الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبد الجبار الحمدي


القسم عبد الجبار الحمدي نشر بتأريخ: 14 /08 /2019 م 01:59 صباحا
  
الخط الأسود

لم تسعفه عوارض أو مثبطات أيام ان تغير من خطه... فما أن يشاهد خطوطا ملونه حتى يلقي بنفسه فوقها معتم بهرجة ألوانها... لا يحب للعالم الجديد ان يتلون، فتلك في مسميات قاموسه بدعة ناهيك على انه قد ورث عُقَد الأولين الذين ساءت حظوظهم ودحضتهم الأقدار لأن يعيشوا في بلاد همها أن تشبع نفسك لطما وضربا كي تشعر أنك تقضي عقوبة أزلية كونك من الذين تخلوا عن ركب الحياة... يلوك رزيته بمضض حتى يثخن فمه وشفافه بالدم.. نعم الدم الغريب!!! أنه اسود، ليس أحمر كونه فاسد يجري بشرايين تمقت الحقيقة بأنه من عالم الأبالسة الذين يدفع بهم الشيطان ليوالو ركب قافلة حملت أقدار رجالها على اسنه رماح تحت مرأى ومسمع منهم... لم يحركوا ساكنا، فالخيانة والنفاق والجبن الذي شربوه علق في شرايينهم حتى أوردها الدم الأسود الفاسد... هيهات.. صياحهم بعد كل ذلك أن يعيد ماض خط على رمال عشقت لهيب الشمس حتى تربصت بكل من شهد الحقيقة التي لا يحجبها غربال... قول الحق صعب، أما فهم الحقيقته يكون مستحيلا، لذا نسج من وحشته وهما ألبسه عباءة سوداء راح يتخفى بها، يبيع عبارات الحزن بصحف مسمارية لم تألفها أجيال تسلمت عهدا لا يعرف أن العالم تمسك به عقول تسير الى الوراء بسفن مثقوبة، والادهى أنها لا تسير على البحر بل تسير في صحراء رمالها تذري شواهد صورها في عيون من يظن نفسه عالما بالحقيقة...

لكن ما هي الحقيقة؟ سال من كان واقفا عند خط النهاية بعد أن اطبقت أنفاس السواد على بداية الخطوط الملونة.. أستفزها بعنف، غير أنها لا تبحث عن عقلية جاهل تناطحه الحوار، فمهوم عقله ضيق أضيق من أست بعوضة ما، لذا تراه يطن ويأز فقط كي يشعر الآخرين أن بإستطاعته لدغهم متى شاء بعد أن كساهم بحلكته... لم يستغربوا فعله، فمن لم تغفر ذنوبه بصلاة سواد ليل لا أمل ان يرى بصيص مغفرة في وضح نهار...

قال احدهم... اللعنة عليك لم أعد استسيغ مُرَ أفعالك، كم أتمنى أن تركب سحابتك السوداء لتعود حيث شيطانك الأكبر الذي يبيع ويشتري بكل الألوان في سوق نخاسة... يا إلهي أين أنت من كل هذا؟!؟ ألم تسمع قولهم وهم يستبشرون ولادة شيطان جديد من إمرأة عاهرة كانت في قعر جهنم؟ كم هو عالمنا مستتر حيث يحجبه أبالسة الشيطان عن مسامعك وعن علمك؟ أم تراك  تنتظر كي تبطش البطشة الكبرى...

لا تؤاخذني... لقد عيل صبري، فاض بعد ان تجرعته كالحنظل... أتراك عالمنا أبتليته بداء مثل داء النبي ايوب ثم امرتنا ان نصبر على مالم نستطع عليه صبرا.. البلاء، فقد طحنت رحى أيامك عظامنا اقعدتنا رعية تخاف خيالها... حتى الدود الذي يخرج من جسد وطني نعيده لأننا نخاف ان يكتشف سياف الوالي النقص في عدده مع علمنا أنه لم يَحصِه ابدا... يا لنا من ملة نصفع صاحب الألوان بسواد نشتريه بجهلنا تحسبا أننا سنحيا في عالم آخر، حياة مُثلى مستبعدين ان الخطوط كل الخطوط سوداء بالنسبة لعالمنا، أما الألوان فلم نرى سوى اللون الاحمر... عجبت دائما لم حلمك ألف عام وأنت الذي لا ترضى بقتل النفس إلا بالحق... هاهم عبادك يقتل بعضهم البعض من اجل سلطة، مصالح ليس لهم فيها حق... إنهم يبيعون بأسمك الحلال والحرام، ثم يتبارون على النساء بكم تشتري وحتى الغلمان باتوا يقسمونهم  بين ألفجر والضحى، العصر والمغرب، العشاء وما بعد العشاء، قد فاقوا بفسقهم الرشيد، وبقتلهم جنكيز خان وهولاكو وحتى هتلر من العصر الجديد... إننا في زمن يُعبَد الشيطان وانت ترى وتسمع رغم الدعاء... إننا في عالم من الضياع بين الحقيقة والضلال، فأين الحقيقة إن لم تخسف بهم او حتى بنا الأرض، تمحي زهو ألوان الحياة، الحرية، فنحن أمة لا تتورع على إتيان الفجور بالمحارم، بل ابشع فهناك من يعيش على الصغار في اغتصاب بيع وشراء، دوما اقف متحيرا اين أنت من ذلك؟ سؤال يودي بي للتهلكة، لكن ما باليد من حيلة إن خرست جننت وإن تحدثت فُسقت فأين الملاذ؟؟...

بطش السواد فيها وأزهق أعمارا كثيرة، البسنا الآه، الوجع، العوز، الفقر، وحتى الموت صار دينا جديدا، بتنا وقودا لجهنم في دنياك بدل آخرتك لعلها هي غير أننا لا نعي مرادك فعقولنا لا تتعدى حبة جوز فارغة لا تلم بغيبيات بحر علمك ونواياك... فشتان بين الخالق والمخلوق العالم والجاهل.

تحرك السواد بهيلمانه... أنصت يا هذا!؟ إن علمك هذا بِرُمَتهِ يعيش على الفكرة ولكن هل تعلم ماهي الفكرة؟ دعني أصيغها لك علك تفهم.. إنها البويضة التي عليك ان تتركها تتبلور بشكل كاف ثم تطلقها الى رحم العقل ليغوص بدورة في عمق خباياه بحثا عن مفردات يمكنها أن تترجم كل خوالجه، بعدها يرسلها الى حركته الإرادية من خلال أصابعه شاركا معه القلم ليلقي بما يحمله من سائل منوي ليلقح تلك الفكرة التي تستطيع أن تهدي المتفكر مولودا، بجعلها عبارات وصفات يمكنه أن يتلمسها ما أن تقع عينيه عليها فتعكس ما يرمي إليه المتحدث من طرحه في مخاض جمل علقت قبل ولادتها بعسرة ما أحيط به من أوضاع إجتماعية، سياسية دينة، اقتصادية، عقائدية، ثقافات مختلفة فأنجبت جمل سيامية أو غير سيامية لكنها بالتأكيد لها دور في إحداث ضجة ما ولو في المستقبل البعيد.. أننا نعيش زمن الترهلات والبدع والفجور..لغايات مسلم بها لا علم لنا بها... إننا نسير حيث الحداثة بكل فجورها بعناوين دين مزركشة الألوان إلا أنها تسير أسفل الخط الأسود.

القاص والكاتب

عبد الجبار الحمدي

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: موريسون يطالب موظفي الحكومة بتقديم خدمة أفضل للمواطنين

أستراليا: فريدينبرغ يحدد خريطة الطريق لإصلاح قطاع الخدمات المالية

أستراليا: الأرقام تظهر تدفق الركاب على قطارات سيدني بدون سائق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
مساهمة التقنيات الحديثة في تهديد الاستقرار الأسري | المهندس لطيف عبد سالم
سيدة الدورة أخت لم تلدها أمي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الشيعة ليسوا فاسدين | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح433 | حيدر الحدراوي
قيمة المعرفة في الفلسفة الكونية | عزيز الخزرجي
غدير مودة القربى | سلام محمد جعاز العامري
طابور المنتظرين وجوقة المتشائمين | واثق الجابري
بين التأمل والتركيز .... ماذا يجري في الدماغ؟ | الدكتور أسعد الإمارة
العربية والهوية .. ضياع في الشرق وفي الغرب اتباع | د. نضير رشيد الخزرجي
وعيدك الغدير | عبد صبري ابو ربيع
عشاق الدولار | عبد صبري ابو ربيع
كان هنالك كعبات كثيرة ومتعددة يحج اليها العرب قبل الاسلام وفي اماكن مختلفة وليس فقط بمكة ؟؟؟ | كتّاب مشاركون
شواظ من ماء، ابتكارات في عرض النص الشعري | حيدر حسين سويري
عجبا على بلدي بين التدخل الخارجي وراي المرجعية | سامي جواد كاظم
في الذكرى الولادة العلوية المباركة / 2 | عبود مزهر الكرخي
الحكومات العائلية وتوريث الفساد والوظائف والمناصب | كتّاب مشاركون
ركلة حجزاء | خالد الناهي
تناظر وانطباق وتشابه وشجاعة وجرأة وحقيقة وأنحطاط وذلة وسقوط ولاكن | كتّاب مشاركون
ميكافيللي يريد وصف الواقع, التزام الأمير بالأخلاق,والهم الطغاة بمكر ودهاء من اجل البقاء في السلطة وو | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 40(محتاجين) | المريضة شنوة محمد من... | إكفل العائلة
العائلة 217(أيتام) | المفقود سعد كاطع منش... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 242(أيتام) | المرحوم نايف شركاط ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 176(أيتام) | المرحوم علي رهيف معد... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي