الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 17 /12 /2018 م 06:30 صباحا
  
عندما يتساوى الشرف مع الرذيلة !.

 

رحيم الخالدي

القتل بكل أشكاله مرفوض، مالم يكن بحكم محكمة وبالحق، ولا ننسى أنه حكم إلهي من مبدأ العين بالعين، وما جرى في الفترة الأخيرة من تصفية جسدية لبعض الشخصيات، من مجتمعنا المتنوع في القوميات والديانات، منها إغتيال "تاره فارس"، التي ضجت صفحات التواصل الإجتماعي والمواقع الأليكترونية والصحف كلها، رافضة لكل أنواع القتل، وهذا شيء جيد وصحي، لكن يجب أن يكون وفق أصوله، كذلك إحترام مشاعر الآخرين، ولا يمكن قياس تاره فارس بالذين دافعوا عن العراق، وبذلوا أرواحهم دونه .  

تتصاعد بين الحين والآخر، صيحات ونداءات من قبل شباب لم يعيشوا فترة تسلط البعث، متمنية رجوعه للسلطة! وهنا يقفز السؤال كيف يتمنونه وهم لم يعاصروه؟ ولابد من وجود مغذي للفكر المنحرف، أذاق نظام البعث الذين عاصروه أقسى ما يمكن أن يتعرض له الإنسان، وسلب حريته يرافقه التعتيم الإعلامي المنحصر فقط بالقنوات التي تمجد بحياة القائد الأوحد، وخطاباته التي لم تجلب للبلد سوى الخراب، مع ضياع أمواله هبات لكل من هب ودب، تاركاً العراقيين يقاسون الجوع والحرمان، يقابله بناء القصور  .

مر عام على الإنتصار وإنتهاء الحرب على داعش عسكرياً، من حيث المواجهة وتم طردهُ خارج الحدود، ولا ننسى الدور الأمريكي بحمايتهم ومساعدتهم بالإنتقال للقيادات، من أجل إستدامة الإرهاب في المنطقة، حيث إستقتل الأمريكان لإيجاد ملاذٍ آمن لهذه المجاميع في الأراضي السورية، مع بعض الأماكن العراقية صعبة التضاريس،  التي لا يمكن إحتوائها كلها دفعة واحدة، وإقتصرت عملياتهم على المناوشات التي تتكون بواسطة أفراد يعدون بالأصابع، لإثبات وجودهم كتنظيم إرهابي عالمي مدعوما أمريكياً، وهذه الحقيقة يعرفها العالم كله، وعلى لسان الساسة الأمريكان انفسهم، وقد إعترفت القيادة الأمريكية بذلك علناً، وأوباما وهيلاري كلنتون مثال لذلك .

استذكار الشهداء وجعل تضحياتهم دروساً، يجب إدراجها ضمن المناهج الدراسية لمدارس العراق، مع ذكر حالتهم الإجتماعية، وهم يعيشون العوز المادي! وكيفية سكنهم بالعشوائيات (الحواسم)، وقد لبوا نداء الفتوى التي إنطلقت من على منبر الجمعة في كربلاء المقدسة، أفواجاً تليها أفواج، وصار من الصعب إحتوائهم كلهم في آن واحد، حيث تم إيجاد آلية لتقسيمهم على الفصائل والتشكيلات الملبية، كلهم متساوون وإن إختلف عملهم، فكانت التجربة الأولى عالمياً، كذلك الشرق الاوسط والمنطقة العربية، وبالطبع هذا أخاف الدول الإستعمارية، لانه أسقط تخطيطات كان من الممكن إنتهاء المنطقة وليس العراق فحسب .

إغتيال خاشقجي أثار ضجة في العالم، وصل إستعطاف العراقيين أنفسهم، وهو الذي كان يجند الإرهابيين بواسطة مقالاته وتوجيهاته، ويحضهم بالذهاب للعراق ليفجروا أنفسهم وسط الأسواق، والمناطق الآهلة بالسكان لحصد الأرواح البريئة، وفق فتاوي التكفير، لكن هنالك جانب صامت! لا ينبس ببنت شفة، تجاه ما يجري في اليمن، حيث قامت المملكة السعودية والإمارات، بجعل اليمن ساحة تجارب لأحدث أسلحتها، وقد شاهدنا من خلال شبكات التواصل، تجربة قنبلة من نوع جديد، تكاد تكون نووية بحجم صغير! وهذا محرم دولياً، ناهيك عن نشر الأوبئة والأمراض مع قصف المستشفيات، لجعل العلاج صعباً على المصاب، سواء من الأمراض أو الإصابات جراء القصف الجوي، فهل يتساوى الشرف مع الرذيلة ؟.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا تسعى إلى إلغاء جنسية ١٨ مواطنا وتحويلهم إلى أشخاص بلا دولة

أستراليا.. نفق ويست كونيكس يتسبب في شروخ بالمنازل بدون تعويضات

في 2019.. انخفاض أسعار المنازل بأستراليا الأكبر عالميًا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
سيادة الداعشي التائب! | خالد الناهي
هذي حلبجة | عبد الستار نورعلي
تجاعيد خمسينية.. | عبد الجبار الحمدي
شركات الصرافة المحلية تستعد لتظاهرة كبرى في 24 يناير الجاري | هادي جلو مرعي
رئيس الوزراء اليتيم | واثق الجابري
سوريا..من المنتصر؟! | المهندس زيد شحاثة
هل تعود (الدّعوة) بعد تفسخها؟ الحلقة الثانية | كتّاب مشاركون
العمل التطوعي.. المفهوم والأهداف المنشودة | المهندس لطيف عبد سالم
فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح : الرأسمالية تفتقر للفهم الفلسفي للحياة . | كتّاب مشاركون
في لقاء مع الأديبة الأردنية د.سناء الشعلان: البرفيسور القضاة رئيس جامعة استثنائيّ،ولذلك أهديته الجائ | د. سناء الشعلان
ظلامات ونتائج دنيوية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بعثي يطلب صداقتي ! | ثامر الحجامي
هل تعود الدّعوة بعد تفسّخها؟ الحلقة الأولى | عزيز الخزرجي
شمس الأدب العربيّ تهدي جائزة المثقف العربيّ لرئيس الجامعة الأردنيّة | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين نارين . | رحيم الخالدي
مهندس الحشد الشعبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المعلم بين مطرقة الإدارة وسندان المشرفين | حيدر حسين سويري
إلى يوم الثلاثاء 8/1/2019 | مسجد أهل البيت في ملبورن
مشانق وطن | خالد الناهي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 300(أيتام) | المرحوم حسام كاظم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 329(أيتام) | المرحوم علي مالك الع... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 285(أيتام) | المرحوم حميد كاظم جل... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 112(محتاجين) | المريض عباس سلطان هز... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 172(أيتام) | المرحوم أمجد ساهي ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي