الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » مجاهد منعثر منشد الخفاجي


القسم مجاهد منعثر منشد الخفاجي نشر بتأريخ: 28 /05 /2019 م 06:10 صباحا
  
الْحِلْفُ لَا يَعْنِي الْاِنْتِسَابُ

الْحِلْفُ لَا يَعْنِي الْاِنْتِسَابُ

بِقَلَمِ / مُجَاهِدَ منعثر مُنْشِدٌ

إِنَّ هَذَا الْمَوْضُوعِ يَبْلُغُ مِنَ الْأهَمِّيَّةِ الدَّرَجَاتِ الْقُصْوَى, وَأَوَدُّ فِي الْبِدَايَةِ التَّنْوِيهَ إِلَى أَنَّ تَضَارُبَ الْأَقْوَالِ بِشَأْنِ نَسَبِ الْكَثِيرِ مِنَ الْعَشَائِرِ سَبَّبَهُ ضَيَاعُ الْكَثِيرِ مِمَّا كُتُبِهِ الْأقْدَمُونَ عَنِ الْأَنْسَابِ وَتَوَهَّمَ بَعْضُهُمْ فِيهَا وَمِنْهُمِ الْأُسْتَاذَ الْمَحَامِّيَّ / عَبَّاسَ الْعَزَّاوِيِّ، فَبِالرَّغْمِ مِنْ جُهُودِهِ الْكَبِيرَةِ فِي كِتَابَةِ عَشَائِرِ الْعِرَاقِ وَالَّذِي يَعْتَبِرُ أَوَّلَ كِتَابِ تَنَاوُلِ الْعَشَائِرِ الْعِرَاقِيَّةِ بَعْدَ حُقْبِ تَارِيخِيَّةِ مُظْلِمَةِ, إِلَّا أَنَّهُ وَقْعٌ فِي أَخْطَاءِ جَسِيمَةِ ؛ فَخَلَطَ بَيْنَ النَّسَبِ وَالْحِلْفِ فَتَوِّهِمْ نَسَّابُو الْوَقْتِ الْمُعَاصِرِ بِكَلَاَمِهِ وَأَخَذُوا عَلَى عَاتِقِهِمْ تَأْكِيدَ كَلَاَمِهِ وَالنَّقْلِ عَنْهُ بِدُونِ تَحْقِيقٍ.

إِنَّ التَّحَالُفَ ظَاهِرَةُ قَدِيمَةُ قَدَمِ العصور التَّارِيخِيَّةَ، وَهُوَ ظَاهِرَةُ حَتْمِيَّةُ تَفْرِضُهَا الظُّروفُ عَلَى فَرْدٍ أَوْ مَجْمُوعَةُ أَشْخَاصِ ؛ مِمَّا يَدْعُو الطَّرَفَيْنِ لِلْاِتِّفَاقِ, لِذَا يَقُولُ الْجَوْهَرِيُّ فِي الصِّحَاحِ: وَالْحِلْفُ بِالْكَسْرِ: الْعَهْدُ يَكُونُ بَيْنَ الْقَوْمِ، وَقَدْ حَالَفَهُ أَيُّ عَاهِدِهِ، وَتُحَالِفُوا أَيَّ تُعَاهِدُوا. وَعَنْدَمَا يُقَالُ تَحَالَفَ الْفَرِيقَانِ: أَيَّ تَعَاهَدَا فِيمَا بَيْنَهُمَا، اِتَّحَدَا، صَارَ بَيْنَهُمَا حِلْفٌ.

وَ الْحِلْفُ: الْمُعَاهَدَةُ عَلَى التَّعَاضُدِ والتَّساعدِ وَالْاِتِّفَاقَ، وَالْجَمْعَ: أَحْلَافٌ, فَكَانَ الْعُرْبُ يُطْلِقُونَ مُصْطَلَحَ( الْأَحْلَافَ) عَلَى سِتَّةِ بُطونٍ مِنْ قُرَيْشٍ وَهِي: عَبْدُ الدَّارِ، وَكَعَبٍّ، وَجَمَحَ، وَسَهْمٌ، ومخزوم، وَعِدِّيٌّ، كَمَا أَطْلَقَ أَيْضًا مُصْطَلَحُ( الْأَحْلَافَ) عَلَى قَوْمٍ مِنْ ثقيف.وَغَيْرَهُمْ أَيْضًا وَمُعَنَّى الْحِلْفِ حَسْبُ مَا كُتُبِهِ النَّسَّابُونَ : هُوَ أَنْظِمَةٌ وَعُهُودُ اِجْتِمَاعِيَّةُ وَسِيَاسِيَّةُ تَجَمُّعِ بَيْنَ عَشِيرَتَيْنِ، أَوْ قَبِيلَتَيْنِ فَأَكْثَرِ يَلْتَزِمُونَ فِيهَا بَيْنَهُمْ عَلَى التَّعَاضُدِ وَالتَّنَاصُرِ وَالْحِمَايَةِ.

إِنَّ مَا يُهْمِنَا فِي هَذَا الْمَقَالِ هُوَ الْحِلْفُ الدَّائِمُ وَلَيْسَ المؤقت, وَلَكِنَّ كِلَاهُمَا سَوَاءً كَانَ حِلْفَا كَقَبَائِلِ أَوْ عَشَائِرُ أَوْ أَفْخَاذٌ أَوْ أُسْرَةٌ أَوْ شَخْصٌ لَا يَجْتَمِعُونَ بِالنَّسَبِ بِالْجِدِّ الْوَاحِدِ.

وَانَمَا كَانَتْ هُنَاكَ أَسْبَابِ مُعَيَّنَةِ دَعَتِهِمْ لِهَذَا الْحِلْفِ كَاِجْتِمَاعِهِمْ وَتُجَاوِرُهُمْ فِي بُقْعَةِ وَاحِدَةِ, أَوْ تَجَمُّعُهُمْ مُصَلِّحَةُ مُشْتَرَكَةُ, أَوْ بِسَبَبِ قِلَّةٍ وَضِعْفِ الْعَشِيرَةِ أَوِ الْأُسْرَةُ, أَوْ عِنْدَ قِيَامِ حَرْبٍ أَوْ حَادِثُ قَتْلٍ قَدْ يضطرأحد التَّكْوينَاتِ السَّابِقَةِ إِلَى التَّعَاضُدِ وَاِلْتَقُوي بِعَشَائِرِ أُخْرَى خُصُوصَا إِذَا كَانَتْ هَزِيمَةُ كَبِيرَةُ ؛ فَرَحَلَتِ الْقَبِيلَةُ وَالْعَشِيرَةُ وَبَقَّى مِنْهُمْ بَقِيَّةَ ضَعِيفَةَ تَحْتَاجُ إِلَى الْاِحْتِمَاءِ فَتَدَخُّلٍ فِي الْقَبِيلَةِ الْقُوِّيَّةِ صَاحِبَةَ الْاِنْتِصَارِ, أَوِ الدُّخُولُ خَوْفًا مِنْ سَطْوَتِهَا وَإغَارَتِهَا, فَتَنْضَمُّ تَحْتَ لوائها وَتَأْتَمِرُ بِإِمْرَتِهَا لِكَفِّ ضَرَرِهَا عَلَيْهُمْ, فَيَقُولُ الْبَكْرِيُّ( فَلَمَّا رَأَتِ الْقَبَائِلَ مَا وَقَعَ بَيْنَهَا مِنَ الْاِخْتِلَاَفِ وَالْفِرْقَةِ، وَتَنَافُسَ النَّاسِ فِي الْمَاءِ وَالْكَلَأِ، وَاِلْتِمَاسَهُمِ المعيش فِي الْمُتَّسَعِ، وَغُلْبَةَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا عَلَى الْبِلَادِ وَالْمَعَاشِ، واستضعاف الْقُوِّيَّ الضَّعِيفَ، اِنْضَمَّ الذَّليلُ مِنْهُمْ إِلَى الْعَزِيزِ، وَحَالَفَ الْقَلِيلُ مِنْهُمِ الْكَثِيرَ، وَتَبَايُنَ الْقَوْمِ فِي دَيَّارِهِمْ وَمِحَالِهِمْ، وَاِنْتَشَرَ كُلُّ قَوْمٍ فِيمَا يَلِيهُمْ).

أَنَّ الْأَسْبَابَ لَا تَعَدٍّ وَلَا تُحْصَى لِلْحِلْفِ الْقِبَلِيِّ أَوِ الْعَشَائِرِيُّ, واستقصاؤها يَحْتَاجُ إِلَى دِرَاسَةِ خَاصَّةِ مُسْتَفِيضَةِ تَقَدُّمٍ فِيهَا الْأَمْثَلَةَ مِنْ أيَّامِ الْعُرْبِ. وَلَكِنَّ الْمُهِمَّ عَلِمَنَا بِأَنَّ ظَاهِرَةَ الْحِلْفِ وَالْأَحْلَافِ قَدِيمَةَ جِدًّا وَحَدَثَتْ مَعَ مُعْظَمِ الْقَبَائِلِ فَاِنْضَمَّتْ إِلَيْهَا مُكَوِّنَاتٍ صَغِيرَةٍ.

وَيَنْحَصِرُ الْاِبْتِلَاَءُ بِمَسْأَلَةِ الْاِنْتِسَابِ كَمَا هُوَ وَاقِعٌ فِي الْعِرَاقِ وَلَحْدِ هَذِهِ اللَّحْظَةِ لَا تَجِدْ رَابِطَةً أَوْ جَمْعِيَّةُ نِسْبِيَّةٍ وَمَا شَابِّهِ مِنَ الْعَنَاوِينِ يَسْتَطِيعُونَ التَّصَدِّي لِهَذَا الْمَوْضُوعِ بِشَكْلِ تَحْقِيقِ مَنْصَفٍ وَمُحَايِدٍ يَخْلُو مِنَ الْمُجَامَلَاتِ وَالْعَلَاَّقَاتِ وَاِسْتِغْلَاَلِ السُّلْطَةِ عَلَى حِسَابِ الشَّرَعِ، وَأهَمِّيَّةَ مَعْرِفَةِ الْاِنْتِسَابِ إِلَى الآب. وَبِدُونِ أَدْنَى شَكِّ مَنْ يَقُومُونَ بِالتَّلَاعُبِ بِأَنْسَابِ النَّاسِ تَشْمُلُهُمِ اللَّعْنَةُ كَمَا تَشْمُلُ مَنْ أَنْتَسِبُ لِغَيْرِ أَبِيهِ, وَلَا مِحَالٌ سَيُسْدِلُ عَلَيْهُمِ السِّتَارَ فِي يَوْمٍ مِنَ الآيام وَتَظْهَرُ الْحَقَائِقُ، حِينَهَا لَا يَنْفَعُهُمْ تَزْوِيرُهُمْ وَزَيْفُ أَقْوَالِهِمْ عِنْدَ اللهِ تَعَالَى.

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

مقتل ثلاثة أميركيين في تحطم طائرة لإخماد النيران في استراليا

أستراليا: إغلاق مطار كانبرا بسبب حريق هائل في العاصمة

فائدة مفاجئة لحرائق أستراليا: كشف أقدم نظام مائي بالعالم
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
كلام ممنوع | خالد الناهي
لا احد يفهم العلاقة بين امريكا وايران تكتيكات وحواريات وتهديدات وفقط رعد وبرق بلا مطر | كتّاب مشاركون
ميزان حسنات وسيئات السياسة في العراق | حيدر محمد الوائلي
فاطمة الزهراء(عليها السلام)بضعة الرسول / 5 | عبود مزهر الكرخي
حطب الثورة | خالد الناهي
رؤية نقدية لكتب (الثورة بلا قيادات) لكارن روس | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لقد قلتها بوضوح قبل 3 أشهر وأكررها | عزيز الخزرجي
القواعد الاجنبية.. بين الشيعة والسنة والاكرد | كتّاب مشاركون
القرآن والطاقة | حيدر الحدراوي
ألسياسة و الأخلاق؛ مَنْ يحكمُ مَنْ؟ | عزيز الخزرجي
شاهدت فيلم خيال مآتة | كتّاب مشاركون
محتجّون..من نوع آخر !! | محمد الجاسم
السنونو المهاجر يوسف الموسوي مصور فوتوغرافي..و فنان تشكيلي و كاريكاتيري عراقي | يوسف الموسوي
المحنه | عبد صبري ابو ربيع
فخاخ الشذوذ.. | عبد الجبار الحمدي
توثيق معرفي لجحافل الفيلق الأول في حرب الإعلام الأزلية | د. نضير رشيد الخزرجي
مدخل لكتابنا؛ ألسياسة و الأخلاق ؛ من يحكم من؟ | عزيز الخزرجي
البعد الرابع لصناعة الحداثة عند الشهيد مطهري | الدكتور عادل رضا
فاطمة الزهراء(عليها السلام)بضعة الرسول / 4 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 234(أيتام) | المرحوم صباح معيلي ... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 327(أيتام) | المرحوم قصي عدنان ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 233(أيتام) | المرحوم جعفر مظلوم... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 184(محتاجين) | المريض شهيد صفر... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 224(أيتام) | المحتاج جميل عبد الع... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي