الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: الخميس 16-01-2020 03:22 مساء
  
لا احد يفهم العلاقة بين امريكا وايران تكتيكات وحواريات وتهديدات وفقط رعد وبرق بلا مطر

ترامب كذاب لايساوي أكثر من مدير شركة اعلان، يستغفل العقول الساذجة ومااعلنه من خطة يندرج تحت مصطلح التكتيك السياسي، لأن امريكا لديها استراتيجية تتجاوز ترمب ومن قبله وحتى من بعده، وكل رئيس يمارس دوره في التكتيك السياسي ولايسمح له بالخروج عن إطار الاستراتيجية الشاملة.

_أمريكا لاتحارب من أجل البترول ومن يضع هذا المبدأ مبررا للتواجد الأمريكي فهو واهم.. إن دين العرب هو الهدف لإسرائيل ويجب تدمير هذا الدين!

_ إيران أمريكية وستبقى كذلك وربما يستبدل الملالي فقط.. وهؤلاء لديهم استعداد لخلع العمائم وتمثيل أدوار أخرى وبسهولة لتتحول إيران إلى دولة فارسية ليبرالية على أنغام ديمقراطية الصهيونية العالمية بقيادة كوكوش!

_النظام الإيراني هو السالب لموجب إسرائيل.. إيران دورها في المنطقة هو ضبط إيقاع جميع فصائل المقاومة وأحتوائها لعدم التعرض لإسرائيل.

كثيرا ما تستعمل كلمة إستراتيجية بالإشارة إلى خطة أو نهج ثابت في السياسة.. وأحيانا تُطلق على أي شيء يمثل قيمة حيويّة ذا أهميّة كبرى، أمّا جذور المصطلح فهي تخصّ الجيوش بنحو نظامها ومنهجها الأساسي في الحرب وتحقيق الأهداف والانتصارات.. مع أن تشعّب النظريات أدى إلى إفراد علم خاص في الإستراتيجيات لتشمل جوانب متعددة مثل الاقتصاد وإدارة الأعمال وغيرها. لكن المثير للسخرية في مفهوم علم الإستراتيجية أن تُحشر ضمن إطار السمسرة والمزايدة السياسية كما سمعنا عن إستراتيجية الرئيس الأمريكي ترامب؟ لو سلمنا جدلا بأن أمريكا لم تكن لديها استرتيجيّة شاملة وأهداف بعيدة المدى، في هذه الحالة سيكون السيد ترمب محقّا في إعلانه وسنحكم على السياسة الأمريكية بأنها مهزلة تترنّح بين المزاج الجمهوري والديمقراطي أو التجاذب بينهما على قانون لعبة جرّ الحبل الشعبيّة..هكذا يصوّر لنا العقل الأمريكي في أن اللعبة تقتضي أن يتم تعليق الأخطاء الكبيرة على شماعة الرئيس السابق عندما يأتي رئيس جديد للبيت المطلي باللون الأبيض. سنفترض أن الرئيس ترمب يتمتع بنسبة ذكاء يدل عليها نبض توقيعه المتعرّج العريض.. لعلّ أهم فاعل في بديهيّات علم الإستراتيجيّة هو الهدف، وكل حيثيات هذا العلم تدور حول كيفيّة تحقيق الأهداف والنتائج، أمّا العدو فهو العائق الرئيس الذي تدور حوله وعليه الدوائر سواء بسحقه أو إحتوائه وتوظيفه في خدمة الأهداف.. من هذه البديهيّة نستنتج طبيعة العلاقة بين امريكا وايران ولا نضيع بين ضباب التصعيد بينهما وإثارة غبار الحوادث التي تدور في الشرق الاوسط.. عمليّا جرى التعاون على كل المستويات بين أمريكا وإيران في مهمة إحتلال العراق، ولا نفهم ماهو السر الذي يجعل إيران تتعاون مع عدوها الإسترتيجي وفقا لعقيدة الخميني و الموسوم بشعار الشيطان الأكبر ضد نظام تتهمه بأنه أحد عملاء أمريكا وصنيعتها في المنطقة ؟ سنعتبر الأكذوبة تكتيكية.. وبعد الخلاص من النظام العراقي السابق العميل لاسرائيل وأمريكا حسب منهج السخرية والسفاهة بالعقول في أدبيات السياسة الإيرانية طبعا، مرة أخرى توظف إيران قوتها البشريّة وأجندتها الطائفية وامكاناتها الاستخبارية في خدمة المشروع الأمريكي تحت ذريعة مكافحة الإرهاب.. فقط ثمة ملاحظة تخص الأغبياء يجب أن لا نغفل عنها، ملخصها أن أمريكا من خلال تحالفها ضد الإرهاب دمرت جميع المدن العراقية الخاصة بالعرب السنة ووفرت غطاء جوي محكم لقاسم سليماني لتستكمل هلال ايران الفارسي الذي سبق وتكلمنا عنه في مقالة لنا بمناسبة اكتماله واقعيا على الارض من طهران الى لبنان عبر الاراضي العراقية والسورية ؟ربما أستراتيجيّة أمريكا تخفي عامل تدمير إسرائيل وبذلك لا نستبعد أن يكون شعار تحرير القدس ليس سوى أكذوبة خمينيّة. الحقيقة ومن خلال كل المعطيات والوقائع لا يوجد تقاطع بين أمريكا وإيران في المنطقة على الإطلاق إلا في الجانب الإعلامي والبهلواني في التصريحات الحكومية . قطعا لا يوجد حليف استراتيجي فاعل على ساحة الشرق الأوسط لأمريكا سوى إيران.. ولا يوجد نظام يزعزع استقرار المنطقة المطلوب أستراتيجيّا سوى ايران الخميني ومن خلال الطائفية بكل ما يخدم المصالح الأمريكية ويوفر تعطيل لكل مشروع مواجهة حقيقية ضد اسرائيل.. بل أن نظام الخميني الإيراني ومنذ زوال نظام الشاه حيّد الصراع العربي الصهيوني وطرح نفسه بديلا عن إسرائيل في تهديد وجود جميع الدول العربية. لقد أدرك العرب بحق أن تهديد إيران بمشروعها التوسعي الفارسي هو الخطر الأكبر لوجودهم وليس إسرائيل.. هذه حقيقة لا غبار عليها وكل من يتجاهلها سينتهي بنفس الشاكلة التي انتهى عليها العراق وسوريا . إقتصاديا خدمت إيران جميع مصانع السلاح الأمريكية والأوربية من خلال عقودهم الخيالية مع العرب.. كذلك منحت إيران مبرر زرع القواعد العسكرية الأمريكية والأوربية في عدة دول إقليميّة..وستبقى تؤدي هذا الدور بوعي صانع القرار الأمريكي والاوربي لأهميّة وجودها في معادلات صراع الشرق الأوسط وحتى على مستوى السياسة العالمية. نقول لمن يريد السخرية بالعقول إن أمريكا ومنذ أن زرعت نظام الخميني الطائفي في إيران لم تتدخل في شؤون هذا النظام داخليا مع وجود كل حيثيات تدميره من الداخل لو كان ذلك يخدم إستراتيجيتها مع العلم إن نظام الخميني يكاد يكون الوحيد في الشرق الأوسط الذي يجاهر في عداء أمريكا وإسرائيل ؟ وما خفي كان أعظم.

ماذا تريد إيران أن تقول لأمريكا؟

1. مما لاشك فيه أن النظام الإيراني يقول لأمريكا بما معناه نحن الأقوى أقليميا وفي خدمتكم، هذا هو الواقع وفي هذه المرحلة بالذات، تطمح إيران تثبيت مكتسباتها التي حققت بأستثمار فوضى أحداث المنطقة.

2. إيران تقول لإمريكا تحت الستار.. لقد قدمنا لكم أرواح الشيعة في العالم العربي مجانا وكان بأمكاننا أن نترككم معلقين بالسماء، في حربكم ضد داعش ولن تستطيعون إنزال قوات على الأرض لولا دروعنا البشرية من الشيعة في العالم العربي..بعد أن سحقتم أهل السنة بسيناريو داعش الهوليودي.

3. تقول إيران لأمريكا.. لقد سخرنا الشيعة ليفدونكم بأرواحهم وطبلنا لتحرير القدس لكي نشق صفوف العرب وضغطنا عليهم إلى حد جعلناهم يشترون منكم السلاح بمئات المليارات، ولم نهدد أو نمس مصالحكم بل نحن من كان ومازلنا نحمي قواعدكم في المنطقة.

كل هذا يقال بوضوح تحت الستار وبكامل الصراحة وتعقد عليه الصفقات وتبني استراتيجيات لمرحلة قادمة.. لأن الأمريكان لايجدون حليف لهم استراتيجي أفضل من نظام طهران.

الذي يجب أن يفهمه القاريء العربي وحتى لايلهث وراء الأخبار الكاذبة والأجندات الرخيصة هو؟

كل المعطيات بمختلف الفرضيات تشير الى حقيقة مفادها..لن تسمح أمريكا بأنهاء المشاكل في منطقتنا العربية، لأن استقرار الشرق الأوسط يهدد وجود إسرائيل، وتحاول زعزعة الاستقرار.. بل هي التي تغذي جميع التناقضات وهي من وظفت إيران لتنفيذ مخططاتها ودعم نظام الخميني لم يكن إلا خطة سابقة قبل إسقاط الشاه. إن تحالف امريكا وبريطانيا مع إيران تحالف استراتيجي بالوقائع والأدلة الدامغة؟

1. عندما حدثت مظاهرات في إيران من قبل الإصلاحيين لم يهتم الإعلام الأمريكي فيما صنعه النظام من قمع وإعدامات بشعة وعتم عليها..كذلك في قضية قمع عرب الأحواز والحركات الكردية

2. قدمت امريكا لنظام إيران المعلومات الاستخبارية وكشفت أوراق حزب الجماهير الذي يسمونه(حزب تودة).. وسمحت للخميني بأعدام ألاف المعارضين

3. حزب الله في لبنان..إن أخطر مايواجه إسرائيل هي القوى غير المنضبطة.. وجود حزب الله مجاور لإسرائيل استطاع أن يضبط إيقاع المواجهة مع إسرائيل ويحافظ على هدوء الجبهة اللبنانية، حيث أنه لن يسمح هذا الحزب لأي قوة مسلحة بالتواجد على الحدود سوى قوته وخصوصا الفصائل الجهادية السنية.. الحقيقة لايمكن امريكا وإسرائيل أن تفرط بحزب الله وتحد من دوره وأمريكا تعلم أن هذا الحزب لايمتلك القرار وإيران تتحكم به وهذا بيت القصيد

إن كلفت ماتنفقه امريكا عسكريا يفوق أضعاف الاستفادة من النفط.. أمريكا حاليا أكبر منتج للبترول ولديها أكبر مخزون عالمي للطاقة، وأن هدف الولايات المتحدة الأمريكية ليس اقتصاديا في الشرق الأوسط، بل الهدف استراتيجي لغرض الهيمنة الإمبريالية ومسك زمام أمور العالم، والشرق الأوسط قلب العالم النابض الذي تتشابك فيه جميع الشرايين والأوردة

أخيرا .. إن حدود إيران وإسرائيل نهر الفرات.. غربه لإسرائيل وشرقه لإيران وهذا المخطط الاستراتيجي حاليا يتحقق في العراق والشام

أ.د. سلمان لطيف الياسري

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

اتحاد ابناء كونين يكرم شوكت مسلماني

رسالة من رئيس الوزراء سكوت موريسن

النائبة فين لم تخرق قواعد حزب العمال
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
نقد الدعاء لولاة الأمر | كتّاب مشاركون
حاجة تاريخ ونسب خفاجة لأطروحة جامعية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الثلة فى القرآن | كتّاب مشاركون
كتاب القرن:مُستقبلنا بين آلدِّين و آلدِّيمقراطيّة | عزيز الخزرجي
نقد كتاب حكم قول الله ورسوله أعلم بعد وفاته (ص) | كتّاب مشاركون
لماذا سقطت أمّتنا؟ | عزيز الخزرجي
نسخة قابلة للطباعة من مواقيت الصلاة لمدينة ملبورن الأسترالية 2021 | الإعلانات
تناقضات الطاغوت الربوي وتداخلات الصهاينة صراعات الامريكان وسط سقوط النموذج؟ | كتّاب مشاركون
أدنه واحدة مما كنت أخافها عليكم!؟ | عزيز الخزرجي
نقد رسالة في شرح حديث حدوث الأسماء | كتّاب مشاركون
رحل المجاهد البدراوي و لم يبع مبادئه | عزيز الخزرجي
ألمواطن بين الإحباط والنصر | سلام محمد جعاز العامري
نقد كتاب آداب الذكر في الطريقة النقشبندية | كتّاب مشاركون
العقل العلماني بحاجة الى تجديد حتى يفهم الاسلام | سامي جواد كاظم
نقد كتاب أسرار الفاتحة | كتّاب مشاركون
تعريف الفلسفة الكونية (عرض مبسط) | عزيز الخزرجي
هل صحيح أننا من أحطّ الأمم؟ | عزيز الخزرجي
ثَمَرَةٌ يَتِيمَةٌ.. قِطَافُ العَرَب مِن جائزةِ نوبل للآدَاب | المهندس لطيف عبد سالم
نقد حزب الوظيفة الشاذلية | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 296(أيتام) | المرحوم احمد محمد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 341(محتاجين) | المرحوم محمد عادل ها... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 387(أيتام) | المرحوم حسين جكن ... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 273(محتاجين) | المحتاج محمود فاضل ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 291(محتاجين) | المفقود حسين عبد الل... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي