الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر حسين سويري


القسم حيدر حسين سويري نشر بتأريخ: 16 /03 /2020 م 07:45 مساء
  
فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ

  قد يقول البعض عني طائفي بعد قراءته مقالي هذا، ولكن لنكن موضوعين ولو لمرة واحدة، فنحن نلمس ان الكوردي لا يفكر الا بمصلحته، والسني لا يفكر الا بمصلحته، والشيعي لا يفكر الا بمصلحته، لكن للأسف مصلحته الشخصية لا مصلحة مكونه.

   لقد اتفقت المكونات على ان يكون منصب رئيس الوزراء من حصة الشيعة، وسواءً اتفقوا او لم يتفقوا فهو من حصة الشيعة، وذلك لأنهم الأكثر عددا، ولأن النظام الديمقراطي يعتمد الانتخابات، وكان رئيس الوزراء الشيعي يتمتع بكافة الصلاحيات والقوة، وكانت بقية المكونات تستجدي عطفه وتطلب رضاه، حتى اذا ما دب الخلاف والاختلاف بين زعماء هذا المكون (بعد ان كان تحت رعاية زعيم واحد هو السيد عبد العزيز الحكيم رحمه الله، ذلك الرجل القوي الذي كان ممسكاً بزمام الأمور فبعده لم تقم الزعامة لأحد بل اصبح ثمة زعماء) اصبح رئيس الوزراء وعلى العكس هو من يطلب ويستجدي عطف ورضا المكونات والأخرى وان حصل له ذلك فمعناه السكوت عن فسادهم وسرقاتهم ولبئس الورد المورود!

   فبعد ان أسس الحكيمان (محمد باقر وعبد العزيز رحمهما الله) أساس القوة والمنعة، ليُشيدَ صرح النهضة وبناء الوطن، كان كما قال القران﴿ فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً [مريم: 59﴾، حيثُ أتى مِن بعد هؤلاء المنعَم عليهم، أتباع سَوْء تركوا اتباع القائد الحق والاتحاد تحت زعامة واحدة، فتركوا الصلاة كلها، أو فوتوا وقتها، أو تركوا أركانها وواجباتها، واتبعوا ما يوافق شهواتهم ويلائمها، فسوف يلقون شرًا وضلالاً في الدنيا كما نشاهده الان، وخيبة وخذلان في جهنم يوم الحساب.

   ان الضغط على عادل عبد المهدي لتقديم استقالته، وعدم التصويت لصالح حكومة علاوي، لهو النصر الذي ليس بعده نصر، حققته باقي المكونات التي سعت الى ذلك، وهي الهزيمة التي ليس بعدها هزيمة للمكون الشيعي، الذي صرحت احدى كتله الكبيرة وبكل صراحة ووقاحة، انها لا تمانع ان يستلم رئاسة الوزراء المكون الفلاني! عجباً لهذا الانبطاح (على راي عرابة هذه الكتلة الذليلة ومختار عصرها فيما سبق)! لماذا؟ ما الذي يحصل؟ ما هذه الانهزامية؟ ما هذا التخاذل والتواطؤ؟ تباً لكم من قومٍ اضاعوا حقهم، وتنازلوا عن ارثهم، لا لشيء سوى ثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ، سيرحلون عنها عاجلا او اجلا!

بقي شيء...

أقول كما جاء في القران﴿ وَيَا قَوْمِ أَوْفُواْ الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ وَلاَ تَبْخَسُواْ النَّاسَ أَشْيَاءهُمْ وَلاَ تَعْثَوْاْ فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ [هود: 85﴾ وبالرغم من وضوح الآية ولكن لا بأس ببيانها: يا قوم أتـمُّوا المكيال والميزان بالعدل, ولا تُنْقِصوا الناس حقهم في عموم أشيائهم, ولا تسيروا في الأرض تعملون فيها بمعاصي الله ونشر الفساد. أوليس هذا هو عملكم الآن؟ فعودا الى رشدكم وتداركوا امركم قبل ان يُسلط عليكم العذاب.

.................................................................................................

حيدر حسين سويري

كاتب وأديب وإعلامي

عضو المركز العراقي لحرية الإعلام

البريد الإلكتروني: Asd222hedr@gmail.com

موبايل: 07705379145

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: نقل العائدين من الخارج إلى الحجر الصحي بدلا من عزل أنفسهم في المنازل

أستراليا: تجربة لقاح للسل لمكافحة كورونا

أستراليا.. نيو ساوث ويلز: أكثر من 1400 إصابة بكورونا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
ضحايا التأريخ | عزيز الخزرجي
صورة الوطن في رواية | د. سناء الشعلان
السلام علي ذي الساق المرضوض بحلق القيود / 2 | عبود مزهر الكرخي
السلام على ذي الساق المرضوض بحلق القيود/1 | عبود مزهر الكرخي
عدنان عبد خضير الزرفي أمريكي رفحاوي مجاهد مكلف لرئاسة الوزراء بمباركة مفقسة الفساد في العراق!!! | كتّاب مشاركون
إدوارد | عبد الجبار الحمدي
إختلاف على أصل القضية | واثق الجابري
الكاتب الشاعر يوسف رجيب الخفاجي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
القرية والمدينة في المنظور الإسلامي / 1 | عبود مزهر الكرخي
د. سناء الشعلان ضيفة البرنامج الثّقافيّ الشّهير | د. سناء الشعلان
فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ | حيدر حسين سويري
تأملات في القران الكريم ح447 | حيدر الحدراوي
السياسة بين زعيق الليل وصمت النهار . | رحيم الخالدي
كورونا والشعب الزنكَلاديشي (دبابيس من حبر40) | حيدر حسين سويري
محنة الفلاسفة عبر التأريخ واحدة! | عزيز الخزرجي
بلوى وفرج (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الفوضويون ودولتهم المزيفة | المهندس زيد شحاثة
عورة الافكار والولاء والجهل والحول التشبثي والدالة وهوية السقوط | كتّاب مشاركون
طموح (قصيرة) | حيدر الحدراوي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 346(أيتام) | المرحوم محمد عبد مري... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 151(أيتام) | المرحوم جليل عبد الح... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 302(محتاجين) | المريض عبد خلف عباس... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 327(أيتام) | المرحوم قصي عدنان ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي