الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 26 /12 /2018 م 05:01 صباحا
  
اين تكمن مشكلة المسلمين؟

الفرق شاسع بين الغرب والعرب من حيث التطور بكل ميادينه وحتى في بعض الاجتماعيات عند الغرب اما العرب فان الامورتختلف جذريا عنهم ودائما نتذكرالمقولة المشهورة : في الغرب الاسلام موجود والمسلمون غير موجودين وفي العرب العكس ولكن هنالك من يتهجم على الاسلام باعتباره دين لا يلائم العصر ، اين تكمن المشكلة ؟

الدين عبادات ومعاملات، فالعبادات هي حرية الفرد ولكن المعاملات هي الحقوق والواجبات وهذه الحقوق والواجبات تتاثر بكيفة معيشة الانسان اقتصاديا بكل جوانبها، زراعة، صناعة، تجارة، وسياسيا التي تتحكم بالقانون .

هذه المجالات الاقتصادية اخذت بعدا واسعا في تطورها بحيث لا وجود لها في التشريعات الاسلامية التي صدرت عن القران والسنة في حينها، وهنا لنقف عند هذه النقطة ونسال اين الخلل؟

البعض كما ذكرت يعيب على الاسلام والمسلمين وهذا راي مدحوض لان الاسلام اصلا نهض بالواقع الجاهلي عند البعثة من حاله المزري الى حال تشهد له كل كتب التاريخ ، وكان في القرون الوسطى  في عصره الذهبي بكل مجالات الحياة وكان الغرب يعيش العصورالمظلمة . وحتى نعطي هذا الامر حقه بالتوضيح فلابد لنا من الاستشهاد بادلة وشواهد تثبت علو كعب الاسلام .

الاسلام بنى لنا اساس متين وقوي يتحمل اعلى عمارة واعلى ناطحة سحاب الا اننا نصبنا خيمة على الاساس خوفا عليه من الهدم ، بينما الغرب استخدموا نفس الاساس ببناء ناطحة سحاب ، ونحن حتى في عباداتنا علوم ،هل تعلمون ماذا يقول كارلو ألفونسو نَلِّينُو (1288 - 1357 هـ / 1872 - 1938 م) هو مستشرق إيطالي. طبعت محاضراته بالعبرية عن «تاريخ علم الفلك عند العرب» في كتابه هذا يقول ان الصلاة هي اساس علم الفلك ، فالصلاة تختلف بمواقيتها من بلد الى بلد وهذا يرتبط بحركة الشمس ودوران الارض في فلك البروج ومعرفة احوال الشفق الاساسية ،كما وتختلف في معرفة القبلة والتي تتطلب حل مسالة من مسائل علم الهيئة الكروية مبينة على حساب المثلثات ، وكذلك صلاة الخسوف والكسوف ، اما غوستاف لوبن المؤرخ الاجتماعي يقول في كتابه تطور الامم "ان الطوسي اسبق من اينشتاين في فهم الزمن" ، نحن توقفنا بمدح الطوسي ونعمل له مرقد ونطوف حوله تاركين علمه، والغرب استمروا بمدح اينشتاين علميا باستمرار التجارب ، هذا في اساس الاسلام الذي بنينا عليه خيمة اما الغرب فقد تقدم تقدما رائعا في هذا العلم ، اليوم تنظر الى السيارات الحديثة التي فيها من التقنيات العجيبة وتثني على صانعها ولكن الاساس الذي وضع اساس السيارات هو الألماني "كارل بنز"، مؤسس شركة مرسيدس بينز الشهيرة حيث يعتبر هو من صنع أول مركبة تعمل باستخدام النفط فى محركات الاحتراق الداخلي،

هذه العلوم يقوم بها الانسان الذي تكون روحه طاهرة خاشعة لخالقها تعرف ما عليها وما لها ، هذا الانسان الذي يضمن لها الاسلام نقاء نسبه يكون قد وضع الخطوة الاولى لان يرتقي الانسان بحاله ، وهنا تبدا محنتنا حيث اننا اعتبرنا ان العلم لا يدخلنا الجنة ولا يجنبنا النار ، وهذه هي الطامة الكبرى فالعلم من اولويات الاسلام ولكل ظرف يكون للعلم حكم معين فالعلم عندما يخدم الانسان فهو واجب على البشر ولكن عندما يساء استخدامه يكون حرام على المستخدم لانه لم يستخدمه بشكل شرعي .

وحتى يبقى الانسان في دوامته هذه نجد ان الاستعمار الاوربي والامريكي عمل جاهدا على بقاء هذا التخلف بين المسلمين من خلال تسخير حكام عملاء خاضعين لهم ومن ثم تطورت اساليبهم في هدم قيم الانسان التي بناها الاسلام لتكون اساسا لرقيه من خلال تقنية وسائل الاعلام الحديثة التي نشرت الفحشاء والمنكر وتحت عدة مسميات فاستغفلت ابتداء الكثير من الشباب الذين هم عمود البلد ساعده على ذلك عدم تمكن المسلمين من صناعة القرار بسبب العملاء في البلد ، لاحظوا ايران عندما جعلت قرارها بيدها كيف تطور بلدها وفي نفس الوقت تصاعدت مؤامرات امريكا والصهاينة من غير سبب بل السبب لا يريدون للمسلمين الرقي والتطور.

فالذي يفتخر على المسلمين بصناعات الغرب ويعتقد اننا لا نستطيع ان نستغني عنها او صناعة مثلها او بديلها اقول له فليستغن الغرب عن عملائه وجواسيسه بين المسلمين ويعوض المسلمين ماخلفته حروبهم التي شنوها عليهم ويعوضون الذين تفشى بينهم مرض السرطان بسبب اسلحتهم التدميرية فيكون للمسلمين رايا اخر .

اما الحديث عن تطور علوم اهل البيت عليهم السلام فلا يسعنا الحديث عنها في هذه العجالة ويكفي كتاب الامام الصادق في نظر اهل الغرب

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا تلغي قانونا يتيح معالجة اللاجئين على أراضيها

أستراليا: الناشطة السويدية تونبرغ تطلق شرارة احتجاجات عالمية ضد الاحتباس الحراري

خيانة كبرى.. أحد متطوعي إطفاء حرائق أستراليا يتعمد إشعالها
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الله السّاتر في عراق الفساد | عزيز الخزرجي
عادل زوية ايريد يشلع ونسى وراه حساب وكتاب | كتّاب مشاركون
بإستقالة عبد المهدي تبدأ الحرب الأهلية | عزيز الخزرجي
إحتراق آلشيعة في الناصرية | عزيز الخزرجي
الأمّة معقود في مجلسها الشوروي الخير | د. نضير رشيد الخزرجي
من يعيد للموظفين العراقيين حقوقا اغتصبها العبادي؟ | عزيز الحافظ
كاريكاتير: حكومة مشلولة | يوسف الموسوي
بحث ودراسة حقيقة حكومة عبد المهدي والاحزاب الخائبة والمليشيات… | كتّاب مشاركون
الحكومة العراقية والسياسين فقدوا الاهلية وباتت تبريراتهم اتعس… | كتّاب مشاركون
بشرى سارة للعشاق | عزيز الخزرجي
الدكتور إدريس الكورديّ يدرس الظّواهر البلاغيّة في قصص سناء الشعلان | د. سناء الشعلان
بنيتي نور سلامات | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
نم يا صغيري | عبد صبري ابو ربيع
التظاهرات بين السلمية والتخريب | رحيم الخالدي
إحتراق الشيعة في الناصرية | عزيز الخزرجي
شجرة الاصلاح تورق في موسم الخريف | ثامر الحجامي
البرفيسور غنام خضر يدرس مسرح الطّفل عند سناء الشعلان | د. سناء الشعلان
خل نداوم! | حيدر حسين سويري
لا يُجدي قانون الأنتخابات الجديد | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 324(محتاجين) | المريض حسن مهيدي دعي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
العائلة 4(أيتام) | المحتاجة سفيرة كريم ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 343(أيتام) | المرحوم رافد كاظم عج... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 224(أيتام) | المحتاج جميل عبد الع... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي