الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 20 /08 /2019 م 04:07 صباحا
  
عجبا على بلدي بين التدخل الخارجي وراي المرجعية

ضاع بلدي بين التدخل الخارجي وفصل الدين عن الدولة ، واصحاب مقولة فصل الدين عن الدولة لا موقف لهم من التدخل الخارجي في بلدي الا على البلدان التي لا تتفق ومنهج العلمانية ، فالقومجية لا يعتبرون التدخل السعودي الاماراتي القطري في العراق تدخلا سافرا خارج الضوابط الدولية والعرفية ، والعلمانجية لا يرون التدخل الامريكي البريطاني في بلدي تدخلا مذموما بل انه تدخلا كي ينهض بالمجتمع العراقي ، والاحزاب الاسلامية الشيعية لا ترى التدخل الايراني تدخلا مؤثرا على القرار العراقي ، وحتى بقية القوميات او الاديان كل يميل الى ليلاه تركيا وغيرها .

والكل لهم مواقف انتقائية بالنسبة لاراء المرجعية فيما يخص البلد فمنهم من ينتقد انتقادا لاذعا وفي نفس الوقت استطيع ان اقول عنه غبيا ، ومنهم من يمتدح راي المرجعية حتى التقديس والتهجم على الاخر ، وبين هذا وذاك هنالك من يحاول ان يقحم المرجعية في بعض القرارات السياسية حتى يحمل المرجعية عبء هفوات السياسيين ان ثبت ذلك وان لم يثبت فالتهكم والبهتان ياخذ طريقه في التهجم على المرجعية .

هنالك من يتحدث عن الشان العراقي فيمتدحه الكثيرون ولكن عندما يكون للمرجعية راي معين لازمة معينة تتعالى مزامير العلمانية لتحدث عن فصل الدين عن الدولة بينما الاراء الخارجية التي تؤثر على الوضع العراقي لا صائح ولا نائح لها

قبل خمس سنوات حاول احد الاحزاب اشراك المرجعية في ازمة تشكيل الحكومة وفي حينها انتقدت من ايد ذلك او اقحم المرجعية في ذلك سواء جماعة الحزب او ممن يدافع عن المرجعية فاقحمها في تجاذبات الاحزاب ،  بينما الحقيقة ان للمرجعية راي ثابت ثوابته المقدسات والمواطن والوطن ولا علاقة لها بالمناصب السياسية او الاحزاب الاسلامية او العلمانية .

ولو كان للمرجعية راي ما لاي ازمة او حدث فانها تعلنه على الملا سواء كان ببيان او خطبة الجمعة ، وفي كثير من الاحيان يرى اغلب الشعب العراقي موقفا معينا بينما المرجعية ترى بخلاف ذلك لانها تفكر على المدى البعيد بينما قصير النظر يكيل النقد وحتى الكلمات الجارحة بحق المرجعية حتى بالرغم من صواب رايها ، واما من يستغل رايها او لا يحسن التنفيذ فالمشكلة به وليس بالمرجعية .

والمعلوم لدى الجميع ان صوت المرجعية هو عبر بيانات مكتبها او وكيليها في كربلاء فقط واما المواقع والفضائيات وبقية وسائل الاعلام باكملها لا تعبر عن راي المرجعية وغير مخولة بالحديث باسم المرجعية ، فاذا ما ظهر شخص ما سياسي او ديني او اجتماعي ليتحدث عن راي المرجعية في حدث سياسي فهذا يمثل نفسه ولا يمثل المرجعية ولربما رأى او سمع موقف معين وقام بتفسيره تفسيرا خاطئا ، نعم قد تكون هنالك اتصالات من قبل بعض الاحزاب او السياسيين بخصوص محنة او ازمة فالمرجعية لا تقل لهم انتخبوا فلان او نصبوا فلان بل تذكرهم بالثوابت المطلوب تحقيقها من اجل الشعب فاذا اتخذوا قرارا معينا فهذا يعود لهم ولا يعني اطلاقا انه قرار المرجعية .

والانتقاء في تنفيذ وصايا المرجعية لهو امر عجيب ينفذ ما يحلو له ويتكلم باسم المرجعية ، ويترك ما لا يحلو له وتبدا الانتقادات والمزاجية المقيتة ، والبعض من المواطنين يرون ان المرجعية لديها عصا سحرية في تغيير الوضع من خلال اصدار بيان او حكم شرعي اقول لهم هل نفذت الجهات المعنية كل ما صدر عن المرجعية بامانة ؟ كلا والنتيجة انهم ساروا وفق مصلحة الحزب او الكتلة او الاجندة الخارجية ، وهذا امر مؤلم بالنسبة للمرجعية ولكن واجبها الشرعي الامر بالمعروف والنهي عن المنكر بحدود التنفيذ ودرء الخطر وبخلاف ذلك فالمتصدي للقرار السياسي هو المسؤول امام الله عز وجل قبل الشعب العراقي وعلى الشعب العراقي تصويب نقدهم لسوء الادارة  

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حكومة فيكتوريا توفر سبعة آلاف وجبة طعام حلال لسكان الأبراج في ملبورن

خبراء: إنقاذ الاقتصاد الأسترالي يعتمد على استمرار دفع الإعانات الحكومية

أستراليا: ارتفاع قياسي في حالات العدوى في فيكتوريا وإغلاق الحدود مع نيو ساوث ويلز
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
نظارات طبية وعقول فارغة | رحمن الفياض
عندما تفتقر ألنّخب آلثّقافة! | عزيز الخزرجي
ارادة قوات الاحتلال تفرض امكانية التدخل وتشكيل فرق الموت لنشر الرعب‎ | كتّاب مشاركون
أن لا وجود للعبودية إلا لأنها طوعية | كتّاب مشاركون
حقيقة كردستان ضمن دولة العراق ولاتعترف بالعراق اصلا نفوسها 5.5 مليون وتستلم 23% من الميزانية‎ | كتّاب مشاركون
هل سيندم الكاظمي على ارتدائه زيّ الحشد ؟ | محمد الجاسم
الاستحمار الذاتي واستخدام الطائفية | الدكتور عادل رضا
ألبشر و الذئاب | عزيز الخزرجي
لا استطيع التنفس | وسام أبو كلل
آل ألعلّاق رؤوس الفساد في العراق | عزيز الخزرجي
تأملات في زمن كورنا محضر تحقيق | رحمن الفياض
ياحكومة العراق كم جورج فلويد قتلتم من المتقاعدين؟ | عزيز الحافظ
رفحاء وجلد الذات | عبد الكاظم حسن الجابري
رحلة إلى منشأ الأرض في نَصَبها لذة للسائحين | د. نضير رشيد الخزرجي
القنوات الفضائية المحلية ومنهج بث السم | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح463 - ​سورة الماعون الشريفة | حيدر الحدراوي
صدور عددين جديدين مجلة | د. سناء الشعلان
تأملات في زمن كورنا | رحمن الفياض
المرأة التي أرادت وطن | ثامر الحجامي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 322(أيتام) | المرحوم وهاب العبودي... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 327(أيتام) | المرحوم قصي عدنان ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 55(محتاجين) | المرحوم جمال مشرف... | إكفل العائلة
العائلة 342(أيتام) | المرحوم جلال محمد قا... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 221(أيتام) | المرحوم عدنان عبد... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي