الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » أخبار أستراليا المحلية


القسم أخبار أستراليا المحلية نشر بتأريخ: 17 /05 /2019 م 06:11 صباحا
  
أستراليا: خطة لموريسون بكلفة 500 مليون دولار لدعم مشتري المنزل الاول
العنكبوت الالكتروني 
(ترجمة ميدل ايست هيرالد)
يمكن لخطة حكومة الائتلاف، البالغة قيمتها 500
مليون دولار لدعم مشتري المنزل الأول الذين
ليس لديهم ودائع إسكان كبيرة بما يكفي، أن
تجعل البنوك ترفع أسعار الفائدة بنسبة 1 في
المئة لتغطية تكاليف مثل هذه القروض ذات
المخاطر العالية وربما ردع المقرضين عن
المشاركة في الخطة.
فقبل أربعة أيام فقط من الانتخابات
الفيدرالية، يمكن أن تشهد خطة الإيداع
الائتلافية لمشتري المنزل الاول والتي كانت
مدعومة من حزب العمال، قروضًا بنسبة 95 في
المئة من قيمة العقار التي يحصل عليها مشترو
المنزل الأول. لكن محللين قالوا إن مثل هذه
القروض ستجبر البنوك على تخصيص المزيد من رأس
المال لتغطية المخاطر، مما يقلل من ربحيتها.
كما اشتكت صناعة التأمين على الرهن العقاري
من عدم وجود استشارة من الحكومة بشأن الخطة،
ورأت أن الاكتتاب الجزئي للحكومة لمثل هذه
القروض قد يسرق أعمال التأمين على الرهن
العقاري.
وسيطرت القدرة على تحمل تكاليف الإسكان على
بداية الأسبوع الأخير من الحملة الانتخابية،
حيث قال رئيس الوزراء سكوت موريسون يوم
الاثنين الماضي إن البنوك ستدير القروض حتى
تتمكن من الحكم على مخاطر التخلف عن السداد.
وقال رئيس الوزراء إنه قد يتم توسيع المخطط
إذا كان هناك طلب كاف.
وستشهد الخطة، التي أعلن عنها السيد موريسون
يوم الأحد، أن تعمل الحكومة الفيدرالية كضامن
لما يصل إلى 10 آلاف من مشتري المنزل الأول
الذين لديهم إيداع يتراوح بين 5 في المئة و 19
في المئة ويكسبون ما يصل إلى 125 ألف دولار
سنويًا للأفراد، و 200 ألف دولار للأزواج ، مما
يوفر لهم حوالي 10 آلاف دولار في تأمين الرهن
العقاري للمقرضين.
وبينما اعلن مصرفيون إنهم ينتظرون المزيد من
التفاصيل، قالوا إن القروض في إطار الخطة
يمكن أن تجذب رسوم رأس مال أعلى بكثير مقارنة
بالقروض التي قام العملاء بإيداع ودائع أكبر
فيها أو أخذوا تأمين الرهن العقاري للمقرضين.
إذا تمت زيادة ما يسمى بمخاطر الرهن العقاري
من 25 إلى 50 في المئة على قرض بقيمة 475 ألف دولار
، فسوف يحتاج البنك إلى فرض رسوم اعلى تصل إلى
1 في المئة على قرض المنزل من أجل الحفاظ على
نفس العائد على الأسهم.
غير أن المصرفيين قالوا إن هناك قواعد مختلفة
لوزن المخاطر مطبقة على القروض مع التأمين
على الرهن العقاري للبنوك الكبرى مقارنة
بالمقرضين الإقليميين.
قال بيتر وايت من جمعية السماسرة الماليين في
أستراليا إن نجاح البرنامج سيعتمد على البنوك
التي قامت بتشديد سياسات الائتمان في أعقاب
تحقيق المفوضية الملكية.
وقال الخبير الاقتصادي في بنك UBS ، جورج
تارينو ، إن البرنامج يمكن أن يضيف ما يصل إلى
3 مليارات دولار من الطلب الإضافي على قروض
الإسكان، لكنه وصف التأثير بأنه «صغير» مقابل
إجمالي التأمين على قروض الإسكان السنوية
البالغة 227 مليار دولار.
وقال السيد تارينو في مذكرة للعملاء «لا يزال
يتعين على المقترضين الوفاء بتقييمات
الإقراض والائتمان المسؤولة، وبالتالي فإن
هذا لا يحدث فرقًا جوهريًا في نظرتنا».
وفي نيوزيلندا ، حيث تم اعتماد الخطة بالفعل،
كان هناك عدد متزايد من القروض التي حصل عليها
مشترو المنزل الأول مع البنوك بما في ذلك WESTPAC.
ومع ذلك ، كان بنك نيوزيلندا أحد البنوك
الكبرى التي لم تشارك.
وقال البنك في بيان «نظرنا إلى خطة WELCOME HOME في
الماضي، لكننا شعرنا أننا قادرون على دعم
طموحات عملائنا في المنزل الأول بطرق أخرى».
وتم اكتتاب أكثر من 17،688 قرضًا منذ أن قدمت
نيوزيلندا هذه الخطة في عام 2003، حيث أعلنت
شركة الإسكان النيوزيلندية عن ارتفاع بنسبة 21
في المئة في هذه القروض في العام المالي 2018.
وكان هناك قلق بشأن زيادة محتملة في التخلف عن
سداد الديون بموجب الخطة، لأن من المرجح أن
يتخلف بعض مشتري المنزل الأول عن التسديد
وخاصة أولئك الذين يحصلون على قروض كبيرة.
وأصر، وزير التجارة والسياحة والاستثمار،
سيمون برمنغهام، على أن القواعد التي
تستخدمها البنوك لتقييم الجدارة الائتمانية
لن تتغير وأن ضمان الودائع الحكومية لن
يستخدم إلا لأولئك الذين يمكنهم خدمة القرض
بشكل صحيح.
وقال السناتور برمنغهام: «إن الخطة لا تغير
التقييم الذي ستلتزم به البنوك للتحقق مما
إذا كان بإمكان شخص ما سداد القرض».
بدوره أيد أيضًا وزير الخزانة للظل، كريس
بوين، الخطة، موضحًا أنه سيكون هناك مستوى
افتراضي منخفض للغاية.
وقال «نحن نتصور أن تعمل الخطة كما نموذج غرب
أستراليا. التقصير غير موجود تقريبًا، الحد
الأدنى. تم تصميم الخطة لضمان الحد الأدنى
الافتراضي. الافتراضي هو أقل من المتوسط في
سوق الإسكان الأوسع».
انخفض الإقراض للسكن بنسبة 3.2 في المئة في
آذار، وفقاً للأرقام الصادرة عن مكتب
الإحصاءات الأسترالي يوم الاثنين الماضي،
وذلك أكثر من ارتفاع الشهر الماضي الذي كان
بنسبة 2 في المائة.
وسجل عدد التزامات الإقراض المقدمة إلى مشتري
المنازل الأولى التي يشغلها مالكوها
انخفاضًا صغيرًا نسبيًا، حيث انخفض بنسبة 0.5
في المئة، مقارنةً بمشتري المنزل غير الأول،
والذي انخفض بنسبة 3.3 في المائة.
كانت البنوك الأربعة الكبرى والمقرضون من
الدرجة الثانية والجمعية المصرفية
الأسترالية داعمين على نطاق واسع لأهداف
السياسة الرامية إلى جذب المزيد من مشتري
المنازل الأولى إلى السوق.
ومع ذلك، قالوا إنهم يريدون المزيد من
التفاصيل حول الطريقة التي ستعمل بها السياسة
في الممارسة العملية.
وقال لويس كريستوفر من SQM RESEARCH ، إن هناك حاجة
إلى مزيد من المعلومات محذرا من أن الخطة
ستعتمد على تعاون البنوك.
واعلن السيد كريستوفر انها «ستعتمد على تعاون
البنوك التي لم تكن متعاونة بما يكفي في
الماضي» في إشارة إلى نظام القدرة على تحمل
تكاليف الإيجار الوطني الذي تم تقديمه في ظل
حكومة العمال السابقة بقيادة كيفن راد.
وقال «نحن بحاجة إلى فهم ما هي حدود التسعير ،
كل منطقة على حدى. أرى أن الحكومة تريد فقط
استهداف المنازل على مستوى الدخول..من خلال
قراءتي ، قد تعمل (الخطة) مثل سند إيداع كانت
بعض البنوك قد رفضته في الماضي».
واضاف يقول «ما قيل هو، يمكنها (الخطة) ان
تعمل، إنها خطوة إيجابية بالنسبة إلى مشتري
المنزل الأول لأنه إذا تعاونت البنوك، فسوف
يقوم مشترو المنزل الأول بتوفير التأمين على
الرهن العقاري.»
وقال مايكل لورانس الرئيس التنفيذي للجمعية
المصرفية المملوكة من قبل العملاء إن الجمعية
تدعم هذه السياسة ولا تعتقد أنها قد تم
إنشاؤها لإلحاق الأذى بقطاع التأمين أو
تعطيله.
وقال السيد لورانس «نحن نفهم أن الحكومة لا
تريد تقويض سوق LMI».
أحد البنوك الأصغر الذي من المتوقع أن تستفيد
من هذا الإعلان هو بنك RACQ الذي لديه 76 ألف
عميل، حيث يقوم بتطوير سجل الرهن العقاري
الخاص به بأرقام مضاعفة ويريد منح المزيد من
القروض.
وقالت السيدة باغنال «إن البنوك الأصغر مثلنا
التي تسعى لتكون قادرة على جذب المزيد من
مشتري المنزل الأول إلى السوق، لم يسبق
وعرضنا اكثر من 80 في المئة من القروض».
واضافت تقول: «نعم هناك أكثر خطورة، لكن هذا
على مستوى كلي».
وقالت السيدة باغنال «نعم، انهم مشترون
مالكون للمنزل، وهذا اكثر فانيليا صافية لسبب
وجود البنوك هنا.»
- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. موريسن والإنتصار المعجزة

أستراليا: بعد انسحاب بوين من السباق.. الطريق شبه ممهدة أمام أنطوني ألبانيزي لزعامة حزب العمال اثر ات

أستراليا: شورتن يذهل زملاءه بالسعي لقطع طريق زعامة حزب العمال على ألبانيزي
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق والوسطية الفاعلة | سلام محمد جعاز العامري
قصة المدير في السوق الكبير | حيدر محمد الوائلي
ذِكْرَى وِلَاَدَةِ الإمام الْحُسْنَ المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 335(محتاجين) | المريض مرتضى عباس ال... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 40(محتاجين) | المريضة شنوة محمد من... | إكفل العائلة
العائلة 315(محتاجين) | المحتاج يحيى سلمان م... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي