الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » المهندس لطيف عبد سالم


القسم المهندس لطيف عبد سالم نشر بتأريخ: 14 /12 /2018 م 08:11 مساء
  
الإغراق السلعي

تعمد بعض دول العالم إلى اعتماد سياسة خاصة تقوم آلياتها على إدخال سلعة في تجارة دولة أخرى بِسعر تصدير يقل عن قيمتها المفترضة فِي مبيعات التجارة الدولية؛ بغية إلحاق الضرر بصناعة الدولة المستوردة. وليس خافيًا أنَّ الدولةَ التي تركن إلى تبني هذه السياسة، تستهدف من خلالها تحقيق النجاح في مهمة إزالة المنتجات الوطنية المناظرة لمثيلاتها - المستوردة - من دائرة المنافسة في السوق المحلي. كذلك تسعى هذه السياسة التي يشار إليها في الأدبيات الاقتصادية باسم " الإغراق السلعي أو التجاري " إلى استهداف صناعة محلية بتأخير ظهورها؛ جراء وجود واردات من السلعة ذاتها بأسعار الإغراق المنخفضة جدًا، والتي ربما لا تسد قيمة كلفة تصنيع تلك السلعة أو تكاليف نقلها أحيانًا.

بالاستناد إلى الباحثين والمتخصصين في الشأن الاقتصادي، يستخدم اصطلاح الإغراق السلعي أو التجاري للدلالة على الحالات التي تقوم فيها دولة مصدرة بدعم منتج محدد يتم تصديره إلى دولة أو دول أخرى، بحيث يتم بيع المنتج في الدول المصدر إليها بسعر شراء أقل من سعر بيع ذلك المنتج في أسواق دولة المنشأ، أو طرحه بسعر يقل عن سعر بيعه في أسواق الدول الأجنبية الأخرى، أو بيعه بسعر يقل عن تكاليف إنتاجه؛ لأجل إلحاق الضرر بالصناعة المحلية للدول المستوردة والمستهدفة في الوقت ذاته، ولاسيما في حال وجود منتج محلي في الدولة المستوردة مماثل للمنتج المستورد الذي يجري اعتماده في السياسة المذكورة آنفًا بسبب تزايد رغبة المستورين في اللجوء إلى خيار استيراد المنتج الذى يتم بيعه بأسعار منخفضة عن أسعار بيعه في دولة المنشأ ذاتها؛ سعيًا في تحقيق أرباح عالية في زمن قصير جدًا.

من المناسب الإشارة هنا إلى أنَّ الاغراق كمصطلح اقتصادي - تجاري، يعود تاريخ ظهوره إلى أيام حرب الاستقلال الأميركية، حيث شرعت إدارات المصانع الإنجليزية في ممارسة عملية الاغراق من أجل إعاقة نمو الصناعات الوليدة في مستعمرتها القديمة " أميركا ". وهو الأمر الذي فرض على الخزانة الأميركية التصريح - حينذاك - بأن هذا السبيل يُعَدّ من أهم العقبات التي تحول دون نمو الاقتصاد الاميركي بعد أن بلغت ممارسة المصانع الإنجليزية لنهج الاغراق حدًا كبيرا، كان من نتائجه المباشرة الإضرار بالمنتجات التي يجري تصنيعها في الولايات المتحدة الأميركية. ولعل المفارقة الكبيرة والصادمة أن تشرع الولايات المتحدة الأميركية ودول الاتحاد الاوروبي في انتهاج ذات السياسة الاقتصادية - التي استخدمها الإنجليز - في محاربة الدول النامية؛ سعيًا في فرض سياسة الهيمنة والإضرار بالاقتصادات الوطنية لتلك الدول.

يمكن القول إنَّ الإغراقَ أصبح يشكل في عالم اليوم ظاهرة عالمية، حيث جرى بحسب المتخصصين تسجيل ما يقرب من (400) ألف حالة إغراق سلعي في العالم، وكدليل على ذلك قيام الاتحاد الأوروبي بفرض رسوم إغراق على الألواح الشمسية المستوردة من جمهورية الصين، بالإضافة إلى إعلان الحكومية الصينية فرض رسوم إغراق على الألياف البصرية " الضوئية " التي تورد إليها من الولايات المتحدة الأمريكية.

في أمان الله.

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

إندونيسيون يطلبون 140 مليون دولار تعويضا في أستراليا

أغرب المناظر الطبيعية في أستراليا

وفاة مؤسس جائزة آرتشي بيتر باتي عن عمر يناهز 85 عامًا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
حشد الإنسانية..وحكايات لا تنسى | واثق الجابري
الطاريء.. في قمم مكة | واثق الجابري
همسة كونية(252) العلاقة بين الكون و المخلوقات | عزيز الخزرجي
أمانة بغداد لمن يصونها | سلام محمد جعاز العامري
أفلاطون في بغداد | ثامر الحجامي
بعض الظن اثم ! | خالد الناهي
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
لا خُلود إلّا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 296(أيتام) | المرحوم احمد محمد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 308(محتاجين) | المريض علي مسعد... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 301(أيتام) | المريض حمود عبد عبطا... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 324(محتاجين) | المريض حسن مهيدي دعي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي