الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: الخميس 28-03-2019 06:23 صباحا
  
السيد السيستاني يقرأ اوراق الـ سي اي ايه قبل ان يكتبوها

دائما عندما تحط الحرب اوزارها او مؤامرة تنتهي بفشلها تظهر لنا شخصيات من صلب الحدث بل لها ثقلها في صناعة قرار الحدث تتحدث عن كواليس الحرب او المؤامرة ، ومن ثم ياخذنا الارشيف لنصحح مفاهيمنا واراؤنا عن اصحاب العلاقة لتلك الحوادث ، وهنالك من لا تتغير مفاهيمه بسبب يقينه وثقته بمن يقلده او يتبع قراره .

الاستخبارات الامريكية مؤسسة سيئة الصيت باعتراف العاملين عليها ومنها قبل المخالفين لها ، وقد جندت عناصر ارهابية ومن مختلف الجنسيات والاديان للقيام بابشع جرائمها التي تحقق اهداف الصهيونية ، كانت تطارد اسامة بن لادن وهذا هو ظاهرا وكان رئيس المجموعة التي يطارد ابن لادن مايكل شوير (مايكل إف شوير هو ضابط أميركي سابق في وكالة الإستخبارات المركزية، مؤرخ، مؤلف، وناقد للسياسة الخارجية الأميركية، ومحلل سياسي. يعمل حالياُ أستاذاً مساعداً في مركز دراسات السلام والأمن بجامعة جورج تاون. عمل في وكالة الاستخبارات المركزية لـ 22 عاماً وكان المسؤول عن وحدة تعقب بن لادن من 1996 وحتى 1999. ثم عمل مستشاراً في نفس الوحدة حتى تقاعده عام 2004. ) الف كتبا يمتدح ابن لادن زعيم الارهاب،  واليوم بدات تظهر وعلى لسانه خبث نوايا الادارة الامريكية في العراق وبقية دول المنطقة وقالها صراحة ان القوات العسكرية الامريكية فشلت في العراق وافغانستان لاننا اي الاستخبارات كنا تخطط لحرب طائفية سنية شيعية وحتى بين ابناء المذهب الواحد فانتصارنا الحقيقي هي عندما تسفك دماء الشيعة والسنة بايديهم .

هذا الانتصار الذي كانوا يخططون له في العراق لم يتحقق وهنا نسال انفسنا من الذي افشل هذه المؤامرة ؟ نعم عدة اطراف قد يكون لها دور في ذلك ولكنه دور هامشي لا يقارن مع الدور الذي قام به سماحة السيد السيستاني دام ظله في تفويت الفرصة على المحتل نعم قال عنهم قوات احتلال ، وبدات مؤامرتهم بتفجيرات كربلاء والكاظمية في اول سنة بعد سقوط الطاغية فكان بيان السيد السيستاني التعزية والحث على الوحدة الاسلامية اعقبه تفجير سامراء الذي كان املهم في احداث الفتنة لكن حكمة وكياسة السيد السيستاني في احتواء الموقف كانت لهم بالمرصاد وقال في بيانه وهو يحذر اتباع اهل البيت الذين صدموا لهذه الجريمة  (أن لا يبلغ بهم ذلك مبلغاً يجرّهم إلى اتخاذ ما يؤدي إلى ما يريده الأعداء من فتنة طائفية طالما عملوا على إدخال العراق في أتونها.) ، نعم والكلام الذي يتناقله مقلدو السيد السيستاني ايام القتل على الهوية في اللطيفية ارادوا الرخصة من سماحته للرد عليهم فرفض ذلك رفضا قاطعا حتى لا تتحقق اهداف مايكل شوير الاستخباراتي .

وحتى الدواعش في ساحات القتال التي هي المدن وقد تكون خليط ممن لا يقاتل مع الدواعش فقد اكد سماحته في النصيحة الرابعة للمقاتلين على (فإن وجدتم حالة مشتبهة تخشون فيها المكيدة بكم ، فقدّموا التحذير بالقول أو بالرمي الذي لا يصيب الهدف أو لا يؤدّي إلى الهلاك، معذرةً إلى ربّكم واحتياطاً على النفوس البريئة.)، حتى لا يقال ان الذين تطوعوا بامر السيد جاءوا لقتل السنة.

بل تعاطف السيد السيستاني مع المسيحين ومع الفلسطينين حتى لا يسنح ولا يسمح للفرصة الطائفية ان تمرق وحدة الكيان البشري .

واعلموا ان الاستخبارات الامريكية المدعومة من البيت الابيض والصهاينة دعما غير محدود عندما تخطط لشيء فانها تخطط بكل ثقلها ولا تؤمن بالفشل فاذا ما حدث وفشلت فانها تضمر الحقد والانتقام بوسائل اخرى لذا احرصوا ايها المسلمين على تفويت فرص مؤامراتهم والجأوا الى الناصح الامين الذي لا يريد منكم جزاء ولا شكورا

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

تيرنبل يهاجم الصين

بطولة أستراليا المفتوحة للتنس في موعدها…

كذبة عامل البيتزا التي تسببت في إغلاق ولاية جنوب أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
فاطمة الزهراء(عليها السلام) سيدة نساء العالمين | عبود مزهر الكرخي
الصلاة غير مقبولة | سامي جواد كاظم
( زهرةُ الحياة وريحانتها) | كتّاب مشاركون
أحد أكبر جرائم البعث هي قصة (قاطمة) | عزيز الخزرجي
آل سيد لايج الغوالب الموسوية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الى الاعلام..لا تجعلوا التراث الاسلامي درة بيد فحام | سامي جواد كاظم
جائزة نوبل تتنفس شعرًا بمنجزِ لويز غليك | المهندس لطيف عبد سالم
تاملات في خطب المرجعية قبل سنة | سامي جواد كاظم
معلومات جديدة عن المخ: | عزيز الخزرجي
عودة الى الوراء | ثامر الحجامي
لاتمنحوهم حجة بالبخاري | سامي جواد كاظم
ترامب.. وجه أمريكا القبيح! | المهندس زيد شحاثة
رفعت الجلسة الى إشعار اخر | ثامر الحجامي
لا أمل في تطور العراق لفقدان الفكر | عزيز الخزرجي
نعلم بالبداية ولا نعلم بالنهاية | سامي جواد كاظم
ذكريات من والدي ج5 والأخير | حيدر محمد الوائلي
صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ | حيدر حسين سويري
الخطيب السيد جعفر الفياض (1920ـ ت 2006م) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
العشق العرضي و الجوهري | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 212(أيتام) | *المرحوم حامد ماجد... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 360(أيتام) | المرحوم أحمد لفتة ال... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 376(محتاجين) | *العلوية اسماء عبد ا... | إكفل العائلة
العائلة 358(أيتام) | *محسن كاظم ساجت... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 351(أيتام) | *المرحوم محمد رويضي ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي