الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: الجمعة 23-08-2019 04:45 مساء
  
مخاطر التفكير في العراق

عندما كنت في اعدادية بورسعيد الواقعة في بداية التسعينات, في زمن الخوف والقلق, زمن تضخم صدام وحاشيته, وتضاعف الضغوط على المجتمع, نتيجة سطوة النظام والحصار الدولي المفروض على الفقراء ومحدودي الدخل حصرا, في ذلك الزمن اكتشفت هواية يمارسها بعض الناس مع انها متعبة, الا وهي التفكير, فالناس صنفان: صنف لا يفكر بل يتم تلقينه, وهو سعيد بان هناك من يفكر عنه! وتجده فرح بحياته البسيطة التي تفتقر للتفكير, وصنف اخر يفكر ويرفض التلقين وتوريث الافكار, وهذا الصنف لم يجد الراحة لا في زمن الطاغية صدام ولا في زمن الديمقراطية, وذلك لمسيرة الامور بشكل اعوج بالغالب.

في هذا الزمن دوما امارس هوايتي في التفكير, مع انها لا تجلب الا المتاعب, واحيانا التهديد بالقتل! لكن اصبحت جزء من ذاتي, قل انه ادمان.

كعادتي كل صباح الذهاب لمقهى الملتقى الثقافي في باب المعظم لشرب الشاي, وما ان وصل الشاي غرقت في التفكير, واذا بصوت اعرفه جيدا يبدد صمتي, انه صديقي ابو نجم يباغتني ويقطع حبل افكاري, جلس وطلبت له شاي, وسألني:

  • بماذا تفكر؟ كأنك في عالم بعيد!

امسكت باستكان الشاي لارتشف رشفه ثم التفت الى ابو نجم وقلت له:

  • افكر باللصوص الكبار وأتساءل: بعد كل هذا النهب والتبديد لأموال العراق ومازالوا ملتزمين بمنهج السرقة, فمتى يشبعون؟

ضحك ابو نجم وقال لي:

  • يا صديقي ان العاهرة لا تشبع من ممارسة الجنس, هكذا تعودت, كذلك السياسي لا يكتفي من السرقة, بل يبقى مستمرا بالسرقة الى اخر يوم في حياته.

اعجبتني فكرة ابو نجم لكن كان لي ملاحظة عليها, فقلت له:

  • كلامك دقيق جد, كلاهما من اقذر اصناف البشر, فاللصوص الكبار يمكن تشبيههم بالعاهرة, لكن هنالك فارق يجب توضيحه, وهو: ان العاهرة اشرف من الساسة الكبار لأنها تكسب من كد فرجها, اي تقدم خدمة مقابل المال, اما اللصوص الكبار فهم يكسبون من لا شيء, فمفاتيح الخزينة بيدهم! فتخيل معي مقدار الاجحاف بحق العراق في ان يكون حماة الخزينة لصوص!

صمت قليلا ابو نجم واهتممنا معا في اكمال شرب الشاي, ثم قال لي:

  • انا دوما اتعجب من افعال جمهور واسع من مجتمعنا, يا ترى لماذا البعض يتبع اللصوص الكبار! مع ان رائحتهم النتنة وصلت للمكسيك وجزر القمر وغواتيمالا؟ وكما عبر اللبنانيون عن ساستهم الفاسدين بحملة " طلعت ريحتهم", فرائحة اللصوص الكبار ونتانتها لا يمكن اخفائها اليوم.

التفتت الى ابو نجم بعد انتهاء استكان الشاي تماما وقلت له:

  • يا عزيزي ابو نجم ان الامر مرتبط بتصنيف الناس الى ناس تفكر وناس لا تفكر, لذلك لليوم تجد هؤلاء الذين لا يفكرون يدافعون بكل جهد وصلابة عن اللصوص الكبار, بل ويخلطون الامر بالقدسية والدين وحرمة الغيبة, فلا اعلم من اين جاءت الحصانة الدينية للص عفن وقذر.

اتجه ابو نجم الى ركن المقهى حيث يجلس جمع من العواجيز واكملت شرب الشاي وهممت بالمغادرة, فصاح بي ابو نجم:

  • لا تتعب نفسك بكثرة التفكير باللصوص الكبار فقد يتهموك بالكفر او الزندقة, بل فكر باتحاد الكرة وسعيه الحثيث لتدمير المنتخب العراقي, فكر بلصوص الكرة, او فكر بمسلسلات قاسم الملاك السخيفة والعنها, او انتقد الغناء العراقي وتحوله الى غناء ايحائي جنسي, فهذه منطقة التفكير المباحة, التي لا تخالطها خطوط حمراء وتوج الراس والقدسية.

ضحكنا وضحك كل من في المقهى, واشرت له بيدي تعبيرا على الموافقة, نعم من المؤلم ان يكون كلام ابو نجم دقيقا, فالنقد اذا اقترب من اللصوص الكبار يعتبر جريمة قانونية ودينية وعشائرية! او كفرا وزندقة, عندها يصبح الدم مستباحا! هذا كله يجري في بلد يقال عنه حر وديمقراطي ويدعم الحريات ومنها النقد!

الكاتب اسعد عبدالله عبدعلي

assad_assa@ymail.com

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

بسبب فايزر لقاح كورونا قد يصل متأخرا إلى أستراليا

غضب من إعطاء مارغريت كورت أعلى مرتبة شرف أسترالية بسبب أرائها المعادية للمثلية الجنسية

سكوت موريسون يؤكد على يوم استراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
بناء المعلم | حيدر حسين سويري
هل المستشرق موظف ام باحث ؟ | سامي جواد كاظم
نقد رسالة في المعاد الجسماني | كتّاب مشاركون
قراءة بكتاب الإعلام بمقت تعدد الجماعة في المسجد في نفس الوقت | كتّاب مشاركون
كيفية الخلاص من الكارثة العراقية؟ القسم الأول | عزيز الخزرجي
هواجس عراقية | كتّاب مشاركون
قراءة فى كتاب التكرار لا يعلم الشطار | كتّاب مشاركون
فاطمة الزهراء(عليها السلام) سيدة نساء العالمين / الجزء الأخير | عبود مزهر الكرخي
نقد رسالة في إستحسان الخوض في علم الكلام | كتّاب مشاركون
علي بن ابي طالب ح3 الفواطم .. الشيوعية | حيدر الحدراوي
نقد كتاب التأثيرات الزرادشتية و المانوية في فكر محمد(ص) | كتّاب مشاركون
العلم في غير محله جهل وداء | سامي جواد كاظم
مايك بومبيو والرفسة الاخيرة | عبد الكاظم حسن الجابري
نقد لموضوع الكاتب (المذكور) بعنوان: الخيمة و الهتاف | عزيز الخزرجي
بعد التطبيع اسرائيل ضمن التحالف العربي | عبد الكاظم حسن الجابري
نقد كتاب أشرف الخطاب لأشرف الأقطاب | كتّاب مشاركون
هل يمكن إخضاع الحب للعقل؟ | عزيز الخزرجي
نقد قصة يأجوج ومأجوج ورحلة ذي القرنين إلى الكواكب | كتّاب مشاركون
العراقيون بين التغيير والمقاطعة | سلام محمد جعاز العامري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 371(محتاجين) | المحتاج فاضل حسان ثج... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 310(أيتام) | المرحوم سعيد علي الب... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 365(أيتام) | المرحوم نعيم حلواص د... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 238(أيتام) | الزوجة 1 للمخنطف الم... | عدد الأيتام: 9 | إكفل العائلة
العائلة 403(أيتام) | محسن جابر رومي... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي