الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » ثامر الحجامي


القسم ثامر الحجامي نشر بتأريخ: 14 /12 /2018 م 01:22 صباحا
  
هولاكو لم يدخل بغداد

  رب ضارة نافعة، رغم أن ثمنها فادح، والدين صعب تسديده، لكن الأمر يستحق، فالحمل لا يقوم به إلا أهله، فالمضحى من جله ليس قطعا من الآجر، مرصوفة في جدار قديم، وليس إسما على خريطة ممزقة، في أطلس الجغرافيا، هو ليس كنية وهمية من السهولة التنازل عنها، ولا قطار خرج من الخدمة، يمكن التحويل الى غيره، إنه وطن .. وإسمه العراق

 وطن تكالبت عليه ذئاب الليل، فراحت تنهش فيه بمخالبها، تتقاسم خيراته مغانما بينها، تتصارع على سلبه إسمه وتاريخه وعنفوانه، فأثخنت فيه الجراح، وملئت دمائه الوديان والسهول، وصار صوته يئن من الألم، يشتكي الظلم والجور، وخيمت غيوم الشر في سمائه، فأحالت نهاره ليلا مظلما، تعصف به رياح الموت والخراب، وأهله بين ذبيح ومشرد، ونساؤه بين أرملة ثكلى وسبية، وصوت الموت ينادي ألا من مزيد، وبلاد السواد إجتاحتها الرايات السود، ولا ضوء ينير تلك العتمة.

  كان الأمر يحتاج الى صرخة مدوية، وإرادة قوية، تجعل ذلك الأسد المنكأ بالجراح يقف على قدميه، يمتلك القدرة على الصمود، ويرد على الطعنات التي كادت تفتك به، تجعله يزأر في وجه أعدائه المدججين بالأسلحة، المعتلين صهوات خيولهم، المملوءة قلوبهم حقدا وغلا، فبدأ اليأس يدب في النفوس، والشك يملأ القلوب، وذكريات التاريخ المريرة حاضرة في الأذهان، فهاهو هولاكو على أسوار بغداد يستعد لدخولها، ليحرق بيوتها ويقتل أهلها، ويحيل ماء دجلة الى اللون الأحمر.

  بعد أن عصفت بالجميع الحيرة، وغابت عن العقول الوسيلة، ولم يعد للقوم من حيلة، جاء ذلك الصوت الهادر : " وعلى الناس الجهاد من إستطاع إليه سبيلا "  فجاء الرد بالهتاف والصياح : " حي على الجهاد .. حي على الفلاح " وتنادى الشيبة والشباب يتسابقون، هبوا للدفاع عن أرضهم ومقدساتهم، شحذوا سيوفهم فصارت تبرق على رقاب الظالمين، عروا صدورهم في مواجهة الموت فصار يخاف منهم، ساروا حفاة على المنايا، فأمست تمنحهم الحياة.

  إصطفت الحشود على السواتر، تقاتل ذئاب الموت وغربان الشر، تدافع عن وطن تعطر ترابه بدماء زكية، وحملت أجسادهم جراحا، كانت أوسمة النصر ونياشين العزة والكرامة، وتشابكت أيدهم في رفع رايات الفخر والمجد، فتوحد الشيعي والسني، والكردي والعربي والتركماني والآيزيدي، وصارت الهوية الوطن والكنية العراق .. وتقهقرت عصابات البغي والقتل والإرهاب، وإنتصر العراق رغم التحديات والمصاعب، وتوحدت كلمة العراقيين وإجتمعوا تحت راية واحدة، بعد إن كادت أهوال الإرهاب تفت من عضدهم.

   خاض العراق أشرس هجمة إرهابية شهدها العالم، وعلى أرضه حدثت أصعب معركة، قدم فيها العراقيون دماء طاهرة، سجلوا فيها أكبر نصر على قوى الشر، خرجوا منها موحدين متعاضدين، وأعلنوا للعالم كله، أن هولاكو لن يدخل بغداد مرة أخرى.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق

أستراليا: اشتعال النيران في صدر مريض أثناء عملية جراحية!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
مؤسسة أضواء القلم الثقافية تستضيف النائب السابق رحيم الدراجي بأمسية ثقافية | المهندس لطيف عبد سالم
همسة كونية(250) أسهل الأعمال و أصعبها | عزيز الخزرجي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
رسالة الى القائد الصدر | واثق الجابري
عقيدتنا اثبت منك يا.. | خالد الناهي
العيد الزنكَلاديشي (دبابيس من حبر31) | حيدر حسين سويري
عبد الباري عطوان ... ليس الامر كما تعتقد | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 257(أيتام) | المرحوم طارق فيصل رو... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 316(محتاجين) | المعوق رزاق خليل ابر... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 140(أيتام) | ثامر عربي فرحان... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 319(محتاجين) | المحتاجة بنورة حسن س... | إكفل العائلة
العائلة 186(أيتام) | عائلة المرحوم عطوان ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي