الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » واثق الجابري


القسم واثق الجابري نشر بتأريخ: 03 /01 /2019 م 01:31 صباحا
  
تمسكوا بالإمريكان جيداً

بعد أن كان العرب يتمنون هلاك أمريكا، ورحيل إسرائيل وينادون "الموت لأمريكا"، صاروا اليوم يتسائلون؛ لماذا تنسحب القوات الأمريكية من الأراضي السورية؟
ينقسم العرب لفرق ومذاهب شتى، وكأنهم في حركة دائمة الإنشطار، أو أمة تتجه للذوبان والتلاشي، ويعبرون فعليا، عن مفهوم تقسيم المقسم وتجزيء المجزء الى النهاية.
رغم كل التقسيمات والتجزئة والتقطيع، والتحالفات الواضحة والمريبة، إلاّ أن العرب بالمجمل يشكلون فريقين، أحدهما ضمن الحلف الأمريكي، والآخر مع أحلاف غيره، وبين رافض ومؤيد للتواجد الأمريكي في سوريا وغيرها من القواعد في الدول العربية، لكن الطرفان أتفقا على عدم القناعة بالخروج المفاجيء للقوات الأمريكية من سوريا.
إعتبر الطرف الحليف للولايات المتحدة الأمريكية، أن هذا الخروج تنصل من المسؤولية تجاه الإلتزامات وخذلان للحكومات، بأنظمة طبيعتها مرهونة بالوجود والحماية الأمريكية، وشعرت وكأنها مكشوفة الظهر، ومهددة بإرتداد الإرهاب، وتمرد المجاميع المسلحة على السلطة، تزامناً مع فقدان ساحات القتال لتلك المجاميع، وغياب العدو المفترض لتطبيق أيدلوجيا التطرف، ومعارضتها لطبيعة الأنظمة، التي تمسك حكمها بالإستبداد، ولا سبيل أمامها سوى التخلص من شبهات دعم المجاميع المتطرفة.
أما الدول والشعوب الرافضة للتواجد الأمريكي، فأنها تعتقد أن الإنسحاب الأمريكي في هذا الوقت، سيؤدي الى فوضى في ظل وجود جيوب إرهابية في المنطقة، وصراعات دولية لتقاسم النفوذ، وهذا ما يدخل المنطقة في دوامة المصير مجهول، أو لربما يفكر الأمريكان بإبقاء المنطقة هشة لضمان عودتها بقوة مرة آخرى.
يبدو أن الطرفين برغم إختلافهما فهما متفقان على ضرورة الوجود الأمريكي، لكن تلك القناعة تتفاوت عن سر الوجود الدولي والتنازع على أرض العرب، ومدى إرتباطه بحماية أنظمة، هي على قناعة أيضاً أن إبقائها لمصلحة غيرها وعلى حساب شعبها، والآخرى تعتقد بالتواجد الأمريكي أغراضه النفوذ وإمتصاص الثروات، وتمرير مشاريع كبرى من أهمها ديمومة بقاء إسرائيل، وإخضاع الأنظمة والشعوب للقبول بتطبيع العلاقات مع المحتل.
الإنسحاب الأمريكي من الأراضي السورية، حتماً سيترك فراغات من المحتمل أن تملأ بالصراعات، وإن كانت على نار هادئة، سواء كان للنفوذ الدولي، أو عودة نشاط بعض المجاميع الإرهابي بمسمياتها أو بصور جديدة، وهذا ما يفند نظرية الأحلاف الأمريكية في محاربة الإرهاب، بل كل ما يجري تحجيم للنفوذ الإرهابي ومنع وصوله الى الدول الكبرى، وإبعاده عن الحدود الأمريكية، وجعله فزاعة ترويع، وبالنتيجة سيطلب الطرفان العربيان التواجد الأمريكي بشكل شرعي.
كل الأفعال الأمريكية، مقدمات لتكريس القناعة لدى كل الأطراف العربية المتوافقة والمختلفة، للإيمان بأن الوجود الأمريكي ضرورة يفرضها الواقع، ويفترض بناء علاقات متينة مع الولايات المتحدة الأمريكية، وأن إستدعى الأمر التطبيع مع إسرائيل، وهذا ما وصلت له قناعات بعض العرب بأن اسرائيل ليست العدو الأول، وكلها تكهنات بعيدة عن الواقع وعن مصلحة شعوبها، وبالنتيجة تثبت بأنها عاجزة عن ممارسة إدارة نفسها، أو إيجاد مفهوم جامعتها، المقسم الى أحلاف، منها المتصارع ومنها بالمسميات البعيدة عن جغرافية الدول المتحالفة، وكأنهم يطلبون التمسك بالإحتلال جيداً، ولا سبيل لهم غيره سواء كرهوه أو رهنوا وجودهم به؟!

 

 

واثق الجابري
- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

70% من الأستراليين ضد زيادة عدد السكان

أستراليا: هكذا ربح والد أنطوني أنيسة 1.3 مليون دولار في يوم واحد

أستراليا.. احذروا القيادة بسرعة أقل من السرعة المحددة فالغرامة قد تكون باهظة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تجاعيد خمسينية.. | عبد الجبار الحمدي
شركات الصرافة المحلية تستعد لتظاهرة كبرى في 24 يناير الجاري | هادي جلو مرعي
رئيس الوزراء اليتيم | واثق الجابري
سوريا..من المنتصر؟! | المهندس زيد شحاثة
هل تعود (الدّعوة) بعد تفسخها؟ الحلقة الثانية | كتّاب مشاركون
العمل التطوعي.. المفهوم والأهداف المنشودة | المهندس لطيف عبد سالم
فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح : الرأسمالية تفتقر للفهم الفلسفي للحياة . | كتّاب مشاركون
في لقاء مع الأديبة الأردنية د.سناء الشعلان: البرفيسور القضاة رئيس جامعة استثنائيّ،ولذلك أهديته الجائ | د. سناء الشعلان
ظلامات ونتائج دنيوية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بعثي يطلب صداقتي ! | ثامر الحجامي
هل تعود الدّعوة بعد تفسّخها؟ الحلقة الأولى | عزيز الخزرجي
شمس الأدب العربيّ تهدي جائزة المثقف العربيّ لرئيس الجامعة الأردنيّة | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين نارين . | رحيم الخالدي
مهندس الحشد الشعبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المعلم بين مطرقة الإدارة وسندان المشرفين | حيدر حسين سويري
إلى يوم الثلاثاء 8/1/2019 | مسجد أهل البيت في ملبورن
مشانق وطن | خالد الناهي
عندما يرقص الإرهاب على دماء الشهداء !. | رحيم الخالدي
عليه ليس بالهين. | رحيم الخالدي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 300(أيتام) | المرحوم حسام كاظم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 332(محتاجين) | المريض حسن رميض... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 155(أيتام) | المرحوم عادل حنون ال... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
العائلة 288(أيتام) | المرحوم قاهر علي خمي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 307(محتاجين) | المريض عباس عبد العز... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي