الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبود مزهر الكرخي


القسم عبود مزهر الكرخي نشر بتأريخ: 10 /06 /2019 م 04:32 صباحا
  
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف

في مثل هذه الأيام اللاهبة والحارقة ومنذ حوالي خمس سنوات انطلقت فتوى بسيطة في كلماتها ولكنها عميقة الأثر في نفوس كل العراقيين. حيث وبعد دخول المد الداعشي المجرم وبمباركة من أمريكا والصهاينة ومن خلفهم جحوش السعودية ومعهم عربان الخليج ومن لف لفهم من الذين يردون تدمير العراق وشعبه الكريم والقضاء عليه بصورة نهائية. كانت موجات الزحف التتري تتقدم بصورة متسارعة وبمباركة حتى من جهات داخلية في العراق لتعلن بنفسها بيانات النصر لهؤلاء المجرمين الدواعش ودخولهم الى محافظات الموصل وصلاح وباقي المناطق وكأنهم يمثلون الناطق الرسمي لهم ولتتوالي التصريحات من قبل بعض الاقزام ولتصور ان هذا النصر هو نصر للمكون السني وممثلهم الوحيد ولتكون امتداد لخيمات الاعتصام الحقيرة وهي خيمات تمثل امتداد لما يمثلونه من عاهرتهم صابرين الجنابي ومن لف لفها من البغايا احفاد هند وميسون. والبيانات تتوالى عن تقدم موجات المغول الداعشي ووكالات الأنباء تنقل الاخبار في ضوء فرح وسرور من كل الجهات التي تريد الشر بالعراق والشعب العراقي الصابر الجريح وفي مقدمتهم الشريك والحليف الأمريكي والذي كانون يمثل للبعض الحليف والصديق الاستراتيجي لهم ومن وكل المكونات والذين جاءوا على ظهر الدبابة الأمريكية ليتخلى عن كل التزاماته ومواثيقه مع العراق ارضاءً لأبنته المدللة اللقيطة إسرائيل ومن أجل المطامع الخاصة بالعم سام في العراق وفي المنطقة عموماً. ولتنطلق صفحة غادرة أخرى ممثلة بالحليف الظاهري والغادر في كل وقت وزمان وهم الأكراد لتقوم بالاستيلاء على معدات الجيش العراقي واعطاء الأوامر بالانسحاب لقطعات الجيش وتسليم الموصل وسنجار للدواعش وبكل رحابة صدر وليضيفوا صفحة مجرمة  أخرى وهي احتلال كركوك ومنابع النفط واعتبارها اراضي كردية وليتم ترسيم حدود كردستان الجديدة وليقوم رئيسهم البارزاني الاستعراض البطولي هو وازلامه في الاراضي المحتلة وليعتبر ان هذه الراضي كردستانية ولن تنعاد الا بالدم لان هذه الحدود قد رسمت بالدم وليتم تهريب النفط العراقي في كركوك واعتبار هذا النفط في كركوك ملك مشاع لعائلة البارزاني وازلامه وليتم تصديره بأبخس الاسعار وبتنسيق كامل مع الدواعش وعن طريق الجارة تركيا وليمر النفط العراقي المهرب من قبل الدواعش عن طريق كردستان وكذلك لتكون تجارة كاملة بين كردستان والدواعش ومن لف لفهم. ولتتظافر كل قوى الشر على بلدنا الحبيب العراق وعلى شعبنا الذي تبدو أنه الخناجر المسومة  كانت تتوالي على ضربه من اجل اخراجه من كل الحسابات ماعدا دولة واحدة وقفت مع العراق قلباً وقالباً وهي الجارة أيران المسلمة والتي يبدو أحست بأن خطر الزحف الداعشي قد يصل اليها لهذا بادرت بتقديم الدعم الكامل للعراق وشعبه من سلاح وعدة وحتى مقاتلين ليكون هناك وحدة في سيلان الدم العراقي والإيراني ولتتوحد هذه الدماء الطاهرة من اجل ازاحة هذه الهجمة الغادرة على العراق وشعبه وكل دول المنطقة... ويبدو ان العراق قد دخل في نفق مظلم لا يعلم الا بالله كيفية الخروج ولكن كانت هناك عيون مباركة من شخص منزوي في بيت متواضع في النجف وكان يستشعر هذا الخطر العظيم، والذي سنقوم بإلقاء الضوء في جزئنا القادم أن شاء الله ان كان لنا في العمر بقية.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

العلاقات الأسترالية الصينية.. التحديات والمصالح

أستراليا: برنامج الهجرة قيد المراجعة وسط تزايد مخاوف الازدحام

أستراليا: إلقاء القبض على رجل حاول طعن المارة بشكل عشوائي في قلب مدينة سيدني
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
!في كل اصقاع الارض العمالة للجنبي يحاسبون عليها وبشدة وبالعراق يتمشدقون بذلك ومحصنين بحصن طركاعة!!! | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح432 | حيدر الحدراوي
في كل اصقاع الارض العمالة للاجنبي يحاسبون عليها وبشدة وبالعراق يتمشدقون بذلك ومحصنين بحصن طركاعة!!! | كتّاب مشاركون
الخطاب المعارض للحكومة | ثامر الحجامي
عاشق اللوم | عبد صبري ابو ربيع
انفجار | عبد صبري ابو ربيع
خيـــال عاشق | عبد صبري ابو ربيع
مستشفى الكفيل في كربلاء أسم يدور حوله الكثير... | عبد الجبار الحمدي
تروضني | عبد صبري ابو ربيع
الخط الأسود | عبد الجبار الحمدي
مسكين | عبد صبري ابو ربيع
أمة العرب | عبد صبري ابو ربيع
هل رفعت المرجعية عصاها؟ | سلام محمد جعاز العامري
ابو هريرة ورحلة الصعود السياسي | كتّاب مشاركون
ابن الرب | غزوان البلداوي
شخصيتان خدمتا الاعلام الشيعي | سامي جواد كاظم
أتمنى في هذا العيد .. كما كل عيد .. | عزيز الخزرجي
خطبة الجمعة البداية ام النهاية | كتّاب مشاركون
ألمفقود ألوحيد في العراق: | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 292(أيتام) | المرحوم عذاب محمد... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 322(أيتام) | المرحوم وهاب العبودي... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 26(أيتام) | المرحوم عويد نادر /ز... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 250(محتاجين) | المحتاجة نهاد خليل م... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 327(أيتام) | المرحوم قصي عدنان ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي