الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبود مزهر الكرخي


القسم عبود مزهر الكرخي نشر بتأريخ: السبت 16-11-2019 09:32 مساء
  
التغيير قاب قوسين أو ادنى

من خلال تتبع الاحداث المتسارعة لثورة اكتوبر السلمية نلاحظ تسارع الاحداث من خلال كل جمعة والتي تزداد وتيرتها مع خطب المرجعية والتي كانت الداعم والمساند الرئيسي للتظاهرات السلمية للشباب بحيث تأتي الخطبة الأخيرة لتشكل علامة فارقة ومميزة فيما أكدت على أمور مهمة ومصيرية فهي في البدء كانت ومازالت تؤكد على الدفاع عن المتظاهرين والكف عن استخدام العنف وإدانة الاعتداء على المتظاهرين السلميين بالقتل أو الجرح أو الخطف أو الترهيب أو غير ذلك، وأيضاً إدانة الاعتداء على القوات الأمنية والمنشآت الحكومية والممتلكات الخاصة. ويجب ملاحقة ومحاسبة كل من تورّط في شيء من هذه الاعمال ـ المحرّمة شرعاً والمخالفة للقانون ـ وفق الاجراءات القضائية ولا يجوز التساهل في ذلك. والامر الثاني المهم هو شرعية الحكومة وانها تستمد هذه الشرعية من الشعب لتؤكد مقولة وتقولها للحكومة ان الشعب مصدر السلطات ليأتي بعد ذلك بالمطالبة بإجراء انتخابات نزيهة وعادلة وبأشراف مفوضية مستقلة غير خاضعة للمحاصصة والفساد ولتقول وبالحرف الواحد(ومن هنا فإنّ من الأهمية بمكان الإسراع في إقرار قانون منصف للانتخابات يعيد ثقة المواطنين بالعملية الانتخابية ولا يتحيز للأحزاب والتيارات السياسية، ويمنح فرصة حقيقية لتغيير القوى التي حكمت البلد خلال السنوات الماضية اذا أراد الشعب تغييرها واستبدالها بوجوه جديدة. إنّ إقرار قانون لا يمنح مثل هذه الفرصة للناخبين لن يكون مقبولاً ولا جدوى منه. كما يتعين إقرار قانون جديد  للمفوضية التي يعهد اليها بالإشراف على إجراء الانتخابات، بحيث يوثق بحيادها ومهنيتها وتحظى بالمصداقية والقبول الشعبي). وهذا يعني ان كل من الحكم هم اصبحوا منبوذين ولا يريدهم الشعب والدعوة الى انتخابات مبكرة تماشياً مع مطالب المتظاهرين والشعب العادلة وهذا يؤشر ان المرجعية تطالب بإجراء الانتخابات المبكرة وسن قانون انتخابي منصف يلغي كل قانون الانتخابات القديم والمجحف. والنقطة المهمة الاخرى هي انه بالرغم من مضي شهرين ومطالبات المتظاهرين والمرجعية والتي بح صوتها من كثرة هذه المطالبات فان محاسبة الفاسدين وسراق المال العام من الحيتان الفساد الكبيرة لم يتم وانما الحال باقي على حاله ومطالبات الاصلاح لا تجد اي اذن مسموعة من قبل الحكومة سوى اطلاق الوعود الزائفة والتسويف والمماطلة بالرغم (من الدماء الزكية التي سالت من مئات الشهداء وآلاف الجرحى والمصابين في هذا الطريق المشرِّف، إلا انه لم يتحقق الى اليوم على أرض الواقع من مطالب المحتجين ما يستحق الاهتمام به، ولا سيما في مجال ملاحقة كبار الفاسدين واسترجاع الاموال المنهوبة منهم والغاء الامتيازات المجحفة الممنوحة لفئات معينة على حساب سائر الشعب والابتعاد عن المحاصصة والمحسوبيات في تولي الدرجات الخاصة ونحوها، وهذا مما يثير الشكوك في مدى قدرة أو جدية القوى السياسية الحاكمة في تنفيذ مطالب المتظاهرين حتى في حدودها الدنيا، وهو ليس في صالح بناء الثقة بتحقق شيء من الاصلاح الحقيقي على أيديهم). وهذه هي أهم اشارة في عجز الحكومة من فعل أي شيء وان ارادة هذه الحكومة الضعيفة هي بيد جهات اخرى خارجية وداخلية والذي اصبح الشعب العراقي يعرف كل تلك الجهات وبالأسماء.

ومن هنا خرجت التظاهرات السلمية المطالبة بالإصلاح والتغيير والتي اعادت للعراق وجهه الحضاري المشرق بعد ان قدم التضحيات والارواح والدماء العزيزة والغالية على كل عراقي لأنه لم يجد غير هذا الطريق للمطالبة بمحاربة الفساد والقيام بالإصلاح والتغيير والذي قام شبابنا الواعد وجيل يفتخر به كل عراقي شريف في انه يريد ان يبني عراق جديد وحياة كريمة للأجيال القادمة والذي سوف تفتخر الأجيال القادمة بهذا الجيل الشبابي الذي كان وطنياً بكل معنى الكلمة ولم ترهبه كل ادوات القمع والقتل والعنف في المطالبة بحقوقه العادلة في رفض الظلم ومهادنة الباطل ليعلّم كل العالم ويعطي الدروس ان العراق هو بلد الحضارات وهو يعلم كيف تؤخذ الحقوق من الظالمين والفاسدين مهما بلغت ادوات العنف والاجرام قوتها ولكنها تكسرت على صدور هذا الجيل من الشباب ليشاركهم في هذا النصر الزاهي والبرّاق كل الشعب العراقي والذي مهما حاولت اجهزة الحكم والسلطات التسويف  والمماطلة فان التغيير والحساب قادم لامحالة وهذا ما أكدته المرجعية في بيانها والذي يؤشر تنبيه وجرس إنذار أخير(باعتقادي المتواضع) في ضرورة  الاستعداد لهذا الامر الخطير لأنها هذه تمثل اللحظات الاخيرة وليس الفرصة الاخيرة كما يقال لتؤكد المرجعية في بيانها الاخير (واذا كان من بيدهم السلطة يظنون أنّ بإمكانهم التهرب من استحقاقات الإصلاح الحقيقي بالتسويف والمماطلة فإنهم واهمون، إذ لن يكون ما بعد هذه الاحتجاجات كما كان قبلها في كل الأحوال، فليتنبهوا الى ذلك). ونقول سوف ينطبق عليكم المثل(ولات حين مندم) و عندها سيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

سكوت موريسون يؤكد على يوم استراليا

موريسون يهنئ بايدن بفوزه في الانتخابات

السحب من الادخار التقاعدي فكرة سيئة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
هل المستشرق موظف ام باحث ؟ | سامي جواد كاظم
نقد رسالة في المعاد الجسماني | كتّاب مشاركون
قراءة بكتاب الإعلام بمقت تعدد الجماعة في المسجد في نفس الوقت | كتّاب مشاركون
كيفية الخلاص من الكارثة العراقية؟ القسم الأول | عزيز الخزرجي
هواجس عراقية | كتّاب مشاركون
قراءة فى كتاب التكرار لا يعلم الشطار | كتّاب مشاركون
فاطمة الزهراء(عليها السلام) سيدة نساء العالمين / الجزء الأخير | عبود مزهر الكرخي
نقد رسالة في إستحسان الخوض في علم الكلام | كتّاب مشاركون
علي بن ابي طالب ح3 الفواطم .. الشيوعية | حيدر الحدراوي
نقد كتاب التأثيرات الزرادشتية و المانوية في فكر محمد(ص) | كتّاب مشاركون
العلم في غير محله جهل وداء | سامي جواد كاظم
مايك بومبيو والرفسة الاخيرة | عبد الكاظم حسن الجابري
نقد لموضوع الكاتب (المذكور) بعنوان: الخيمة و الهتاف | عزيز الخزرجي
بعد التطبيع اسرائيل ضمن التحالف العربي | عبد الكاظم حسن الجابري
نقد كتاب أشرف الخطاب لأشرف الأقطاب | كتّاب مشاركون
هل يمكن إخضاع الحب للعقل؟ | عزيز الخزرجي
نقد قصة يأجوج ومأجوج ورحلة ذي القرنين إلى الكواكب | كتّاب مشاركون
العراقيون بين التغيير والمقاطعة | سلام محمد جعاز العامري
ملاحظة للكوادر و اصحاب الشهادات العليا و مسؤولي المواقع الأعلامية و كل مثقف محترم | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 211(محتاجين) | الضرير سالم عبدالامي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 406(محتاجين) | كاظم مريحيل عجيل... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 4(محتاجين) | المحتاجة سفيرة كريم ... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 283(أيتام) | المرحوم مهدي محيسن... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 197(أيتام) | المرحوم مراد عناد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي