الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 17 /03 /2019 م 07:05 صباحا
  
السيد السيستاني يحمل الامانة بكل امانة

بقلم/ سامي جواد

ان الله عز وجل يحف في بعض الاحيان عباده بلطفه وعنايته لحكمة هو العالم والحاكم بما يفعل، يفعل ما يشاء ولا يسال عن ما يفعل .

لسنا من الغلاة ولا نحتاج الى الغلاة او المغالاة ، ولست بصدد قراءة خطابات المرجعية العليا في النجف الاشرف المتمثلة بسماحة السيد السيستاني لاننا قد نخطئ في القراءة ولكن ما حدث على ارض الواقع هو الشاهد والدليل على حرص وامانة السيد السيستاني في اداء الامانة التي حملته اياها المرجعية في حفظ المسلمين .

وما زيارة الرئيس الايراني فخامة الرئيس حسن روحاني الى العراق التي استغرقت ثلاثة ايام من بينها على ما اعتقد ساعة لقاء له مع السيد فاخذت حيزا اعلاميا كبيرا، هذا الاهتمام هو لطف الهي لرجل يخشى الله ويخشى على العراق ، واما البيان الذي صدر من مكتبه بخصوص اللقاء فان مضامين البيان هي سبق وان ذكرتها المرجعية سواء في خطب الجمعة او البيانات او لقاءات سابقة للسيد مع وفود وشخصيات سابقا ، وحقيقة كل الاراء محترمة في شرح الابعاد ولكن كل كلمات السيد السيستاني  تنتهي الى حفظ كرامة الانسان فاذا حفظت كرامته حفظت كرامة الشعب واذا حفظت كرامة الشعب حفظت كرامة الوطن .

ومما لاشك هنالك اقلام ووسائل اعلام شطحت كثيرا في نظراتها السيئة وتحليلاتها الخبيثة لتشويه الحقيقة وانا على يقين انها لا تؤثر الا على من يحمل في قلبه ضغينة على العراق .

مراسل المونيتور كتب عن الزيارة الاخير للسيد روحاني الى السيد السيستاني تحليلا ملغوما بكلمات دفينة تفرق الامة ، وعاد الى الماضي ليقارن هذه الزيارة مع مواقف السيد السيستاني مع شخصيات ايرانية سابقة زارت العراق ولم تزر السيد السيستاني  وهي من خياله في تاويله ، ولكن الذي لفت نظري انه قدم ارقاما عن عدد الطلبة الايرانيين الذين يتلقون رواتبهم من السيد السيستاني بل حتى قسمهم على بعض المحافظات الايرانية كما وقدم نسب احصائية عن من يقلد المراجع في ايران والعراق ، وبعد الارقام والاعداد كتب يقول " يمكن الافتراض بشكل معقول أن نسبة كبيرة من طلاب المدارس الإيرانية يتلقون تمويلًا مباشرًا من السيستاني ، الذي يعتبر مواطنًا إيرانيًا مقيمًا لفترة طويلة في العراق. تتمتع هذه الشبكات بالقدرة على أن يكون لها تأثير كبير في إيران " لاحظوا يمكن الافتراض ، أي انه لم يتحقق ولم يتاكد ولكنه يفترض لاملاءات مطلوبة منه ان يذكرها في مقاله ، وهذه الامور غريبة في طرحها خبيثة في غايتها .

ولكنني اسال عن الزمالات الدراسية المجانية التي تقدمها امريكا وبريطانيا وروسيا وحتى الكيان الصهيوني الى المسلمين حصرا للدراسة فيها ومجانا بل ومنح دراسية تمنحها تلك الدول او حكوماتهم فهل هذا يحق لهم ولا يحق لغيرهم ؟ علما ان بعض هذه الزمالات لغايات تجسسية واستخباراتية

ومسالة التقليد اختيارية وليست اجبارية ولا اعلم هل يتابع الاخ مراسل المونيتور خطاب الخارجية الامريكية في كيفية تعاملها مع دول المنطقة بل انها تقولها صراحة على تلك الدول ان تتيعها وتسير في ركبها ، وهذا وزير الخارجية الامريكية يصرح بلغة التهديد والوعيد لتحديد علاقة العراق مع ايران ، ماهذا يا هذا ؟ وتعلن حصارها على ايران وتعاقب من لن يقلدها ، الا هذه التبعية بعينها؟!!!

ومسالة اخرى مهمة ان المرتبة التي منحت للسيد السيستاني فانها تختلف من وسيلة اعلامية الى اخرى فالبعض كتب مرجع العراق والاخر كتب السيستاني ، وثالث كتب اية الله واخر كتب مرجع من مراجع الشيعة وهكذا ، واما عنوان مراسل المونيتور لمقالته هو " روحاني يعزز زيارة السيستاني للمناورة بشأن سياسة إيران الإقليمية "، واسال المراسل وكل المتاثرين بالزيارة ماذا يملك السيد السيستاني من مزايا تجعله يؤثر على سياسات دول ؟ انها امانة من الله صانها السيد بكل امانة

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. أندرو بولت: التعددية الثقافية تُعرض فيكتوريا لخطر تفشي فيروس كورونا

أستراليا: إصابات فيكتوريا تعاود الارتفاع وتصل إلى 270 حالة في 24 ساعة

أستراليا: "بعد نجاح فائق للتجارب": جامعة كوينزلاند تبدأ تجربة لقاح كورونا على البشر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق.. مابعد الفوضى الحالية | المهندس زيد شحاثة
الطاغية صدام عندما يصدق اغبياء كذاب | الدكتور عادل رضا
الظاهرة المعرفية والظاهرة الصوتية | عبد الكاظم حسن الجابري
صدور الأعمال القصصيّة الكاملة لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
القانون يجب أن يكون كالموت لا يستثني أحد او الحرية من غير قانون ليست سوى سيل مدمر | كتّاب مشاركون
حب سكائر علك ثوم | رحمن الفياض
شقاوات الإعلام | ثامر الحجامي
أجنحة العشيرة أسرع خطوط للطيران في عالم التميُّز | د. نضير رشيد الخزرجي
حبيبي يا محمد | عبد صبري ابو ربيع
موت الساحر ..! | علي سالم الساعدي
رؤية رجل ... السيد السيستاني | سامي جواد كاظم
ألرّسالة الكونيّة آلتي غيّرت ألعالم | عزيز الخزرجي
أزمة الأوكسجين | حيدر الحدراوي
لماذا التنابز ؟ | سامي جواد كاظم
نظارات طبية وعقول فارغة | رحمن الفياض
عندما تفتقر ألنّخب آلثّقافة! | عزيز الخزرجي
ارادة قوات الاحتلال تفرض امكانية التدخل وتشكيل فرق الموت لنشر الرعب‎ | كتّاب مشاركون
أن لا وجود للعبودية إلا لأنها طوعية | كتّاب مشاركون
حقيقة كردستان ضمن دولة العراق ولاتعترف بالعراق اصلا نفوسها 5.5 مليون وتستلم 23% من الميزانية‎ | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 249(أيتام) | المرحوم خير الله عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 340(أيتام) | المرحوم محمد كاظم شو... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 334(أيتام) | المرحوم سامي حيدر... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 338(محتاجين) | المحتاج علاء عبد الح... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 341(أيتام) | المرحوم محمد عادل ها... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي