الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » ثامر الحجامي


القسم ثامر الحجامي نشر بتأريخ: 06 /12 /2018 م 04:51 مساء
  
الإمتحان الصعب

    عندما هجم عمرو بن ود العامري على جيش المسلمين مقتحما بفرسه الخندق الذي حفروه، مناديا فيهم أن أخرجوا إلي شجعانكم، فأطرقت الرجال رؤوسها في الأرض خشية سيفه، إلا فتى من شباب القوم، طلب من النبي الأكرم ( عليه وآله أفضل الصلوات ) أن يسمح له بمبارزته فرده، وبعد أن طلب الرسول من قومه، أن يخرجوا لمبارزة بن ود العامري ثلاث مرات دون أن يحصل على إجابة ! كانت الموافقة بخروج علي ( عليه السلام ) للقتال.

    مواقف كثيرة تمر على الإنسان، تكون محط إختبار وبلاء، فإما ينجح أو يفشل، وأحيانا لا يكون هناك مجال للفشل، إن هي إلا مرة واحدة، فإما تدخل التاريخ منتصرا، وإما تدون في سجل الهزائم والفاشلين، عندها لن يرحمك التاريخ ولا الأقلام التي تكتبه، وستكون الهزيمة ملازمة في محطات كثيرة، لن تستطيع معها أن ترفع رأسك، أو تحصل على فسحة تلتقط أنفاسك، فهناك من يتربص بك، ليلحق بك هزيمة أخرى، ويفرض أرادته ويعلن نصره، وتبقى أنت متلفتا يمينا وشمالا تبحث عمن يعينك فلا تجد.

   تعرض عادل عبد المهدي الى محطات إختبار قوية، مع بداية إختياره لتشكيل الحكومة العراقية، فالقوى السياسية التي إختارته، لن تطلق له اليد في إختيار كابينته الحكومية، بعيدا عن رغباتها وقرارها، وهي التي تتصارع على وظيفة فراش في مدرسة، أو عامل خدمة في إحدى الدوائر الصغيرة، فكيف يكون الصراع على مناصب وزارية وإدارة دولة ؟ وصل فيها الأمر الى التهديد والوعيد، وإقالة المفوضية وحرق صناديق الإنتخابات، وشراء نواب من كتل أخرى.

   كان الإختبار الأول لعبد المهدي، في الحصول على تأييد الكتل البرلمانية للتشكيلة الوزارية الجديدة، التي لو لا خوف الكتل على انقضاء المدة الدستورية، وذهاب البلد الى المجهول، لما حصل عبد المهدي والأربعة عشر وزيرا معه، على الثقة من البرلمان العراقي، وبقيت ثماني وزارات محل صراع وجدل وتنافس بين الكتل السياسية، كل منها تريد أن تؤكد إنها الأقدر على فرض خياراتها، وإجبار رئيس الوزراء على الإنصياع لما تريده.

  الأسهل من التشكيلة الوزارية كان فتح المنطقة الخضراء، هذه القلعة التي تم تحصينها منذ خمسة عشر عاما بالصبات الخراسانية، وغير مسموح للعراقي أن يدخلها، ما لم يكن سلطانا أنتجته العملية السياسية، ومنحته صكا للدخول إليها دون تفتيش ال k 9، ومن يحاول أن يفتح أبوابها فإن مصيره الفشل كما حاول رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، فلما جاء عبد المهدي أعاد الكرة، ظنا منه أن الأمر لا يتعدى تصريح إعلامي وثلاثة أيام، فلما طالت نزل الى الميدان بنفسه، ولم تفتح الخضراء بعد.

  إستمر الصراع في الفترة الماضية، وأصبح الكلام الذي يقال في الغرف المغلقة، ينشر على هيئة تغريدات ورسائل، والكلام المبطن أصبح يقال بكل وضوح وصراحة، في إشارات تدل على عدم التوافق والإنسجام، بين الكتل التي اختارت عبد المهدي واتفقت على تشكيل الحكومة، ففشل عبد المهدي في إمرار ما تبقى من وزراء، وأصبح المنتصر يتغنى بانجازه، والخاسر يضمر شرا متوعدا بالفوضى.

   إذا بقي الحال على ما هو عليه، فإننا سنرى في كل يوم فارسا يصول على قوم شاهر سيفه، ضاربا برمحه في مجريات العملية السياسية الهشة، وذاك يرد عليه بمثل ما فعل أو أكثر، دون أن تنفع هدنة أو سواتر لمنع التصادم والتناحر، ما لم ينزل عبد المهدي الى الميدان معريا صدره، ملوحا بسيفه في وجه الكتل السياسية، فارضا أرادته في الأحداث الجارية، فالميدان لا يحتمل الهزيمة التي لن تحمد عقباها.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. أولويات السياسيين وأولويات الناخبين

أستراليا: إجلاء المئات بعد تسرب غاز في دار أوبرا بسيدني

أستراليا: حزب العمال يَعِد المهاجرين بخفض تكلفة تأشيرات الوالدين
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تحالفات لإسقاط الحكومة | سلام محمد جعاز العامري
قصة تبين قمة الفساد في العراق | عزيز الخزرجي
صدور رواية | د. سناء الشعلان
مولد الامام المهدي عليه السلام | الشيخ جواد الخفاجي
دراسة عن إمارة قبيلة خفاجة وأمرائها | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الاتجاه الصوفي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
أشبالنا و شبابنا المسلم الواعد يداً بيد من أجل وطن واحد | كتّاب مشاركون
مقال/ تغريدة قيادة غير منقادة | سلام محمد جعاز العامري
التنين الأحمر والزئبق الأحمر والخط الأحمر والـ...... الأحمر | حيدر حسين سويري
بعض أسرار الوجود | عزيز الخزرجي
الشيخ الخاقاني والشهداء.. ملاحم لا تنسى | رحيم الخالدي
ذكرى ولادة صاحب الرجعة البيضاء | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
درب الياسمين فيه اشواك ايضا | خالد الناهي
ماهيّة ألجّمال في آلفلسفة آلكونيّة | عزيز الخزرجي
تيار التّجديد الثقافي يشهر | د. سناء الشعلان
اهدنا الصراط المستقيم / الجزء الأخير | عبود مزهر الكرخي
أسئلة .. لا نستطيع إجابتها! | المهندس زيد شحاثة
فلسفة الجمال والقُبح | كتّاب مشاركون
لماذا آلجمال مجهول؟ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 316(محتاجين) | المعوق رزاق خليل ابر... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 319(محتاجين) | المحتاجة بنورة حسن س... | إكفل العائلة
العائلة 296(أيتام) | المرحوم احمد محمد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 321(محتاجين) | المحتاج سعيد كريكش م... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 290(أيتام) | المرحوم علي جبار... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي