الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » غزوان البلداوي


القسم غزوان البلداوي نشر بتأريخ: 04 /05 /2019 م 09:42 مساء
  
الاصلاح يبتلع التكنوقراط والشلع قلع

التكنوقراط: كلمة يونانية من جزئيين هما "تِكني, تقني" (Techny, Technician) و"كراتُس, قراط" (Karats, Qarat) وتعني "سلطة وحكم"، وهي شكلاً من أشكال الحكومة وتعني حرفيا "الحكومة التقنية" او "حكومة الكفاءات" تتشكل من الطبقة العلمية الفنية المثقفة، المتخصصة في الاقتصاد والصناعة والتجارة، وغالباً ما تكون غير حزبية، لأنها تعتمد المهنية والاختصاص.

اما في العراق عند مدعي الاصلاح فهي تعني: الاستحواذ على جميع المناصب الحكومية غير الظاهرة للعيان، لحزب او حزبين او عدة احزاب هيمنت على القرار السياسي، بحسب حجمها وتمثيلها البرلماني، وهذا ما شهدناه في الحكومات السابقة عند حزب الدعوة.

اما اليوم فقد دارت رحى العملية السياسية لتحط برحالها عند (سائرون والفتح) اللذان هما الحاكم المتسلط على مقدرات الدولة، وهم اصحاب القرار.

فكانت كذبة "التكنوقراط والشلع قلع" هي بداية لمشروع سائرون التسلطي على مقدرات الدولة العراقية، بعدما صدعوا رؤوس العراقيين  بتلك المفردتين، فسروهنَّ على حسب اهوائهم ومصالحهم، وكانت دعوى سائرون للإصلاح ما هي الا كذبة مصطنعة نجحوا بالترويج لها في الشارع العراقي لمكاسب انتخابية بحتة.

"منح رئيس الوزراء حرية الاختيار" الكذبة الثانية لابتلاع اكبر حجم من المناصب الحكومية الخفية، البعيدة عن الأنظار مثل مجلس الوزراء, وكيل وزير, رئيس هيئة, سفير, درجات خاصة, وما الى ذلك من المناصب المربحة والمثمرة الغائبة عن الأذهان، وهذا ما شاركهم فيه تحالف الفتح.

قال عضو في لجنة التفاوض, ان سائرون تنازلت عن حصتها في تشكيل الحكومة التي شكلتها مع الفتح وتركت حرية اختيار الوزراء لعبد المهدي, اما بالنسبة للدرجات الخاصة فهذا الامر مستحيل لأنها استحقاق انتخابي يمتد لعشرين سنة قادمة.

وتابع, ان توزيع 80% من حوالي 5247 درجة خاصة بواقع 715 درجة بمنصب وكيل وزارة، و 4500 بمنصب مدير عام يمارسون عملهم بالوكالة، و نحو 32 هيأة مستقلة سيتم مناصفة بين سائرون والفتح وفق معادلة 50/50, اما نسبة ال 20 % سيتم تقاسمها بين السنة والاكراد، هذا بالنص ما نشر على الموقع الإليكتروني لأسرار ميديا.

بمجرد ان يتم التوقيع من قبل عبد المهدي على قبول المرشحين سيعلن عن اكتمال الكابينة الوزارية، وستلجم جميع الأفواه المطالبة بتغييره،

رُبَّ سائل يسئل كيف سمحت الاحزاب الاخرى لسائرون والفتح ان يستحوذوا على تلك الدرجات الحكومية المتنوعة والمتعددة لوحدهم، بكل تأكيد سيكون الثمن هو السكوت على الفساد السابق لتلك الاحزاب مقابل الموافقة على القبول بمرشحيهم، وستطغى نشوة الحصول على المناصب المربحة على رائحة الفساد النتنة، التي ترقت طبولها ايام الحملات الانتخابية.

في نهاية المطاف لم يكن التكنوقراط الا كذبة اعلامية لا اساس لها من الصحة، والشلع قلع ما هي الا عملية فنية لإزاحة الخصوم السياسيين عن العملية السياسية، وحرية الاختيار مراوغة فنية للاستحواذ على المناصب الحكومية في وضح النهار، ليكون الاصلاح ومكافحة الفساد في مهب الريح.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: موريسون يطالب موظفي الحكومة بتقديم خدمة أفضل للمواطنين

أستراليا: فريدينبرغ يحدد خريطة الطريق لإصلاح قطاع الخدمات المالية

أستراليا: الأرقام تظهر تدفق الركاب على قطارات سيدني بدون سائق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الحكومات العائلية وتوريث الفساد والوظائف والمناصب | كتّاب مشاركون
ركلة حجزاء | خالد الناهي
تناظر وانطباق وتشابه وشجاعة وجرأة وحقيقة وأنحطاط وذلة وسقوط ولاكن | كتّاب مشاركون
خميس الخنجرمن راعي اغنام ومهرب وشقاوة في زمن ردام وصار سياسي روغان لامع راضية عنه ايران | كتّاب مشاركون
هل كان ويكون لخيانتهم ثمن ونهبوا كل شيءالطارئين والسياسين والمسؤولين والفاسدين | كتّاب مشاركون
إباء المتوكلين | سلام محمد جعاز العامري
ماذا قال الاشرار عن مستقبل منطقتنا وما ينتظرها من بلاء | كتّاب مشاركون
في الذكرى الولادة العلوية المباركة / 1 | عبود مزهر الكرخي
ترانزيت بغداد_دكا | رحمن الفياض
ألفيلييون قادة المستقبل: | عزيز الخزرجي
الفنان ديفيد دارسي | يوسف الموسوي
هل لنا بتذكرة... لو سمحت؟؟؟ | عبد الجبار الحمدي
العقل في الفلسفة الكونية(2) | عزيز الخزرجي
الحكومة وعصا المرجعية | كتّاب مشاركون
عيد الغدير (قصيدة ) | فؤاد الموسوي
متسولة وعاملة | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بعنجهيتهم واستبدادهم ودكتاتوريتهم ركبوا رؤسهم ونسوا شعوبهم الحكام العرب | كتّاب مشاركون
بعكس كل دول العالم على الارض يحاسب الفاسد ويعاقب وفي العراق العظيم يكرم ويحصن | كتّاب مشاركون
!في كل اصقاع الارض العمالة للجنبي يحاسبون عليها وبشدة وبالعراق يتمشدقون بذلك ومحصنين بحصن طركاعة!!! | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 249(أيتام) | المرحوم خير الله عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 115(محتاجين) | المريضة سعدة يحيى... | إكفل العائلة
العائلة 319(محتاجين) | المحتاجة بنورة حسن س... | إكفل العائلة
العائلة 182(أيتام) | المرحوم ضياء هادي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 262(أيتام) | المرحوم راهي عجيل ... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي