الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » جعفر رمضان عبد الاسدي


القسم جعفر رمضان عبد الاسدي نشر بتأريخ: 23 /09 /2019 م 07:45 مساء
  
الظروف الموضوعية لهجرة الامام الحسين (عليه السلام) من مكة المكرمة الى الكوفة

حفلت أقامة الامام الحسين(عليه السلام) بمكة بوجوه اجتمعت به، وتحدثت إليه، وعرفت هدفه الذي جاء من أجله والغاية التي أخرجته من المدينة، وهي متجهة به نحو العراق، وكان هؤلاء بين ناصح له ومعترض على أمر لا تعرف نتائجه، ومع قوم كان لوالده تجربه مره معهم، وذاق أخوه بعضا من مرارتها. من هذا كله يتضح مدى إصرار الامام (عليه السلام) على التوجه الى الكوفة دون بقية بقاع العالم الإسلامي، رغم كل هذا النصح والتحذير، ويظهر ان هنالك عوامل عديدة هيأت هذه المنطقة لتصبح منطلق وجهة الامام (عليه السلام) إليها  بهذه السّرعة كان لأسباب منها :-

اولاً:- الاستجابة لجماهير الأمة.

يمكن القول ان العلاقة السيئة بين دمشق والاقاليم التابعة ساعده بشكل مباشر على التهيئة والإعداد للخروج على الدولة الأموية، وخاصة مناطق العراق وكان أهل الكوفة أكثر من أصابهم البلاء بفعل موقف الأمويين منهم، حتى أصبحت الكوفة المسرح الكبير لأحداث دولة بني أمية ومشاكلها، ومن هنا كان تعلق الكوفيين بكل ما من شأنه منازلة الأمويين، وإعلان الحرب عليهم في محاولة للاحتفاظ باستقلالهم عن دمشق.

والى هذا يرجع اغلب المؤرخين سبب مكاتبتهم للإمام (عليه السلام) في القدوم عليهم، ويكفي نظرة فاحصة لبعض تلك الرسائل التي وصلته، وما تضمنته من عبارات لندرك طبيعة الأوضاع في الكوفة والاتجاهات التي سادتها، في محاولتها للتخلص من ارتباطها بدمشق، وكانت أولى تلك الرسائل قوية، شديدة داعية للثورة والتخلص من مظاهر السلطة في الكوفة منها على سبيل المثال لا الحصر رسالة سليمان بن صرد :  " بسم الله الرحمن الرحيم: للحسين بن علي من سليمان بن صرد، والمسيب بن نجبة، ورفاعة بن شداد، وشيعته من المؤمنين والمسلمين من أهل الكوفة، أما بعد: فالحمد لله الذي قصم عدوك الجبار العنيد الذي اعتدى على هذه الأمة... إنه ليس علينا أمام فأقدم علينا لعل الله أن يجمعنا بك على الهدى، فأن النعمان بن بشير في قصر الأمارة ولسنا نجتمع معه في جمعة ولا نخرج معه إلى عيد ولو قد بلغنا مخرجك أخرجناه من الكوفة وألحقناه بالشام والسلام " [1] ويمكن القول إن هذه الرسائل جاءت موقعة من قبل عدد كبير من الناس، وهذا يعني إن استنفاراً كبير حدث في الكوفة ضد الحكم الأموي وشكل أرضية خصبة للثورة.

ثانيا:- الغدر الأموي والتخطيط لقتل الامام (عليه السلام).

ايقن الامام الحسين نوايا الغدر والحقد الاموي على الاسلام، وانهم لا يكفّون عنه وعن الفتك به حتى لو سالمهم،  وذلك فقد صرح لأخية محمد بن الحنفية بان بني امية لا يتركونه بحالٍ من الاحوال " لو دخلت في حجر هامة من هذه الهوام لاستخرجوني حتى يقتلوني". 

وتشير بعض المصادر التاريخية ان يزيد بن معاوية عزم وصمم على اغتيال الامام الحسين (عليه السلام) بشكل غامض أو صريح، يدل على ذلك رسالة قائلاً فيها: " أما بعد فإذا ورد عليك كتابي هذا، فخذ البيعة ثانياً على أهل المدينة بتوكيد منك عليهم، وليكن مع جوابك اليَّ رأس الحسين بن علي فإذا فعلت ذلك فقد جعلت لك أعنه الخيل، ولك عندي جائزة "[2] وكما يؤكد ابن قتيبة أن المؤامرة لاغتياله كانت في الطريق إليه من قبل الأمويين، والى هذا يرجح اسراعه في القدوم إلى مكة ومنها إلى العراق وبذلك فوت الفرصة على الأمويين، للقضاء على دعوته في مهدها، هذا إلى انه كان يخشى أن تنتهك دمشق حرمة المدينتين المقدستين مكة والمدينة.

رابعاً: طلب الإصلاح والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

شكل مبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قاعدة عامة في إعلان الجهاد بعد عجز القلب واللسان. اذ كان غياب فريضة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر نتيجة طبيعية لتولي الزعامة المنحرفة، وقد حدث هذا تحت عناوين متعددة منها على سبيل المثال لا الحصر "لزوم اطاعة الوالي وحرمة نقض بيعة تمّت حتى لو كانت منحرفة" .

ويمكن القول ان السبب الذي دفع الامام (عليه السلام) للمواجهة مع الدولة الأموية، هو تفشي الفساد، وانحراف السلطة عن نهج الشريعة وقد وصف الامام (عليه السلام) الحالة في قوله :"  ألا ترون أن الحق لا يعمل به وأن الباطل لا يتناهى عنه؟!، ليرغب المؤمن في لقاء الله" [3], لذا  ان الواجب الديني أوجب على الامام (عليه السلام) الخروج على الحاكم الجائر دفاعاً عن الإسلام، معتمدا على قاعدة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وقد أدلى (عليه السلام) بذلك في وصيّته لأخيه محمد لن الحنفية حين كتب له :"  إني لم أخرج أشراً، ولا بطراً ولا مفسداً، ولا ظالماً، وإنما خرجت لطلب الاصلاح في أمة جدي، أريد أن آمر بالمعروف وأنهي عن المنكر فمن قبلني بقبول الحق فالله أولى بالحق، ومن رد علي هذا أصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم بالحق، وهو خير الحاكمين". ولذلك نستنتج ان التكليف الالهي برفع الظلم والفساد والامر بالمعروف والنهي عن المنكر يشمل جميع المسلمين بلا استثناء .

خامساً: لم يكن أمام الإمام الحسين (عليه السلام) من خيار لاختيار بلد آخر غير العراق، لأن بقية الاقطار اما انها كانت مؤيدة للأمويين في توجهاتهم وسياساتهم، او خاضعة مقهورة، او انها كانت غير متحضرة وغير مستعدة للاستجابة للنهضة الحسينية. علما ان كثير من شعوب العالم الاسلامي كانت في ذلك الحين اما كافرة او حديثة عهد بالإسلام، او غير عربية بحيث يصعب التعايش والتعامل معها، مما كان سببا لتضييع ثورة الامام وجهوده.

سادسا: يمكن القول ان الكوفة كانت تضم الجماعة الصالحة التي بناها الامام علي والقاعدة الجماهيرية التي تتعاطف مع اهل البيت ، فاراد الامام الحسين ان لا يضيع دمه وهو مقتول لا محالة، كما اراد ان يعمّق الايمان في النفوس ويجذر الولاء لأهل البيت، حيث كان العراق اخصب ارض تستجيب لذلك.

ولعل هناك اسبابا لا ندركها لاسيما ونحن نرى ان الامام (عليه السلام) كان على بينة واطلاع من نتيجة الصراع، وكان على معرفة بالظروف الموضوعية المحيطة بمسيرته و طبيعة التكوين الاجتماعي والسياسي للمجتمع الذي قدمها اليه عدد من الشخصيات، فضلا  عن عصمته عن الزلل والاهواء . وبذلك فان اختياره العراق كان منطلقا لثورته عن علم ودراية وتخطيط رغم الجريمة النكراء التي نتجت عن تخاذل الناس وتركهم نصرة امامهم والحاق العار بهم في الدنيا والاخرة .


[1] لوط بن يحيى بن سعد بن مسلم الازدي أبو مخنف، مقتل الحسين،، تحقيق: ميرزا حسن الغفاري(قم: المطبعة العلمية، 1398هـ)، ص15؛ أبو عبد الله بن مسلم الدينوري ابن قتيبة، الإمامة والسياسة، تحقيق: علي شيري،(قم: منشورات الشريف الرضي، 1413هـ)، ج2، ص7؛ احمد بن يحيى بن جابر البلاذري، أنساب الأشراف،  تحقيق: محمد باقر المحمودي، (بيروت: مؤسسة الاعلمي،1394هـ)، ج3، ص152.

[2] أبو عبد الله بن مسلم الدينوري ابن قتيبة ، المصدر السابق، ج2، ص5؛ أبو محمد احمد بن اعثم الكوفي ابن أعثم، الفتوح، تحقيق: علي شيري، (بيروت: دار الأضواء،1991م) ، ج5، ص18.

[3] أبي جعفر محمد بن جرير الطبري ، تأريخ الرسل والملوك، تحقيق: محمد أبو الفضل إبراهيم، (مصر: دار المعارف، 1961م) ،ج5، ص403.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

من سيدني أيضاً الشعب يريد إسقاط النظام

صندوق النقد الدولي يخفض توقعات نمو الاقصاد الاسترالي وموريسون وفريدنبيرغ لا يخاطران بفائض الموازنة

العائلات الأسترالية من الأعلى مديونية في العالم
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 7  
   عبود مزهر الكرخي     
   الأمام الحسين عليه السلام أنقذ الكاتب عباس محمود العقاد من الموت ...  
   نهاد الفارس     
   ثورة زيد بن علي بن الحسين بن علي ابن ابي طالب (عليهما السلام).. الاسباب والنتائج  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   موقف الصحابة والتابعين من المسير الامام الحسين  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 6  
   عبود مزهر الكرخي     
   تأملات في القران الكريم ح437  
   حيدر الحدراوي     
   المسجد مكانة وأهميته في حياة الأمة  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 5  
   عبود مزهر الكرخي     
   الظروف الموضوعية لهجرة الامام الحسين (عليه السلام) من مكة المكرمة الى الكوفة  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   جوهرة في حياتك فحافظ عليها ...!!!  
   نهاد الفارس     
المزيد من الكتابات الإسلامية
نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 7 | عبود مزهر الكرخي
طبول الحرب ومفتاح بغداد | واثق الجابري
الولاء بين الشخصنة والموضوعية | عبد الكاظم حسن الجابري
هل يفعلها رومل العراق؟ | جواد الماجدي
برقع شابة (قصة قصيرة)ٌ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
كاريكاتير: بعد خطاب عبد المهدي | يوسف الموسوي
انتفاضة تشرين ستكون لها ابعادها التغييريه وعنوان للتصدي لطغمة الفساد ولصوص الوطن .. | يوسف الموسوي
حرت يا وطن | عبد صبري ابو ربيع
فاسيلي في بغداد ! | ثامر الحجامي
الخلافة الفاطمية في الميزان ... | نهاد الفارس
الأمام الحسين عليه السلام أنقذ الكاتب عباس محمود العقاد من الموت ... | نهاد الفارس
ومضة على طريق الحسين ياعراق | كتّاب مشاركون
ألمرأ وطن .. فلا تُخربه | عزيز الخزرجي
المظاهرات والأضرار بالآمن القومي الداخلي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
منعطف شعبي | سلام محمد جعاز العامري
رغم المحن؛ إنتصر العراق | عزيز الخزرجي
ثورة زيد بن علي بن الحسين بن علي ابن ابي طالب (عليهما السلام).. الاسباب والنتائج | جعفر رمضان عبد الاسدي
(الوفاء للموتى) | كتّاب مشاركون
بعد كشف المستور؛ هل ستضع المرجعية النقاط على الحروف؟ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 92(محتاجين) | المرحوم ياسين الياسر... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 275(أيتام) | الارملة إخلاص عبد ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 115(محتاجين) | المريضة سعدة يحيى... | إكفل العائلة
العائلة 234(أيتام) | المرحوم صباح معيلي ... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي