الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » أخبار أستراليا المحلية


القسم أخبار أستراليا المحلية نشر بتأريخ: 15 /12 /2018 م 03:13 صباحا
  
العوامل التي تنفّر المهاجرين الجدد من المناطق الريفية في أستراليا
العنكبوت الالكتروني 
أظهرت أرقام وزارة الداخلية أن واحدا من بين
كل ثمانية مهاجرين جدد إلى أستراليا يستقر
خارج سيدني وملبورن. ومع ازدياد النقص في
المهارات في المناطق الريفية، حاولت دراسة
أجريت في كوينزلاند أن تحدد العوامل الأساسية
التي تبقي المهاجرين في المدينتين الكبريين.
تقول دراسة تجريبية أجرتها جامعة سنترال
كوينزلاند CQU أن العزلة، ونقص الخدمات،
ومحدودية الفرص في التواصل مع أناس من نفس
الخلفية، هي من بين أهم الأسباب التي تجعل
المهاجرين القادمين إلى أستراليا يتجنبون
الاستقرار خارج المدن الأكبر في البلاد.
وتظهر أرقام وزارة الداخلية أن واحدا من بين
كل ثمانية مهاجرين جدد، يستقر خارج سيدني
وملبورن، وهي ظاهرة تثير قلقا متناميا حول
زيادة السكان في كلتا المدينتين.
وتقول الدراسة التي قامت بها جامعة سنترال
كوينزلاند أن الحكومة الفدرالية وحكومات
الولايات والمجموعات الأهلية الاثنية يجب أن
تجد طرقا جديدة للعمل سوية من أجل تشجيع
المهاجرين على الاستقرار في المناطق الريفية
والنائية.
وبينما ركزت الدراسة على الوضع الذي يؤثر على
مناطق كوينزلاند، يقول أحد الباحثين جوليان
تيشر، وهو أستاذ في مساقات العمالة والموارد
البشرية في الجامعة، إن المشكلة هي مشكلة
وطنية.
وتظهر الاحصائيات الحكومية لعام 2016 - 2017 أنه
من بين أكثر من المئة وعشرين ألف مهاجر من ذوي
المهارات الذين وصلوا إلى أستراليا، كان هناك
عشرة آلاف فقط من الذين قدموا عن طريق نظام
الهجرة إلى المناطق الريفية الذي تدعمه
الحكومة.
وتكشف الأرقام أن المهارات لا تفي بحاجة
المناطق الريفية، حيث أظهر التقرير أن أرباب
العمل يعتمدون اعتمادا كبيرا على المهاجرين
المؤقتين لملء الوظائف الشاغرة، ومن بينهم
السائحين المتجولين، والعمال الموسميين من
جزر الباسيفيك.
ويقول البروفسور تيشر إن جزءا من المشكلة
عائد لامتلاك العديد من المهاجرين أفكارا
مسبقة عن الحياة خارج المدن الكبرى. ويضيف بأن
هذه الأفكار قد تكون صحيحة في بعض الحالات
لكنها مخطئة في حالات أخرى.
ويظهر التقرير أن المعتقدات السائدة تشمل
توصيف الحياة في المناطق الريفية والنائية
بالعزلة الاجتماعية، ومواقف غير مرحبة، ونقص
في فرص التعليم، وبنى تحتية ضعيفة للانترنت
والهواتف الخلوية.
لكن البروفسور تيشر يؤكد أن هناك أساسا لهذه
المخاوف لكن المسألة أكثر تعقيدا من ذلك.
ويشرح البروفسور تيشر ذلك بالقول، إن العقبات
التي تواجه المهاجرين الجدد في المناطق
الريفية بالنسبة للتوظيف يمكن أن تشمل
محدودية المعرفة بالوظائف المتوفرة، نقص في
إجادة اللغة الانجليزية، الاعتراف
بالمهارات، وتواصل محدود بين المهاجرين
وأصحاب العمل.
ويقترح التقرير بأن تجرى دراسات أخرى للنظر
في كيف يمكن لقادة الجاليات أن تساعد
المهاجرين الجدد في الاندماج في المجتمعات
الريفية وبناء خطوط تواصل مع أرباب العمل
لتشجيع الهجرة إليها.
من جهته يقول نيك تيبي رئيس مجلس الاستقرار
الاسترالي، والذي يمثل منظمات استقرار
المهاجرين، إن هناك امثلة عن تعاون الجاليات
مع أرباب العمل والحكومة، أخذت بالظهور، غير
أنها ما زالت في مراحلها المبكرة.
وشملت المقترحات الأخرى وضع برامج دعم
ونشاطات ثقافية في البلدات الريفية كجزء من
حملة لتخفيف القلق حول الفرص المحدودة
للمهاجرين وأبنائهم.
وأشار التقرير إلى أن الأقارب والأصدقاء
المستقرين في استراليا يمكن أن يلعبوا دورا
في جذب مهاجرين جدد إلى منطقة معينة.
وتعتبر بلدة بيراميد هيل الصغيرة، في شمال
فيكتوريا، مثالا لبلدة استقطبت ووطنت بنجاح
مهاجرين جدد. حيث يوجد فيها الآن حوالي مئة
مهاجر فيليبيني، يشكلون ربع سكان البلدة،
والعديد منهم يعملون في الزراعة. وقد عرفوا
عنها من خلال التحدث مع آخرين.
ويقول السيد تيبي، إنه حان الوقت لإطلاق
حملات توعية للترويج لفوائد الهجرة الريفية.
غير أن البروفسور سكوت بوم، من كلية العلوم
والبيئة في جامعة غريفيث، يقول إن أي خطط
مستقبلية لجذب العمال يجب أن تنظر في طبيعة
العمل الموسمية في الزراعة، والتي يمكن أن
تترك العمال بدون استقرار وظيفي.
وقال، إنه حالما يتم تحديد منطقة معينة تعاني
من نقص في اليد العاملة مع وجود امكانية لعمل
دائم، عندئذ يجب إنشاء خدمات دعم لاجتذاب
أعداد كبيرة من السكان، وذلك قبل وصول
المهاجرين، وليس بعد ذلك.
وقال إن على الحكومات أن لا تقلل من أهمية
الشعور بالانتماء الاجتماعي للناس الذين
ينتقلون إلى أماكن جديدة.
وكانت الحكومة الفدرالية، لوحت بخطة في وقت
سابق من هذا العام، تقضي بتوجيه ما يقرب من 45
بالمئة من المهاجرين الدائمين نحو تأشيرات
تجبرهم على البقاء لعدد من السنوات في
المناطق الريفية، أو ولايات أصغر مثل جنوب
أستراليا.
لكن الخطة أثارت أسئلة حول كيف ستتمكن
الحكومة من اجبار المهاجرين في مناطق معينة
دون الدخول في نزاعات قانونية حول تقييد حرية
الحركة.
- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا..حزب العمال وتحديات ما بعد الخسارة

إندونيسيون يطلبون 140 مليون دولار تعويضا في أستراليا

أغرب المناظر الطبيعية في أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
حشد الإنسانية..وحكايات لا تنسى | واثق الجابري
الطاريء.. في قمم مكة | واثق الجابري
همسة كونية(252) العلاقة بين الكون و المخلوقات | عزيز الخزرجي
أمانة بغداد لمن يصونها | سلام محمد جعاز العامري
أفلاطون في بغداد | ثامر الحجامي
بعض الظن اثم ! | خالد الناهي
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
لا خُلود إلّا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 257(أيتام) | المرحوم طارق فيصل رو... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 310(أيتام) | المرحوم سعيد علي الب... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 326(أيتام) | المرحوم جبار نعيس ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 216(محتاجين) | الجريح جابر ثامر جاب... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 186(أيتام) | عائلة المرحوم عطوان ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي