الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: الأربعاء 14-08-2019 11:39 مساء
  
بعكس كل دول العالم على الارض يحاسب الفاسد ويعاقب وفي العراق العظيم يكرم ويحصن

بعكس كل دول العالم على الارض يحاسب الفاسد ويعاقب وفي العراق العظيم يكرم ويحصن ويصبح سفيرا او مستشارا او مسؤول بيوت دعارة وقمار ومخدرات فسحقا لبراعم ابليس وأولاد الزنى وسقط المتاع

كيف يكرّم العراق الفاسدين؟ يحيلهم على التقاعد برواتب خيالية

درجت الحكومة العراقية منذ عام 2003 على تكريم المسؤولين الفاسدين بإحالتهم على التقاعد بدلاً من محاسبتهم على الأخطاء التي ارتكبوها خلال عملهم وأثرت سلباً سياسياً واقتصادياً واجتماعياً. ويشهد العراق أسبوعياً تظاهرات واعتصامات منذ يوليو 2015 ضد الفساد المالي والإداري المستشري فيه، مطالبةً بمحاسبة جميع المسؤولين الذين أهدروا 800 مليار دولار.  يقول رئيس مؤسسة النهرين لدعم الشفافية والنزاهة، محمد رحيم لرصيف 22، إن "عملية إحالة المفسدين على التقاعد من دون محاسبتهم بسبب مكانتهم السياسية والحزبية أمر مرفوض"، داعياً إلى "مصادرة الأموال المنقولة وغير المنقولة للذين ثَبُت تورطهم". ويوضح أن "المسؤولين يشرعون لأنفسهم رواتب تقاعدية خيالية، إذ يأخذ رئيس الجمهورية الأسبق غازي عجيل الياور راتباً تقاعدياً قدره 100 مليون دينار شهرياً (77,519 دولاراً) والرئيس السابق جلال طالباني 85 مليون دينار شهرياً (65,891 دولاراً)". ويضيف أن "رئيس الجمعية الوطنية حاجم الحسني يتقاضى راتباً تقاعدياً قدره 70 مليون دينار (54,263 دولاراً)، بينما رؤساء البرلمان السابقون، بينهم محمود المشهداني وحاجم الحسني، يتقاضون 70 مليون دينار شهرياً ونواب رؤساء الجمهورية ومجلس النواب يتسلمون رواتب تقاعدية تعادل هذه المبالغ".  ويؤكد أن "إحالة المفسدين على التقاعد ثقافة سائدة في العراق، حيث توفر الأحزاب والكتل السياسية غطاءً قانونياً للموظف أو المسؤول الذي تحوم حوله شبهات فساد أو متورط في إهدار المال العام، وذلك بطريقتين أولاهما الإحالة على التقاعد بعد فسح المجال أمامه في التدرج الوظيفي ليحصل على راتب تقاعدي عالٍ أو يُعيّن في احدى السفارات العراقية ليحصل على جنسية البلد الذي يعمل فيه ويحمي نفسه من الملاحقة".

رواتب تقاعدية خيالية تصل إلى 77 ألف دولار شهرياً يتقاضاها رؤساء ومسؤولون سابقون في العراق...

إحالة المفسدين على التقاعد ثقافة سائدة في العراق... بالحالات والأرقام

ويلفت رحيم إلى أن "هناك طريقة أخرى هي سياسة الباب الدوار المتبعة التي يخرج المسؤول الفاسد من دائرته متقاعداً ويعود للعمل فيها بصفة مستشار أو مقاول أو صاحب شركة ليستمر بنهب تخصيصات الوزارة بغطاء سياسي وحزبي". علماً أن الانتكاسة الأمنية التي حصلت في يونيو 2014 وأدت إلى سيطرة تنظيم داعش على ثلث مساحة البلاد مع مقتل وإصابة الآلاف من العراقيين ونزوح نحو أربعة ملايين يعانون فقراً كبيراً جداً، هذه الانتكاسة جعلت جميع المسؤولين على الملف الأمني في تلك الفترة طلقاء اليوم، ويأخذون رواتب تقاعدية. وقد أكدت اللجنة الاقتصادية في البرلمان أن الدولة العراقية لم تفعّل جهاتها الرقابية في حين أن المسؤولين الفاسدين يتسترون بأحزابهم. وقالت عضو اللجنة نورا البجاري لرصيف 22، إن "وزارة المال اعترفت بوجود العديد من المسؤولين والموظفين الذين يأخذون أكثر من راتب في ظل غياب الدولة"، مضيفة أن "هناك مسؤولاً يقبض راتباً تقاعدياً وراتباً آخر كونه سجيناً سياسياً". وانتقدت البجاري "ظاهرة إحالة المسؤولين على التقاعد بدلاً من محاسبتهم على الفساد المالي والإداري خلال فترة توليهم المناصب الحكومية"، موضحةً أن "المسؤولين يتجنبون فتح ملفات الوزراء والمسؤولين السابقين، وإذا فتحت فإنها تطال الموظفين الصغار وليس الذين سرقوا مليارات الدنانير". وحول شيوع ظاهرة هروب المسؤولين إلى الخارج مثلما حصل مع وزيري التجارة فلاح السوداني وملاس محمد ووزير الكهرباء أيهم السامرائي وغيرهم من المسؤولين المتهمين بالفساد، قالت البجاري: "العديد من المسؤولين يمتلكون جنسيتين ويهربون إلى البلد الآخر، وعند مخاطبة هذه البلدان ترفض تسليمهم وتدافع عنهم"، مبينةً أن "هنالك آلاف المنتسبين إلى أجهزة الدولة يأخذون رواتب وهم لا يداومون". ولفتت الحكومة إلى وجود عدد من المسؤولين الذين يأخذون أكثر من راتب حالياً في ظل الأزمة المالية التي تشهدها البلاد، وقال مستشارها المالي مظهر محمد صالح لرصيف 22، إن "القانون العراقي يرفض أخذ أكثر من راتب أو الجمع بين وظيفتين"، مضيفاً أن "الدولة العراقية ستدقق في هذا الأمر". وأضاف أن "الموظف المتقاعد الذي يحصل على راتب تقاعدي عندما تتعاقد معه الحكومة تحقّ له مكافأة لا تتجاوز المليون دينار (أي ما يعادل 778 دولاراً)". وقال عضو لجنة النزاهة في البرلمان، مشعان الجبوري: "وفرتُ للدولة اربعمئة مليار دينار سنوياً (342 مليون دولار) كانت تُنهب من خلال ملفات تقاعد زائفة لـ18400 موظف وعامل في محافظة صلاح الدين". وبيّن ديوان الرقابة المالية الاتحادي : أن "الديوان مستمر بالفحص عن طريق التدقيق المتقاطع لقواعد البيانات المقدمة لمختلف الوزارات والهيئات وأجرى فحصاً لقواعد

جسار صالح المفتي

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

بسبب فايزر لقاح كورونا قد يصل متأخرا إلى أستراليا

غضب من إعطاء مارغريت كورت أعلى مرتبة شرف أسترالية بسبب أرائها المعادية للمثلية الجنسية

سكوت موريسون يؤكد على يوم استراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
قراءة فى كتاب أكل لحوم البشر | كتّاب مشاركون
ألناس أصناف والشعب ينحاف | كتّاب مشاركون
تسول باسلوب حضاري | حيدر حسين سويري
نقد كتاب آداب طالب السلوك لابن خفيف | كتّاب مشاركون
بناء المعلم | حيدر حسين سويري
هل المستشرق موظف ام باحث ؟ | سامي جواد كاظم
نقد رسالة في المعاد الجسماني | كتّاب مشاركون
قراءة بكتاب الإعلام بمقت تعدد الجماعة في المسجد في نفس الوقت | كتّاب مشاركون
كيفية الخلاص من الكارثة العراقية؟ القسم الأول | عزيز الخزرجي
هواجس عراقية | كتّاب مشاركون
قراءة فى كتاب التكرار لا يعلم الشطار | كتّاب مشاركون
فاطمة الزهراء(عليها السلام) سيدة نساء العالمين / الجزء الأخير | عبود مزهر الكرخي
نقد رسالة في إستحسان الخوض في علم الكلام | كتّاب مشاركون
علي بن ابي طالب ح3 الفواطم .. الشيوعية | حيدر الحدراوي
نقد كتاب التأثيرات الزرادشتية و المانوية في فكر محمد(ص) | كتّاب مشاركون
العلم في غير محله جهل وداء | سامي جواد كاظم
مايك بومبيو والرفسة الاخيرة | عبد الكاظم حسن الجابري
نقد لموضوع الكاتب (المذكور) بعنوان: الخيمة و الهتاف | عزيز الخزرجي
بعد التطبيع اسرائيل ضمن التحالف العربي | عبد الكاظم حسن الجابري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 374(أيتام) | المرحوم عبد مفتن مدو... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
العائلة 337(أيتام) | (سلام رشيد لطيف)الأر... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 249(أيتام) | المرحوم خير الله عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 319(محتاجين) | المحتاجة بنورة حسن س... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 138(محتاجين) | غالب ردام فرهود... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي