الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: الجمعة 16-08-2019 07:28 صباحا
  
الحكومة وعصا المرجعية

 كثير من الناس لا يفرق بين الحكومة والدولة.. لذا نرى اليوم أن هنالك جهالة أصابت المجتمع، وأصبح المواطن لا يفرق بين العموم والخصوص، كذلك هنالك تعليقات في مواقع التواصل الاجتماعي يعممها، وأبسط مثال على ذلك شعار "كلهم حرامية" ولو سلمنا بمحتوى الشعار، فمن هو الصالح؟ وهذا يشمل مطلق الشعار، وهنا طامة كبرى يجب الإنتباه لها، وهذه لو بحثنا عنها سنجد هناك جهات خارجية، تريد تعميم الفوضى ليخلوا لها الجو! . قال «نوتوهارا» في كتابه «العرب وجهة نظر يابانية»، أن العرب لا يفرقون بين مفهوم الدولة، ومفهوم الحكومة! ولذلك لا يفرقون بين ممتلكات الدولة والحكومة، حيث أنهم يدمرون الممتلكات العامة، لاعتقادهم بأنها ممتلكات الحكومة وليست ممتلكاتهم! وأن مفهوم الدولة ومفهوم الحكومة، يستخدمان بالتناوب كمترادفات في كثير من الأحيان، الا أنه يجب التمييز بينهما، فمفهوم الدولة أكثر شمولية من مفهوم الحكومة . في كل جمعة ننتظر خطبة الجمعة، التي تمثل رؤية المرجعية خلال الأسبوع المنصرم، وهنالك جهات تريد تقويم المسار الصحيح للحكومة، فتقدم النصح من خلال خطاب أو موضوع حول حالة ما، وبعض الخُطَبْ تتلائم مع الطرح، فيكون هنالك تلاقح، على الحكومة الإنتباه له! لتقويم العمل والأداء الحكومي، الذي من خلاله نصل لمرحلة دون التكامل إن لم يكن تكاملاً، وهذا يصب لصالح الحكومة وقائدها المتمثل برئيس الوزراء . على كل حكومة يجب إمتلاكها برنامج تسير من خلاله، لتطبيق التكليف المُلقى على عاتقها وفق برنامج معد سابقاً، سيما ونحن على مدى خمسة عشر عاما، مع الوفرة المالية لم نصل لمرحلة تكافئ مع حجم المشاريع، ولو كان في غير دولة لكانت في مصاف الدول المتقدمة، سيما العراق يملك المؤهلات التي تجعله متقدماً، وهنالك سؤال يدور في خلد المواطن ويؤرقه! متى نصل لمرحلة الاكتمال؟ بعد اليأس من الحكومات السابقة. التي قضتها علينا بمشاكل لها بداية دون نهاية . المرجعية ومن خلال منبر الجمعة، لم تترك مجال الا ووضعت بصمتها، وصل حد بجملة قالتها "بُحّتْ أصواتنا"! لكن الحكومة لم تحرك ساكناً، مما جعل الخُطَبْ تتصاعد شيئاً فشيئاً، لتصل لمرحلة من الممكن ان تلحقها بفتوى تنهي وجودها، إذا بقيت على هذا المنوال، وهذا بنظر الجمهور ناقوس خطر، لعلهم يستبدلون مرحلة المحاصصة والإستحواذ الى النأي عن مركز القرار، ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب، مع المراقبة للأداء . بعد نجاح الفتوى بالجهاد الكفائي وتحقق النصر، أيقن ممن كان لا يحسب للمرجعية حساب، أنها بإستطاعتها وبإشارة من إصبعها تغير مسار كامل، وإنهاء حالة الفوضى والسيطرة على مقدرات المواطن، يساندها قادة لا يمكن التكهن بالأسلوب الذي سيستعملونه، بعد الجزع من هؤلاء الفاسدين الذين يتربعون على كراسي لا يريدون مغادرتها، وبنوا لهم أبراج وقصور يدور في خلدهم أنهم سيعيشون أضعاف اعمارهم البالية، ومن المُمْكن أن تدخل أناس تركب الموجة لا تعرف الرحمة .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

بسبب فايزر لقاح كورونا قد يصل متأخرا إلى أستراليا

غضب من إعطاء مارغريت كورت أعلى مرتبة شرف أسترالية بسبب أرائها المعادية للمثلية الجنسية

سكوت موريسون يؤكد على يوم استراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
بناء المعلم | حيدر حسين سويري
هل المستشرق موظف ام باحث ؟ | سامي جواد كاظم
نقد رسالة في المعاد الجسماني | كتّاب مشاركون
قراءة بكتاب الإعلام بمقت تعدد الجماعة في المسجد في نفس الوقت | كتّاب مشاركون
كيفية الخلاص من الكارثة العراقية؟ القسم الأول | عزيز الخزرجي
هواجس عراقية | كتّاب مشاركون
قراءة فى كتاب التكرار لا يعلم الشطار | كتّاب مشاركون
فاطمة الزهراء(عليها السلام) سيدة نساء العالمين / الجزء الأخير | عبود مزهر الكرخي
نقد رسالة في إستحسان الخوض في علم الكلام | كتّاب مشاركون
علي بن ابي طالب ح3 الفواطم .. الشيوعية | حيدر الحدراوي
نقد كتاب التأثيرات الزرادشتية و المانوية في فكر محمد(ص) | كتّاب مشاركون
العلم في غير محله جهل وداء | سامي جواد كاظم
مايك بومبيو والرفسة الاخيرة | عبد الكاظم حسن الجابري
نقد لموضوع الكاتب (المذكور) بعنوان: الخيمة و الهتاف | عزيز الخزرجي
بعد التطبيع اسرائيل ضمن التحالف العربي | عبد الكاظم حسن الجابري
نقد كتاب أشرف الخطاب لأشرف الأقطاب | كتّاب مشاركون
هل يمكن إخضاع الحب للعقل؟ | عزيز الخزرجي
نقد قصة يأجوج ومأجوج ورحلة ذي القرنين إلى الكواكب | كتّاب مشاركون
العراقيون بين التغيير والمقاطعة | سلام محمد جعاز العامري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 212(أيتام) | المرحوم حامد ماجد... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 252(محتاجين) | المريض السيد حيدر ها... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 343(أيتام) | المرحوم رافد كاظم عج... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 403(أيتام) | محسن جابر رومي... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 264(محتاجين) | المحتاج عباس جواد عا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي