الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 29 /09 /2019 م 04:53 صباحا
  
العلماني بين ملك اليمين وبائعة الهوى

الفساد الجنسي في زمن الجاهلية كان مباح بل هنالك تشريعات نكاحية لا تعتبر محرمة مثلا زواج الابن من زوجة ابيه عند موته وعند اليهود زواج الرجل من بنت اخته يجوز وهكذا هذا اضافة الى مهنة ذوات الراية التي تقوم بتعليق راية على باب دارها لتعلن انها تمارس الدعارة ، ويجامعها في ليلة واحدة اكثر من واحد لانه كما تعلمون لم يكن في وقتها حبوب منع الحمل فكان المولود مجهول النسب وينسب اما بالقرعة او حسب رغبة العاهرة او ترميه على المزابل

ومسالة بيع الجواري وما يحصلون عليه من سبايا فانها تجارة رائجة في الجاهلية وليست تشريع اسلامي ، جاء الاسلام وبدا بمحاربة هذا الفساد وذلك حفاظا على النسب البشري حيث ان العائلة التي تكون وفق ضوابط سليمة مع معرفة حقوقها وواجباتها تكون عائلة نظيفة ويمكن ضبط نسبها وتطبيق تشريع الارث عليها ، ومن جانب اخر يصون المراة فقد وضع عدة تشريعات للحد من ظاهرة الجواري وبيع العبيد منها مثلا حرم اهانة الجارية وعدم الاعتناء بها من حيث الطعام والملبس حتى ان مشركي قريش تذمروا من رسول الله وقالوا ماذا يفعل محمد ايريد ان يساوينا مع الجواري والعبيد ، اضف الى ذلك فالمراة التي تلد ولد تصبح حرة وام ولد ، كما وان التشريعات السماوية حثت على تحرير العبيد بل وجعلت كفارة بعض الذنوب عتق رقبة ، واما مسالة تحريمها فان هذا امر غير ممكن في حينها لان هؤلاء الجواري لهم ثمن والثمن اموال طائلة دفعها مالكيهم لهذا استخدم الاسلام اسلوبا تدريجيا لمنعها وبالفعل انقرضت هذه الظاهرة ، ولو تتبعنا سيرة الائمة عليهم السلام لا نجد ان لهم جواري بكثرة بل كانوا يعتقونهم وحتى تزويج ابنائهم منهن وولدن ائمة معصومين ،

وكما ذكرت الاهم من ذلك ضبط العملية الجنسية حتى يكون هنالك مجتمع متماسك يعلم نسبه ولا تختلط نطفهم بالزنا ـ ولهذا نجد ان قانون الاحوال الشخصية وقانون الارث في الاسلام  من اروع القوانين العادلة على الكرة الارضية

العلمانيون يشهرون بالاحكام التشريعية التي تخص الجواري وممارسة الجنس بينما لو قلبوا تاريخهم وحتى هذه الساعة لوجدوا الفضائح والكريهة من الروائح ، مسالة تجارة العبيد ففي الوقت التي قضى عليها الاسلام احيتها بريطانيا وامريكا بتجارة الرقيق وخصوصا الافارقة وكان تعاملهم معهم في قمة الاهانة والذل والحقارة ، واكذوبة تحريرهم من قبل ابراهام لنكولن ماهي الى دعاية انتخابية وليست صحوة ضمير

اما في الوقت الحالي فان للدول الاوربية قوانين تنظم الدعارة وبائعات الهوى وتضمن لهن حقوقهن ويستطيع الرجال معاشرتهم حتى ولو بسندويج ويعاشر ما يشاء وفي أي وقت يشاء وبعدد ما يشاء كل هذا بقوانين علمانية، فقد قام البرلمان البلجيكي في عام 2003 بإصدار مشروع قانون ينظم الدعارة باعتبارها نشاطاً مشروعاً، ويمنح العاملين في الانشطة الجنسية نفس الحقوق التي يتمتع بها العاملون في القطاعات الأخرى، خاصة الحق في الرعاية الصحية.

ونجحت ألمانيا التي يعمل بها نحو 400 ألف عاهرة، في التسعينيات في تنظيم ما يعتبره البعض “أقدم مهنة في التاريخ” بحيث أصبح لممارساتها الحق في الحصول على معاشات التقاعد والتأمين الصحي، وحد أقصي لساعات العمل لا يتجاوز 40 ساعة عمل أسبوعياً في ظروف صحية مناسبة. لاحظوا عبارة اقدم مهنة في التاريخ في اوربا هذا باقرارهم وليس بادعائنا .

عملية تنظيم الدعارة حتى ينتج عنه لقطاء وهؤلاء اللقطاء تقوم امريكا برعايتهم وتشكيل قوة المارينز منهم حتى يقومون باي عمل اجرامي ولا تاخذهم العاطفة بقتل ما يامرهم به البيت الابيض لانهم بلا عاطفة وبعد عشر سنوات مثلا يمنح راس مال واسم شهرة وفرصة عمل تجارية . وفي نفس الوقت رعاية البنات اللقيطات لضخهن بالعمليات الجنسية والتجسسية للمخابرات الامريكية ، وحتى شرعت امريكا وكثير من الدول العلمانية زواج المثل وشرعت قوانين لها وكما لها مسارح للمسرحيات الاباحية اضافة الى متاجر خاصة لذلك ، هذه لا يفتح العلماني فمه ولا قريحته ليتحدث عن مفاسدهم بل يتحدث عن ملك اليمين الذي هو تشريع جاهلي وعمل الاسلام بحجة تنظيمه للقضاء عليه، ولو سالت سيد القمني  او حنفي او عبد الله نصر ما رايكم لو عرض عليكم علماني من اوربا زواج المثل هل ستوافقون احياء لقوانين العلمانية؟

المجتمع الذي يفقد ضوابطه الجنسية يفقد حياءه وكرامته ويصبح كالبهيمة وهذا ما تسعى له الحكومات العلمانية في المجتمعات الاسلامية

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

من سيدني أيضاً الشعب يريد إسقاط النظام

صندوق النقد الدولي يخفض توقعات نمو الاقصاد الاسترالي وموريسون وفريدنبيرغ لا يخاطران بفائض الموازنة

العائلات الأسترالية من الأعلى مديونية في العالم
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 7  
   عبود مزهر الكرخي     
   الأمام الحسين عليه السلام أنقذ الكاتب عباس محمود العقاد من الموت ...  
   نهاد الفارس     
   ثورة زيد بن علي بن الحسين بن علي ابن ابي طالب (عليهما السلام).. الاسباب والنتائج  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   موقف الصحابة والتابعين من المسير الامام الحسين  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 6  
   عبود مزهر الكرخي     
   تأملات في القران الكريم ح437  
   حيدر الحدراوي     
   المسجد مكانة وأهميته في حياة الأمة  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 5  
   عبود مزهر الكرخي     
   الظروف الموضوعية لهجرة الامام الحسين (عليه السلام) من مكة المكرمة الى الكوفة  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   جوهرة في حياتك فحافظ عليها ...!!!  
   نهاد الفارس     
المزيد من الكتابات الإسلامية
نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 7 | عبود مزهر الكرخي
طبول الحرب ومفتاح بغداد | واثق الجابري
الولاء بين الشخصنة والموضوعية | عبد الكاظم حسن الجابري
هل يفعلها رومل العراق؟ | جواد الماجدي
برقع شابة (قصة قصيرة)ٌ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
كاريكاتير: بعد خطاب عبد المهدي | يوسف الموسوي
انتفاضة تشرين ستكون لها ابعادها التغييريه وعنوان للتصدي لطغمة الفساد ولصوص الوطن .. | يوسف الموسوي
حرت يا وطن | عبد صبري ابو ربيع
فاسيلي في بغداد ! | ثامر الحجامي
الخلافة الفاطمية في الميزان ... | نهاد الفارس
الأمام الحسين عليه السلام أنقذ الكاتب عباس محمود العقاد من الموت ... | نهاد الفارس
ومضة على طريق الحسين ياعراق | كتّاب مشاركون
ألمرأ وطن .. فلا تُخربه | عزيز الخزرجي
المظاهرات والأضرار بالآمن القومي الداخلي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
منعطف شعبي | سلام محمد جعاز العامري
رغم المحن؛ إنتصر العراق | عزيز الخزرجي
ثورة زيد بن علي بن الحسين بن علي ابن ابي طالب (عليهما السلام).. الاسباب والنتائج | جعفر رمضان عبد الاسدي
(الوفاء للموتى) | كتّاب مشاركون
بعد كشف المستور؛ هل ستضع المرجعية النقاط على الحروف؟ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 49(أيتام) | ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 219(محتاجين) | المرحوم ايدام منسي ع... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 282(أيتام) | المرحوم علاء قاسم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 316(محتاجين) | المعوق رزاق خليل ابر... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 273(محتاجين) | المحتاج محمود فاضل ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي