الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » شوقي العيسى


القسم شوقي العيسى نشر بتأريخ: 08 /05 /2009 م 06:31 مساء
  
الإســــــتهانة بالدستور العراقي

أما الدستور العراقي والذي تمت صياغتة بعد عناء وجهود حثيثة من قبل الساسة العراقيين وقد جاهد بعض القادة في الدولة العراقية أن يكون لهم دستور جديد يحكمهم بعد أن أزيلت الفاشية الصدامية والبعثية فأصبح لزاماً وحكماً أن تتخذ جملة من التفاصيل والآليات التي يعتمدها المشّرع القانوني في مسيرة الدولة بأكملها وبعد صراع مرير لتشكيل لجنة صياغة الدستور وبعد أن أضفت عليها الطابع المحاصصي تمت معالجتها بغض النظر عن بعض التجاوزات المحكومة بواقع العراق الأليم من المحاصصة الطائفية ويا ليتها نجحت بتخطي تلك العقبات منذ بداية كتابة الدستور ولحد اللحظة فهناك إستهتار وإستهانة بذلك الدستور العراقي الذي صوّت له العراقيين في يوم إستفتاء عام للشعب في أكتوبر 2005 وكانت حقاً ملحمة رائعة من الشعب العراقي أن يتحدى الإرهاب الخارجي والإرهاب الداخلي المتمثل بالذي صوتوا لرفض الدستور على أمل أنه كانت هناك فقرة في الدستور يرفض الدستور العراقي فيما إذا رفضة ثلثي ثلاث محافظات ورغم هذه الفقرة الواردة في الدستور إلا أن رافضي الدستور لم يفلحوا في رفضة ..

بعد أن تمت المصادقة على الدستور العراقي لم يبقى شيء سوى التطبيق لفقراته وأول إستهانة بالدستور بعد أن نجحت الإنتخابات العراقية فكان لزاماً على الجميع الألتزام بنتائجها وأتباع النظم الدستورية في تشكيل حكومة عراقية من قبل الكتلة الفائزة والأوفر حظاً في الإنتخابات وهذا مامعمول به في كل دول العالم ولا يوجد أحد من يعترض عليه ،،، من هنا بدأت مرحلة الإستهانة بالدستور والتلاعب بالألفاظ وعمدت القوى السياسية الى تشكيل حكومة مايسمى بالحكومة الوطنية حكومة محاصصة طائفية كما كانت عليه في عهد الحاكم المدني بول بريمر وبدون   وجه حق إلا أن العملية فقط للترضية لاغير وهذا الخرق الثاني إضافة الى الدستور وهو الإستهانة بالإنتخابات ونتائجها ...

 

فلم يكن هناك فقرة من فقرات الدستور قد عمل بها وهنا أقصد فقرة بناء الدولة العراقية وبتقبّل وروح رياضية عالية من قبل الفرقاء السياسيين فقد بقى الوضع كما هو عليه مليء بالخروقات ومليء بالحساسيات ومليء بالطائفية والتعنصر وما زال التفّرد والتبعية موجوده ولاأحد يستطيع التخلص منها ،،، لذلك أصبحت لدى القوى السياسية سنة يتخذونها في إتخاذ قراراتهم وهي أن تكون متفق عليها من قبل جميع الفرقاء صيغة التوافق حتى وإن خالف الدستور وآخرها الإتفاق الذي تم على حسم قضية الفدرالية ونظام الأقاليم فرغم أن مبدأ الفدرالية موجود أساساً في الدستور إلا أنه لم يتم الإتفاق عليه إلا بعد أن تمت هناك صفقات سياسية وتبادل منفعة ورغم ذلك كله إلا أن هذا قد تمت مخالفته وحتى في التصويت على هذا القانون في مجلس النواب لم يحضر الذين خالفوا هذا القانون ولم تكن مخالفتهم حضارية وبحتة لكي يحضروا مجلس النواب ويصوتوا ضده فقرروا عدم حضور الجلسة بغيّة عدم إكتمال النصاب ويصار الى تأجيل الجلسة ورغم المصادقة على قانون الأقاليم في مجلس النواب وعدم حضور الرافضة إلا أنهم لم يكتفوا بذلك فقد أصبح التغريد من خارج السرب أمر طبيعي وبديهي وتكوين جبهات معارضة في كل قضية وكل أمر يطرأ وكأن الدستور والقانون ليس له مصداقية لدى أؤلائك الرافضين للعملية السياسية برمتها وليس هذا القانون أو ذاك بغية عودة جرذ العوجة مرة أخرى الى التسلط ويقودهم كما يقود الكلاب السائبة فهؤلاء لايريدون أن يقودوا بل ينقادوا كما كانوا ...

 

 

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: رئيس الوزراء يقف إلى جانب نظام السنترلينك ROBO-DEBT

أستراليا: نيو ساوث ويلز بصدد وضع سقف 100 دولار للتبرعات السياسية

أستراليا.. هانسون: بعض النساء يكذبن بشأن العنف الأسري أمام محاكم العائلة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أين عُقد أول مؤتمر عقد لنصرة الإمام الحسين ع ، و من هي أول شهيدة ، و من هو أول جاسوس | د. صاحب الحكيم
لو تبرعت الدولة للمواطن.. بحقه | واثق الجابري
محكمة... قصة قصيرة | عبد الجبار الحمدي
قمـــر ٌ بعـــد قمـــــر | عبد صبري ابو ربيع
مقال/ حرب الجهلة والفاشلين | سلام محمد جعاز العامري
الامام الحسين | جعفر رمضان عبد الاسدي
قبسات من الطفوفِ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
اليوم الأسود والدموي في تاريخ الكوفة ...!!! | نهاد الفارس
من وحي ذكريات أهل الكوفة في مناسبة عاشوراء ...!!! | نهاد الفارس
مسجد الكوفة على خارطة الظهور الشريف ...!!! 2 | نهاد الفارس
مسجد الكوفة على خارطة الظهور الشريف ...!!! | نهاد الفارس
الى جريدة التلغراف (جوني عبو) | مصطفى الكاظمي
سفير الاهوار الفعل والتفاعل | يوسف الموسوي
التضامن الشعبي خلف القائد | واثق الجابري
نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 4 | عبود مزهر الكرخي
عجز العلمانيون امام اعجاز الخطاب الاسلامي | سامي جواد كاظم
فلسفة العلي الأعلى في الحكم | عزيز الخزرجي
(الإسلام وقبول الآخر) | كتّاب مشاركون
شرعنة المكر في الأنقلاب الكونيّ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 172(أيتام) | المرحوم أمجد ساهي ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 281(أيتام) | المرحوم محمد علي عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 277(أيتام) | المرحوم حسن فالح الس... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 112(محتاجين) | المريض عباس سلطان هز... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 299(محتاجين) | المريض علي عبادي عبو... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي