الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: 05 /05 /2019 م 03:16 مساء
  
هل سيَردّ الوطن .. ألجّميل؟

هل سَيَردّ الوطن .. ألجّميل؟

إنّ وطناً سلب منّي كلّ عزيز وثمين وما كنتُ أملكْ .. يوم إحتاجني لأردّ الغربان التي مازالت تحوم حوله وما إستبقيتُ شيئاً, حتى روحي وأصدقائي الطيّبين العاشقين الشهداء قد سالت دموعهم ودماؤهم بلا منّة ووجل لأنهم كانوا أصحاب قلوب, لكنّهُ و يا للحيف أدار بظهره حين إحتجتهُ في آخر العمر, إنّهُ ما زال لا يستسيغ الطيّبين بدلاً عن الفاسدين, فأيّة أرضٍ هذه التي نحن عليها!؟

يا ليتني مُتُّ قبل هذا, ولم أكن شيئا لأشهد آلفاسدين!؟

إنّ وطنا مُعوّق جسديّا ونفسيّاً بسبب حضارات بائسة وأحزاب جاهليّة تتوسّل بكل وسيلة إلاّ أهل الله؛ لم يَعُد إلا غابةً لبشرٍ مُتعجرفين غابت عنهم الأنسانية ناهيك عن آلآدميّة(1) التي وحدها تضفي للوجود معنىً كاملاً ووسيعاً, فكيف يتواضع الناس و مدير مدارسهم و رئيس رؤوسائهم وأحزابهم لا تعرف للآدميّة معنىً ولا للأنسانية تعريفاً ناهيك عن تطبيقها!؟
يضاف لذلك الفقر الذي أحكم حلقة البلاء؛ لتُسبّب الغربة آلحقيقيّة للأنسان السوي ناهيك عن الفيلسوف في أوساطهم!

صحيح أنّ (الغِنى في الغربة وطن) .. لكن حين تكون حتى في غربتك فقيراً فإنّ ذلك يعني؛ أنّك حقّاً غريب .. ليس في بلادك بل عن كلّ الأرض, وليس أمامك سوى العودة للأصل؛ للمعشوق الذي إنتظرك بشغف ليحتضنك لأنك كنت صاحب قلب كآلشّهداء وكفى!؟

كم حاولتُ وما إستطعت أن أكونَ صاحب عقل .. لأقسوا و أشحّ و أُخطط بخبث ونفاق لسرقة الناس كما كلّ الناس, إلا ما ندر, لهذا كنتُ وحيداً حين تقدّمتُ الصّفوف في العطاء وما زلت أعاني وسط شعوبٍ وأحزابٍ خانعةٍ ذليلةٍ تعبد كل الشهوات بجنون إلاّ الله ..

فكيف يُمكن لصاحب القلب والضّمير(2) أن يتهنّأ مع هؤلاء بعيشٍ ويهدأ له قرار ويسعى لبطنه و ما يتعلق به ويرتاح و يبني قصره ليتلوّن بلونهم وحوله مليار فقير ثلثهم يعيشون تحت خط الفقر بلا كرامة للقمة خبز وثوب يسترهم, بينما خيرات الأرض ألآن تكفي لأشباع 7 أضعاف نفوس الأرض, لولا ألمستكبرين الذين خمطوا الحقول و الحقوق بحكومات كسيفة رخّصت لهم ألأوطان؟

ما هكذا البشريّة .. ولا الأنسانيّة التي تدّعوا إلى العمل الصالح, بل رأيت حيوانات و حشرات لا تفعل فعل هذا البشر!؟
فما هكذا أمرتنا الرسالات ولا دين اليهود والمسيحية والأسلام والبوذية والزرادشتية والصابئية و كلّ الذين آمنوا بآلغيب!؟

الفيلسوف الكونيّ
ــــــــــــــــــــــــــــ
(1) ألفلسفة الكونيّة تُقسّم خلق الله إلى: (البشر) كمرحلة أولية و مادة خام لم يُصنّع بعد همه الأكل و الشرب و العيش كيفما إتّفق.
(الأنسان), وهي المرحلة التي تلي الحالة البشرية, حيث يرتقي البشر ليتحلى ببعض الأخلاق والقيم للترفع عن الحالة البشرية.
(ألآدميّ), وهي المرحلة التي تلي الأنسانيّة, حيث يرتقي الأنسان ليصل مقام الآدمية, أي يصبح كإديم الأرض متواضعاً أمام الخلق.
(2) فلسفتنا؛ ترى بوجود فارقٍ كبير, بين أصحاب العقول وأصحاب القلوب, وقد بيّنا التفاصيل في بحث(أسفارٌ في أسرار الوجود).

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. موريسن والإنتصار المعجزة

أستراليا: بعد انسحاب بوين من السباق.. الطريق شبه ممهدة أمام أنطوني ألبانيزي لزعامة حزب العمال اثر ات

أستراليا: شورتن يذهل زملاءه بالسعي لقطع طريق زعامة حزب العمال على ألبانيزي
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق والوسطية الفاعلة | سلام محمد جعاز العامري
قصة المدير في السوق الكبير | حيدر محمد الوائلي
ذِكْرَى وِلَاَدَةِ الإمام الْحُسْنَ المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 26(أيتام) | المرحوم عويد نادر /ز... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 217(أيتام) | المفقود سعد كاطع منش... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 83(أيتام) | المرحوم شهد طبيج مطر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 330(أيتام) | المرحوم محمد رضا الب... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي