسية والتأثيرات الإعلامية، رغم أن بقية المكونات تسجل ملاحظات على طبقتها السياسية، وحال المناطق السنية هو الأسوأ، في ظل نازحين فقدوا منازلهم وأموالهم وشبابهم، نتيجة تضليل سياسي لم يعترف بشكل كامل بأصل العملية السياسية رغم وجودهم فيها، وكورد يشعرون أن الأفعال السياسية هنالك، ناجمة عن صراعات حزبية على تولي القيادة، وهذا ايضا في المناطق السنية والشيعية، لذا إعتقد السياسيون أن السلطة و الفساد يؤدي أحدهما الى الآخر.
إن الخطورة تكمن بالإعتقادات التي تجذرت في المجتمع، وإعتقدت أن المصالح الطائفية والمناطقية هي المنطلق للمصلحة الوطنية، ولكن العكس ان المصلحة الوطنية تحقق عدالة مكوناتية ومناطقية وقومية على حد سواء، وحتى المتظاهرين لم يوجهوا الإنتقاد بعد فشل علاوي، الى الأطراف التي سعت لترسيخ المحاصصة الحزبية، وجعل السطوة الحزبية منهاج الدولة العراقية.
من الأخطاء الكبيرة التي وقعت فيها الطبقة السياسية الشيعية؛ أنها قبلت بصياغة معظم القرارات بالتوافقية، ظناً منها أن التنازل لن يؤثر مستقبلاً على حقوق الأغلبية الشعبية، ولكن الواقع هو تراجع الخدمات ومعدلات الفقر والتعليم والصحة، معتقدةً على أنها الأخ الكبير والأوسع قلباً كما يسمونه، وعليها تحمل الجزء الأكبر من المسؤولية، ولكنها تنازلات من حقوق الجماهير دون الإمتيازات الحزبية، وهذا ما أوقع عليهم الجزء الأكبر من الفشل، بإعتبارهم يشغلون أغلب المناصب التنفيذية والتشريعية، وبذلك حصتهم أكبر في مواطن الفساد، والحقيقة أن لهم شركاء منعوا معظم القرارات بما فيها السيادية، وشكلوا بذلك عرقلة تطبيق حقيقة النظم السياسية في العراق.
الإنقسام السياسي كان وما يزال معرقل عمل الدولة العراقية، ولكن الأخطر هوالإنقسام المجتمعي، الذي سيشل الدولة العراقية، ولا إتفاق على شخصية رغم أنها جزء وليس كل العملية السياسية، وتوجيه النقد والتظاهر والإعتراض على طبقة سياسية، دون التمعن في معرقلات العملية السياسية، سيعمق الهوة بين المكونات المجتمعية، ويعزز تحميل المسؤولية على أطراف دون غيرها رغم شراكتها وتوافقيتها ودورها في ترسيخ مفهوم المحاصصة وتهميد سبل الفساد.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: نقل العائدين من الخارج إلى الحجر الصحي بدلا من عزل أنفسهم في المنازل

أستراليا: تجربة لقاح للسل لمكافحة كورونا

أستراليا.. نيو ساوث ويلز: أكثر من 1400 إصابة بكورونا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
ضحايا التأريخ | عزيز الخزرجي
صورة الوطن في رواية | د. سناء الشعلان
السلام علي ذي الساق المرضوض بحلق القيود / 2 | عبود مزهر الكرخي
السلام على ذي الساق المرضوض بحلق القيود/1 | عبود مزهر الكرخي
عدنان عبد خضير الزرفي أمريكي رفحاوي مجاهد مكلف لرئاسة الوزراء بمباركة مفقسة الفساد في العراق!!! | كتّاب مشاركون
إدوارد | عبد الجبار الحمدي
إختلاف على أصل القضية | واثق الجابري
الكاتب الشاعر يوسف رجيب الخفاجي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
القرية والمدينة في المنظور الإسلامي / 1 | عبود مزهر الكرخي
د. سناء الشعلان ضيفة البرنامج الثّقافيّ الشّهير | د. سناء الشعلان
فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ | حيدر حسين سويري
تأملات في القران الكريم ح447 | حيدر الحدراوي
السياسة بين زعيق الليل وصمت النهار . | رحيم الخالدي
كورونا والشعب الزنكَلاديشي (دبابيس من حبر40) | حيدر حسين سويري
محنة الفلاسفة عبر التأريخ واحدة! | عزيز الخزرجي
بلوى وفرج (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الفوضويون ودولتهم المزيفة | المهندس زيد شحاثة
عورة الافكار والولاء والجهل والحول التشبثي والدالة وهوية السقوط | كتّاب مشاركون
طموح (قصيرة) | حيدر الحدراوي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 204(أيتام) | المريض حازم عبد الله... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 112(محتاجين) | المريض عباس سلطان هز... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 304(أيتام) | المرحوم بجاي محيسن... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 219(محتاجين) | المرحوم ايدام منسي ع... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي