الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: الجمعة 06-03-2020 06:11 صباحا
  
المجتمع العراقي والسلوك الديمقراطي

ذاق العراقيون لوعة النظام الدكتاتوري الذي تسلطت لعقود طويلة, فلا راي للجماهير, ويفعل المتسلطون كل ما يحلو لهم, هكذا تحول العراق في عهد الانقلابات العسكرية الى دولة بوليسية تحكم بالحديد النار, ولا مكان للمعارض فيها, فمن يعلوا صوته برفض الظلم يعدم او يعلق على عمود الكهرباء! ليكون عبرة لمن يفكر بمعارضة النظام الدكتاتوري, وهكذا اصبح كل عراقي يحلم بنظام ديمقراطي حر يسمح للشعب في اختيار حكامه. كان الظن لأغلب العراقيين ما ان نتحول الى النظام الديمقراطي, حتى تسترد الحقوق المغتصبة. الغريب بعد 17 عام من تطبيق النظام الديمقراطي, نجد استبداد احزاب السلطة هو الحاضر, صور تتكر كل يوم, من قبيل منع المواطن من الاعتراض على طريقة الحكم, السطو على مقدرات البلد, واخيرا قمع المتظاهرين بأبشع الطرق, انه نظام ديمقراطي وباطنه دكتاتوري عفن, وهذا يدفعنا للتساؤل عن اسباب موت الديمقراطية الفتية في العراق؟ في احدى المرات سئل الدكتور علي الوردي عن الديمقراطية وما مغزى كلامه من ان الديمقراطية عادات وليست محفوظات. الجواب: ان الديمقراطية ليست محفوظات يتواعظ بها الناس, بل هي عادات اعتاد الناس عليها في سلوكهم الواقعي, فعندما نريد ان نعرف مستوى اي مجتمع من حيث أهليته للممارسة الديمقراطية علينا ان ندرس العلاقات التي اعتاد عليها الفرد, في البيت والسوق والمقهى والمجلس والملهى والمتنزه, وفي هذا مصداق الحديث النبوي القائل: " كيفما تكونوا يولى عليكم". الان دعونا نتكلم عن اهم مظهر من مظاهر الحكم الديمقراطي, والذي من دونه يكون مجرد كذبة. انه الاعتياد على ابداء الراي بكل حرية, مع التسامح مع المختلف في الراي, وغياب فكرة فرض الراي على الاخر, الفرض الذي تتناغم مع تراكمات الماضي الدكتاتوري, وان يكون المواطن واعيا غير ميالا للمشاجرة او الحقد على الاخر, وان يكون حرا في فكره وليس مجرد خروف تابع لراعي يحركه كيفما اراد, وان ينظر لكل الناس باعتبارهم بشر عاديون ولا يقدس ويضخم ذات من يحبهم, وان يختار حسب فكرته وليس لأمر من يقدسه, وان يحترم القانون ويسعى نحو العدل, وان يكون محبا للأخرين. التعود على السلوك الديمقراطي يحتاج لسنوات طويلة, ويحتاج لبرامج حكومية في سبيل رفع وعي الامة. لكن مع الاسف عمدت السلطة واحزابها على تسفيه وعي الامة, بهدف سحق ارادة الشعب واستمرار سطوتها على الحكم, ففئة رسخت عقيدة الطاعة العمياء للقائد الخارق (كما تصوره ماكنتهم الاعلامية)! واعتباره فوق مستوى البشر, فكانت العلاقة بين المجتمع والقائد عبارة عن علاقة السيد بعبيده, او يمنع انتقاد سلوكيات وقرارات القادة باعتبارهم جزء من عوائل مقدسة يحرم نقدها, وهكذا غرق الانسان ما بين الجهل والعبودية لينتج مجتمع بصفات الخرفان تابع ومطيع ومنوم للراعي, يحركهم حسب ما يريد. عندها تصبح الديمقراطية نكتة, فلا تنتج لنا الا ارادة الزعيم والقائد, لا ما يريده الجماهير.

اسعد عبدالله عبدعلي

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

بسبب فايزر لقاح كورونا قد يصل متأخرا إلى أستراليا

غضب من إعطاء مارغريت كورت أعلى مرتبة شرف أسترالية بسبب أرائها المعادية للمثلية الجنسية

سكوت موريسون يؤكد على يوم استراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
بناء المعلم | حيدر حسين سويري
هل المستشرق موظف ام باحث ؟ | سامي جواد كاظم
نقد رسالة في المعاد الجسماني | كتّاب مشاركون
قراءة بكتاب الإعلام بمقت تعدد الجماعة في المسجد في نفس الوقت | كتّاب مشاركون
كيفية الخلاص من الكارثة العراقية؟ القسم الأول | عزيز الخزرجي
هواجس عراقية | كتّاب مشاركون
قراءة فى كتاب التكرار لا يعلم الشطار | كتّاب مشاركون
فاطمة الزهراء(عليها السلام) سيدة نساء العالمين / الجزء الأخير | عبود مزهر الكرخي
نقد رسالة في إستحسان الخوض في علم الكلام | كتّاب مشاركون
علي بن ابي طالب ح3 الفواطم .. الشيوعية | حيدر الحدراوي
نقد كتاب التأثيرات الزرادشتية و المانوية في فكر محمد(ص) | كتّاب مشاركون
العلم في غير محله جهل وداء | سامي جواد كاظم
مايك بومبيو والرفسة الاخيرة | عبد الكاظم حسن الجابري
نقد لموضوع الكاتب (المذكور) بعنوان: الخيمة و الهتاف | عزيز الخزرجي
بعد التطبيع اسرائيل ضمن التحالف العربي | عبد الكاظم حسن الجابري
نقد كتاب أشرف الخطاب لأشرف الأقطاب | كتّاب مشاركون
هل يمكن إخضاع الحب للعقل؟ | عزيز الخزرجي
نقد قصة يأجوج ومأجوج ورحلة ذي القرنين إلى الكواكب | كتّاب مشاركون
العراقيون بين التغيير والمقاطعة | سلام محمد جعاز العامري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 372(أيتام) | المرحوم كاظم خليف عو... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 404(أيتام) | الأرملة حنان حسين بد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 342(أيتام) | المرحوم جلال محمد قا... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 364(أيتام) | المرحوم حسن علي جاسم... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 271(أيتام) | المرحوم عمر جبار محم... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي