الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: الجمعة 21-12-2018 06:01 صباحا
  
السيد السيساني رجل يتأمل ويتألم

كل مراجع الشيعة مرت بهم محن عسيرة وتعاملوا معها بروية وحكمة الا ان محنة السيد السيستاني تختلف من حيث تعقيداتها وقسوتها عن تلك المحن ، وان كانت محنة السيد السيستاني بشطرين، الشطر الاول يوم رحيل السيد الخوئي قدس سره، والشطر الثاني يوم سقوط الطاغية ، نعم لكل مرجع ظروفه التي تعامل بها مع ما واجهه من محنة، فمحاربة الانكليز او تحريم انتخاب غير المسلم في ثورة العشرين كانت هنالك دولة وقانون وبنى تحتية ولم تكن هنالك احزاب وارهاب ، كانت الجبهة معروفة الهدف والنوايا واضحة، ولكن محنة السيد السيستاني بعد سقوط العراق لم تكن هنالك دولة بكل ما تحمل هذه الكلمة من مفاهيم لا حكومة ولا جيش ولا دستور ولا وزارات ولا بنى تحتية مع توغل الارهاب بكل اشكاله الميداني والطائفي زاد على ذلك كثرة الاحزاب حتى للمذهب الواحد مع تدخل اكثر من دولة في الشان العراقي واكثرها تاثيرا التدخل الامريكي، عسكريا، سياسيا ، ارهابيا، اقتصاديا، واستخباراتيا، مع كل هذه المفردات كان على السيد السيستاني ان يتعامل بحذر وبدقة وبحكمة حتى يحقق الهدف دون خسائر او باقل الخسائر على ان لا يكون ضمن الخسائر ان يظلم اي انسان حتى ولو كان عدو .

السيد يفكر بانتشال العراق من الغرق بينما في العراق هنالك من يعمل على ثقب السفينة ، وهناك من يجهل انه يثقب السفينة ، فبات لزاما على السيد السيستاني ان يعمر الثقوب بيد ويمسك الدفة باليد الاخرى حتى لا تغرق او يتغير مسار سفينة العراق .

يقترحون على المرجعية ماذا يجب ان تقول وكان الكلمة التي ينطقوها هي بنفس السهولة التي ينطقها السيد ، قد نفكر بل من المؤكد نفكر في لحظة التفكير بمعنى الكلمة ولكن سماحته يفكر بابعد من ذلك يفكر بان كلمته تحت المجهر السماوي يفكر بان كلمته ليست كلمة عابرة تاثيرها آني ، يفكر بكلمته ان لا تفسر عن غير معناها ، يفكر بكلمته الى اي مدى صلاحيتها ، من منا يفكر هكذا ؟  

الاستاذ غسان سلامة عندما قابل السيد السيستاني اعترف ان العراقيين والسيساسيين كانوا يفكرون تفكيرا سطحيا بينما كان تفكير السيد السيستاني بالعمق عندما يصر على دستور بايدي عراقية وحكومة وطنية بهوية اسلامية وخروج المحتل والانتخابات الخاصة بالعراقيين دون تدخل اي قوى خارجية .

الشعب العراقي في بداية القرن العشرين وحتى قبلها لم يكن خاضع لحكومة ظالمة كحكومة البعث التي قتلت الثقافة واعدمت خيرة الرجال وجوعت شعب العراق ، بحيث عند سقوط الطاغية حدث ما يؤكد انحدار الثقافة العراقية من خلال السلب والنهب وحتى القتل وتصفية الحسابات ، كان للسيد السيستاني دورا محوريا في هذه الظروف ، ومما يؤسف له ان الاعداء اشادوا بدوره الحكيم ولكن من اهل الدار ممن طعن ببعض قرارات المرجعية ، لم يحسنوا استغلال ما اتيح لهم من فرص لاثبات علو الاسلام في ثقافته ومفردات تشريعاته التي تنهض بالامة .

عند الحديث عن المواقف الشجاعة للمراجع الشيعة امام الحكام والطغاة فهذا فخر لنا ولكن اي فخر عندما نتحدث عن موقف السيد السيستاني امام دول طاغية وعناصر جاهلة من داخل العراق وثقافة هشة ووسائل اعلامية بكل انواعها وقدراتها ومهنيتها سلطت ضد المرجعية ، من من المراجع تعرض لهكذا كم هائل من الاعداء على مستوى دول وعناصر داخلية ووسائل اعلامية ؟

سيذكر التاريخ حكمة هذا الرجل التي كانت كالصخرة تهشمت عليها مطارق الاعداء ولم يثلم منها حتى ولو بقدر قلامة ظفر .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

تيرنبل يهاجم الصين

بطولة أستراليا المفتوحة للتنس في موعدها…

كذبة عامل البيتزا التي تسببت في إغلاق ولاية جنوب أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الصلاة غير مقبولة | سامي جواد كاظم
( زهرةُ الحياة وريحانتها) | كتّاب مشاركون
أحد أكبر جرائم البعث هي قصة (قاطمة) | عزيز الخزرجي
آل سيد لايج الغوالب الموسوية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الى الاعلام..لا تجعلوا التراث الاسلامي درة بيد فحام | سامي جواد كاظم
جائزة نوبل تتنفس شعرًا بمنجزِ لويز غليك | المهندس لطيف عبد سالم
تاملات في خطب المرجعية قبل سنة | سامي جواد كاظم
معلومات جديدة عن المخ: | عزيز الخزرجي
عودة الى الوراء | ثامر الحجامي
لاتمنحوهم حجة بالبخاري | سامي جواد كاظم
ترامب.. وجه أمريكا القبيح! | المهندس زيد شحاثة
رفعت الجلسة الى إشعار اخر | ثامر الحجامي
لا أمل في تطور العراق لفقدان الفكر | عزيز الخزرجي
نعلم بالبداية ولا نعلم بالنهاية | سامي جواد كاظم
ذكريات من والدي ج5 والأخير | حيدر محمد الوائلي
صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ | حيدر حسين سويري
الخطيب السيد جعفر الفياض (1920ـ ت 2006م) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
العشق العرضي و الجوهري | عزيز الخزرجي
ألفرق بين أهل الحق و الباطل | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 304(أيتام) | *المرحوم بجاي محيسن... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 391(محتاجين) | حالة:سفيح جياد حسين ... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 377(محتاجين) | *قديم سعود حنيان... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 49(محتاجين) | *المرحوم فاضل شنيار... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 354(محتاجين) | *المصري... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي