الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 06 /06 /2019 م 04:56 صباحا
  
حافظ على ترسيخ عقيدة المهدي المنتظر

قرات راي رائع لاحد المفكرين الغربيين عن عقيدة الامامية قائلا ان كل المذاهب والاديان جامدة غير حية باستثناء الامامية لانهم يؤمنون بتاريخ اسمه الحسين الذي يستمدون منه عزيمتهم ولهم مستقبل اسمه المهدي فيعشون بسببه الامل فتجدهم احياء يعيشون للمستقبل ويحافظون على تاريخهم ( هذه الفكرة وليس النص) ، حقيقة تحليل رائع وهذا هو الواقع ولهذا تجد اعداء الاسلام تكالبوا على الامامية يؤازرهم في ذلك ممن حسبوا على الاسلام .

من هذا المنطلق نجد اكثر عقيدتين معرضة للاختراق والتنكيل هي نهضة الحسين وظهور المهدي عليهما السلام ، فنهضة الحسين يتم اختراقها من خلال خزعبلات دخيلة على الشعائر الحسينية او الغلو في بعضها يضاف اليها القصص الخرافية والاحلام التي لا تنتهي عن نهضة الحسين ، يقابله ادعاء المهدي وكيفية ظهوره وكيف سينتقم من الاعداء بل البعض يدعي انه من اقرباء المهدي ، هذا ناهيكم عن كثرة الاحلام التي تتحدث عن لقاء الحالم بالامام ، واحدى صور الخزعبلات هي كيفية ربط ظهور وحروب الامام المهدي عند ظهوره مع هذه التطورات التسليحية والتقنيات النووية فيظهر من يبارك لها لانها ستكون بحوزة الامام المهدي عند ظهوره .

هذه العقيدة الراسخة في الوجدان والعقول لا تستحق ان تنال منها الخزعبلات ، بل المؤسف ان هذه الاوهام ساعدت المخالفين لظهور الامام الطعن بالظهور والاستهزاء بفكرة المنتظر ، حتى الانتظار ليس كما هو يراد له ممن يشهر به .

المطلوب الدفاع عن الامام المهدي كفكرة من عقيدتنا واما كيف سيظهر وكيف سيحارب الاعداء وكيف نلتقي به فهذه لا تاتي بخير على العقيدة بل تسمح للمتطفلين باختراقها بل البعض يبارك للسفن الحربية في الخليج لانها ستكون من حصة الامام المهدي وهذا ساعد برنامج من قناة الجزيرة يلتقط هكذا ادعاءات فيثير السخرية بالعقيدة ونحن من سمح له بذلك .

نعم فكرة الامام المهدي تقلق كل من لا يؤمن بها ولهذا لا يهدأ لهم بال الا النيل بمن يؤمن بها ، وهم القائلون انها خرافة وانه غير مولود فان كان ذلك فلماذا العداء والقتل والتفجير؟ بينما هنالك مئات من الاديان والمعتقدات الخرافية التي تمس التوحيد والانبياء لا احد يقف ضدهم بل يباركون لهم تحت ذريعة حرية المعتقد فلماذا تنالون من معتقد الامام المهدي؟

ايها المؤمن بهذه الفكرة كن حريصا في تصرفاتك واقوالك بما لا يدع المجال للاخرين من نشر الاكاذيب والضحك على المغفلين واستغفال البلهاء لتسفيه هذه العقيدة العظيمة التي هي امل الامامية .

الكل سمع هذيان محمد بن سلمان في تصريح سابق قبل حادثة المنشار، بان احدى نقاط الخلاف مع ايران لانها تؤمن بفكرة الامام المهدي ، حتى تعلموا الى أي درجة يتربص بكم اعداء هذه العقيدة وكم هي تقلقهم .

احذر ممن يتحدث باسم المهدي ويدس السم في العقيدة وبالامس روجت وسائل الاعلام عن شخص سفيه ادعى بانه المهدي في مكة ، هذه الادعاءات سمحت لها القصص الخزعبلية بل محاولة ربط أي تطور علمي او حدث تاريخي بعلامات الظهور وعندما يثبت عدم صحتها يبحثون عن غيرها هذه الدوامة يجب ان تتوقف من خلال الشعور بالمسؤولية اتجاه هذه الفكرة العظيمة .

 

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. تخوف من اقتراب حرائق الغابات من سيدني

أستراليا تلغي قانونا يتيح معالجة اللاجئين على أراضيها

أستراليا: الناشطة السويدية تونبرغ تطلق شرارة احتجاجات عالمية ضد الاحتباس الحراري
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الله السّاتر في عراق الفساد | عزيز الخزرجي
عادل زوية ايريد يشلع ونسى وراه حساب وكتاب | كتّاب مشاركون
بإستقالة عبد المهدي تبدأ الحرب الأهلية | عزيز الخزرجي
إحتراق آلشيعة في الناصرية | عزيز الخزرجي
الأمّة معقود في مجلسها الشوروي الخير | د. نضير رشيد الخزرجي
من يعيد للموظفين العراقيين حقوقا اغتصبها العبادي؟ | عزيز الحافظ
كاريكاتير: حكومة مشلولة | يوسف الموسوي
بحث ودراسة حقيقة حكومة عبد المهدي والاحزاب الخائبة والمليشيات… | كتّاب مشاركون
الحكومة العراقية والسياسين فقدوا الاهلية وباتت تبريراتهم اتعس… | كتّاب مشاركون
بشرى سارة للعشاق | عزيز الخزرجي
الدكتور إدريس الكورديّ يدرس الظّواهر البلاغيّة في قصص سناء الشعلان | د. سناء الشعلان
بنيتي نور سلامات | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
نم يا صغيري | عبد صبري ابو ربيع
التظاهرات بين السلمية والتخريب | رحيم الخالدي
إحتراق الشيعة في الناصرية | عزيز الخزرجي
شجرة الاصلاح تورق في موسم الخريف | ثامر الحجامي
البرفيسور غنام خضر يدرس مسرح الطّفل عند سناء الشعلان | د. سناء الشعلان
خل نداوم! | حيدر حسين سويري
لا يُجدي قانون الأنتخابات الجديد | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 334(أيتام) | المرحوم سامي حيدر... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 316(محتاجين) | المعوق رزاق خليل ابر... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 112(محتاجين) | المريض عباس سلطان هز... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 204(أيتام) | المريض حازم عبد الله... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 115(محتاجين) | المريضة سعدة يحيى... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي