الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 30 /01 /2020 م 04:22 صباحا
  
تقسيم العراق هل سيخدم امريكيا؟

تتناول الاوساط السياسية والمكونات الشعبية في العراق مسالة تقسيم العراق الى اقاليم وقد طرحت هذه الفكرة من بايدن قبل سنين وان كانت قانونيا غير مقسمة الا انها على ارض الواقع من حيث العلاقات هي موجودة فالشيعي ينتخب شيعي والسني ينتخب سني والكردي ينتخب كردي ، وسبب هذا هو الطبقة السياسية وليس المواطن العراقي الاصيل وهنالك شخصيات شيعية وسنية وكردية ترفض بقوة مسالة تقسيم العراق لانه يضعف العراق ويمكن الاعداء منه ، ولكن لو نظرنا الى مسالة التقسيم بمنظار ابعد من ذلك بكثير .

انا ارى ان تقسيم العراق لا يخدم المنطقة وامريكا بالذات ومعها الكيان الصهيوني كيف ؟

امريكا والصهيونية ومن يسير بركبهما يقفون ضد حزب الله والحشد الشعبي وانصار الله وحماس ، ويعتبرونهم ميليشا وتصر تلك الدول على ضرورة نزع السلاح منهم ولان محور المقاومة اقتحم العمل السياسي وفاز بالانتخابات فان هذا يعني ان اصبحت الحكومة من صلب محور المقاومة تصبح حركات المقاومة حركة رسمية ومعترف بها حكوميا وبهذا تغلق باب الذرائع التي تتبجح بها امريكا الصهيونية .

لاحظوا ماذا فعلوا بلبنان عندما كان لحزب الله الغلبة السياسية في الانتخابات اثاروا الفتن والاضطرابات في البلد ساعدهم على ذلك اقزام السياسة العملاء في الداخل، لاحظوا اليمن وانتصار الحوثيين على تحالف الوهابية ولان الحوثيين يمثلون الحكومة في اليمن فهذا يعني ان انصار الله ستكون قوات رسمية وشرعية ومبارك لها من قبل الحكومة ، في العراق حاولت امريكا الضغط على السياسيين العراقيين لحل الحشد الشعبي ومنع تشريع أي قانون تعطيه الصفة الرسمية في العمل العسكري ولم تنجح بل اعتبر الحشد مؤسسة عسكرية حكومية وبالقانون ، واما حماس بدا العداء الامريكي الصهيوني لها منذ ان فازت حماس بالانتخابات وانتخب اسماعيل هنية رئيسا للوزراء وبهذا اصبحت حماس والجهاد الاسلامي قوة عسكرية شرعية قانونية .

محور المقاومة محور عقائدي واعلنها صراحة فلسطين عربية ولا يعترفون بالكيان الصهيوني ، اضافة الى شجاعتهم بالقتال وانتصاراتهم التي سجلها التاريخ لحزب الله وانصار الله والحشد الشعبي وحماس والجهاد الاسلامي ، وهذا ما لا يروق للصهيونية ، لهذا لو قسم العراق الى اقاليم ـ لا سمح الله ـ تخيلوا الطبيعة الجغرافية والسياسية لاقليم الشيعة ؟ فانه سيصبح موطئ قدم شرعي وقانوني للمقاومة ، اضف الى ذلك فان مصادر الطاقة اغلبها في جنوب العراق مع عدم استبعاد مساومة الشيعة لاستبدال الماء بالنفط ، علما عندما سقط الطاغية وتربع الشيعة على الحكم كان شيعة العرب يعيشون الامل الحقيقي لازدهار الشيعة ليصبح العراق ملجاهم للهجرة والخلاص من اضطهاد حكوماتهم كما وان الاهم هو العصب الاقتصادي الذي ينعش هذه الحركات المقاومة ولكن للاسف الشديد ان السياسيين الشيعة لم يكونوا بالمستوى المطلوب .

الامن الصهيوني هو الغاية الامريكية ولان امنهم لا يتحقق بوجود محور المقاومة لذا اتهام المحور بالمليشيات هو الشماعة التي تعلق عليها امريكا الصهيونية اتهاماتها للمقاومة ولانهم فشلوا في المواجهة العسكرية فليس لديها الا التامر السياسي والاقتصادي وهذان الامران سيكونا بجعبة محور المقاومة لو قسم العراق .

وبطبيعة الحال فان تقسيم العراق لا يخدم المسلمين كمسلمين ولا يخدم العراقيين بحكم الاواصر التي تجمع الكثير من العوائل دون النظر الى المذهبية والقومية ، ونحن في العراق نامل التعايش السلمي مع الجميع ولان حكومات المنطقة بين العمالة والجهالة فانهم لو صحت ضمائرهم فانهم ليسوا بحاجة الى أي عمل عسكري ضد الصهاينة فيكفيها قطع العلاقات معها ومع من يتعامل معها ولكن الله اعلم على ماذا اتفقوا مع البيت الابيض هؤلاء الحكام على حساب شعوب المنطقة وهذا هو عصب المشكلة التي يعاني منها العرب والا ترامب وصفقته وكوشنيره لا يساوون عفطة عنز عند القوة المغيبة للعرب والمسلمين .

واخيرا لا تعتقد امريكا والصهيونية انها تتمكن من تنفيذ صفقتها بجهود الحكام العملاء فان شعوب المنطقة حية وتنبض بالعقيدة ويتذكر الجميع في تكريم الطلبة على مستوى العالم عندما انتبه السعودي الى ان الذي جنبه صهيوني فنفر منه ووقف الى جنب الايراني ، والكل يذكرون كم رياضي ورياضي يرفض مواجهة الصهيوني حتى ولو اعتبر خاسرا فالعقيدة فوق كل شيء، ولا زالت الصهيونية تعتبر على الفرق الاوربية وليس على اسيا لان اغلب العرب والمسلمين يرفضون اللعب ضدها .

وباختصار كل ذلك هو سبب العداء الامريكي لايرا ن لانها قوة عسكرية واقتصادية رسمية

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حداد في برزبن على وفاة أم وأطفالها الثلاثة بعد اشتعال النار في سيارتهم

مصرع 4 أشخاص جراء تحطم طائرتين صغيرتين في أستراليا

أستراليا: أجبار سكان مناطق في كوينزلاند على الإخلاء وسط مخاوف من احتمال انهيار السد
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الاموال المسروقة والصفقات الاسطورية ومافيات التهريب كلها أمنة ولها حراسها القذرين | كتّاب مشاركون
الحواضن والفتاوي والتطرف وقلة العقل وزيف الضمير ومعتقدات نتنة ومتهرئة سببت وصنعت الارهاب | كتّاب مشاركون
الانبطاح طواعية للاعداء وحرق الارض ارضاءا لاسياده,ولم ولن يستلم الا كومة قش لحرقه بها | كتّاب مشاركون
كورونا إحسان.... قصة قصيرة | عبد الجبار الحمدي
الثورة الاسلامية الحقيقية وفقاعات الوهم الخامنائية | الدكتور عادل رضا
رؤية نقدية في رواية«1984» لجورج أورويل | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
سناء الشّعلان تشارك في ورشة تدريبيّة في الهند | د. سناء الشعلان
من وحي حديث المدفأة | عبد الجبار الحمدي
التكليف بين القبول والرفض | واثق الجابري
الخلاصة | جواد الماجدي
بماذا التزموا من نصائح السيد السيستاني ؟ | سامي جواد كاظم
أين نجحنا.. وأين فشلنا؟! | المهندس زيد شحاثة
أبيات تأبين القائد أبو مهدي المهندس ثأر شهيد | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
صدور الكتاب ألرّابع من (السلسلة الكونيّة): | عزيز الخزرجي
د. عبد الرّحيم الحنيطيّ يستضيف الشّعلان وحسن | د. سناء الشعلان
حين يُهان الفيلسوف؟ | عزيز الخزرجي
عباس والشّعلان ورواية | د. سناء الشعلان
بين سوريا والعراق ينكشف ابليس حاكم العالم!؟ | الدكتور عادل رضا
عنجهية واستبداد امريكا لن يطول بعد وداخليا ستنهار !؟ | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 296(أيتام) | المرحوم احمد محمد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 337(أيتام) | (نور الحسين علي فهد... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 277(أيتام) | المرحوم حسن فالح الس... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 186(أيتام) | عائلة المرحوم عطوان ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 83(أيتام) | المرحوم شهد طبيج مطر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي