الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 25 /09 /2019 م 12:07 صباحا
  
,مفتي السعوديه,وفتاوي وبلاوي,اعوذ بالله من هذه الشاكلة,فايروس لادواء له ولاكن له مؤيدين من اذناب ابل

مفتي السعودية يجوز للرجل الجوعان أكل زوجته ولكن عضوا عضوا—أثار مفتي السعودية الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ ضجة جديدة بعد اصداره فتوى جديدة يبيح من خلالها أكل الرجل زوجته في حال ما أصابه جوع شديد وخاف على نفسه من الهلاك، والأكل قد يشمل عضوا واحدا من جسدها، أو أكل الجسد ان بلغ الجوع مبلغا عظيما.وحسب موقع “القدس العربي” اعتبر مفتي السعودية هذه الفتوى، دليلا على تضحية المرأة وطاعتها لزوجها ورغبتها في أن يصير جسديهما جسدا واحدا وأثارت هذه الفتوى جدلا واسعا على شبكات التواصل الإجتماعي وبالأخص على موقع “تويتر” الذي ينشط فيه المستخدمون السعوديون الذين عبروا عن صدمتهم من هذه الفتوى الغريبة العجيبة,وتعيش المملكة العربية السعودية حالة من الجدل الاجتماعي والشرعي والحقوقي حول زواج القاصرات بعدما رصدت الصحف المحلية على مدى أشهر عدة أشكال للزواج تم خلالها زفاف فتيات صغيرات لرجال في أعمار آبائهن أو أجدادهن بدافع المصالح في الأغلب,وتواجه السعودية التي تحرم الاختلاط بين الجنسين الكثير من الانتقادات في ظل انتشار عدد من الظواهر.
مفتي نظام ال سعود يجدد فتواه بتحريم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف ويصفه بـ ” البدعة—في تاكيد على النهج الوهابي الاموي الذي يزعم ان الاحتفال بالمولد النبوي الشريف حرام وبدعة ، جدد مفتي المملكة السعودية عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ الذي يتعبد بالمذهب الوهابي الاموي ، الافتاء بان الاحتفال الاحتفال بمولد النبي (صلى الله عليه وأله) انما هو “بدعة ضالة” ونهى عنه,ونهى المفتي، رئيس هيئة كبار العلماء والإفتاء الذي يتم تعيينه بامر ملكي ، في خطبة الجمعة التي ألقاها امس، بجامع تركي بن عبد الله بالرياض عن الموالد التي تقام احتفالا بذكرى المولد النبوي وزعم، أن ” هذه الموالد وأمثالها من البدع والخرافات التي ما أنزل الله بها من سلطان إن هي إلا بدعة انتشرت بعد القرون الثلاثة المفضلة ولكنها بدعة ضالة”، على حد قوله.يذكر ان المسلمين جميعا بجميع مذاهبهم باستثناء الوهابيين الذي ينتهجون النهج الاموي ، يحتفلون بالمولد النبوي الشريف في ارجاء العالم ، في صورة رائعة في تحد المذاهب الاسلامية للمذهب الوهابي المسيس بدعوات واوامر ال سعود المتحالفين مع الكيان الصهيوني..
باوامر من الملك .. مفتي السعودية يحرم مشاهدة فيلم ” محمد رسول الله ” الذي انتجته السينما الايرانية بعد اظهار صورة ” نبي الرحمة ” بدلا من ” نبي الذبح “” في الفكر الوهابي—بعد موجة الاشادة الواسعة في العالم الاسلامي التي نالها فليم ” محمد رسول الله ” الذي يعد اضخم انتاج سينمائي عالمي لفيلم يعرض سيرة وشخصية الرسول الاكرم محمد ص وفق القران الكريم والاحاديث النبوية الصحيحة واعتماد الروايات الصحيحة الموثقة ، ،هاجم رئيس هيئة كبار العلماء الذين يتم تعيينهم بقرار من الملك السعودي ، فيلم ” محمد رسول الله ” الذي بدات دور عرض السينما الايرانية بعرضه الاسبوع الماضي وتناقلت مئات مواقع الانترنت بعرض جوانب من هذا الفليم الذي نال اعجاب ودهشة الملايين في العالم الاسلامي، مصدرا فتوى بتحريمه دون ان يقدم اي دليل شرعي لمنعه وهاجمته ، سوى انه فيلم تم انتاجه من ايران.وخلال 48 ساعة حفلت الصحف ووسائل الاعلام السعودية والقنوات الفضائية الموولةمن المخابرات السعودية بشن حملة واسعة على فيلم محمد رسول الله ص بعد موجة واسعة في العالم وفي مواقع التواصل الاجتماعي بالاشادة بالرسالة التي يستهدف الفيلم تقديمها للعالم : وقال راديو اوستن الاوروبي: ان الايرانيين نجحوا في جهد سينمائي كبير لايقل مستوى عن انتاج استوديوهات هوليود بنقل صورة الحب والسلام والرحمة لنبي الاسلام محمد وهي تدحض ما صورته المدرسة الوهابية الفكرية وجامعاتها وتنظيمات الفكر الوهابي المسلحة ابتداءا من القاعدة وانتهاء بداعش ومرورا بجبهة النصرة وهي صورة الاسلام القائم على الذبح بحجة حديث للنبي يرويه الوهابيون ورد فيه ” جئتكم بالذبح ” وهو ما يعمل به الوهابيون سواء في ممارساتهم الفكرية التي تكفر ليس النصارى واليهود بل تكفير المسلمين انفسهم ، وهو ما يعمل به اعضاء التنظيمات الوهابية في تطبيق ما نقلوا عن النبي محمد بانه قال : ” جئتكم بالذبح ” وهو ما ينفيه علماء من المذاهب الاسلامية الاخرى.وقال المفتي العام للسعودية رئيس هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، الذي يصدر فتاواه الشرعية دائما بعد الحصول على موافقة البلاط الملكي عليها : إن عرض إيران لفيلم عنوانه: «محمد رسول الله» أمر «لا يجوز شرعاً»… !!! ووصفه أنه «فيلم مجوسي وعمل عدو للإسلام»..!! . وحذّر من تداوله. وشدد على أن «رسول الله صلى الله عليه وسلم منزه عن ذلك، والرسول له صفاته المعينة وخلقية معروفة، وهؤلاء يصورون شيئاً غير الواقع، فيه استهزاء بالرسول وحط من قدره، صلى الله عليه وسلم”.!!
ويرى مراقبون ان النظام السعودي يخشى ان يعيد عرض هذا الفيلم تسليط الضوء على الجانب المزور من حياة الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه واله ، الذي يحرص النظام السعودي ووسائل اعلامه على بثه ونشره طوال العقود الماضية من صور مسيئة للرسول الاكرم ص باعتباره ” نبيا حاملا للسيف لايقبل الا بقطع الرقاب، فيما القران الكريم يصفه بصفات الرحمة والرأفة ، بل وان الفيلم يظهر اكذوبة الشعار الذي رفعته السعودية في علمها حيث رسمت السيف تحت كلمة لااله الا الله فيما كان يفترض ان تضع غصن زيتون تحت كلمة الشهادتين لانه الاسلام دين حب ورافة ولبست الشهادتان منهج قطع للرؤوس كما تظهره مجازر داعش وجبهة النصرة واحرار الشام والكتائب المسلحة الوهابية الاخرى في سوريا والعراق,عبارات سباب للفيلم دون دليل شرعي,ووصف انتاج الفيلم باقسى العبارات النابية التي لم يصدر جزءا منها بحق جرائم الكيان الاسرائيلي بحق الفلسطينيين ، قائلا : ” انه عمل فاجر، ولا دين له، وإنما تشويه الإسلام، وإظهار الإسلام بهذا السوء وقال المفتي الوهابي العام في السعودية لـصحيفة “الحياة” الممولة من البلاط السعودي والمخابرات السعودية والصادرة في لندن : أن من أراد تبيان حياة الرسول المصطفى «عليه بنشر سنته، وليس بعمل هؤلاء المفسدين “!! ، محذراً من تداول الفيلم ومشاهدته وكانت دور السينما في إيران بدأت هذا الأسبوع عرض فيلم “محمد رسول الله ” في نحو 140 داراً للعرض. وتم اعتماد اوثق المصادر التاريخية التي تناولت سيرة وحياة الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه واله وأنه الفيلم الأغلى كلفة في تاريخ السينما في ايران، إذ بلغت نفقاته 40 مليون دولار. وذكر مخرجه مجيد مجيدي أن هدفه من الفيلم الذي تبلغ مدته 171 دقيقة ” تعزيز الوحدة الإسلامية” وقدر خبراء السينما ان هذا الفيلم لو كان تم في استوديوهات غربية بنفس الامكانات والمشاهد لكلف نحو نصف مليار دولار ، فيما نجح الايرانيون انتاجه بنفس الكفاءة والمشاهد التي كان يمكن توفيها في الخارج ، بعشر التكلفة الحقيقية للفيلم .
ضغوط سعودية على الازهر—ولقي الفيلم صدى اجيابيا في صفوف علماء الازهر ، ولكن عميد كلية أصول الدين في جامعة الأزهر عبدالفتاح العواري القريب من النظام السعودي سارع باصدار تصريح حرم الفيلم بحجة انه تجسيد للانبياء فيما ” فيلم محمد رسول الله ” لايعرض اية صورة لوجه النبي الاكرم ص ، ولما سال صحفي مصري العواري عما اذا كان قد شاهد الفيلم قبل ان يحرم مشاهدته : اجاب لا ولكنه تابع بعض تفصيلاته في مواقع التواصل الاجتماعي

دجل وتخلف وبدع وتسويف وحماقة وزيف وتمشدق بابليس ***الفتاوى المنطلقة عبر الإعلام الدينى المرئى والمكتوب والمسموع حاملة كم هائل من النغمات الشاذة الزاعقة ليتنافس الشيوخ فى الإفتاء بكل ما هو غريب وسخيف فى موجة من الهوس الدينى إرتفعت وتيرتها مع تصاعد حضور التيار الدينى السياسى فى المجتمعات العربية , فلم نلحظ هذا المد الدينى والحضور السلفى الوهابى بثقافته وفتاويه من بدايات القرن العشرين حتى خمسينات وستينات القرن الماضى ليأتى هذا الحضور أثر إجهاض مشاريع مدنية حداثية خجولة لم تصمد أمام القوى الرجعية من قوى إستعمارية إلى طبقات رجعية إقطاعية لترتد الشعوب بعد هذا الإنكسار إلى تراثها التى لم تتخلص منه يوما لتتصاعد القوى السلفية لتجد لها وجوداً مع انهيار المشاريع الحداثية وغياب أمل ظهور قوى مدنية ذات مشروع فى ظل دعم قوى وممنهج من القوى الرجعية النفطية بقيادة آل سعود إمتثالا لخطط إمريكية تريد ترتيب المنطقة داخل الحظيرة الوهابية
بعض الفتاوى لشيوخ يدلون بها فى الفضائيات فى عهدنا هذا والذى يقال عنه عهد ثورات الربيع العربى لندرك أن البنية الثقافية والإجتماعية والنفسية لم يعتريها التغيير بل تزداد سوءاً بتوهم الشعوب المُحبطة فى الإسلام السياسى أنه سيجلب لها اللبن والعسل والخير .
الشيخ محمد حسين يعقوب يتناول قضية خطيرة تشغل بال الأمة فيحذر المسلم من التبول قائماً ليستشهد بأقوال النبى والسيدة عائشة فى الحث على التبول فى وضعيةالجلوس فالمتبولون وقوفاً سيعذبون فى القبر

https://www.youtube.com/watch?v=B_RyrzRFL6Q
ماذا يمكن أن نقول أمام هذه القضية الخطيرة التى تعتنى بالتبول وقوفاً فهل أصبحت هذه قضية الأمة ؟! ...وماذا عن معظم الرجال الذين يتبولون وقوفاً ,وماذا عن دورات المياه فى كل مساجد مصر بلا إستثناء المحتوية على مباول ليتبول الرجال فى الوضع وقوفا فهل فسد إيمانهم .!!
الشيخ "وجدى غنيم" صقر السلفية والداعى لكل كراهية وخراب يعتنى هذه المرة بقضية خطيرة ليُجنب المؤمن شر الشيطان الذى يتبول فى فمه متى تثاءب ليُحذر من هذا ,فالمسلم إذا تثاءب بال الشّيطان في فمه

http://www.youtube.com/watch?v=w3oe8YeRTDA
فى الميثولوجيا الخرافية هناك قصص متشابهة عن دخول الجن أو الشيطان فى الإنسان , فإذا كان التراث الإسلامى إقتصر على التحذير من تبول الشيطان فى فم المسلم متى تثاءب , فالتراث المسيحى يعتنى بهذه القضية الخطيرة أيضا لنجد خوف المسيحى من تسلل الشيطان للداخل لذا فهو يعتنى برسم علامة الصليب على فمه متى تثاءب حيث يكون الصليب هنا درع حامى أو بوابة نارية تمنع الشيطان من الدخول .!
شيخ سورى يحل ضيفاً على قناة فضائية مصرية فلا يعتنى بإدانة الجرائم البشعة التى يرتكبها النظام السورى وبعض فرق الثوار من ذبح وتنكيل بالبشر فهذه ليست قضيته , فهو معنى بقضية أشد خطورة جاء من أجلها ألا وهى التحذير من تعليق الملابس على شماعات فى الخزائن فيجب طيها لأن الشيطان يتلبس الثياب المعلقة

http://www.youtube.com/watch?v=QKxFIcU8MbE
مجموعة اخرى غريبة وشاذة يتم تسويقها فى السوق العربى الذى يتلقى كل ما هو غريب ومنغلق وبلا معنى بنهم ليزداد رواج سوق الخرافة , فهذا الشيخ يحذر من النوم على الجنب الشمال , وذاك يدعو لثورة على ميكى ماوس الشخصية الكرتونية المشهورة داعياً لقتله !! وشيخ يحرم اللعب بالشطرنج .. وشيخ آخر مٌمتعض من قول الأطفال "ماما" و "بابا" وشيخ يكتشف سر الطفل الشقى فالشيطان شارك والدهم الجماع لأنه شرب سيجارة حشيش .
.فتوي التنفير والتقبيح بميكي ماوس

http://www.youtube.com/watch?v=fjDrbrfTEf4
.لاتقل ماما وبابا
http://www.youtube.com/watch?v=5qT6aZGypxs
فتوى تحريم تعلم اللغة الإنجليزية
http://www.youtube.com/watch?v=0SCIvqQakUU
الوهابية من بعد تحريم ميكي ماوس الان سبونج بوب
http://www.youtube.com/watch?v=q33-lzeltks
الشيطان يجامع معك
http://www.youtube.com/watch?v=MXpCF31tYpg
الشيخ أبو إسحق الحويني حكم لعب الطاولة
http://www.youtube.com/watch?v=YDPOBm0vIhQ
لعب الشطرنج حرام
http://www.youtube.com/watch?v=G93tFzxbANA
حكم لعب الكوتشينة والدمينو
http://www.youtube.com/watch?v=YwiGNELiRDA
الصور حرامٌ بجميع أنواعها - الشيخ الفوزان
http://www.youtube.com/watch?v=7KWu5Ch2BSo
هذه قطرات من فيض الفتاوى التى تُطلق فى أجواءنا العربية لتشكل وعى وفكر المسلم لتتفاوت فى تأثيرها من شريحة إجتماعية لأخرى , وبالطبع لا يكون عرضنا لهذه المشاهد من الفتاوى الغريبة من باب السخرية .. فالسخرية لا تقدم شيئا سوى الضحك الذى يكون فى عمقه سوى سخرية وضحك باكى على أحوالنا وعقولنا البائسة التى تهان عندما تستقبل مثل هكذا فتاوى فتنتهكها .. كما لا يعنينا مدى صواب هذه الفتاوى أو خطأها فهو ليس موضوع بحثنا بل نعتنى بهذا المناخ المؤثر فى ذهنية ونفسية المسلم لتحدد ملامح عقله وشخصيته وتكوينه النفسى مُنتجة فى النهاية واقع متخلف يتلحف بالهشاشة والغباء والتسطيح , فلا يسأل أحد بعدها لماذا نحن متخلفون .
لن يعنينا تحليل ذهنية ونفسية رجال الدين فهم يدركون جيدا انهم يروجون لبضاعة ستجد قبول وإحترام وسط مجتمع ممهد لقبول فتاويهم , فلو لم يجدوا آذان صاغية وعقول مرتجفة ما كان لهم حضور ولا لبضاعتهم التى يروجونها .. هم يقتاتون ويجدون حضورهم فى مجتمعات تمت برمجتها على الإنبطاح أمام كل ماهو دينى ليمارسون فعلهم بالمزيد من تكريس وبرمجة التخلف والتشرنق , ليصب جهدهم فى النهاية سواء بوعى أو بدون وعى فى الغالب لخدمة تكريس مصالح نخب وطبقات رجعية .
سنعتنى بجمهور المسلمين الذين يسمعون مثل هذه الفتاوى لنتلمس تأثيرها على تكوينهم الذهنى والنفسى , وماذا ستفعل بهم لتخلق شخصيات ذهنية مُنسحقة مُبرمجة مُنبطحة فاقدة الإرادة والفكر .. فأنت لن تجد من يصرخ فى وجه أى شيخ يقدم مثل تلك الفتاوى الغريبة فهو يرى المفتى يُزيل كلامه من التراث ويسوقه بلحيته وجبته .. لن تجد أحد يقول لهذا الشيخ أو ذاك ماهذا الهراء الذى تقوله فما المشكلة ان أتبول واقفاً طالما أحافظ على نظافة جسدى – ماذا يعنى ان الشيطان يتبول فى فمى متى تثاءبت فما قولك عندما أفتح فمى على مصراعيه لطبيب الإنسان فماذا سيكون الحال هنا , هل ستقف قافلة من الشياطين تتبول !– ماذا يعنى ان الثياب المُعلقة على شماعة سيحل فيها الشيطان! – ما المشكلة أن امارس الشطرنج كرياضة ذهنية جميلة وبريئة وما الذى يجعل من لعبة مسلية كالطاولة والدومينو حرام – ما الذى يزعج فى التعاطى مع رسومات كرتونية لطيفة كميكى ماوس وسبونج بوب - كيف يعقل أن الصبي الذى نراه شقى ونقول تندراً أنه معجون بماء العفاريت إنه كذلك كون أبوه جامع أمه بعد أن دخن سيجارة بانجو ليشاركه الشيطان فى عملية النكاح وينتج هذا الطفل المعفرت!! - أى غباء هذا عندما تحرمون وتنفرون من تعليم اللغة الإنجليزية فكيف نساير العصر والعلوم - ما معنى هذا الإنزعاج الشديد الذى ينال الإسلام عندما يردد أطفالنا "بابا" و"ماما" , وحتى لعبة كرة القدم التى يعشقها العرب تُحرمونها وتستاؤون منها بل هناك من يريد أن يغير من قواعدها حتى لا نتشبه بلعب الكفار .. ماهذا الهراء والسخافة التى تروجون إليها ؟!!
الخطوات الأولى نحو التخلف والتشوه الإنسانى هو أننا لا نندهش فنمرر أمور غبية متصلدة بلا معنى لتستهزأ بعقولنا فلا نتوقف أمامها ولا نمارس أى فعل تأمل أو نقد أو جدل فكرى معها لتمر أمور سخيفة صعبة التصديق فاقدة لأى معنى متنافضة مع مفردات حياتية بسيطة بدون أن نتخذ موقف إستنكارى معها بل تمر أمامنا بمزيد من الرهبة والإحترام والتقدير .. عندما يتوقف الإنسان عن الإندهاش فقد بنى أول مدماك فى شرنقة التخلف فالأمور تمر بسهولة .!
التعاطى مع أمور تحذر من الجن والشياطين والمعصية لمجرد أن المرء يتثاءب أو ينام على جنبه أو يعلق ثيابه على شماعة لتخلق إحساس دائم بالترصد والتوجس ليعيش فوبيا الإختراق والخوف لنحصل فى النهاية على تركيبة نفسية هشة مهتزة تتحسس خطواتها متوجسة تعيش إحساس الرصد والمراقبة .. حاول ان تتمعن فى نفسية إنسان يحس بأنه مرصود ومراقب دائماً من أجهزة أمنية ومخابراتية لتجد حالة من الخوف والتوجس والقلق تنتابه , فهل تتصور انه سيحظى على توازن وسلام نفسى , وهل تتصور ان نفسية كتلك قادرة على الصمود وكسر الظلم والقهر .. النفوس المرتعشة لا تصنع حضارة ولا تدرك الحرية .
عندما نجد أن معظم الفتاوى تأتى من المسلم متوجهاً بها إلى شيخه ليسأله فى أمور بسيطة لا تستدعى السؤال كمن يسأل عن الصور الفوتوغرافية وحكم إقتناء صور أهله وعن هذا المرتجف أمام لعبة الشطرنج ومشاهدة أطفاله لميكى ماوس فهنا نحن أمام حالة من الطفولية لم تصل لحد الفطام .. حالة من الوهن الشديد فى إتخاذ موقف عقلانى ومنطقى أمام أمور بسيطة لا تحتاج لفكر الآخرين للتوجيه والإرشاد ولكنها الرضاعة الفكرية التى لا تملك أى قدرة على الفطام فهل نتوقع من عقول هشة مهترئة تسأل مثل هكذا أسئلة أن تنهض بأمة وتقدم حلول مبتكرة لمشاكلها المعقدة أم ستكون معاول هدم لأى قدرة على التطور . لا يقتصر هوس المسلمين فى إجترار فتاوى الشيوخ على هذه الهشاشة الفكرية والرضاعة الفكرية فقط بل تتجه الأمور نحو تصعيد لفوبيا الحرام والحلال فى نفسية المسلم ليعيش حياته متوجسا سائرا على حبل رفيع مشدود بين الحلال والحرام مما يعنى نفوس خائفة مرتعشة غير قادرة أن تواجه الحياة بصدر مفتوح فهناك الرعب من الحرام فى أمور لا تستحق الهلع والرعب .إعتياد ممارسة المؤمن أشياء لا يفكر فيها أويمارسها رغماً عن أنفه لتتخذ صورة إعتيادية فهنا دخل فيروس عدم الإكتراث والإنبطاح فى الداخل الإنسانى ليسقط بملامحه على كافة مناحى الحياة فهو فيروس يتأقلم مع كل القوى الباغية والأفكار المفروضة فما عليه سوى إستحضار فيروس الإنبطاح والخضوع لقبول موقف فى الحياة قد يكون أقل فجاجة ليقبله ويمرره فقد مارس بلع ماهو أكثر منها فجاجة ... لقد تقولبنا وانبطحنا وأدركنا شفرة الإستسلام والخنوع .
تجييش المشاعر وتجميد الفكر وصناعة البرمجة
تجد هذه الفتاوى القبول من خلال تجييش الأفكار وبرمجة الإنسان الدينى لتساهم بدورها فى المزيد من إنسحاق الإنسان وإنبطاحه .. لذا يمكن فهم استراتيجية الأديان فى تمرير كل خرافاتها وما يستجد من فتاوى تصب فى هذا الإتجاه من تطابقها مع نهج الجيوش العسكرية وكيفية تعاطيها مع الفرد المُجند حديثا بل يمكن القول ان الجيوش استمدت منهجها فى التعامل مع الجنود من نسق الأديان القديمة فى تعاملها مع الإنسان .
أتذكر فترة خدمتى بالجيش وإعدادى لأكون ضابطا لتكون الفترة الأولى قاسية لنمارس طوابير طويلة رتيبة بلا معنى تقتصر على طريقة وقوفنا وخطوات المشى لنبدد ساعات طويلة تُستهلك فى الوقوف بوضعية "صفا" و "إنتباه" والسير "للشمال در" و "اليمين در" وكيفية وضع السلاح اثناء تحية العلم لنقول ماهذه السخافة فهل هكذا سنحارب إسرائيل .؟!
أفهم نهج الجيوش فى إعداد الجنود فقبل أن يتعلم الجندى ضرب النار والقتال فيجب برمجته على الطاعة العمياء وتنفيذ الأوامر بدون تفكير أو جدال ولن يتأتى هذا إلا من خلال تلك الحركات البلهاء الرتيبة لكى ينفذها بدون أن يفكر أو يناقش أو يحتج .. أن يمارس فعل تافه وأداء حركى بلا أى معنى كوضعية الوقوف "صفا" و"إنتباه" , فلا يستوقفه ولا يتذمر أمامه ليتم سحق روح الجدل والفكر فى داخله ليصبح آلة مبرمجة تنفذ بدون إرادة فسيقف فى الوضع "صفا" عندما يقال له هذا وسيتحرك لليمين أو اليسار متى وجه له الأمر بذلك فبعد هذا عندما يُؤمر بالقتال فسيقاتل دون أن يسأل .
تكون الأديان مثل العسكرية فتمرر غيبيات ثقيلة فلا تفكر ولا تتوقف ولا تجادل ولا تعترض بل الطاعة العمياء والرضوخ .. لا تفكر فى هذه الحركات البلهاء للصلاة ولماذا الحرص على عدد معين من الركعات فأى زيادة أو نقصان تُفسد الصلاة , عندما يصل المرء لتلك الحالة فتكون حينها لديه القدرة على تمرير اى فتاوى غريبة وشاذة كالتى عرضناها بل ستجد من يتوجه للشيوخ للإستفسار عن كيفية دخول الحمام وقضاء الحاجة وبأى رجل يدخل ويخرج .. هنا أصبح أسير عسكرة الإيمان فلا تكتفى الأمور بالبرمجة بل التحليق داخل الشرنقة .من هنا ندرك أن الأديان بمنهجيتها وتكتيكاتها فى برمجة الإنسان تنزع عنه أى قدرة له على التأمل والتفكير والتوقف , كما ترفض بشكل قاطع التطرق بالسؤال - لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم- لذا لا نندهش بعد ذلك عندما يُطرح هذا الكم من الفتاوى الغريبة الشاذة فى القرن الحادى والعشرون لتجد قبول فأجهزة التأمل والحرية والفكر قد تم إعطابها ولم يبقى منه شيئا . لذا فلنخشى أن يتبول الشيطان فى فم المؤمن عندما يتثاءب فليس امامه إلا ان يغلق فمه أو يرشم الصليب على هذا الفم المفتوح.
هناك نقطة جديرة بالإهتمام والإعتناء فليس نقدنا للأديان من منطلق فتاويها وخرافاتها وقصصها الميثولوجية ولكن من خلال سحقها للفكر الإنسانى وخدمتها لمصالح نخبوية مُحددة بتفعيل الخرافة ونهجها فى الواقع فلا تقف عند كونها فلكلور وخيال فنتازى .. لذا فمن الأهمية بمكان أن نبحث عمن يستفيد من حضور الفكر والتراث الدينى فى المجتمع فلا يوجد حضور لفكرة دون أن تجد تعبير عن حاجات وغايات , فالبشر لا يتدينون كونهم يعشقون التدين بل لوجود قوى ترى أن تدينهم و إستحضار الدين وتفعيله فى المجتمع كفيل أن يحمى مصالحها .
لا يكون الحضور الطاغى للأديان إلا فى المجتمعات المنغلقة التى تتحكم فيها طبقات رجعية ترى الدين أيدلوجية رائعة لتحصين مصالحها فلا تكتفى بتأمين المصالح والأملاك من خلال الدعوة لحق الأغنياء فى حيازة أملاكهم وثرواتهم فهكذا هى إرادة الله وأرزاقه المقسمة وعلى الفقراء والمستغلون ان يرتضوا بقسمة الله ومشيئته .. لا يكون تأمين المصالح من خلال هذا المشهد الوحيد بل تتجه نحو تأسيس منهج فكرى وسلوكى يتسلل فى جينات المجتمع بالقبول والتسليم والإنبطاح للنخب من خلال أيدلوجية تمهد الطريق بالسحق والإنبطاح وشل العقل عن التفكير والإندهاش من خلال الطاعة الكاملة وعدم التوقف أو الإحتجاج أو الصراخ فعندما يتم مسخ العقل والفكر وسحقه عن الفعل والتأمل والتوقف والإندهاش فستتأسس منهجية حياة خاملة منبطحة تكون هكذا سماتها لذا لا تندهش من تجذر الإستبداد فى بلادنا العربية فهناك شعوب مسحوقة مشوهة تم نزع فتيل الفكر والنقد والإندهاش ومازالت تعيش مرحلة الرضاعة .عندما نفقد القدرة على الإندهاش والتوقف فنحن نبنى أساس تخلفنا .. عندما نفقد القدرة على الإحتجاج والصراخ على هذا الهراء الذى يقذفوننا به فنحن نُجذر تخلفنا .. عندما نمرر كل هذا الهراء بإحترام وتبجيل ,فلا تسأل بعدها لماذا نحن متخلفون ولماذا ينمو الإستبداد والتعسف .

د.كرار حيدر الموسوي

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

من سيدني أيضاً الشعب يريد إسقاط النظام

صندوق النقد الدولي يخفض توقعات نمو الاقصاد الاسترالي وموريسون وفريدنبيرغ لا يخاطران بفائض الموازنة

العائلات الأسترالية من الأعلى مديونية في العالم
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 7  
   عبود مزهر الكرخي     
   الأمام الحسين عليه السلام أنقذ الكاتب عباس محمود العقاد من الموت ...  
   نهاد الفارس     
   ثورة زيد بن علي بن الحسين بن علي ابن ابي طالب (عليهما السلام).. الاسباب والنتائج  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   موقف الصحابة والتابعين من المسير الامام الحسين  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 6  
   عبود مزهر الكرخي     
   تأملات في القران الكريم ح437  
   حيدر الحدراوي     
   المسجد مكانة وأهميته في حياة الأمة  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 5  
   عبود مزهر الكرخي     
   الظروف الموضوعية لهجرة الامام الحسين (عليه السلام) من مكة المكرمة الى الكوفة  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   جوهرة في حياتك فحافظ عليها ...!!!  
   نهاد الفارس     
المزيد من الكتابات الإسلامية
نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 7 | عبود مزهر الكرخي
طبول الحرب ومفتاح بغداد | واثق الجابري
الولاء بين الشخصنة والموضوعية | عبد الكاظم حسن الجابري
هل يفعلها رومل العراق؟ | جواد الماجدي
برقع شابة (قصة قصيرة)ٌ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
كاريكاتير: بعد خطاب عبد المهدي | يوسف الموسوي
انتفاضة تشرين ستكون لها ابعادها التغييريه وعنوان للتصدي لطغمة الفساد ولصوص الوطن .. | يوسف الموسوي
حرت يا وطن | عبد صبري ابو ربيع
فاسيلي في بغداد ! | ثامر الحجامي
الخلافة الفاطمية في الميزان ... | نهاد الفارس
الأمام الحسين عليه السلام أنقذ الكاتب عباس محمود العقاد من الموت ... | نهاد الفارس
ومضة على طريق الحسين ياعراق | كتّاب مشاركون
ألمرأ وطن .. فلا تُخربه | عزيز الخزرجي
المظاهرات والأضرار بالآمن القومي الداخلي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
منعطف شعبي | سلام محمد جعاز العامري
رغم المحن؛ إنتصر العراق | عزيز الخزرجي
ثورة زيد بن علي بن الحسين بن علي ابن ابي طالب (عليهما السلام).. الاسباب والنتائج | جعفر رمضان عبد الاسدي
(الوفاء للموتى) | كتّاب مشاركون
بعد كشف المستور؛ هل ستضع المرجعية النقاط على الحروف؟ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 316(محتاجين) | المعوق رزاق خليل ابر... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 264(محتاجين) | المحتاج عباس جواد عا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 233(أيتام) | المرحوم جعفر مظلوم... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 249(أيتام) | المرحوم خير الله عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي