الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » واثق الجابري


القسم واثق الجابري نشر بتأريخ: 06 /05 /2019 م 09:07 مساء
  
حزب السيد الوزير


واثق الجابري 
إفترست نزوة الفساد معظم مفاصل الدولة، حتى لا يكاد يمر يوما، دون حديث عن قصة فساد جديدة، بعضها حقيقي وآخر من نسج خيال سياسي وإعلامي، وكل أصبح يُشير الى الترف والمنصب الحكومي، على أنه نتاج فساد أو مسعى له، دون إستثناء فرد من المجتمع.
في حياتنا اليومية، هناك كثير من المشاهد التي يبتدعها أشخاص، من أجل إبتزاز موظفاً أو مواطناً، ويمرر التعامل بالفساد تحت ذريعة حزب أو مشيخة عشيرة أو جاهاً في المجتمع، وأعد لذلك سيارة فخمة وملابس خاصة، ومجموعة منشورات في مواقع التواصل الإجتماعي، تشير الى لقاءات مع مسؤولين، أو تحركات إجتماعية يصفها بالخيرية.
يتحرك هؤلاء من المفاصل الرخوة، ومنافذ الفساد، التي تشبثت في المواقع الحكومي، وسكتت عن كثير وتخشى من أيّ تصادم مع موظف أو مسؤول أو حزبي، وإلتصقت بالمواقع لتفكك المفكك وتبني داخل الدولة سلطة أعمق من العميقة، ويرتبط بها موظفين كبار ونزولاً الى صغارهم، ومواطنين مستفيدين من المسؤول ذاته، أو من فوضى المؤسسة المعنية، ولكن الأغرب وجود طبقة من المحرومين يؤيدون الوزير الفلاني، وتنتقد العلاني، لأسباب منها شخصية، ومن ينتقد وزير يتهمه بالفساد، في بعض الأحيان يمتدح وزير فاسد؟!
أحياناً نتحدث ونصور الدولة العميقة، فمنهم من يعتقدها أنها من تأسيس حزب أو عدة أحزاب، وقد جاءت بشخصيات للدرجات الخاصة، كي تؤوسس منافذ هيمنة على المؤسسة المعنية، وتجعلها محل نفوذ لتلك الجهة، ومن خلال هذا تمرر المعاملات ومقاولات، وتعين شخصيات وفق مقاسات الحزب المعني، وبالنتيجة يضمن رأس المؤسسة ولاء من فيها، ويضمن الحزب كسب أصواتهم وعوائلهم، وبنفس الوقت تقاطع كل مؤسسة آخرى تختلف معها في الحزبية والتوجهات، وتعرقل مصالح الناس العامة والخاصة، بإعتمادها الإنتماء سبيل للعمل الإداري.
إن العمل على أساس حزبي، أو الإرتماء بأحضان حزب الوزير وتوجهه، مؤكد أنها ستجعل من الدولة داخل الحزب، لأن كل مؤسسة عبارة عن دولة مصغرة مع طبيعة التخصص، وهنا يتلون بعضهم بلون الوزير الحاكم، ويؤسس لدولة عميقة داخل الوزارة، وتدين كل مفاصل الوزارة بحزب الوزير، وهكذا يصنع للوزير مؤيدين ومن المؤيدين مؤدين ومستفيدين، وتتعاون الوزارة ومن تحتك معهم على إشاعة الفساد.
لا تكمن المشكلة بالوزير، ولا بالحزب الذي جاء به أحياناً، ولا بالأحزاب التي جاءت بشخصيات للدرجات الخاصة، وقد يحاول وزير تحويل الوزارة الى عائلة حزبية، ولكن في أغلب الأحيان، نرى أن أصحاب الدرجات الخاصة يتحولون الى حزب الوزير، متملقين متسلقين للحفاظ على مناصبهم، بغض النظر عن الجهة التي جاءت بهم، وهكذا يتحولون مع كل وزير، ويصبح الوزير حزباً وعقيدةً، ومثل أعلى يصفه كبار الموظفين بأنه الشخصية المثالية أمام الموظفين، لأنهم أما أنهم بالفعل جعلوا منه مثل أعلى، أو لأجل المحافظة على كراسيهم، وبذلك يكذبوا على موظفيهم، وعندما ينتهي دور الوزير يفعلوا مع من يليه، وهكذا كل الشخصيات المستفيدة من فوضى الوزارة؟!

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. موريسن والإنتصار المعجزة

أستراليا: بعد انسحاب بوين من السباق.. الطريق شبه ممهدة أمام أنطوني ألبانيزي لزعامة حزب العمال اثر ات

أستراليا: شورتن يذهل زملاءه بالسعي لقطع طريق زعامة حزب العمال على ألبانيزي
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق والوسطية الفاعلة | سلام محمد جعاز العامري
قصة المدير في السوق الكبير | حيدر محمد الوائلي
ذِكْرَى وِلَاَدَةِ الإمام الْحُسْنَ المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 335(محتاجين) | المريض مرتضى عباس ال... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 204(أيتام) | المريض حازم عبد الله... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 295(أيتام) | المرحوم علي نجم الطو... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 284(أيتام) | المرحوم ازهر نعيم مط... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي