الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » المهندس زيد شحاثة


القسم المهندس زيد شحاثة نشر بتأريخ: 25 /06 /2019 م 05:57 مساء
  
الأن وقد تشكلت المعارضة..ماذا بعد؟!

 

رغم كل تلميحات أحزاب وتيارات, برغبتها للذهاب للمعارضة, لكنه كان كلاما "لزوم التفاوض السياسي" ولم ينفذ أحد منهم تهديده حقا.. الأن وقد فعلها عمار الحكيم, فما الذي سيحصل بعد ذلك؟

رئيس الحكومة عادل عبد المهدي ورغم معرفة الكل, بأنه رجل محنك وذو قدرات إقتصادية وسياسية متميزة, ثبت عمليا خلال توليه مناصب عدة, ونظريا من خلال مقالات وبحوث قدم خلالها أفكارا تأمل منها كثيرون أن تظهر على ارض الواقع.. لكن ما ظهر من إنجازات ثانوية وصغيرة لحكومة السيد عبد المهدي, خيب أمال الكثيرين.

ما سبب الصدمة لأغلب الناس, والمهتمين بالشأن السياسي, هي الصورة التي أظهرت السيد عبد المهدي, وكأنه مستسلم لرغبات بل "وتصرفات" الكتلتين اللتان شكلتا الحكومة, بشكل كامل لا يقبل التأويل أو التفسير.. فالرجل لديه تاريخ طويل, ومواقف صلبة سابقة, لا تتماشى مع ما يظهره من ضعف تجاه هاتين الكتلتين!

معظم من يعمل بشؤون الحكم والدولة, لا يعارض أن الرجل يملك شيئا يمكنه تقديمه, ناهيك عن أنها ربما ستكون "مغامرته" الأخيرة في العمل السياسي, بحكم عمره الحقيقي والسياسي, وتداخلات وتعقيدات الوضع العراقي.. فهل من المعقول أن الرجل سيضيعها هكذا بكل سهولة؟ ولأي سبب! أيعقل للحفاظ على المنصب؟!

توفرت لرئيس الحكومة الذي سبقه فرصة ذهبية, لضرب كبار الفاسدين, بعد طلب المرجعية منه ذلك بشكل واضح وصريح " وإضطرار" القوى السياسية لتخويله بشكل مفتوح ومطلق.. لكنه لم يوفق, وربما لم تساعده ظروفه " الحزبية" رغم أن الرجل لديه إنجازات لا تنكر, بحكم الظروف التي كان يمر بها البلد.

اليوم نفس الفرصة تتكرر مع السيد عادل عبد المهدي, فبيان المرجعية الأخير في خطبة الجمعة, رسم خارطة طريق واضحة, وبنفس الوقت أتاح للسيد رئيس الوزراء, كسر القيود التي تكبله بها الكتلتين اللتان شكلتا الحكومة.. فإحداهما مشغولة بفضائح الفساد التي طالت قياديين مهمين وكبار فيها, مما أسقطها في عيون جمهور كبير كان يؤيدها, فدفعها ذلك مضطرة لتهديد الحكومة ومنحها مدة بسيطة لإستكمال تشكيلتها, في محاولة, لتبرئة نفسها من تهمة تأخير تشكيل الحكومة, إن لم يكن من قبل زعيمها, فمن قبل مفاوضيه بحثا عن مصالحهم الشخصية.. بالتالي لن يجرؤ على سحب الثقة منه وإسقاط حكومته..

الكتلة الثانية طالها بيان المرجعية, فأتهمها بالمتاجرة بتضحيات المجاهدين, في رسالة واضحة وصريحة لقادتها, مما وضعها في موقف حرج للغاية أما الجمهور الذي صوت لها, حماسة للتضحيات التي قدمها المجاهدون, والتي قدمت نفسها كأنها المثل الرسمي عنهم, فصارت في أضعف موقف حاليا.. وبالتالي لن تفكر حتى في السعي لسحب الثقة عن الحكومة.

إعلان عمار الحكيم ذهابه للمعارضة, سيفيد عادل عبد المهدي ويقويه.. فالحكيم ليس من النوع الذي يستهدف إسقاط الحكومة, حتى لو كان من يشكلها ألد خصومة عداوة, كما حصل في إتفاقات أربيل ومحاولة إسقاط حكومة السيد المالكي الثانية.. كما أنهما من نفس المنبع الفكري, ولديهما مشتركات كثيرة, بالتالي يمكن للسيد عبد المهدي أن يتجاوز ضغوط الكتلتين من خلال دعم المعارضة له, رغم أنها معارضة وله لحكومته.. لكنها في الحقيقة وكما  يبدوا واقعا معارضة لمنهج من أسس وشكل تلك الحكومة..

الفرصة ذهبية الأن للسيد عبد المهدي, ليقدم مرشحيه لإستكمال الوزارة, ويتحدث بكل صراحة عن من يعرقل بدء تنفيذ برنامجه, ومن يتقاسم كعكة المناصب الخاصة ويريد أن يستبدل "الدولة العميقة" السابقة بأخرى تخصه واتباعه.. ويظهر قدراته ويطبق أفكاره التي طالما كتب ونظر لها خلال سنوات إبتعاده عن المناصب.. فهل سيفعلها, أم سيبقى أسيرا لهما لأسباب لا يمكن فهمها مطلقا؟!

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: الحكومة صرفت 27 مليون دولار على احتجاز عائلة لاجئي التاميل

من سيدني أيضاً الشعب يريد إسقاط النظام

صندوق النقد الدولي يخفض توقعات نمو الاقصاد الاسترالي وموريسون وفريدنبيرغ لا يخاطران بفائض الموازنة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   تأملات في القران الكريم ح438  
   حيدر الحدراوي     
   نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 7  
   عبود مزهر الكرخي     
   الأمام الحسين عليه السلام أنقذ الكاتب عباس محمود العقاد من الموت ...  
   نهاد الفارس     
   ثورة زيد بن علي بن الحسين بن علي ابن ابي طالب (عليهما السلام).. الاسباب والنتائج  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   موقف الصحابة والتابعين من المسير الامام الحسين  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 6  
   عبود مزهر الكرخي     
   تأملات في القران الكريم ح437  
   حيدر الحدراوي     
   المسجد مكانة وأهميته في حياة الأمة  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
   نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 5  
   عبود مزهر الكرخي     
   الظروف الموضوعية لهجرة الامام الحسين (عليه السلام) من مكة المكرمة الى الكوفة  
   جعفر رمضان عبد الاسدي     
المزيد من الكتابات الإسلامية
ألاحتجاجات في العراق وطرف باهت مهم لابس عباءة الاخفاء ومعروف من الاف للياء ! | كتّاب مشاركون
مفتاح فوز قيس سعيّد | علي جابر الفتلاوي
صفحات مشرقة عن(الفيلسوف الكوني) | عزيز الخزرجي
الرئيس "وحل بوسي" | رحمن الفياض
نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 7 | عبود مزهر الكرخي
طبول الحرب ومفتاح بغداد | واثق الجابري
الولاء بين الشخصنة والموضوعية | عبد الكاظم حسن الجابري
هل يفعلها رومل العراق؟ | جواد الماجدي
برقع شابة (قصة قصيرة)ٌ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
كاريكاتير: بعد خطاب عبد المهدي | يوسف الموسوي
انتفاضة تشرين ستكون لها ابعادها التغييريه وعنوان للتصدي لطغمة الفساد ولصوص الوطن .. | يوسف الموسوي
حرت يا وطن | عبد صبري ابو ربيع
فاسيلي في بغداد ! | ثامر الحجامي
الخلافة الفاطمية في الميزان ... | نهاد الفارس
الأمام الحسين عليه السلام أنقذ الكاتب عباس محمود العقاد من الموت ... | نهاد الفارس
ومضة على طريق الحسين ياعراق | كتّاب مشاركون
ألمرأ وطن .. فلا تُخربه | عزيز الخزرجي
المظاهرات والأضرار بالآمن القومي الداخلي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
منعطف شعبي | سلام محمد جعاز العامري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 108(محتاجين) | المريضة حميدة صالح ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 264(محتاجين) | المحتاج عباس جواد عا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 302(محتاجين) | المريض عبد خلف عباس... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 252(أيتام) | المريض السيد حيدر ها... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي