الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » ثامر الحجامي


القسم ثامر الحجامي نشر بتأريخ: 07 /03 /2019 م 05:56 صباحا
  
محمد باقر الحكيم .. الشجرة المثمرة

صوت هائل هز النجف، نيران ملتهبة تضرب كبد السماء، دخان أسود يعمي الأبصار، صياح وعويل يخرج من الحناجر، ورائحة شواء الأجساد المحترقة تزكم الأنوف، حشود بشرية تتلاطم جيئة وذهابا، تهرول نحو الأجساد المتناثرة، بحثا عن السيد العظيم الذي إرتقى الى السماء مستبشرا. ما لذي حصل ؟! لقد أستشهد الحكيم محمد الباقر في سبعين من أصحابه في ظهر الكوفة ! ذلك الرجل الذي ولد في النجف، وتربى فيها وسط عائلة مرجعية، حملت على عاتقها الدفاع عن الأمة، والوقوف بقوة ضد حملات الظلم والتجهيل، جاء بعد ربع قرن من الغربة، وهمه أن يمنح شعبه الحرية والأمان، ويساهم في بناء نظام، يختاره الشعب العراقي، أساسه العدل والمساواة. قبل إستشهاده بأيام قليلة، يخبر عائلته بأن مكوثة لن يطول بينهم، وكأن هذه الأرض تأبى أن يعيش عليها، فرفض جسده أن يدفن فيها، وعرجت روحه الى السماء، وهو صائم كجده علي " عليه السلام "، فقد إستجاب لطلبه حين سأله : " ياجداه .. أترحب بي كما يرحبون بي ؟ " فجاءه الرد: " أهلا ومرحبا بإبني وفلذة كبدي "، فكان الإستشهاد بجوار الضريح المقدس، عنوان القبول وعلامة الرضا، وحسن الخاتمة. لم يكن محمد باقر الحكيم شخصا وليد صدفة، أو حدثا عابرا انتجته أحداث طارئة، بل كان رسالة معبرة عن أهداف أمة، ومشروعا سياسيا وثقافيا واجتماعيا متحركا، ومنهجا ثوريا للدفاع عن شعب بكافة طوائفة الإجتماعية، أذاب وجدانه، وأرخص نفسه، من أجل أعلاء كلمة الحق، ومواجهة أعاصير الظلم والطغيان، فكان الشجرة المثمرة، التي تغذي الثورة، ويستظل بفيئها الأحرار. عاد الحكيم الى الوطن، وكل من إستقبله يتمنى أن يحمله على كتفه، لكنه كان حاملا روحه بين راحة كفيه، غارسا مشروعه في قلوب الملايين من أبناء شعبه، فقد أراد وطنا حرا، لاتابعا ولا محتلا، ودستورا يكتبه العراقيون بأيديهم، وحكومة منتخبة، تقيم الحق والعدل والإصلاح بين الناس، لكنه ذهب على حين غرة، وبعض أحلامه لم تبصر النور بعد، لكن شجرة الحكيم ما زالت تأتي أكلها. رحل الحكيم جسدا، لكنه ما زال حاضرا روحا ورمزا، وتاريخا إمتد لأكثر من نصف قرن، غرس خلالها قيم الجهاد والفداء والتضحية، فكان كابوسا يقض مضاجع الظالمين، وحلم الأمة من أجل رسم غدها المشرق.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

يداه ملطختان بدماء مسلمي نيوزيلندا.. أستراليا تنتفض ضد السيناتور فريزر أنينج

أستراليا.. المفلس سليم مهاجر يبيع منزله في المزاد

حزب الخضر يطالب بالسماح لمواطني أستراليا برعاية اللاجئين
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
لفافة التبغ... | عبد الجبار الحمدي
{هل مت حقا؟!} الحاج/ فتحي محمد علي الأسدي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
جشعهم قتل وطن | خالد الناهي
احمد الربيعي الذي قتله الكاريكاتير | الفنان يوسف فاضل
شهيد من العراق وإليه | واثق الجابري
قراءة في المجموعة القصصية (موعد مع الفراق) للكاتب/ حسام أبو العلا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الأمام علي الهادي(عليه السلام) وألق النبوة | عبود مزهر الكرخي
لعراق الى الهاوية | هادي جلو مرعي
العبادي في ملتقى السليمانية | هادي جلو مرعي
أبيات بحق الإمام علي الهادي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الى العلمانية بمناسبة ولادة الامام الباقر عليه السلام | سامي جواد كاظم
تطبيع عراقي مع إسرائيل | هادي جلو مرعي
الوظائف والسكن.. والسياسة | واثق الجابري
مقال/ كُل عدساً ولا تكن مُندساً | سلام محمد جعاز العامري
المنهجية في دراسة الشخصية (السيد محمد باقر الحكيم إنموذجاً) | حيدر حسين سويري
محمد باقر الحكيم .. الشجرة المثمرة | ثامر الحجامي
أخطر فساد لم يسبقه أي فساد | عزيز الخزرجي
لذة قرب (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
عالم آخر | حيدر محمد الوائلي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 186(أيتام) | عائلة المرحوم عطوان ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 219(محتاجين) | المرحوم ايدام منسي ع... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 287(أيتام) | المرحوم علي عباس جبا... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 101(محتاجين) | المحتاجة فتحية خزعل ... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي