الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: الأحد 15-09-2019 06:47 مساء
  
(الإسلام وقبول الآخر)

قبول الآخر المقصود به التعايش والتّعامل مع الآخر المختلف واحترامه، وقبول هذا الاختلاف سواء كان بالرأي أو غيره، وعدم إقصائه وإلغائه، فالآخر  هو الغير إن قَرُبَ كالأب والأمّ والأخ والابن والابنة والزّوج والزّوجة والجار أو ابن البلد...

أو بَعُدَ كالأخ في الدّين، والأخ في الإنسانيّة والخُلقة الواحدة...

لقد خلق الله تعالى البشر مختلفين، أي على أساس التعدّديّة، لكنّه أوجد بين المختلفين مناطق تقارب والتقاء، وهيّأ لهم، القيام بمهمّة الخلافة في الأرض، التي تندرج فيها نشاطاتهم وعلاقاتهم مع غيرهم، مهما تعدّدت وتباينت مظاهر وأهداف هذه النّشاطات والعلاقات.

وقضيّة قبول الآخر هي قضيّة عميقة إنسانيّة اجتماعيّة تدخل كلّ بيت، وهي قضيّة كونيّة فمن يتفرّد بالرأي ولا يقبل الآخر، لا يستطيع أن يفهم الحياة، وهي أيضا قضيّة دينيّة نادتْ بها كلّ الأديان السّماويّة، وهي قضيّة إسلاميّة لا غنى لأيّ مسلم عنها.

وقد أقام الإسلام العلاقة مع الآخر، على مبدأ بغاية الأهميّة وهو الكرامة الإنسانيّة التي من أهمّ قواعدها السّلوكيّة احترام الآخر وعدم  تصنيفه ورفضه بسبب اللّون أوالعرق أوالجنس أواللّغة أوالثّقافة أوالدّين، وأسّس لقبول الآخر تأسيسا علميّا وواقعيّا، وذلك عندما رفض كل أشكال العنصريّة، فإقامة الحقّ والعدل بين النّاس جميعا، بغضّ النّظر عن معتقداتهم ومايدينون به، هو هدف أساسيّ من أهداف الإسلام، فبالحقّ قامت السّماوات والأرض، {وخلقَ اللّهُ السّماواتِ والأرضَ بالحقِّ} [ الجاثية:22].

ولذلك أمر الله تعالى المسلمين، أن يعاملوا النّاس جميعا من دون استثناء أو تمييز، بالإنصاف والعدل، { يا أيّها الذين آمنوا كونوا قوّامينَ بالقسْطِ شُهداءَ للّهِ ولوْ على أنفسكُمْ أوِ الوالديْنِ والأقربينَ إن يكُنْ غنيًّا أوْ فقيرًا فالّلهُ أوْلى بهِما فلا تتّبعوا الهوى أن تعدلوا} [النّساء :135].

فالتّعايش أو قبول الآخر معناه الاحترام المتبادل والمعاملة بالعدل والإنصاف، دون الحاجة إلى  الذّوبان في الآخر وإلغاء الذّات أو الهويّة أو الثّقافة أو الإيمان، فالذي أرسى دعائمه الإسلام، وغرسه وطبّقه النبيّ محمّد صلى اللّه عليه وسلّم وبعده أصحابه الكرام، هو قبول الآخرين والتّعايش معهم على أساس الالتزام والمساواة بالحقوق والواجبات، والتّسامح والإحسان، فعاش غير المسلمين مع المسلمين في كنف الأمّة الإسلاميّة بأمن وأمان واستقرار، وقامتْ الحضارة الإسلاميّة وازدهرت فيها العلوم، وكانت مثالا للتعدّديّة الفكريّة والتّنوير، وذلك على مبدأ قوله تعالى:{وجَعلْناكُمْ شعوبًا وقبائلَ لِتَعارَفوا} [ الحجرات:13].

 ومعنى تعارفوا، أي أن يحصل بينكم تبادل بالمنافع والأفكار والثّقافات، فهذه الآية تدلّ على أنّ التعدّديّة والاختلاف ثراء وغنى، وأنّ اختلاف المجتمعات والبشر هو إرادة اللّه، والآية واضحة بهذا الشأن في قوله تعالى: {ولوْ شاءَ ربّكَ لجعلَ النّاسَ أمّةً واحدةً} [ هود: 118]، وكأنّ حكمة الكون الربّانيّة، هي أنّ الاختلاف هو الذي سيغني الكرة الأرضيّة، فالنّاس لن يتحوّلوا منذ أن خلق اللّه تعالى آدم  إلى يوم القيامة إلى أمّة واحدة،  فالأسلوب الشمولي الإكراهي،الذي يسعى إلى حمل النّاس كلهم على طريق واحد، هو مناقض لسنّة اللّه في عباده، لانّ هذا الاختلاف والتعدّديّة هو لفائدة النّاس، فبه يظهر الإبداع، فاللّه تعالى لم يجعلنا أمّة واحدة، بل جعل لكلّ منّا شرعة ومنهاجا، { لكلٍّ جعلْنا شرعةً ومنهاجًا} [ المائدة:48]، فالدّليل هنا واضح،

 في القرآن على تعدّد الشّرائع والأمم.

إنّ الإسلام دعا إلى أرقى أجواء التّعايش مع الآخر، ومن يخشى  ويحذّر من قبول الآخر والتعايش معه وإلغاء التعدّديّة، ويقوم باحتكار الرّأي وتقييد السّلوك، ويتذرّع  بذلك بحجة الحفاظ على الوحدة والتمسّك بالشريعة، فهذه وحدة صوريّة فارغة لا مضمون لها، فبالتعدّديّة والاختلاف يمكن الوصول إلى الوحدة، فعندما تكون التعدديّة وقبول الآخر وسيلة، تنتهي إلى الوحدة كهدف، ويقدّر لها النّجاح من القاعدة إلى القمّة.

 بقلم: زينة محمد الجانودي

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

بسبب فايزر لقاح كورونا قد يصل متأخرا إلى أستراليا

غضب من إعطاء مارغريت كورت أعلى مرتبة شرف أسترالية بسبب أرائها المعادية للمثلية الجنسية

سكوت موريسون يؤكد على يوم استراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
بناء المعلم | حيدر حسين سويري
هل المستشرق موظف ام باحث ؟ | سامي جواد كاظم
نقد رسالة في المعاد الجسماني | كتّاب مشاركون
قراءة بكتاب الإعلام بمقت تعدد الجماعة في المسجد في نفس الوقت | كتّاب مشاركون
كيفية الخلاص من الكارثة العراقية؟ القسم الأول | عزيز الخزرجي
هواجس عراقية | كتّاب مشاركون
قراءة فى كتاب التكرار لا يعلم الشطار | كتّاب مشاركون
فاطمة الزهراء(عليها السلام) سيدة نساء العالمين / الجزء الأخير | عبود مزهر الكرخي
نقد رسالة في إستحسان الخوض في علم الكلام | كتّاب مشاركون
علي بن ابي طالب ح3 الفواطم .. الشيوعية | حيدر الحدراوي
نقد كتاب التأثيرات الزرادشتية و المانوية في فكر محمد(ص) | كتّاب مشاركون
العلم في غير محله جهل وداء | سامي جواد كاظم
مايك بومبيو والرفسة الاخيرة | عبد الكاظم حسن الجابري
نقد لموضوع الكاتب (المذكور) بعنوان: الخيمة و الهتاف | عزيز الخزرجي
بعد التطبيع اسرائيل ضمن التحالف العربي | عبد الكاظم حسن الجابري
نقد كتاب أشرف الخطاب لأشرف الأقطاب | كتّاب مشاركون
هل يمكن إخضاع الحب للعقل؟ | عزيز الخزرجي
نقد قصة يأجوج ومأجوج ورحلة ذي القرنين إلى الكواكب | كتّاب مشاركون
العراقيون بين التغيير والمقاطعة | سلام محمد جعاز العامري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 353(أيتام) | المرحوم عبد الرضا سل... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 395(محتاجين) | المحتاج ياس خضير حسو... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 333(محتاجين) | المعاقين الأربعة ابن... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 408(محتاجين) | جماله نعيمه حسن الما... | إكفل العائلة
العائلة 409(محتاجين) | المريضة رجيحة محمد م... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي