الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » ثامر الحجامي


القسم ثامر الحجامي نشر بتأريخ: 17 /12 /2018 م 05:58 صباحا
  
الخروج من النفق المظلم

   إحتفل العراقيون بمرور عام على نصرهم الكبير، بعد أن خاضوا حربا مريرة إستمرت أربع سنوات، قدموا فيها دماء طاهرة ملأ عبيطها صحراء الأنبار، وجبال مكحول وحمرين وأودية حوران وكركوك وهضاب ديالى والموصل وجبال سنجار، وشوارع تكريت والفلوجة وتلعفر، فكانت معركة لم يشهد التاريخ لها مثيلا.

    إجتمعت عوامل عدة؛ خارجية وداخلية، في أن يكون العراق جزءا من منظومة التغيير الجيوسياسية في الشرق الأوسط، الذي عصف به أعصار سياسي - إرهابي أدى الى تغيرات كبرى، في شكل الأنظمة السياسية الحاكمة في هذه المنطقة، صاحبها ظهور حركات متطرفة، إستخدمت العنف والإرهاب في فرض سيطرتها وبسط نفوذها، في بعض الدول التي أصابها التغيير، فكان نتيجة ذلك فوضى ودمار وقتل وتشريد، وعدم الإستقرار الى يومنا هذا.

    دخل العراق دوامة الإرهاب منذ وقت مبكر، فالتغيير السياسي بعد عام 2003 والطبيعة الإجتماعية المتنوعة، والفشل في إدارة الدولة العراقية، والتعامل مع الظروف السياسية العاصفة التي كانت تحيط بها، إضافة الى إن العراق أصبح مسرحا للصراع الدولي، كل هذه العوامل وفرت أرضا خصبة لزراعة التطرف والصراعات الطائفية، التي كان يخمد جمرها في فترة، ثم يتطاير شررها في فترة أخرى، وصولا لعام 2014 ودخول العراق في نفق مظلم لا تعرف نهايته، بعد أن إجتاحته رياح سوداء عاتية.

    ضربت صواعق الإرهاب بكل قوة، فأصبحت مدن كبرى تحت سيطرة زمر داعش، فالموصل صارت عاصمة لدولتهم الإسلامية المزعومة، تبعتها مدن صلاح الدين والرمادي، وقسم من مناطق ديالى وكركوك، وأصبح الإرهابيون على أطراف بغداد مهددين قلبها في أي لحظة، وإستعانت هذه المجاميع الإرهابية بدعم خارجي وفر لها الأموال والأسلحة والدعم الإعلامي، فيما وفرت لها البيئة الحاضنة - المهيأة سلفا - آلاف المقاتلين المتمرسين ودعم لوجستي منقطع النظير.

   منظومة سياسية متصارعة فيما بينها، مؤسسة عسكرية مفككة، تركت أسلحتها نهبا لعصابات داعش، منظومة دولية إما داعمة للإرهاب، أو غضت الطرف عما يجري، تمهيدا للتغييرات السياسية التي ستحدث، شعب فقد الثقة بالمتصدين وربما حتى في نفسه، فلم يحرك ساكنا تجاه الخطر المحدق به، فكان الأمر يحتاج الى صدمة كبرى، تجعل الجميع يفيقون من الغفلة التي هم فيها وينتبهون لأنفسهم، يتداركون أوضاعهم يلملمون شتاتهم، على أمل تقليل الأضرار الحاصلة الى أقل ما يمكن.

   جاءت اللحظة الحاسمة التي إستنفرت الطاقات الكامنة، وجعلت الجماهير تنفض الغبار عنها وتقف بوجه الإعصار القادم، تتحد فيما بينها بعيدا عن الحسابات الطائفية والقومية، ترد الشر القادم بكل قوة وتنازله منازلة كبرى، كانت هي الأشرس والأصعب على مر التاريخ، بأهدافها وإمكاناتها المادية والمعنوية، وحجم الجرائم التي إرتكبتها بين قتل وتهجير وتهديم وسبي وقطع رؤوس، لكن إرادة العراقيين قالت قولتها، وأنتصر العراقيون على أعداء الحياة والحرية والسلام، وسطرت القوات العراقية والحشد الشعبي بطولات قل نظيرها، لم يشهد العالم مثيلا لها في الإيثار والفداء والتضحية.

  عوامل عدة إجتمعت؛ جعلت النصر العراقي باهرا على عصابات داعش، وحررت أراضيه ومدنه، كان في مقدمتها فتوى الجهاد الكفائي التي أطلقها السيد السيستاني، والتلبية الكبيرة لها من العراقيين بأعداد مليونية، من مختلف الطوائف والمكونات، وتغير الروح المعنوية والأسلوب القتالي للقوات العسكرية العراقية بمختلف فصائلها، والإشراف المباشر من قبل قيادات جديدة متمرسة على مجرى العمليات على الأرض، والطابع الإنساني الذي حملته معارك التحرير.

 لا ننسى أن الدور الأبرز كان للشعب العراقي، الذي توحد بكافة مكوناته وطوائفه، مؤمنا بالقضية التي يقاتل من أجلها، موفرا كافة وسائل الدعم للقوات المقاتلة، وللعوائل النازحة التي شردها الارهاب، فتجسدت ملحمة كبرى أجهضت مخططات عالمية، وجعلت العراق موطنا للشمس وبلادا للحرية.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

العلاقات الأسترالية الصينية.. التحديات والمصالح

أستراليا: برنامج الهجرة قيد المراجعة وسط تزايد مخاوف الازدحام

أستراليا: إلقاء القبض على رجل حاول طعن المارة بشكل عشوائي في قلب مدينة سيدني
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
!في كل اصقاع الارض العمالة للجنبي يحاسبون عليها وبشدة وبالعراق يتمشدقون بذلك ومحصنين بحصن طركاعة!!! | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح432 | حيدر الحدراوي
في كل اصقاع الارض العمالة للاجنبي يحاسبون عليها وبشدة وبالعراق يتمشدقون بذلك ومحصنين بحصن طركاعة!!! | كتّاب مشاركون
الخطاب المعارض للحكومة | ثامر الحجامي
عاشق اللوم | عبد صبري ابو ربيع
انفجار | عبد صبري ابو ربيع
خيـــال عاشق | عبد صبري ابو ربيع
مستشفى الكفيل في كربلاء أسم يدور حوله الكثير... | عبد الجبار الحمدي
تروضني | عبد صبري ابو ربيع
الخط الأسود | عبد الجبار الحمدي
مسكين | عبد صبري ابو ربيع
أمة العرب | عبد صبري ابو ربيع
هل رفعت المرجعية عصاها؟ | سلام محمد جعاز العامري
ابو هريرة ورحلة الصعود السياسي | كتّاب مشاركون
ابن الرب | غزوان البلداوي
شخصيتان خدمتا الاعلام الشيعي | سامي جواد كاظم
أتمنى في هذا العيد .. كما كل عيد .. | عزيز الخزرجي
خطبة الجمعة البداية ام النهاية | كتّاب مشاركون
ألمفقود ألوحيد في العراق: | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 275(أيتام) | الارملة إخلاص عبد ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 251(أيتام) | المرحوم حسن قاسم الم... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 326(أيتام) | المرحوم جبار نعيس ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 26(أيتام) | المرحوم عويد نادر /ز... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 101(محتاجين) | المحتاجة فتحية خزعل ... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي